عُلماء الحقّ

بسم الله الرحمن الرحيم

عُلماء الحقّ

العز بن عبد السلام: سلطان العلماء:

بقلم فضيلة الشيخ محمد صالح الفرفور:

“ولكن يا مسكين لا أرضى السلطان أن يُقبل يدي فضلاً عن أن أقبل يده”.

هكذا أجاب سلطان العلماء العزُّ بن عبد السلام حينما جاء حاجب الملك الصالح بمنديل الأمان والعفو عنه،وأخذ يُلاطفه ويُلاينه ،ويَعدهُ بالعَود إلى مناصبه التي عُزل عنها وما كان عليه من عزٍّوجاه،فقال حاجب الملك :” ياسيدي الأستاذ،ليس بينك وبين أن تعود إلى مناصبك وما كنت عليه من عزٍّوزيادة فيما تريد إلا أن تنكسر للسلطان وتُقبّل يده لا غير…”.

قال الحاجب هذا الكلام ظاناً أن الشيخ سيفعل مايريد،وأنّ الإغراء قد أخذ منه مأخذه،لأن أهل الدنيا إذا استعصى عليهم رجل صلب العود نصبوا له شباكاً من شباك الصيد الغرّارة،إما الوظيفة وإما المال وإما المرأة،فلا بدّ أن يقع في أحد الشراك الثلاثة على ما يعتقدون أوبها جميعاً.

غير أنّ النفوس الأبيّة العظيمة المطمئنة التي زهدت في دنياها،بل فيما سوى الله تعالى لا يُحوِّل مجراها درهم ولا دينارولاجاه،بل تظهر عظمتها في الضيق والأزمات.

فالشيخ حينما سمع ما يقوله حاجب الملك من الليونة والإغراء،انقلب أسداً غضنفراً هصوراً ،لا ترى فيه ضعفاً ولا ليناً،وتحرّكت في قلبه عزّة الإيمان المقرونة بعزّة الله وعزّة رسوله،وصرخ في وجه الحاجب قائلاً:

ولكن يامسكين ما أرضى السلطان أن يُقبل يدي هذه فضلاً عن أن أقبل يده“،ثم قال بصوت عال ملؤه الغضب والغيظ:”يا قوم أنتم في وادٍ وأنا في واد،والحمد لله الذي عافاني ممّا ابتلاكم به”.

سمع الحاجب من الشيخ ،ولم يَدُرفي خلده أن يسمع مثل ذلك،وكأنّ صخرة سقطت على رأسه،ولم يدر ما يفعل ولا ما يقول،وقد ملك الشيخ عليه مشاعره،بعزّة نفسه وصدق إيمانه وثقته بالله سبحانه.

تماسك الحاجب حين سمع،ثم تماسك،ثم قال بصوتٍ خافت خانع تجري في نبراته أسلاك الخوف والذل والصَغار:”ولكن سيدي قد رسم لي السلطان إن لم توافق على ما أقول أن أعتقلك فماذا تقول؟!

وقد ظنّ أن تهديده يؤثر في نفس الشيخ فتلين قناته ويسلس قياده فيرضى بالواقع راغماً،غير أن الشيخ لم يزدد إلا قوة فوق قوة وثباتاً على ثبات،وكأنّ وحياً قد نزل عليه فثبّت جنانه وألقى في روعه فجعله لا يبالي بملك ولا عذاب،وانمحت معالم الدنيا بما فيها من بين عينيه،وكثيراً ما يكون مثل هذا للعظماء أصحاب النفوس الزكية الذين عَزفت نفوسهم عن الدنيا وترفعوا عنها،فقال الشيخ وهو يتميّز غيظاً:” افعلوا مابدا لكم،افعلوا ما بدا لكم”،ولم يسأل عما يفعلون،فقالوا في نفوسهم:مالهذا الشيخ إلا أن نعتقله ،فاعتقلوه في خيمة قريبة من خيمة السلطان،وظنوا أن الاعتقال يؤثر فيه فيلين.

غير أن الشيخ قد ألفى أُنساً في خلوته تلك،فشرع يتلو القرآن ويرتلّه أحسن ترتيل متدبراً معناه،وكأنّ الفرج قد جاءه من حيث لا يدري ،ونفحةً ساقها الله إليه بهذه العزلة.

فقال الملك الصالح لملوك الفرنج وقد كانوا مجتمعين عنده في خيمته:”أتسمعون هذا الشيخ الذي يقرأ القرآن؟قالوا:نعم، قال:هذا أكبر عالمٍ في المسلمين،وقد حبسته من جرّاء تسليمي حصون المسلمين لكم،وعزلته عن الخطابة بدمشق وعن بقية مناصبه فهو معتقل لأجلكم محبوس”.

فدهش ملوك الفرنج لما سمعوا عن الشيخ الذي لم تغرّه الدنيا بحذافيرها،ولم يتهيّب الملك ،ولم تأخذه في الله لومة لائم، وتمنّوا أن يكون عندهم أمثال هذا الشيخ ليفخروا به ،فقالوا:”لو أن هذا الشيخ قسيساً كان عندنا لغسلنا رجليه وشربنا ماءها”.

ثم هزم الله ملوك الفرنج،وأنزل النّصرة على المؤمنين،وأقبل الملك الصالح على العز بن عبد السلام يعتذر إليه ويلاطفه،وولّاه خطابة مصر وقضاءها،وفوّض إليه عمارة المساجد،فرضي من الملك الصالح بالرجوع إلى وظائفه ،فأقام مدة يسيرة ثم عزل نفسه عن الحكم،فرجاه السلطان وتلّطف له فرجع ثم عزل نفسه،ثم رجع السلطان ورجاه وزاد في تلّطفه ،وفي الثالثة طلب الشيخ من السلطان أن يمضي عزله ورجاه وألحّ عليه، فقبل السلطان على كرهٍ وأمضاه.

هكذا تكون النفوس الأبيّة التي سُقيت بماء الإيمان،فقد أورثها الله العزّة في كل زمان ومكان،وجعل الملوك تتهيبها وترجوها،فتصبح مثلاً أعلى ونبراساً للأمة،ومرجعاً يُهتدى بها في دياجير المحن والأزمات.

يقول الأستاذ مصطفى صادق الرافعي رحمه الله(من وحي القلم ج3 ص54):

“قال الإمام: وما رأيت مثل شيخي سلطان العلماء عز الدين بن عبد السلام، فلقد كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شيئاً تصنعه طبيعته كما بصنع جسمه الحياة، فلا يبالي هلك فيه أو عاش،إذ هو في الدم كالقلب:لا تناله يد صاحبه ولا يد غيره،ولم يتعلق بمال ولا جاه ولا ترف ولا نعيم،فكان تجرده من أوهام القوة لا تَغلب،وانتزع خوف الدنيا من قلبه فعمرته الروح السماوية التي تخيف كل شيء ولا تخاف،وكان بهذه الروح كأنه تحويل وتبديل في طباع الناس،حتى قال الملك الظاهر بيبرس وقد رأى كثرة الخلق في جنازته حين مرت تحت القلعة:الآن استقر أمري في الملك في،فلو أن هذا الشيخ دعا الناس إلى الخروج عليَّ لانتزع مني المملكة!

وكان سلطانه في دمشق الصالح إسماعيل،فاستنجد بالإفرنج على الملك نجم الدين أيوب سلطان مصر،فغضب الشيخ وأسقط اسم الصالح من الخطبة وخرج مهاجراً،فأتبعه الصالحُ بعض خواصه يتلطف به ويقول له:ما بينك وبين أن تعود إلى مناصبك وما كنت عليه وأكثر مما كنت عليه إلا أن تتخشع للسلطان وتقبل يده.فقال له الشيخ:يا مسكين!أنا لا أرضى أن يقبل السلطان يدي!أنتم في واد وأنا في واد!

ثم قدم إلى مصر في سنة 639،فأقبل عليه السلطان نجم الدين أيوب وتحفّى به وولاه خطابة مصر وقضاءها،وكان أيوب ملكاً شديد البأس،لا يجسر أحد أن يخاطبه إلا مجيباً،ولا يتكلم أحد بحضرته ابتداء،وقد جمع من المماليك الترك ما لم يجتمع مثله لغيره من أهل بيته،حتى كان أكثر أمراء عسكره منهم،وهم معروفون بالخشونة والبأس والفظاظة والاستهانة بكل أمر،فلما كان يوم العيد صعد إليه الشيخ وهو يعرض الجند ويظهر ملكه وسطوته والأمراء يقبلون الأرض بين يديه،فناداه الشيخ بأعلى صوته ليسمع هذا الملأ العظيم:يا أيوب! ثم أمره بإبطال منكر انتهى إلى علمه في حانة تباع فيها الخمر،فرسم السلطان لوقته بإبطال الحانة واعتذر إليه.

فحدثني الباجي قال:سألت الشيخ بعد رجوعه من القلعة وقد شاع الخبر،فقلت:ياسيدي،كيف كانت الحال؟

قال:يابني،رأيته في تلك العظمة فخشيت على نفسه أن يدخلها الغرور فتبطره فكان ما باديته به.

قلت: أما خِفته؟

قال: يا بني، استحضرتُ هيبةَ الله تعالى فكان السلطان أمامي كالقط.ولو أن حاجة من الدنيا كانت في نفسي لرأيته الدنيا كلها،بيد أني نظرت بالآخرة فامتدت عيني فيه إلى غير المنظور للناس،فلا عظمة ولا سلطان ولا بقاء ولا دنيا،بل هو لا شيء في صورة شيء.

نحن يا ولدي مع هؤلاء كالمعنى الذي يصحح معنى آخر،فإذا أمرناهم،فالذي يأمرهم فينا هو الشرع لا الإنسان:وهم قوم يرون لأنفسهم الحق في إسكات الكلمة الصحيحة أو طمسها أو تحريفها،فما بد أن يقابلوا من العلماء والصالحين بمن يرون لأنفسهم الحق في إنطاق هذه الكلمة وبيانها وتوضيحها،فإذا كان ذلك فههنا المعنى بإزاء المعنى،فلا خوف ولا مبالاة ولا شأن للحياة والموت.

وإنما الشر كل الشر أن يتقدم إليهم العالم لحظوظ نفسه ومنافعها،فيكون باطلاً مزوّراً في صورة الحق،وههنا تكون الذات مع الذات،فيخشع الضعف أمام القوة،ويذل الفقر بين يدي الغِنى،وترجو الحياة لنفسها وتخشى على نفسها،فإذا العالم من السلطان كالخشبة البالية النخرة حاولت أن تقارع السيف!

كلا ياولدي! إن السلطان والحكام أدوات يجب تعيين عملها قبل إقامتها،فإذا تفككت واحتاجت إلى مسامير دُقت فيها المسامير،وإذا انفتق الثوب فمن أين للإبرة أن تسلك بالخيط الذي فيها إذا هي لم تخزه؟

إن العالم الحق كالمسمار،إذا أوجد المسمار لذاته دون عمله كفرت به كلُّ خشبة..

قال الإمام تقي الدين:وطغى الأمراء من المماليك وثقلت وطأتهم على الناس،وحيثما وُجدت القوة المسلطة المستبدة جعلت طغيانها واستبدادها أدباً وشريعة،إلا أن تقوم بإزائها قوة معنوية أقوى منها،ففكر شيخنا في هؤلاء الأمراء وقال:إن خداع القوة الكاذبة لشعور الناس باب من الفساد،إذ يحسبون كل حَسَن منها هو الحَسن،وإن كان قبيحاً في ذاته ولا أقبح منه،ويرون كل قبيح عندها هو القبيح،وإن كان حَسناً ولا أحسنَ منه.

وقال: مامعنى الإمارة والأمراء؟وإنما قوة الكل الكبير هي عماد الفرد الكبير،فلكل جزء من هذا الكل حقه،وكان ينبغي أن تكون هذه الإمارة أعمالاً نافعة قد كبرت وعظمت فاستحقت هذا اللقب بطبيعة فيها كطبيعة أن العشرة أكثر من الواحد، لا أهواء وشهوات ورذائل ومفاسد تتخذ لقبها في الضعفاء بطبيعة كطبيعة أن الوحش مفترس.

وفكر الشيخ فهداه تفكيره إلى أن هؤلاء الأمراء مماليك،فَحُكم الرق مُستصحبٌ عليهم لبيت مال المسلمين،ويجب شرعاً بيعهم  كما يُباع الرقيق!

وبلغهم ذلك فجزعوا له وعظم فيه الخطب عليهم،ثم احتدم الأمراء وأيقنوا أنهم بإزاء الشرع لا بإزاء القاضي ابن عبد السلام.

وأفتى الشيخ أنه لا يصح لهم بيع ولا شراء ولا زواج ولا طلاق ولا معاملة،وأنه لا يصحح لهم شيئاً من هذا حتى يباعوا ويحصل عتقهم بطريق شرعي.

ثم جعلوا يتسببون إلى رضاه،ويتحملون عليه بالشفاعات،وهو مصرٌّ لا يعبأ بجلالة أخطارهم،ولا يخشى اتسامه بعداواتهم،فرفعوا الأمر إلى السلطان،فأرسل إليه فلم يتحول عن رأيه وحكمه.

واستشنع السلطان فعله وحنق عليه وأنكر منه دخوله فيما لايعنيه،وقبح عمله وسياسته وما تطاول إليه،وهو رجل ليس له إلا نفسه وما تكاد تصل يده إلى ما يقيمه وهم وافرون وفي أيديهم القوة ولهم الأمر والنهي.

وانتهى ذلك إلى الشيخ الإمام فغضب ولم يبال بالسلطان ولا كبر عليه إعراضه،وأزمع الهجرة من مصر،فاكترى حميراً أركب أهله وولده عليها ومشى هو خلفهم يريد الخروج إلى الشام،فلم يبعد إلا قليلاً نحو نصف بريد حتى طار الخبر في القاهرة ففزع الناس وتبعوه لا يتخلف منهم رجل ولا امرأة ولا صبي،وصار فيهم العلماء والصلحاء والتجار والمحترفون،كأن خروجه خروج نبي من بين المؤمنين به،واستعلنت قوة الشرع في مظهرها الحاكم الآمر من هذه الجماهير،فقيل للسلطان:إن ذهب هذا الرجل ذهب مُلكك!

فارتاع السلطان،فركب بنفسه ولحق بالشيخ يترضّاه ويستدفع به غضب الأمة،وأطلق له أن يأمر بما شاء،وقد أيقن أنه ليس رجل الدينار والدرهم والعيش والجاه .

ورجع الشيخ وأمر أن يعقد المجلس ويجمع الأمراء وينادى عليهم للمساومة في بيعهم،وضرب لذلك أجلاً بعد أن يكون الأمر قد تعالمه كلُّ القاهرة،ليتهيأ من يتهيأ للشراء والسَّوم في هذا الرقيق الغالي.

وكان من الأمراء المماليك نائب السلطنة،فبعث إلى الشيخ يلاطفه ويسترضيه،فلم يعبأ الشيخ به،فهاج هائجه وقال:كيف يبيعنا هذا الشيخ وينادي علينا وينزلنا منزلة العبيد ويفسد محلنا من الناس ويبتذل أقدارنا ونحن ملوك الارض؟وما الذي يَفقد هذا الشيخ من الدنيا فيدرك ما نحن فيه؟إنه يفقد ما لا يملك،ويفقد غير الموجود،فلا جَرَم لا يبالي ولا يرجع عن رأيه ما دام هذا الرأي لا يمر في منافعه،ولا في شهواته ولا في أطماعه،كالذين نراهم من علماء الدنيا،أما والله لأضربنَّه بسيفي هذا،فما يموت رأيه وهو حي.

ثم ركب النائب في عسكره وجاء إلى دار الشيخ واستل سيفه وطرق الباب،فخرج ابنه عبد اللطيف ورأى ما رأى،فانقلب إلى أبيه وقال له: انج بنفسك،إنه الموتنوإنه السيف،وإنه وإنه..

فما اكترث الشيخ لذلك ولا جزع ولا تغير،بل قال له:يا ولدي! أبوك اقلُّ من أن يُقتل في سبيل الله!

وخرج لا يعرف الحياة ولا الموت،فليس فيه الإنساني بل الإلهي،ونظر إلى نائب السلطنة وفي يده السيف،فانطلقت أشعة عينيه في أعصاب هذه اليد فيبست ووقع السيف منها.

وتناوله بروحه القوية،فاضطرب الرجل وتزلزل وكأنما تكسر من أعصابه فهو يرعد ولا يستقر ولا يهدأ.

وأخذ النائب يبكي ويسأل الشيخ أن يدعو له،ثم قال: يا سيدي،ما تصنع بنا؟

قال الشيخ: أنادي عليكم وابيعكم.

ـ وفيم تصرف ثمننا؟

ـ في مصالح المسلمين

ـ ومن يقبضه؟

ـ أنا

وكان الشرع هو الذي يقول(أنا)، فتم للشيخ ما أراد،ونادى على الأمراء واحداً واحداً، واشتط في ثمنهم،لا يبيع الواحد منهم حتى يبلغ الثمن آخر ما يبلغ،وكان كل أمير قد أعد من شيعته جماعة يستامونه ليشتروه.

ودمغ الظلم والنفاق والطغيان والتكبر والاستطالة على الناس،بهذه الكلمة التي أعلنها الشرع :أمراء للبيع! أمراء للبيع…انتهى كلام الرافعي رحمه الله.

يقول الأستاذ عصام العطار حفظه الله:

“صدقوني :إن الباطل حقير ضعيف زائل ولو لبس تاج ملك،أو جلس على كرسي رئيس،أو حمى نفسه في بروج مشيدة،وملك أفتك ما في العالم من سلاح..فلا تذلوا له،ولا تجعلوا أنفسكم سدنته،ولا تكونوا معه رغبة أو رهبة على الحق،أو تتخلوا له خوفاً أو طمعاً عن الحق.ماقيمة الحياة وما فائدتها إن أدرنا ظهورنا للحق ودعاة الحق،ووجهنا وجوهنا للباطل وأعوان الباطل،وزحفنا نجرر أغلالنا المنظورة أو المستورة في طوابير العبيد،عبيد الطغيان،وعبيد الأهواء والشهوات”.

2 ـ بين الأوزاعي ..والمنصور

(مجلة حضارة الإسلام ـ السنة الثامنة ـ العدد السادس ـ كانون الأول عام 1967 ـ محمد أديب صالح):

حدّث الأوزاعي.قال:بعث إلي أبو جعفر أمير المؤمنين وأنا بالساحل فأتيته،فلما وصلت إليه وسلمت عليه بالخلافة،رد علي واستجلسني ثم قال:ما الذي أبطأ بك عنا يا أوزاعي؟

قلت:وما الذي تريد يا أمير المؤمنين؟

قال:أريد الأخذ عنكم والاقتباس منكم.

قلت: يا أمير المؤمنين انظر ولا تجهل شيئاً مما أقول لك.

قال: وكيف أجهله وأنا أسألك عنه وقد وجهت فيه إليك وأقدمتك له؟

قلت:أن تسمعه ولا تعمل به.

قال:فصاح بي الربيع وأهوى بيده إلى السيف.فانتهره المنصور وقال:هذا مجلس مثوبة.فطابت نفسي وانبسطت في الكلام فقلت:يا أمير المؤمنين حدّثني مكحول عن عطية ابن بشير ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من بلغه عن الله نصيحة في دينه فهي رحمةٌ من الله سيقت إليه،فإن قبلها من الله بشكر وإلا كانت حجةً من الله عليه ليزداد إثماً وليزداد الله عليه غضباً،وإن بلغه شيءٌ من الحق فرضي فله الرضا،وإن سخط فله السخط،ومن كرهه فقد كره الله ،لأن الله هو الحق المبين”.

يا أمير المؤمنين حدثني مكحول عن عطية بن بشير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”أيما وال بات غاشاً لرعيته حرّم الله عليه الجنة”.

يا أمير المؤمنين إن الذي يلين قلوب أمتكم لكم حين ولاكم أمرهم لقرابتكم من النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان رؤوفاً رحيماً، مواسياً بنفسه لهم في ذات يده وعند الناس،فحقيق أن يقوم لهم فيهم بالحق،وأن يكون القسط له فيهم قائماً،ولعوراتهم ساتراً،لم تغلق عليه دونهم الأبواب،ولم يقم عليه دونهم الحجّاب،يبتهج بالنعمة عندهم،ويبتئس بما أصابهم من سوء.

يا أمير المؤمنين قد كنت في شغل شاغل من خاصة نفسك،عن عامة الناس الذين أصبحت تملكهم،أحمرهم وأسودهم،ومسلمهم وكافرهم،فكل له عليك نصيبه من العدل،فكيف إذا تبعك منهم فئام وراءهم فئام ،ليس منهم أحد إلا وهو يشكو بلية أدخلتها عليه،أو ظلامة سقتها إليه.

يا أمير المؤمنين حدثني مكحول عن عروة بن رويم ،قال:”كانت بيد النبي صلى الله عليه وسلم جريدة يستاك بها،ويروع بها المنافقين ،فأتاه جبريل عليه السلام فقال:يامحمد ماهذه الجريدة التي كسرت بها قرون أمتك،وملأت قلوبهم رعباً؟فكيف بمن شقق أبشارهم وسفك دماءهم،وخرب ديارهم،وأجلاهم عن بلادهم،وغيبهم الخوف منه.

يا أمير المؤمنين حدثني مكحول عن يزيد بن جارية عن حبيب بن مسلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا إلى القصاص من نفسه في خدشة خدش أعرابياً لم يتعمدها،فأتاه جبريل فقال:يامحمد إن الله لم يبعثك جباراً ولا مستكبراَ.فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الأعرابي فقال:اقتصَّ مني.فقال الأعرابي:قد أحللتك بأبي أنت وأمي،ما كنت لافعل ذلك أبداً،ولو أتت على نفسي.فدعا له بخير.

يا أمير المؤمنين رُضْ نفسك لنفسك،وخذ لها الأمان من ربك،وارغب في جنةٍ عرضها السموات والأرض التي يقول فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لقاب قوس أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما فيها”.

يا أمير المؤمنين إن الملك لو بقي لمن قبلك لم يصل إليك،وكذلك لا يبقى لك كما لم يبق لغيرك

يا أمير المؤمنين تدري ما جاء في تأويل هذه الآية عن جدّك؟{مالهذا الكتاب لايغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها} قال: الصغيرة التبسم،والكبيرة الضحك.فكيف بما عملته الأيدي،وحدثته الألسن؟

يا أمير المؤمنين بلغني عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال:”لو ماتت سخلة على شاطئ الفرات ضيعة لخفت أن أُسال عنها”.فكيف بمن حُرم عدلك وهو على بساطك؟

يا أمير المؤمنين أتدري ما جاء في تأويل هذه الآية عن جدك؟{يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى}.

قال: يا داود إذا قعد الخصمان بين يديك فكان لك في أحدهما هوى،فلا تمنين في نفسك أن يكون له الحقّ فيفلج على صاحبه،فأمحوك من نبوتي،ثم لا تكون خليفتي،يا داود إنما جعلت رسلي إلى عبادي رعاء كرعاء الإبل،لعلمهم بالرعاية،ورفقهم بالسياسة.ليجبروا الكسير.ويَدّلوا الهزيل على الكلأ والماء.

يا أمير المؤمنين حدثني يزيد بن مزيد عن جابر عن عبد الرحمن بن أبي عمرة الأنصاري:أن عمر بن الخطاب استعمل من الأنصار رجلاً على الصدقة،فرآه بعد أيام مقيماً،فقال له:مامنعك من الخروج إلى عملك؟أما علمت أن لك مثل أجر المجاهد في سبيل الله؟قال:لا!قال عمر:وكيف ذلك؟قال:لأنه بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”مامن والٍ يلي من أمور الناس شيئاً إلا أتي به يوم القيامة فيوقف على جسر من نار فينتفض به الجسر انتفاضاً يزيل كل عضو منه عن موضعه،ثم يعاد فيحاسب،فإن كان محسناً نجا بإحسانه،وإن كان مسيئاً انخرق به ذلك الجسر فهوى به في النار سبعين خريفاً”.

فقال له عمر:ممن سمعت هذا؟ قال: من ابي ذر وسلمان.فأرسل إليهما فسألهما فقالا:نعم! سمعناه من رسول الله صلى الله عليه وسلم.فقال عمر:واعمراه،من يتولاهما بما فيها؟فقال أبو ذر:من سلت الله أنفه،وألصق خده بالأرض.

فأخذ أبو جعفر المنديل فوضعه على وجهه فبكى وانتحب حتى أبكاني،فقلت:يا أمير المؤمنين قد سأل جدك العباس  النبي صلى الله عليه وسلم الإمارة على مكة والطائف،فقال له:”يا عباس يا عم النبي! نفس تحييها خير من إمارة لا تحصيها”.هي نصيحة منه لعمه وشفقة منه عليه،لأنه لا يغني من الله شيئاً،أوحى الله تعالى إليه{وأنذر عشيرتك الأقربين} فقال:”يا عباس،يا صفية عمة النبي ،إني لست أغني عنكم من الله شيئاً ألا لي عملي ولكم عملكم”.

(الإمام الأوزاعي:هو عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد الأوزاعي أبو عمرو،إمام ديار الشام في الفقه والزهد،ولد في بعلبك سنة 88 هجرة ونشأ في البقاع،عرض عليه القضاء فامتنع،توفي في بيروت سنة 157 هجري).

3 ـ سعيد بن جبير والحجاج:

هو أحد علماء التابعين،كان مستجاب الدعاء لأنه كان مخلصاً لله،وروى عن أنس بن مالك وغيره.وأخرج له الجماعة في كتبهم الستة.قتل شهيداً في شهر شعبان وهو ابن تسع وأربعين.

استدعاه الحجاج فلما دخل عليه استعاذ منه وقال:أعوذ بما استعاذت به مريم {أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً}قال سعيد بن جبير ذلك لأنه عرف أن الحجاج يضمر له السوء.

سأله الحجاج:من أنت؟

قال :سعيد بن جبير، قال الحجاج:بل شقي بن كسير.

فقال سعيد:أمي أعلم باسمي.قال: شقيت وشقيت أمك.

قال سعيد:الغيب يعلمه غيرك.

قال الحجاج:لأبدلتك بالدنيا ناراً تلظى.فقال سعيد:لو علمت أن ذلك بيدك ما اخترت إلهاً غيرك.

قال الحجاج: لأوردنك حياض الموت،فقال سعيد:إذاً أصابت في اسمي أمي(يعني إن كنت شهيداً كنت سعيدا).

قال الحجاج: فما تقول في محمد؟ قال سعيد: خاتم الأنبياء وسيد المرسلين إمام هدى ورحمة.

قال الحجاج: فما تقول في الخلفاء؟ قال سعيد:لست عليهم بوكيل.

قال الحجاج: فأيهم أحبّ إليك؟فقال سعيد: أحسنهم خلقاً.

قال الحجاج: فما تقول في علي وعثمان؟أفي الجنة هما أم في النار؟فقال سعيد: لو دخلت فرأيت أهلهما لأخبرتك.عجباً لك، فما سؤالك عن أمر غريب عنك؟

قال الحجاج: فما تقول في عبد الملك بن مروان؟فقال سعيد: تسألني عن امرئ أنت واحد من ذنوبه.

قال الحجاج: فمالك لاتضحك؟فقال سعيد: لم أر مايضحكني.

قال الحجاج: فإني أضحك من اللهو.فقال سعيد: ليست القلوب سواء.

قال الحجاج: فهل رأيت من اللهو شيئاً؟فقال سعيد:لا،فدعا الحجاج بالزمر والعود، فلما نفخ فيه بكى، قال الحجاج: ما يبكيك؟قال سعيد: ذكرني يوم ينفخ في الصور.يا حجاج،هذا العود من نبات الأرض،مايدريك لعله قطع من غير حقه.وأما هذه الأوتار والمثاني،فإن الله سيبعثها معك يوم القيامة.

قال الحجاج: فإني قاتلك. فقال سعيد: إن الله وقت لي وقتاً أنا بالغه ،فإن أجلي قد حضر فهو أمر قد فرغ منه ،ولا محيص ساعة عنه،وإن تكن العاقبة فالله أولى بها.

قال الحجاج: اذهبوا به فاقتلوه.

فقال سعيد: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أستحفظ لها يا حجاج حتى ألقاك يوم القيامة،فأمر به ليقتل، فلما ذهبوا به ليقتلوه ضحك، فقال الحجاج: ما أضحكك؟فقال سعيد: عجبت من جرأتك على الله وحلم الله عنك.

ثم استقبل القبلة فقال:{ إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين}. فحولوه عن القبلة فقال:{فأينما تولوا فثمّ وجه الله إن الله واسع عليم}. قال الحجاج: اضربوا به الأرض وطأوه بالأقدام.ففعل به ذلك وهو يقول{منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى}.

قال الحجاج:اضربوا عنقه. فقال: اللهم لا تحل له دمي ولا تمهله بعدي.

فلما قتله لم يزل دمه يغلي حتى ملأ ثوب الحجاج.وفاض حتى دخل تحت سريره.فلما رأى ذلك هاله وأفزعه.فلم يزل ذلك الفزع حتى منع منه النوم، فيقول: مالي ومالك يا سعيد بن جبير!ستة أشهر.ثم إن بطنه استسقى فمات غير مأسوف عليه.

نعم ،دعا سعيد بن جبير على الحجاج قبل استشهاده وقال:”اللهم لا تسلطه على أحد يقتله بعدي”.وبعد وفاة سعيد بن جبير تحولّت حياة الحجاج إلى جحيم، فلم يعد يعرف النوم،كان كلما نام،جاءه سعيد بن جبير في المنام وأخذ برجله،فيفيق الحجاج مذعوراً وهو يصيح قائلاً:”هذا سعيد بن جبير آخذ برجلي،ومرة أخرى ينهض صائحاً:”هذا سعيد بن جبير أخذٌ بخناقي،ومرة ثالثة يقوم فزعاً وهو يقول:”هذا سعيد بن جبير يقول: فيمَ قتلتني؟فيم قتلتني؟ثم يبكي ويقول: مالي ولسعيد بن جبير، ردُّوا عني سعيد بن جبير.

وقال الناس: إن الحجاج كان يمشي ويكلم نفسه بهذه العبارة:”مالي ولسعيد بن جبير،مالي ولسعيد بن جبير”.

ويقال أنه عندما حضره الموت كان يقول:”يا للموت وكربه ،واللحد ووحشته والدنيا وزوالها ،والآخرة وأهوالها”.

ويقال أنه دخل عليه كبير قومه أبو المنذر يعلى بن مخلد المجاشعي وقال له: كيف ترى مابك ياحجاج من غمرات الموت؟فقال: غماً شديداً،وجهداً جهيداً،وألماً مضيضاً،ونزعاً حريضاً،وسفراً طويلاً،وزاداً قليلاً. فويلي ويلي إن لم يرحمني ربي. فقال له: ياحجاج ،إنما يرحم الله من عباده الرحماء أولي الرحمة والرأفة والتحنن والعطف على عباده،فهل أنت كنت كذلك؟سيرتك معلومة ومظالمك مشهورة،وسجونك ممتلئة بالأبرياء، وأطعت المخلوق في غضب الخالق ولا يعلم ما هنالك إلا الجبار، فإما إلى الجنة فيرحمة من الله وإما إلى النار وبئس القرار.

قال سليمان بن عبد الملك ليزيد بن أبي مسلم:أتظن الحجاج استقر في قعر جهنم أم هو يهوي فيها؟قال: يا أمير المؤمنين،إن الحجاج يأتي يوم القيامة بين أخيك وأبيك،فضعه من النار حيث شئت.

يقول الأستاذ عبد الوهاب عزام رحمه الله في مقال له نشر في حزيران عام 1922 تحت عنوان:”سعيد بن جبير”:

“سيف الحجاج مصلت يرعد،وينذر ويتوعد،ويحكم في الرقاب فلا معقب،وقد جلس الحجاج مجلس بؤسه،وأدار أفلاك نحسه،وهو من تمرس بالشدائد حتى هانت عليه ،وشهد القتل حتى ما يبالي به،ساعة صرح فيها الشر،وكشرت المنية،وحسبك ببطش الحجاج الذي يوحي إلى كل قلب رعبه،ويقض على القريب والبعيد مضجعه.

قدمت إليه أسارى”الجماجم” وقد أمره الخليفة فيهم أن يقتل من لايقر على نفسه أنه كفر إذ خرج على الخليفة مع ابن الأشعث(وقعة دير الجماجم:كانت بين الحجاج وعبد الرحمن بن الأشعث الخارج على الخليفة عبد الملك بن مروان).

رأى كل أسير أن في الإقرار فرجاً،وفي التعريض لمن يأبى التصريح مخرجاً.

سئل الشعبي فقال: أصلح الله الأمير.نبا بنا المنزل ،وأحزن بنا الجناب،واستحلسنا الخوف،واكتحلنا السهر،وخبطتنا فتنة لم نكن فيها بررة أنقياء،ولا فجرة أقوياء.

وسئل مطرف بن عبد الله فقال: أصلح الله الأمير،إن من شقّ العصا،وسفك الدماء،ونكث البيعة،وفارق الجماعة،وأخاف المسلمين،لجدير بالكفر.

وأنت يا سعيد بن جبير! إن لك في القوم أسوة،ولك في القرآن رخصة.هذا سيف الحجاج ونطعه،وذاك جبروته وبطشه.الحجاج من لاتأخذه هوادة،ولا ينثني إذا اعتزم ،فأبقِ على نفسك بكلمة،كلمة لا تضيرك في دين ولا دنيا.تقدّم فصرِّح بالكفر مكرهاً،أو فعرِّض، فإن في المعاريض متسعاً.لا تتردد، فإن سيف الحجاج لا يمهل،ولا تبطئ،فإن الحجاج لا يؤامر.

لا، لا، سعيد يأبى، سعيد يصمم أن يقول ما يكنه فؤاده،سعيد يربأ بنفسه أن تعرض في الحق،سعيد يحقر الحياة،ولا يرهب الموت ،سعيد لا تأخذه في الله رهبة.

ويحك يا سعيد! إنهم ينادونك، فالله في نفسك وأولادك والعلم الذي في صدرك،إن الأمرلأهون من أن تُقتل فيه،فالآن فاختر:إما الحياة وإما الموت.

يتقدم سعيد مزدرياً بكل شيء إلا الحقّ، يُمثل سعيد بين يدي الحجاج، سئل:أتقر على نفسك بالكفر؟فقالها كلمة أكبر من الحجاج وأعوانه،وعبد الملك وسلطانه،وأكبر من كل جبروت في الأرض، قالها ليشتري الحق ويبيع الحياة.أجاب سعيد ساخراً بالجنود والأعوان ،والسيف السلطان ،قد ملك عليه الحقُّ عقله وقلبه ولسانه.

قال:”ما كفرت بالله مذ آمنت به”.

هوى رأس سعيد عن جسده،قذف سعيد برأسه في وجه الجبروت،وقدّمه ثمناً للعقيدة والإباء.

سعيد بن جبير لم يذله مطمع ،ولم يملكه خوف،ولا أزرى به ملق،ولا طأطا رأسه لجبروت،ولكنه كره الحياة،ورغب في الموت،ليقول ما يعتقد بين السيف والنطع. فاعتبروا يا أولي الأبصار”.

4 ـ قاضي قرطبة:المنذر بن سعيد و الخليفة عبد الرحمن الناصر

(مجلة حضارة الإسلام العدد 2 أيار 1974ـ محمد أديب صالح):

من كنوز هذه الأمة التي لاتنفد،ما كان سلوك أولئك الربانيين من أعلامها،حيث الرهان العملي على صدق الإيمان،والحرص على العمل بالعلم،والاستعلاء على كل ما يلهث في طلبه أهل الغفلة الذين أسكرهم حب المنصب،وحجبهم عن وضوح الرؤية زخرف الدنيا.

ومن أولئك الأعلام قاضي قرطبة:المنذر بن سعيد من رجال القرن الرابع الهجري الذي أعطى للمسلمين وعلمائهم بخاصة النموذج الصادق لاستعلاء الإيمان،وما يجب أن يكون عليه العالم كيما يكون صحيح النسبة إلى إرث النبوة وأن العلماء ورثة الأنبياء،وأن ورع العالم وصدقه هما الجناحان اللذان يطير بهما إلى أفاق من السمو الروحي يجد حلاوته أهل الخشية الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه.

ولّي المنذر رحمه الله قضاء الجماعة بقرطبة للناصر في شهر ربيع الآخر سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة،وظل قاضياً إلى وفاة الناصر،فولي القضاء من بعده للحكم المستنصر إلى أن توفي الحكم سنة خمس وخمسين وثلاثمائة.

ولقد كان ذلك امتحاناً قاسياً لمقدار استقامته،وترفعه عن المغريات،وقدرته بعون الله على تخطي ما يصادف أهل المناصب حين يقعون في الشرك فيطوفون حول الحطام…فقد بلغ من أمره أن الناصر لما بنى مدينة”الزهراء”واستفرغ جهده في زخرفتها وتنميقها وإتقان قصورها،وكان من انهماكه بذلك أن تخلّف مرة عن شهود الجمعة في المسجد الجامع بقرطبة،والمفروض أن يشهدها في المسجد الجامع لا في غيره بحكم ولايته.

فلما حضر لصلاة الجمعة بعد افتتاح “الزهراء” ـ وكان ابن سعيد يلي الخطبة مع القضاء ـ وقام يخطب..بدأ خطبته بقوله تعالى{أتبنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيةً تعبثون*وتتخذونَ  مصانعَ لعلّكم تَخلدون*وإذا بطشتم بطشتم جبارين* فاتَّقوا الله وأطيعونِ*واتقوا الذي أمدَّكم بما تعلمون*أمدَّكم بأنعامٍ وبنين*وجنّاتٍ وعيون*إنّي أخافُ عليكم عذابَ يومٍ عظيم}[الشعراء 128 ـ 135]،ومضى في هذه الطريقة والتذكير الخاشع،والموعظة المؤثرة،والقول البليغ في النفوس والقلوب ـ وما زال بالقوم حتى أخذ منهم الخشوع كل مأخذ،وضجّ المسجد على رحبه بالبكاء،وأخذ الخليفة من تلك الكلمات الإيمانية الصادقة بأوفر نصيب،فبكى وندم على ما حصل من التفريط، وكانت كل كلمة بالنسبة إليه سلاحاً ماضياً يعمل عمله متخطياً كل الحواجز والاعتبارات.وتلك هي سمة النفاذ في كلمة الحق،ومكمن القوة في صدق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،حين يعرف أهل العلم أن ذلك أول واجبات من أقامهم الله على ثغر فيه من ميراث النبوة مشابه..وأن الحراسة الحقيقية لكيان الأمة بإسلامها إنما تكون بذلك…

غير أن الخليفة ـ على كل تأثره ـ وجد بعض الشيء على المنذر،وشكا ذلك لولده الحكم وقال ـ وقد أتعبته نفسه ـ :والله لقد تعمدّني منذر بخطبته،وما عنى بها غيري،فأسرف عليّ،وأفرط في تقريعي،ولم يحسن السياسة في وعظي وأقسم ألا يصلي خلفه صلاة الجمعة،فجعل يلزم صلاتها وراء أحمد بن مطرف صاحب الصلاة بقرطبة،ويجانب الصلاة في الزهراء.عند ذلك قال له الحكم:ما الذي يمنعك من عزل منذر عن الصلاة بك إذا كرهته؟وهنا تبدّت الأصالة وغلب الدين، إذ قال الخليفة للحكم بعد أن زجره:أمثل منذر بن سعيد في فضله وخيره وعلمه ـ لا أمّ لك ـ يعزل لإرضاء نفس ناكبة عن الرشد سالكة غير القصد؟هذا ما لايكون،وإني لأستحيي من الله ألا أجعل بيني وبينه في صلاة الجمعة شفيعاً مثل منذر في ورعه وصدقه،ولكن أحرجني فأقسمت،ولوددت أن أجد سبيلاً إلى كفارة يميني بملكي،بل يصلي بالناس حياته وحياتنا إن شاء الله تعالى،فما أظننا نعتاض عنه أبداً.

ويتابع الأستاذ العلامة محمد أديب صالح رحمه الله:

“ألا ما أجدر هذه الشوامخ في تاريخنا،أن تكون مناراتٍ نهتدي بها في ظلمات الجاهلية والنفاق،ورحم الله الرجلين كليهما…وجزى الله المنذر بن سعيد خير ما يجزي به العلماء العاملين الصادقين،وشكر الله للخليفة الناصر هذه الأوبة إلى الحق،وأنه لم يمل سلطان الحكم بينه وبين أن يقدر القاضي المنذر بن سعيد قدره لما أنه يخلص النصح لولي الأمر بحقائق الإسلام”.

ويقول العلامة الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله (مجلة المنار العدد 363)معقباً على دور قاضي قرطبة مع الخليفة الناصر:

“تنبيءعن هدي الخليفة عبد الرحمن الناصر لدين الله،وجمعه بين الدين والدنيا،ومكانة علماء الدين في عهده،وقبوله منهم الإغلاظ في وعظه،وعن سيرة قضاة العدل وعلماء الآخرة،الذين لا تأخذهم في الله لومة لائم،ولايخافون في الحق صولة حاكم.

ويقول الدكتور الشيخ مصطفى السباعي رحمه الله(أخلاقنا الإجتماعية ص 51) معقباً على هذه الحادثة:

“ترى..لو أن كل ذي رأي ومكانة ونفوذ في الدولة،وقف من الحكام الجائرين المنحرفين ما وقفه سعيد من عبد الرحمن الناصر أما كانت الأمة تنعم بحكم عادل،ورفاهية شاملة،وسعادة تظل الناس جميعاً؟ولو أن الناس لم يتملقوا الحاكمين،ولم يسمعوهم كلمات الثناء الكاذب والمديح الباطل،أكانيجد الطغاة من الحاكمين ما يزيدهم طغياناً وبطشاً واستخفافاً بإرادة الشعب وكرامته؟

إن الصدق فضيلة،والشجاعة فضيلة،ومن الصدق والشجاعة تنبعث فضيلة الصراحة والجهر بالحق،والنصح للأصدقاء والحكام والزعماء والرؤساء…”.

يقول الوزير الفتح بن خاقان في قاضي قرطبة:

“الفقيه القاضي أبو الحسن منذر بن سعيد البلوطي رحمه الله تعالى:أية حركة في سكون،وبركة لم تكن معدة ولا تكون!وأية سفاهة في تحلم،وجهامة ورع في طي تبسم!إذا جدّ تجرد،وإذا هزل نزل،وفي كلتا الحالتين لم ينزل للورع عن مرقب،ولا اكتسب إثماً ولا احتقب،ولي قضاء الجماعة بقرطبة أيام عبد الرحمن،وناهيك من عدل أظهر،ومن فضل اشتهر،ومن جور قبض،ومن حق رفع ،ومن باطل خفض،وكان مهيباً طيباً صارماً غير جبان ولا عاجز ولا مراقب لأحد من خلق الله في استخراج حق ورفع ظلم.واستمر في القضاء إلى أن مات الناصر لدين الله،ثم ولي ابنه الحكم فأقره وفي خلافته توفي،بعد أن استعفى مراراً فما أعفي،فلم يحفظ عليه مدة ولايته قضية جور،ولا عدت عليه في حكومته زلة.وكان غزير العلم كثير الأدب ،متكلماً بالحق،متبيناً بالصدق،له كتب مؤلفة في السنة والقرآن والورع،والرد على أهل الأهواء والبدع،وكان خطيباً بليغا،وشاعراً محسناً”.

أبو حازم الأعرج(سلمة بن دينار) والخليفة سليمان بن عبد الملك:

دخل سليمان بن عبد الملك المدينة،فأقام بها ثلاثاً،فقال:ما ها هنا رجل ممن أدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثنا؟

فقيل له:ها هنا رجل يقال له أبو حازم.فبعث إليه، فجاء.

فقال سليمان:يا أبا حازم، ماهذا الجفاء؟

فقال له أبو حازم:وأي جفاء رأيت مني؟

فقال له:أتاني وجوه المدينة كلهم ولم تأتني؟

فقال: ما جرى بيني وبينك معرفة آتيك عليها.

قال: صدق الشيخ،يا أبا حازم، مالنا نكره الموت!

قال: لأنكم عمرتم دنياكم وخربتم آخرتكم،فأنتم تكرهون أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب.

قال: صدقت يا أبا حازم،فكيف القدوم على الله تعالى؟

قال: أما المحسن فكالغائب يقدم على أهله فرحاً مسروراً،وأما المسيء فكالآبق يقدم على مولاه خائفاً محزوناً.

فبكى سليمان وقال: ليت شعري مالنا عند الله يا أبا حازم؟

فقال: اعرض نفسك على كتاب الله،فإنك تعلم مالك عند الله.

قال: يا أبا حازم،وأين أصيب تلك المعرفة من كتاب الله؟

قال: عند قوله:{إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم}

قال: يا أبا حازم فأين رحمة الله؟

قال:{قريب من المحسنين}

قال: يا أبا حازم، من أحمق الناس؟

قال: من حطّ نفسه في هوى رجل وهو ظالم،فباع آخرته بدنيا غيره.

قال :ما أعدل العدل؟

قال أبو حازم: كلمة صدقٍ عند من تخافه وترجوه

قال: يا أبا حازم، فما أسمع الدعاء؟

قال: دعاء المخبتين.

قال: فما أسرع الدعاء:

قال: دعاء المحسن للمحسنين.

قال: فما أزكى الصدقة؟

قال: جهد المقل.

قال: يا أبا حازم، ماتقول فيما نحن فيه؟

قال: اعفني من هذا.

قال سليمان: نصيحة تلقيها.

قال أبو حازم:إن ناساً أخذوا هذا الأمر عنوة من غير مشاورة المسلمين،ولا إجماع من رأيهم،فسفكوا فيه الدماء على طلب الدنيا،ثم ارتحلوا عنها،فليت شعري،ما قالوا؟وما قيل لهم؟

فقال بعض الجلساء:بئس ما قلت ياشيخ.

فقال أبو حازم: كذبت،إن الله أخذ ميثاق العلماء ليبيننه للناس ولا يكتمونه.

قال سليمان: يا أبا حازم اصحبنا تصيب منا ونصيب منك.

قال: أعوذ بالله من ذلك.

قال: ولم؟

قال: أخاف أن أركن إليكم شيئاً،فيذيقني ضعف الحياة، وضعف الممات.

قال: فأشر علي.

قال: اتق الله أن يراك حيث نهاك أو يفقدك حيث أمرك.

قال: يا أبا حازم،ادع لنا بخير.

فقال: اللهم إن كان سليمان وليك فيسّره للخير،وإن كان غير ذلك ،فخذ إلى الخير بناصيته.

فقال: يا غلام هات مائة دينار،ثم قال:خذ هذا يا أبا حازم.

قال:لا حاجة لي به،لي ولغيري في هذا المال أسوة،فإن واسيت بيننا وإلا فلا حاجة لي فيها،إني أخاف أن يكون لما سمعت من كلامي.

ولما بلغ أبو حازم أن عبد الملك بن مروان لما احتضر نظر إلى قصار يلوي ثوباً ثم يضرب به المغسل،فقال عبد الملك:والله ليتني كنت قصاراً لا أكل إلا كسب يدي يوماً فيوماً،ولم أتقلد من أمر المسلمين شيئاً،فعقب أبو حازم وقال:”الحمد لله الذي جعلهم إذا حضرهم الموت يتمنون مانحن فيهنوإذا حضرنا الموت لم نتمن ماهم فيه”.

ومن أقوال هذا التابعي الجليل أبو حازم سلمة بن دينار رحمه الله:

“إن الذين مضوا قبلنا من الأمم الخالية ظلوا في خيرٍ وعافية مادام أمراؤهم يأتون علماءهم رغبةً فيما عندهم من علم.ثم وُجد قومٌ من أراذل الناس وسفهائهم تعلموا العلم وأتوا به الأمراء يريدون أن ينالوا به شيئاً من عَرض الدنيا،فاستغنت الأمراء عن العلماء،فتَعسوا،ونُكسوا وسقطوا من عين الله عز وجل،ولو أن العلماء زهدوا فيما عند الأمراء لرغب الأمراء في علمهم ،ولكنهم رغبوا فيما عند الأمراء فزهدوا فيهم وهانوا عليهم”.

وقال هذا التابعي الجليل يعظ أمير أحد الجيوش وهو عبد الرحمن بن خالد:

“واعلم أيها الأمير أنه إن ظهر الباطل عندك وراج،أقبل عليك المبطلون المنافقون والتفوا حولك. وإن نفقَ عندك الحق وظهر وراج التفّ حولك أهل الخير،وأعانوك عليه فاختر لنفسك ما يحلو”.

6 ـ الحسن البصري وابن هبيرة ويزيد بن عبد الملك:

(رسائل مسجد الجامعة ج3 ـ الشيخ علي الطنطاوي)

كتب عمر ابن هبيرة(عامل يزيد بن عبد الملك) إلى الحسن البصري وابن سيرين والشعبي،فقُدِمَ بهم عليه فقال لهم:إن أمير المؤمنين يكتبُ إليّ في الأمر،إن فعلتهُ خفتُ على ديني،وإن لم أفعله خفتُ على نفسي.

فقال له ابن سيرين والشعبي قولاً  وكلاماً فيه تقية ومداراة والحسن ساكت،قال له :ماتقول أنت يا أبا سعيد؟قال: أقول يا عمر بن هبيرة،يوشك أن ينزل بك ملك من ملائكة الله تعالى فظ غليظ،فيخرجك من سعة قصرك إلى ضيق قبرك، يا عمر ابن هبيرة إن تتق الله يعصمك من يزيد بن عبد الملك،وإن تطع يزيد لا يعصمك من الله،يا عمر ابن هبيرة لا تأمن أن ينظر إليك الله على أقبح ما تعمل في طاعة يزيد بن عبد الملك،نظر مقت، فيغلق باب المغفرة دونك،يا عمر بن هبيرة:لقد أدركنا ناساً من صدر هذه الامة كانوا والله على الدنيا وهي مقبلة،اشد إدباراً من إقبالكم عليها وهي مدبرة،يا عمر بن هبيرة إن تكن مع الله في طاعته يردُّ عنك كيد يزيد بن عبد الملك،وإن تكن مع يزيد بن عبد الملك في معاصيه وكلك الله إليه.فبكى عمر حتى اخضل لحيته،وزاد في إكرامه على الشعبي وابن سيرين”.

يقول الأستاذ عصام العطار مُعقباً على هذا الحوار:” فما أحرى هذا الجواب أن يصل إلى كل موظفٍ كبير أو صغير وإلى كل فردٍ من الأفراد يسأل أو يتساءل بينه وبين نفسه هذا السؤال،ويقف أحياناً قليلة أو كثيرة موقف التردد بين دينه ودنياه ،وطاعة الحاكم المنحرف الظالم أو طاعة الله”.

7 ـ عطاء بن أبي رباح والخليفة عبد الملك بن مروان

(مجلة المنار العدد254):

دخل عطاء بن أبي رباح على عبد الملك بن مروان وهو جالس على سريره وحواليه الأشراف من كل بطن وذلك بمكة وقت حجه في خلافته،فلما بصر به قام إليه وأجلسه معه على السرير وقعد بين يديه وقال له:يا أبا محمد ما حاجتك؟

فقال: يا أمير المؤمنين اتقِ الله في حرم الله وحرم رسوله فتعاهده بالعمار،واتق الله في أولاد المهاجرين والأنصار فأنك بهم جلست هذا المجلس،واتق الله في اهل الثغور فإنهم حصن المسلمين،وتفقد أمور المسلمين فإنك وحدك المسئول عنهم،واتق الله فيمن على بابك فلا تغفل عنهم ولا تغلق بابك دونهم.

فقال له:أجل،ثم نهض وقام فقبض عليه عبد الملك فقال:يا أبا محمد،إنما سألتنا حاجة لغيرك وقد قضيناها،فما حاجتك أنت؟فقال:مالي إلى مخلوق حاجة ثم خرج.فقال عبد الملك:هذا وأبيك الشرف.

يقول الشيخ العلامة محمد رشيد رضا معقباً على هذا:

“أقول هذا نصح علماء الدين لمثل عبد الملك الذي كان أول معلن للاستبداد في الإسلام حتى قال على المنبر:من قال اتق الله ضربت عنقه،وأين ملوك زماننا من عبد الملك في سياسته وفتوحاته ألا أنهم أحقّ بالنصيحة منه ولكن أين الناصحون؟!

وقد روي أن الوليد بن عبد الملك قال لحاجبه يوماً قف على الباب فإذا مر بك رجل فأدخله علي ليحدثني.فوقف الحاجب على الباب مدة فمر به عطاء بن أبي رباح وهو لايعرفه،فقال يا شيخ ادخل إلى أمير المؤمنين فإنه أمر بذلك.فدخل عطاء على الوليد وعنده عمر بن عبد العزيز فلما دنا عطاء من الوليد قال:السلام عليك يا وليد،قال فغضب الوليد على حاجبه،وقال له ويلك أمرتك أن تدخل إلي رجلاً يحدثني ويسامرني فادخلت إلى رجلاً لم يرض أن يسميني بالإسم الذي اختاره الله لي(يعني أمير المؤمنين) فقال له حاجبه ما مر بي أحد غيره.

ثم قال لعطاء اجلس،ثم أقبل عليه يحدثه فكان فيما حدثه عطاء أن قال له بلغنا أن في جهنم وادياً يقال له هبهب أعدّه الله لكل إمام جائر في حكمه.فصعق الوليد من قوله وكان جالساً بين يدي عتبة المجلس فوقع على قفاه إلى جوف المجلس مغشياً عليه.فقال عمر لعطاء قتلت أمير المؤمنين.فقبض عطاء على ذراع عمر بن عبد العزيز فغمزه غمزة شديدة وقال له يا عمر إن الأمر جد فجد.ثم قام عطاء وانصرف،فبلغنا عن عمر بن عبد العزيز أنه قال مكثت سنة أجد ألم غمزته في ذراعي.

8 ـ الحسن البصري والحجاج:

(مجلة المنار العدد254):

دعا الحجاج فقهاء البصرة وفقهاء الكوفة فدخلوا عليه،ودخل الحسن البصري رحمه الله آخر من دخل.فقال الحجاج :مرحباً بأبي سعيد إليَّ إليَّ ثم دعا بكرسي فوضع إلى جنب سريره فقعد عليه،فجعل الحجاج يذاكرنا ويسألنا،إذا ذكر علي بن أبي طالب رضي الله عنه فنال منه ونلنا منه مقاربة له وفرقا(خوفا) من شره والحسن ساكت عاضّ على إبهامه،فقال :يا أبا سعيد مالي أراك ساكتاً ؟قال: ماعسيت أن أقول؟قال: أخبرني برأيك في أبي تراب؟قال:سمعت الله جلّ ذكره يقول{وماجعلنا القِبلةَ التي كُنتَ عليها إلا لنعلمَ من يتَّبعُ الرَّسولَ ممَّنْ ينقلبُ على عقبيهِ وإن كانتْ لَكبيرةٌ إلا على الذينَ هَدى اللهُ وما كانَ اللهُ لِيُضِيعَ إيمانكمْ إنَّ اللهَ بالنَّاسِ لَرؤفٌ رحيم}[البقرة 143]، فعليٌّ، ممن هدى الله من أهل الإيمان،فاقول ابن عم رسول الله وختنه على ابنته وأحبّ الناس إليه وصاحب سوابق مباركات سبقت له من الله لن تستطيع أنت ولا أحد من الناس أن يحظرها عليه ولا أن يحول بينه وبينها،وأقول إن كانت لعلي هناة فالله حسيبه،والله ما أجد فيه قولاً أعدل من هذا .فبسر وجه الحجاج وتغيّر وقام عن السرير مغضباً فدخل بيتاً خلفه وخرجنا.قال عامر الشعبي فأخذت بيد الحسن فقلت:يا أبا سعيد أغضبت الأمير وأوغرت صدره.فقال :إليك عني ياعامر، يقول الناس عامر الشعبي عالم أهل الكوفة أتيت شيطاناً من شياطين الأنس تكلمه بهواه وتقاربه في رايه،ويحك يا عامر هلا اتقيت إن سئلت فصدقت أو سكت فسلمت.قال عامر: يا أبا سعيد قد قلتها وأنا أعلم ما فيها.قال الحسن :فذاك أعظم في الحجة عليك وأشد في التبعة.

وبعث الحجاج إلى الحسن فلما دخل عليه قال أنت الذي تقول قاتلهم الله قتلوا عباد الله على الدينار والدرهم؟قال: نعم.قال: ما حملك على هذا؟قال: ما أخذ الله على العلماء من المواثيق{ليبيننه للناس ولا يكتمونه}قال: يا حسن أمسك عليك لسانك وإياك أن يبلغني عنك ما أكره فأفرق بين رأسك وجسدك.

وروى عن سعيد بن أبي مروان قال كنت جالساً إلى جنب الحسن إذ دخل علينا الحجاج من بعض أبواب المسجد ومعه الحرس وهو على برذون أصفر فدخل المسجد على برذونه فجعل يلتفت في المسجد فلم ير حلقة أحفل من حلقة الحسن فتوجه نحوها حتى بلغ قريباً منها ثم ثنى وركه فنزل ومشى نحو الحسن،فلما رآه الحسن متوجهاً إليه تجافى له عن ناحية مجلسه،قال سعيد وتجافيت له أيضاً عن ناحية مجلسي حتى صار بيني وبين الحسن فرجة ومجلس للحجاج،فجاء الحجاج حتى جلس بيني وبينه والحسن يتكلم بكلام له يتكلم به في كل يوم فما قطع الحسن كلامه.قال سعيد فقلت في نفسي لأبلون الحسن اليوم ولأنظرن هل يحمل الحسن جلوس الحجاج إليه أن يزيد في كلامه يتقرب إليه أو يحمل الحسن هيبة الحجاج أن ينقص من كلامه.فتكلم الحسن كلاماً واحداً نحو مما كان يتكلم به في كل يوم حتى انتهى إلى أخر كلامه،فلما فرغ الحسن من كلامه وهو غير مكترث به رفع الحجاج يده فضرب بها على منكب الحسن ثم قال :صدق الشيخ وبرّ فعليكم بهذه المجالس وأشباهها فاتخذوها خلقاً وعادة فإنه بلغني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن مجالس الذكر رياض الجنة ولو لا ما حملناه من أمر الناس ما غلبتمونا على هذه المجالس لمعرفتها بفضلها.قال ثم أفتر الحجاج فتكلم حتى عجب الحسن ومن حضر من بلاغته فلما فرغ طفق فقام.فجاء رجل من أهل الشام إلى مجلس الحسن حيث قام الحجاج فقال عباد الله المسلمين ألا تعجبون إني رجل شيخ كبير وإني أغزو فأكلف فرساً وبغلا وأكلف فسطاطا وأن لي ثلاث مائة درهم من العطاء وأن لي سبع بنات من العيال،فشكا من حاله حتى رقّ له الحسن وأصحابه والحسن مكب،فلما فرغ الرجل من كلامه رفع الحسن رأسه فقال مالهم قاتلهم الله اتخذوا عباد الله خولاً ومال الله دولاً وقتلوا الناس على الدينار والدرهم،فإذا غزا عدو الله غزا في الفساطيط الهبابة(أي العالية المشرعة)وعلى البغال السباقة وإذا أغزى أخاه أغزاه طاوياً راجلا.

فلما فتر الحسن حتى ذكرهم بأقبح العيب وأشده فقام رجل من أهل الشام كان جالساً إلى الحسن فسعى به إلى الحجاج وحكى له كلامه الذي تكلم به فلم يلبث الحسن أن أتته رسل الحجاج فقالوا أجب الأمير،فقام الحسن وأشفقنا عليه من شدة كلامه الذي تكلم به ،فلم يلبث الحسن أن رجع إلى مجلسه وهو يبتسم وقلما رأيته فاغراً فاه يضحك إنما كان يبتسم،فأقبل حتى قعد في مجلسه فعظم الأمانة وقال إنما تجالسون بالأمانة كأنكم تظنون أن الخيانة ليست إلا في الدينار والدرهم ،إن الخيانة أشد الخيانة أن تجالس الرجل فتطمئن إلى جانبه ثم ينطلق فيسعى بنا إلى شرارة من نار،إني أتيت هذا الرجل فقال أقصر عليك لسانك وقولك إذا غزا عدو الله كذا وكذا وإذا أغزا أخاه أغزاه كذا ،لا أبا لك تحرض علينا الناس أما أنا على ذلك لا نتهم نصيحتك فأقصر عليك من لسانك قال فدفعه الله عني.

يقول الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله معقباً على هذا الاثر:

“فبهذه العلامات وأمثالها تتبين سريرة الباطن ومهما رأيت العلماء يتغايرون ويتحاسدون ولا يتوانسون ولا يتعاونون فاعلم أنهم اشتروا الحياة الدنيا بالأخرة فهم الخاسرون، اللهم ارحمنا بلطفك يا أرحم الراحمين”.

ويقول صاحب المنار الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله:

“أقول وأن حاجة العلماء إلى التعاون في هذا العصر أشد منها في عصر الحجاج،فإن المسلمين اليوم على خطر،وأمراؤهم وملوكهم لا يُذكرون مع ملوك بني أمية وأمرائهم حتى الحجاج ،فأولئك قد فتحوا الممالك وهؤلاء أضاعوها،وأولئك حفظوا من الشريعة ماعدا جعل أمر المسلمين شورى بينهم فإنهم جعلوه ملكا قوامه العصبية، وهؤلاء أضاعوا الشريعة إلا قليلاً،وأولئك كانوا يعدلون في الأحكام ويساوون الناس في الحقوق فلا يظلمون إلا من نازعهم في أصل سلطنتهم،وهؤلاء يظلمون في كل شيء ويبيعون الحقوق بالرشوة”.

ويقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله(رسائل مسجد الجامعة ج3 ص 92):

“وكان الحسن البصري صدّاعاً بالحق لا يسكت عن إنكار منكر،ولا تمنعه منه هيبة أمير،ولا بطش ملك،وكان حيناً يعرِّض تعريضاً،وحيناً يصرّح تصريحاً،فمن تعريضه بالأمراء وترفهم وسرفهم،وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله:”لما بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم يعرفون وجهه،ويعرفون نسبه،قال: هذا نبيِّ، هذا خياري،خذوا من سنته وسبيله،أما والله ماكان يغدى عليه بالجفان(الموائد)ولا يراح،ولا تغلق دونه الأبواب،ولا تقوم دونه الحجاب،وكان يجلس على الأرض،ويوضع طعامه على الأرض،ويلبس الغليظ،ويركب الحمار.ثم قال:ما أكثر الراغبين عن سنة نبي الله وما أكثر التاركين لها.

ثم راح يُعرِّض بعلماء السوء الذين يفتون كل حاكم بما يرضيه فقال:ثم إن علوجاً فسقة،قد أضلّهم ربي ومقتهم،زعموا أن لابأس عليهم فيما أكلوا وشربوا،وشادوا وزخرفوا.يقولون :من حرّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق،ويذهبون إلى غير ما ذهب الله بها إليه”.

ومن المواقف المشهودة والمشهورة للحسن البصري مع الحجاج بن يوسف،أنه حين أمر الحجاج بإقامة بناء ضخم في واسط ،ودعا الناس إليه للفرجة والدعاء،خرج الحسن البصري للوعظ والتنبيه وخطب في الناس قائلاً:”لقد نظرنا في ما ابتنى أخبث الأخبثين،فوجدنا أن فرعون شيّد أعظم مما شيّد،وبنى أعلى مما بنى،ثم أهلك الله فرعون وأتى على مابنى وشيّد إلى أن قال:”ليت الحجاج يعلم أن أهل السماء قد مقتوه ،وأن أهل الأرض قد غرّوه”.فلما علم الحجاج بذلك غضب غضباً شديداً وقال للناس:والله لأسقيكم من دمه.وأمر بإحضار الحسن،فلما أُحضر أقبل على الحجاج في عزّة وثبات ثم حرّك شفتيه بكلمات في بعض أمور الدين،بعد أن أجلسه على كرسيه والناس يعجبون.فلما خرج من عنده تبعه حاجب الحجاج واستوقفه قائلاً:يا أبا سعيد لقد دعاك الحجاج لغير مافعل بك وإني رأيتك عندما أقبلت حرّكت شفتيك فماذا قلت؟قال: قلت ياولي نعمتي وملاذي عند كربتي اجعل نقمته برداً وسلاماً عليّ كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم”.

9 ـ حطيط الزيات والحجاج:

(مجلة المنار العدد255)

جيء بحطيط الزيات إلى الحجاج فلما دخل  عليه قال أنت حطيط؟ قال نعم،سل عما بدا لك فإني عاهدت الله عند المقام على ثلاث خصال:إن سئلت لأصدقن ،وإن ابتليت لأصبرن،وإن عوقبت لأشكرن.

قال: فما تقول فيَّ؟قال:أقول إنك من أعداء الله في الأرض تنتهك المحارم وتقتل بالظنة.

قال: فما تقول في أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان؟ قال: أقول إنه أعظم جرماً منك وإنما أنت خطيئة من خطاياه.

قال: فقال الحجاج: ضعوا عليه العذاب،قال فانتهى به العذاب إلى أن شق له القصب ثم جعلوه على لحم وشدوه بالحبال ثم جعلوا يمدون قصبة قصبة حتى انتحلوا لحمه فما سمعوه يقول شيئاً.

قال فقيل للحجاج أنه في آخر رمق فقال أخرجوه فأرموا به في السوق.قال جعفر راوي الحكاية فأتيته أنا وصاحب لنا فقلنا له حطيط ألك حاجة؟فقال شربة ماء فأتوه بشربة ثم مات وكان ابن ثمان عشرة رحمه الله تعالى”.

10 ـ ابن أبي ذؤيب والمنصور:

(مجلة المنار العدد 255)

عن الشافعي رضي الله عنه قال: حدثني عمي محمد بن علي قال: إني لحاضر مجلس أمير المؤمنين أبي جعفر المنصور وفيه ابن أبي ذؤيب،وكان والي المدينة الحسن بن زيد،قال فأتى الغفاريون وشكوا إلى أبي جعفر شيئاً من أمر الحسن بن زيد،فقال الحسن: يا أمير المؤمنين سل عنهم ابن أبي ذؤيب، قال فسأله فقال :ما تقول فيهم يا ابن أبي ذؤيب؟ فقال:أشهد أنهم أهل تحطم في أعراض الناس كثيراً والأذى لهم.فقال أبو جعفر قد سمعتم .

فقال الغفاريون:يا أمير المؤمنين سله عن الحسن بن زيد؟فقال: أشهد عليه أنه يحكم بغير الحق ويتبع هواه.

قال: قد سمعت يا حسن ما قال فيك ابن أبي ذؤيب وهو الشيخ الصالح.فقال :يا أمير المؤمنين اسأله عن نفسك. فقال:ما تقول فيَّ؟قال: تعفني يا أمير المؤمنين.قال: أسألك الله ألا أخبرتني.

قال:تسألني بالله كأنك لا تعرف نفسك. قال والله لتخبرني. قال: إنك أخذت هذا المال من غير حقه فجعلته في غير أهله،وأشهد أن الظلم ببابك فاش.

قال فجاء أبو جعفر من موضعه حتى وضع يده في قفا ابن أبي ذؤيب فقبض عليه ثم قال له:أما والله لولا أني جالس ههنا لأخذت فارس والروم والديلم والترك بهذا المكان منك.قال فقال ابن أبي ذؤيب:يا أمير المؤمنين قد ولي أبو بكر وعمر فأخذا الحق وقسما بالسوية وأخذا بأفقاء فارس والروم وأصغرا آنافهم .قال فخلى أبو جعفر قفاه وخلى سبيله وقال والله لولا أني أعلم أنك صادق لقتلتك. فقال ابن أبي ذؤيب:والله  يا أمير المؤمنين إني لأنصح لك من ابنك المهدي.

وعن ابن المهاجر قال قدم أمير المؤمنين المنصور مكة شرفها الله حاجاً فكان يخرج من دار الندوة إلى الطواف في آخر الليل يطوف ويصلي ولا يعلم به فإذا طلع الفجر رجع إلى دار الندوة وجاء المؤذنون فسلموا عليه وأقيمت الصلاة ليصلي بالناس،فخرج ذات ليلة حين أسحر فبينا هو يطوف إذ سمع رجلاً عند الملتزم وهو يقول:اللهم إني أشكو إليك ظهور البغي والفساد في الأرض وما يحول بين الحق وأهله من الظلم والطمع.فأسرع المنصور في مشيته حتى ملأ مسامعه من قوله ثم خرج فجلس ناحية من المسجد وأرسل إليه فدعاه فأتاه الرسول وقال أجب أمير المؤمنين فصلى ركعتين واستلم الركن وأقبل مع الرسول فسلم عليه ،فقال له المنصور:ماهذا الذي سمعتك تقوله من ظهور البغي والفساد في الأرض وما يحول بين الحق وأهله من الطمع والظلم،فوالله لقد حشوت مسامعي ما أمرضني وأقلقني.قال يا أمير المؤمنين إن أمّنتني على نفسي أنبأتك بالأمور من أصولها وإلا اقتصرت على نفسي ففيها لي شغل شاغل.فقال أنت آمن على نفسك.فقال: الذي دخله الطمع حتى حال بينه وبين الحق وإصلاح ما ظهر من البغي والفساد في الأرض أنت.فقال ويحك وكيف يدخلني الطمع والصفراء والبيضاء في يدي والحلو والحامض في قبضتي؟قال وهل دخل أحدا من الطمع ما دخلك يا أمير المؤمنين،إن الله استرعاك أمور المسلمين وأموالهم فأغفلت أمورهم واهتممت بجمع أموالهم وجعلت بينك وبينهم حجاباً من الجص والآجر وأبواباً من الحديد وحجبة معهم السلاح ثم سجنت نفسك فيها عنهم وبعثت عمالك في جمع الاموال وجبايتها واتخذت وزراء وأعواناً ظلمة إن نسيت لم يذكروك،وإن ذكروك لم يعينوك،وقويتهم  على ظلم الناس بالأموال والكراع والسلاح،وأمرت بأن لا يدخل عليك من الناس إلا فلان وفلان نفر سميتهم،ولم تأمر بإيصال المظلوم ولا الملهوف ولا الجائع ولا العاري ولا الضعيف ولا الفقير،ولا أحد إلا وله في هذا المال حق،فلما رآك هؤلاء النفر الذين استخلصتهم لنفسك وآثرتهم على رعيتك وأمرت أن لا يحجبوا عنك تجبى إليك الأموال ولا تقسمها قالوا هذا قد خان الله فمالنا لانخونه،وقد سخر لنا فائتمروا على أن لا يصل إليك من علم أخبار الناس شيء إلا ما أرادوا،وأن لا يخرج لك عامل فيخالف لهم أمر إلا أقصوه حتى تسقط منزلته ويصغر قدره،فلما انتشر ذلك عنك وعنهم أعظمهم الناس وهابوهم،وكان أول من صانعهم عمالك بالهدايا والأموال ليتقووا بهم على ظلم رعيتك،ثم فعل ذلك ذوو القدرة والثروة من رعيتك  لينالوا ظلم من دونهم من الرعية،فامتلأت بلاد الله بالطمع بغيا وفسادا وصار هؤلاء القوم شركاءك في سلطانك وأنت غافل،فإن جاء متظلم حيل بينه وبين الدخول إليك،وإن أراد رفع صوته أو قصته إليك عند ظهورك  وجدك قد نهيت عن ذلك ووقفت للناس رجلاً ينظر في مظالمهم فإن جاء ذلك الرجل فبلغ بطانتك سألوا صاحب المظالم أن لا يرفع مظلمته، وإن كانت للمتظلم به حرمة وإجابة لم يمكنه مما يريد خوفا منهم فلا يزل المظلوم يختلف إليه ويلوذ به ويشكو ويستغيث وهو يدفعه ويعتل عليه،فإذا جهد وأخرج وظهرت بين يديك فيضرب ضربا مبرحا ليكون نكالا لغيره وأنت تنظر ولا تنكر ولا تغير فما بقاء الإسلام وأهله على هذا.

ولقد كانت بنو أمية وكانت العرب لا ينتهي إليهم المظلوم إلا رفعت ظلامته إليهم فينصف،ولقد كان الرجل يأتي إلى أقصى البلاد حتى يبلغ سلطانهم فينادي يا أهل الإسلام فيبتدرونه:مالك مالك؟فيرفعون مظلمته إلى سلطانهم فينتصف.ولقد كنت يا أمير المؤمنين أسافر إلى أرض الصين وبها ملك فقدمتها مرة وقد ذهب سمع ملكهم فجعل يبكي فقال له وزراؤه مالك تبكي لا بكت عيناك،فقال:أما إني لا أبكي على المصيبة التي نزلت بي ولكن أبكي لمظلوم يصرخ بالباب فلا أسمع صوته،ثم قال أما إن كان قد ذهب سمعي فإن بصري لم يذهب نادوا في الناس ألا لا يلبس ثوبا أحمر إلا مظلوم،فكان يركب الفيل ويطوف طرفي النهار هل يرى مظلوما فينصفه،هذا يا أمير المؤمنين مشرك بالله قد غلبت رأفته بالمشركين ورقته على شح نفسه في ملكه وأنت مؤمن بالله وابن عم نبي الله لا تغلبك رأفة بالمسلمين ورقتك على شح نفسك.

وبعد أن طال في موعظته وخوّفه من الله وعذاب الآخرة بكى المنصور بكاءً شديداً حتى نحب وارتفع صوته ثم قال:ياليتني لم أخلق ولم أك شيئاً،ثم قال كيف احتيالي فيما خولت ولم أر من الناس إلا خائناً،فقال يا أمير المؤمنين عليك بالأئمةالأعلام المرشدين،قال ومن هم قال العلماء ،قال قد فروا مني،قال هربوا منك مخافة أن تحملهم على ما ظهر من طريقتك من قبل عمالك ولكن افتح الابواب وسهل الحجاب وانتصر للمظلوم من الظالم وامنع المظالم وخذ هذا الشيء مما حل وطاب واقسمه بالحق والعدل.فقال المنصور:اللهم وفقني أن أعمل بما قال هذا الرجل:.

11 ـ عمرو بن عبيد والمنصور:

(أخلاقنا الاجتماعية للدكتور مصطفى السباعي ص 209)

“دخل عمرو بن عبيد على المنصور فقال له:يا أمير المؤمنين إن الله عز وجل يقفك ويسائلك عن مثقال ذرة من الخير والشر،وإن الأمة خصماؤك يوم القيامة،وإن الله عز وجل لا يرضى منك إلا بما ترضاه لنفسك،ألا وإنك لا ترضى لنفسك إلا بأن يُعدل عليك،وإن الله عز وجل لا يرضى منك إلا بأن تعدل على الرعية.

يا أمير المؤمنين:إن وراء بابك نيراناً تتأجج من الجور،والله ما يُحكم وراء بابك بكتاب الله ولا بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم،فبكى المنصور،فقال سليمان بن مجالد وهو واقف على رأس المنصور:يا عمرو! قد شققت على أمير المؤمنين!فقال عمرو:يا أمير المؤمنين من هذا؟قال: أخوك سليمان بن مجالد،فقال له عمرو:ويلك سليمان!إن أمير المؤمنين يموت،وإن كل ماتراه يفقد،وإنك جيفة غداً بالفناء،لا ينفعك إلا عمل صالح قدمته،ولَقربُ هذا الجدار أنفع لأمير المؤمنين من قربك،إذ كنت تطوي عنه النصيحة وتنهى من ينصحه، يا أمير المؤمنين:إن هؤلاء اتخذوك سلّماً إلى شهواتهم، قال المنصور:فأصنع ماذا؟ادع لي أصحابك أولّهم، قال عمرو:ادعهم أنت بعمل صالح تحدثه،ومُر بهذا الخناق فليرفع عن أعناق الناس،واستعمل في اليوم الواحد عمالاً كلما رابك منهم ريب أو أنكرت على رجل عزلته ووليت غيره،فوالله لئن لم تقبل منهم إلا العدل،ليتقربن به إليك من لا نية له فيه”.

ويقال أنه لما مات ابن أبي ليلى وعمرو بن عبيد رحمهما الله تعالى قال أبو جعفر المنصور:مابقي أحد يُستحى منه”.

12 ـ شيخ الإسلام ابن تيمية وقازان زعيم المغول:

(حضارة الإسلام العدد1 ـ 2 بتاريخ أيار ـ حزيران 1971 م ـ الدكتور محمد أديب صالح)

من أعلام الزهد والورع والنسك على صدق معرفة وحسن اتباع:أبو عبد الله محمد بن الشيخ الصالح عمر بن السيد.وكان شيخاً جليلاً.يروي أنه كان مع شيخ الإسلام تقي الدين بن تيمية في جملة من كان يوم قازان المشهور حيث ظهرت شجاعة ابن تيمية وجرأته في الحق ومحض خوفه من الله تعالى وحده.

وفي حديث أبي عبد الله عن ذلك قال:وجرت له مع قازان وقطلو شاه وبولاي ـ وهم ممن يهاب الناس بطشهم وسلطانهم ـ أمور ونوب قام ابن تيمية فيها كلها لله،وقال الحق،ولم يخش إلا الله عز وجل.

قال: وقرّب قازان إلى الجماعة طعاماً فأكلوا منه إلا ابن تيمية،فقيل له:ألا تأكل؟فقال: كيف آكل من طعامكم وكله مما نهبتم من أغنام الناس، وطبختموه بما قطعتم من أشجار الناس.

وقال: ثم إن قازان طلب منه الدعاء فقال في دعائه:”اللهم إن كان هذا عبدك محمود إنما يقاتل لتكون كلمتك هي العليا،وليكون الدين كله لله فانصره وأيده وملكّه البلاد والعباد،وإن كان إنما قام رياء وسمعة وطلباً للدنيا ولتكون كلمته هي العليا وليذل الإسلام وأهله فاخذله وزلزله ودمره واقطع دابره”.

قال: وقازان يؤمن على دعائه،ويرفع يديه،قال فجعلنا نجمع ثيابنا خوفاً من أن تتلوث بدمه إذا أمر بقتله.

قال أبو محمد:فلما خرجنا من عنده قال له قاضي القضاة نجم الدين صصري وغيره:كدت أن تهلكنا وتهلك نفسك،والله لا لانصحبك من هنا.

فقال:وأنا والله لا أصحبكم.

قال:فانطلقنا عصبة،وتأخر هو في خاصة نفسه ومعه جماعة من أصحابه،فتسامعت به الخواقين والأمراء من أصحاب قازان،فأتوه يتبركون بدعائه وهو سائر إلى دمشق،وينظرون إليه،قال: والله ما وصل إلى دمشق إلا في نحو ثلثمائة فارس في ركابه،وكنت أنا من جملة من كان معه ،أما أولئك الذين أبوا أن يصحبوه فخرج عليهم جماعة من التتر فأوقعوا بهم نهباً عن آخرهم.

13 ـ الأحنف بن قيس ومعاوية بن أبي سفيان:

(الكامل للمبرد)

لما نصب معاوية ابن سفيان ابنه يزيد لولاية العهد أقعده في قُبّةٍ حمراء،فجعل الناس يسلمون على معاوية،ثم يميلون إلى يزيد،حتى جاء رجل ففعل ذلك ثم رجع إلى معاوية فقال:يا أمير المؤمنين،اعلم أنك لو لم تُوّلِ هذا أمور المسلمين لاضعتها.والأحنف جالس(الأحنف هو سيد تميم وأحد الفصحاء الشجعان الدهاة وممن كان يضرب بهم المثل في الحلم،وكانوا يقولون:لو غضب الأحنف لغضب لغضبه مائة ألف سيف ).

قال معاوية للأحنف:ما بالك لا تقول يا أبا بحر؟فقال: أخاف الله إن كذبتُ، وأخافكم إن صدقت!فقال معاوية:جزاك الله على الطاعة خيراً.وأمر له بألوف.فلما خرج الأحنف لقيه الرجل بالباب فقال:يا أبا بحر،إني لأعلم أنّ شرَّ من خلق الله هذا وابنه،ولكنهم قد استوثقوا من هذه الأموال بالأبواب والأقفال،فلسنا نطمع في استخراجها إلا بما سمعت.فقال له الأحنف:يا هذا،أمسكْ،فإن ذا الوجهين خليقٌ ألا يكون عند الله وجيهاً”.

وجاء في فجر الإسلام للأستاذ أحمد أمين ص 187:

“قال معاوية يوماً للأحنف بن قيس :والله يا أحنف ما أذكر يوم صفين إلا كانت حزازةً في قلبي(لأن الأحنف كان مع علي رضي الله عنه).فقال ألأحنف:والله يا معاوية إن القلوب التي أبغضناك بها لفي صدورنا،وإن السيوف التي قاتلناك بها لفي أغمادها،وإن تَدْنُ من الحرب فِتراً ندن منها شِبرا،وإن تمش إليها نهرول لها”.

وفي رواية أخرى:قال له معاوية:أنت الشاهر علينا سيفك يوم صفين؟

فقال له:يا معاوية لا تذكر ما مضى، ولا تردَّ الأمور على أدبارها،فإن السيوف التي قاتلناك بها على عواتقنا،والقلوب التي أبغضناك بها بين جوانحنا،والله لاتمدُّ إلينا شبراً من غدر إلا مددنا إليك ذراعاً من ختر،وإن شئت لتستصفين كدر قلوبنا بصفوٍ من عفوك.فقال له معاوية:فإني أفعل،ثم استرضاه ومن معه”.

14 ـ حماد بن سلمة البصري وأمير البصرة محمد بن سليمان بن علي العباسي:

(إن أراد العالم بعلمه وجه الله عز وجل هابه كل شيء)

هكذا أجاب العالم الحافظ الإمام والفقيه ومفتي البصرة(توفي سنة 167 للهجرة)حماد بن سلمة حينما أرادوا منه أن يأتي ديوان الامير محمد بن سليمان ليسأله عن فتوى،وقد أرسل له من يبلغه ذلك.

قال مقاتل بن صالح الخراساني:دخلت على حمّاد في بيته فلم أجد إلا حصيراً جالساً عليه،وبيده مصحف يقرأ فيه،وجراب من الكتب،ومطهرة يتوضأ منها،وليس في البيت أثاث ولا رياش،فمكثت قليلاً وأنا جالس أفكر في هذا الرجل وبيته،فبينما أنا جالس دُقّ الباب،فقال حماد بن سلمة:يا صبية..اخرجي فانظري من هذا؟

فقالت:رسول من محمد بن سليمان،قال:قولي له يدخل وحده،فدخل،فناوله كتاباً،فإذا فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم،من محمد بن سليمان إلى حمّاد بن سلمة،أما بعد،فصّبحك الله بما صبّح به أولياءه وأهل طاعته،وقعت مسألة فأتينا نسألك عنها، والسلام.

وظنّ أنه سيجيب فرحاً مسروراً بدعوة الأمير إليه،كما يفرح كثير من العلماء بدعوة الأمراء إياهم.

قال:يا صبية،هاتي الدواة،ثم قال لي:اقلب الكتاب واكتب على ظهره:

(أما بعد:وأنت فصبّحك الله بما صبّح به أولياءه وأهل طاعته،إنا أدركنا العلماء وهم لا يأتون أحداً،فإن وقعت لك مسألة فأتنا وسل عما بدا لك،ثم لا تأتني بخيلك ورجلك،فلا أنصحك ولا أنصح نفسي،والسلام.)

وصل الكتاب إلى محمد بن سليمان ،فتسرب لقلبه إخلاص حمّاد وعزته للعلم والعلماء،وجاء يسعى إلى دار حمّاد ليسمع الفتوى،وينزل بمجالس العلماء التي تحيا بها القلوب،وينجلي صدأها.

فدُقّ الباب،فقال:يا صبية:اخرجي وانظري من في الباب؟

قالت:محمد بن سليمان.

قال:قولي له:يدخل وحده ليس معه أحد.

فدخل غرفة حماد،وقد علت هيبته هيبة الملك،لا يدري من أين تسربت إليه،وجلس محتشماً متهيباً،كأنما هو أمام ملك عظيم مهيب،ثم قال وهو يتلعثم في كلامه:

مالي إذا نظرت إليك امتلأت منك رعباً؟

فقال حماد:إذا أراد العالم بعلمه وجه الله هابه كل شيء،وإن أراد بعلمه الكنوز هاب من كل شيء.

فسكت محمد بن سليمان،وقال في نفسه،صدق والله،إن عظمة العلم مع الإخلاص فوق عظمة المُلك،وإن هيبة العلماء لا تكون إلا أن يقصدوا بعلمهم وجه الله،فإن قصدوا في علمهم الكنوز والدنيا أذهب الله هيبتهم من قلوب العباد.

ثم سأله مسألة فأفتى له بها،وقام ابن سليمان وعرض عليه مالاً،وظن أنه يقبله لما به من فقر مدقع وعوز، ولكن حماداً ردّه،ولم يقبل منه شيئاً وآثر دينه على دنياه”.

15 ـ سفيان الثوري والخليفة هارون الرشيد:

(مجلة المنار العدد 257)

لما ولي هارون الرشيد الخلافة زاره العلماء فهنأوه بما صار إليه من أمر الخلافة ففتح بيوت الأموال وأقبل يجيزهم بالجوائز السنية،وكان مواخيا لسفيان بن سعيد بن المنذر الثوري قديما فهجره سفيان ولم يزره،فاشتاق هارون إلى زيارته ليخلو به ويحدثه،فلم يزره ولم يعبأ بموضعه ولا بما صار إليه فاشتدّ ذلك على هارون فكتب إليه كتاباً يقول فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم ـ من عبد الله هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى أخيه سفيان بن سعيد بن المنذر،أما بعد يا أخي،قد علمت أن الله تبارك وتعالى آخى بين المؤمنين وجعل ذلك فيه وله، وأعلم أني قد واخيتك مؤاخاة لم أصرم بها حبّك ولم أقطع منها ودّك ،وإني منطو لك على أفضل المحبة والإرادة،ولولا هذه القلادة التي قلدنيها الله لأتيتك ولو حبوا،لما أجد لك في قلبي من المحبة،واعلم يا أبا عبد الله أنه مابقي من إخواني وإخوانك أحد إلا وقد زارني وهنأني بما صرت إليه وقد فتحت بيوت الأموال وأعطيتهم من الجوائز السنية ما فرحت به نفسي وقرّت به عيني،وإني أستبطأتك فلم تأتني وقد كتبت إليك كتاباً شوقاً مني إليك شديداً وقد علمت يا أبا عبد الله ما جاء في فضل المؤمن وزياراته ومواصلته فإذا ورد عليك كتابي فالعجل العجل).

فأجابه سفيان الثوري:

بسم الله الرحمن الرحيم ـ من العبد المذنب سفيان بن سعيد بن المنذر الثوري إلى العبد المغرور بالآمال هارون الرشيد الذي سلب حلاوة الإيمان، أما بعد،فإني قد كتبت إليك أعرفك أني قد صرمت حبلك وقطعت ودك وقليت موضعك،فإنك جعلتني شاهداً عليك بإقرارك على نفسك في كتابك بما هجمت به على بيت مال المسلمين فأنفقته في غير حقّه،وأنقدته في غير حكمة،ثم لم ترض بما فعلته وأنت ناء عني حتى كتبت إلي تشهدني على نفسك.أما إني شهدت عليك أنا وأخواني الذين شهدوا قراءة كتابك وسنؤدي الشهادة عليك غداً بين يدي الله تعالى .

ياهارون هجمت على بيت مال المسلمين بغير رضاهم،هل رضي بفعلك المؤلفة قلوبهم والعاملون عليها في أرض الله تعالى والمجاهدون في سبيل الله وابن السبيل،أم رضي بذلك حملة القرآن وأهل العلم والأرامل والأيتام،أم هل رضي بذلك خلق من رعيتك ،فشد يا هارون مئزرك وأعد للمسألة جواباً،وللبلاء جلبابا،واعلم أنك ستقف بين يدي الحكم العدل،فقد رزئت في نفسك إذ سلبت حلاوة العلم والزهد ولذيذ القرآن ومجالسة الأخيار،ورضيت لنفسك أن تكون ظالماً وللظالمين إماماً.يا هارون عدت على السرير،ولبست الحرير،وأسلبت ستراً دون بابك وتشبهت بالحجبة برب العالمين،ثم أقعدت أجنادك الظلمة دون بابك وسترك يظلمون الناس ولا ينصفون،يشربون الخمور ويضربون من يشربها،ويزنون ويحدون الزاني،ويسرقون ويقطعون السارق.أفلا كانت هذه الأحكام عليك وعليهم قبل أن تحكم بها على الناس ،فكيف بك ياهارون غداً إذا نادى المنادي من قبل الله تعالى{احشروا الذين ظلموا وأزواجهم}،أين الظلمة وأعوان الظلمة، فقدمت بين يدي الله تعالى ويداك مغلولتان إلى عنقك لا يفكهما إلا عدلك وإنصافك،والظالمون حولك وأنت لهم سابق وإمام إلى النار.

كأني بك يا هارون وقد أخذت بضيق الخناق ووردت المشاق وأنت ترى حسناتك في ميزان غيرك وسيئات غيرك في ميزانك زيادة على سيئاتك،بلاء على بلاء،وظلمة فوق ظلمة،فاحتفظ بوصيتي واتعظ بموعظتي التي وعظتك بها،واعلم أني قد نصحتك وما أبقيت لك في النصح غاية،فاتق الله يا هارون واحفظ محمداً صلى الله عليه وسلم في أمته وأحسن الخلافة عليهم، واعلم أن هذا الأمر لو بقي لغيرك لم يصل إليك وهو صائر إلى غيرك،وكذا الدنيا تنتقل بأهلها واحد بعد واحد فمنهم من تزود زاداً نفعه ومنهم من خسر دنياه وآخرته وأني أحسبك يا هارون ممن خسر دنياه وأخرته فإياك إياك أن تكتب لي كتاباً بعد هذا فلا أجيبك عنه والسلام”.

فأقبل هارون الرشيد يقرأ الكتاب ودموعه تنحدر من عينيه ويقرأ ويشهق ،فقال بعض جلسائه يا أمير المؤمنين لقد اجترأ عليك سفيان فلو وجهت إليه فأثقلته بالحديد وضيقت عليه السجن،كنت تجعله عبرة لغيره.فقال هارون:اتركونا يا عبيد الدنيا،المغرور من غررتموه، والشقي من أهلكتموه،وأن سفيان أمة وحده،فاتركوا سفيان وشأنه،ثم لم يزل كتاب سفيان إلى جنب هارون يقرأه عند كل صلاة حتى توفي رحمه الله.

وجاء في العقد الفريد لإبن عبد ربه ج3 ص 99):

لقي أبو جعفر المنصور سفيان الثوري في الطواف،وسفيان لا يعرفه،فضرب بيده على عاتقه وقال: أتعرفني؟قال: لا،ولكنك قبضت على قبضة جبّار، قال: عظني أبا عبد الله.قال: وما عملتَ فيم علمتَ فأعظك فيما جهلت؟قال: فما يمنعك أن تأنينا؟قال:إن الله نهى عنكم فقال تعالى:{ولا تركَنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار}فمسح أبو جعفر يده به ثم التفت إلى أصحابه فقال:ألقينا الحبَّ إلى العلماء فلقطوا إلا ما كان من سفيان فإنه أعيانا فِرارا”.

16 ـ عمر بن حبيب القاضي وهارون الرشيد:

(أخلاقنا الاجتماعية ـ د . مصطفى السباعي ص 209)

“قال عمر بن حبيب القاضي:حضرت مجلس الرشيد يوماً،فجرت مسألة فتنازعها الخصوم وعلت الأصوات فيها،فاحتج بعضهم بحديث يرويه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم،فدفع بعضهم الحديث،وزادت المدافعة والخصام،حتى قال قائلون منهم:أبو هريرة متَّهم فيما يرويه،وصرحوا بتكذيبه! ورأيت الرشيد قد نحا نحوهم ونصر قولهم،فقلت أنا:الحديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،وأبو هريرة صحيح النقل صدوق فيما يرويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،فنظر إلي الرشيد نظر مغضب! وانصرفت إلى منزلينفلم ألبث أن جاءني غلام فقال: أجب أمير المؤمنين إجابة مقتول،وتحنَّط وتكفّن،فقلت: اللهم إنك تعلم أني دفعت عن صاحب نبيك ،وأجللت نبيك أن يطعن على أصحابه فسلّمني منه

واُدخلت على الرشيد وهو جالس على كرسي،حاسر عن ذراعيه،بيده السيف وبين يديه النطع،فلما بصر بي قال:يا عمر بن حبيب ،ما تلقَّاني أحد من الدفع والرد لقولي بمثل ما تلقيتني به وتجرأت علي!فقلت: يا أمير المؤمنين! إن الذي قلته ووافقت عليه وملت إليه وجادلتَ عنه،ازراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى ما جاء به،فإنه إذا كان أصحابه ورواة حديثه كذابين،فالشريعة باطلة،والفرائض والأحكام في الصلاة والصيام والنكاح والطلاق والحدود مردودة غير مقبولة، فالله الله يا أمير المؤمنين أن تظن ذلك أو تصغي إليه،وأنت أولى أن تغار لرسول الله صلى الله عليه وسلم من الناس كلهم.فلما سمع كلامي رجع إلى نفسه ثم قال:أحييتني ياعمر بن حبيب أحياك الله.احييتني أحياك الله.

17 ـ سعيد بن المسيب ووالي المدينة هشام بن إسماعيل في خلافة عبد الملك بن مروان:

(مجلة الرسالة العدد 156 ـ بقلم ناجي الطنطاوي):

قال يحيى بن سعيد:كتب والي المدينة إلى عبد الملك بن مروان:إن أهل المدينة قد أطبقوا على البيعة للوليد وسليمان إلا سعيد بن المسيب.فكتب أن اعرضه على السيف،فإن مضى وإلا فاجلده خمسين جلدة،وطف به أسواق المدينة.

فلما قدم الكتاب على الوالي،دخل سليمان بن يسار،وعروة بن الزبير،وسالم بن عبد الله،على سعيد بن المسيب،فقالوا:إنا قد جئناك في أمر:قد قدم فيك كتاب من عبد الملك بن مروان إن لم تبايع ضربت عنقك،ونحن نعرض عليك خصالاً ثلاثاً،فأعطنا إحداهن،فإن الوالي قد قبل منك أن يقرأ عليك الكتاب فلا تقل(لا)ولا(نعم)،قال:فيقول الناس بايع سعيد بن المسيب،ما أنا بفاعل.قال:وكان إذا قال:لا،لم يطيقوا عليه أن يقول نعم.قال:مضت واحدة وبقيت اثنتان.قالوا فتجلس في بيتك فلا تخرج إلى الصلاة أياماً،فإنه يقبل منك إذا طلبت في مجلسك فلم يجدك.قال:وأنا أسمع الأذان فوق أذنيّ:حيّ على الصلاة،حيّ على الفلاح؟ما أنا بفاعل.مضت اثنتان وبقيت واحدة. قالوا:فانتقل من مجلسك إلى غيره،فإنه يرسل إلى مجلسك فإن لم يجدك أمسك عنك.قال: فرقاً لمخلوق؟ ما أنا بمتقدم لذلك شبراً ولا متأخراً شبراً.

فخرجوا وخرج إلى الصلاة،صلاة الظهر، فجلس في مجلسه الذي كان يجلس فيه،فلما صلى الوالي بعث إليه فأتي به،فقال: أمير المؤمنين كتب يأمرنا إن لم تبايع ضربنا عنقك،قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين، فلما رآه لا يجيب أُخرج إلى السدة فمدّت عنقه وسلت عليه السيوف،فلما رآه قد مضى أمر به فجرّد،فإذا عليه تبّان شعر(التبان:ثوب يشبه المايوه) فقال: لو علمت أني لا أقتل ما اشتهرت بهذا التبّان،فضربه خمسين سوطاً ثم طاف به أسواق المدينة،فلما ردّه والناس منصرفون من صلاة العصر قال:إن هذه لوجوه ما نظرت إليها منذ أربعين سنة.

وروي أن سعيداً لما جردّ ليضرب ،قالت له امرأة:إن هذا لمقام الخزي،فقال لها سعيد:من مقام الخزي فررنا.

وقال عمران بن عبد الله بن طلحة بن خلف الخزاعيّ:حجّ عبد الملك بن مروان،فلما قدم المدينة فوقف على باب المسجد،أرسل إلى سعيد بن المسيب رجلاً يدعوه ولا يحركه،قال:فاتاه الرسول وقال:أمير المؤمنين واقف بالباب يريد أن يكلمك،فقال:ما لأمير المؤمنين إلى حاجة،ومالي إليه حاجة،وإن حاجته إلي لغير مقضية!قال: فرجع الرسول إليه فأخبره فقال له:أجب أمير المؤمنين،فقال له سعيد ما قال له أولاً.فقال له الرسول:لولا أنه تقدم إلي فيك ما ذهبت إليه إلا برأسك.يرسل إليك أمير المؤمنين يكلمك تقول له مثل هذه المقالة؟!فقال: إن كان يريد أن يصنع بي خيراً فهو لك،وإن كان غير ذلك فلا أحل حبوتي حتى يقضي ما هو قاض.فأتاه فأخبره فقال:رحم الله أبا محمد،أبى إلا صلابة.

وقال عمرو بن عاصم:لما استخلف الوليد بن عبد الملك،قدم المدينة فدخل المسجد فرأى شيخاً قد اجتمع الناس عليه،فقال:من هذا؟فقالوا سعيد بن المسيب،فلما جلس أرسل إليه فأتاه الرسول فقال:أجب أمير المؤمنين.فقال: لعلك أخطأت بأسمي أو لعله أرسلك إلى غيري! قال: فأتاه الرسول فأخبره ،فغضب وهمّ به،قال:وفي الناس يومئذ بقية،فأقبل عليه جلساؤه فقالوا:يا أمير المؤمنين فقيه أهل المدينة،وشيخ قريش،وصديق أبيك،لم يطمع ملك قبلك أن يأتيه.قال: فما زالوا عنه حتى أضرب عنه.

يقول عنه الأستاذ الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله(رجال من التاريخ ص103):

“هذه قصة عالم.عالم أخلص للعلم حتى جعل طلبه أكبر غاياته…وغاية حياته،وكان(كما قال عن نفسه)يمشي الأيام في طلب الحديث الواحد.وبلغ فيه منزلة شهد مكحول الدمشقي بأنه طاف الأرض كلها في طلب العلم،فلم يجد أعلم منه.

وكان في هيبته وجرأته وصراحته مع الملوك أمة وحده.وله مواقف مع عبد الملك والوليد والحجاج تقرؤوها فتحسبها من أحاديث الخيال.

رفض عطاء السلطان.فتراكمت رواتبه حتى بلغت ثلاثين ألفاً فلم يأخذ منها درهماً وكان له 400 درهم يتجر بها الزيت ويعيش منها.

وكان فقيهاً،وكان محدثاً،وكان أديباً،وكان شاعراً.وبقي أربعين سنة لا يسمع الأذان إلا وهو في المسجد،ولم يبدل مكانه من الصف الأول.

طلبه عبد الملك بن مروان مرة فأرسل مدير شرطته فوقف عليه في الحلقة وأشار بإصبعه،أن تعال،وأدار ظهره يحسبه قد مشى خلفه،فلما لم يره،ظن أنه لم يبصر الغشارة،فرجع إليه فأشار إليه.فلما لم يرد،قال:هيه..أنت..قم أجب أمير المؤمنين.قال:مالي إليه من حاجة.قال: لو كان الأمر إليّ لضربت عنقك…يدعوك أمير المؤمنين ولا تجيب؟قال:إن كان يدعوني ليعطيني شيئاً فهو لك،وإن كان لشرّ،فإني والله لا أحل حبوتي حتى يقضي الله مايشاء.

ورأى الحجاج مرة يسيء الصلاة فنبهه فلم يسمع،فرماه بكف من حصى المسجد.

كان سعيد بن المسيب يفتي بأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن بيعتين،فلما أراد عبد الملك بن مروان ،أن يبايع لولديه:الوليد وسليمان من بعده،وتبعه الناس وبايعوا لم ينس سعيد فتواه،ولم يتناسها،ولم يجد لنفسه مخلصاً بفتوى جديدة،ولم يقل :إني واحد من الناس،وقد بايعوا فلأبايعن مثلهم،ولم يخدع نفسه بهذه الخدعة الشيطانية فيقول:إن القوم إذا لم أبايع نالوا من كرامتي وحقّروني،وأنا رمز العلم والدين فيكون التحقير للدين.ولكنه وقف موقف الحق فأبى البيعة.

وبذل له أمير المدينة أنواع الترغيب والترهيب فأبى،فهدَّده بالجلد علناً،وضجَّ العلماءنوتوسطوا الخلاف،ففوضهم الأمير أن يفعلوا مايريدون.فذهب وفد من كبار العلماء،سليمان بن يسار،وعروة بن الزبير،وسالم بن عبد الله بن عمر.فعرضوا عليه أن يسكت فلا يقول لا ولا نعم.قال:أنا أسكت عن الحق؟لا.وكانوا يعلمون أنه إذا قال:”لا” فليس في الأرض قوة تجعله يقول:”نعم”.

قالوا:فاعتزل في بيتك أياماً حتى تمر العاصفة.قال:أبقى في بيتي فلا أخرج إلى الصلاة،وأنا أسمع،حي على الصلاة،حي على الفلاح،وما سمعتها من أربعين سنة إلا وأنا في المسجد؟لا.

قالوا:فبدل مكانك من المسجد،حتى إذا جاء رسول الامير لم يجدك فيه.فقال له:لم أجده،قال:أخوفاً من مخلوق؟لا.لا أتقدم عن مكاني شبراً ولا أتاخر شبراً.ودعاه الأمير فهدّده بالقتل.فقال:نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين..يقرر الحكم كأنه في حلقة الدرس،وكأن السيف ليس على عنقه.لا يسكت خوفاً من السيف،ولا يكتم العلم،ولا يبدل الحكم.

فأمر بأن يساق إلى ساحة العقوبات،وجرد من ثيابه،إلا تباناً قصيراً وضرب خمسين وأخذ إلى الحبس.

وهنا حادثان طريفان جداً:

الأول: أن قتادة(العالم المشهور) أقبل عليه وهو يضرب،فقال:إني أخاف أن يموت،ويذهب علمع،وإني أحب أن أساله عن مسائل.فتركوه يسأله وراح سعيد يجيبه ويناقشه والدم يسيل من ظهره.

والثاني:أن بنته صنعت له لما سجن طعاماً كثيراً،وجاءت به.فقال لها:هذا مايريده هشام(الأمير)أن أفتقر ويذهب مالي،فأحتاج إلى أموالهم فيستعبدوني بها،ولا أدري إلى متى يمتد سجني،فانظري ما كنت آكله كل يوم في بيتي فأتيني به،فإن العلماء لا يذلون إلا إذا احتاجوا إلى أموال الملوك.

ولما بلغ عبد الملك بن مروان ضربه،كرهه ولام الأمير ثم أمر بعد بعقابه.فأوقف للناس وولى مكانه الرجل الصالح عمر بن عبد العزيز،فقال سعيد لأولاده وأهله:إياكم والتعرض له بعد عزله أو الشماتة به لما ناله.إني أدعه حتى يحكم الله بيننا.

18 ـ طاووس بن كيسان وسليمان بن عبد الملك:

قال طاووس يوماً لسليمان بن عبد الملك:يا سليمان هل تدري من أشدّ الناس عذاباً يوم القيامة؟قال:لعلّني أدري ولكن زدني يا طاووس من فضل علمك.فقال: الذي استخلفه الله في عباده فجار في حكمه.فاستلقى سليمان على سريره فما زال باكياً حتى قام جلساؤه.

19ـ الأعمش وهشام بن عبد الملك:

(موسوعة السفير ـ المجلد21 ـ 22)

الأعمش:أبو محمد سليمان بن مهران الأسدي،الملقب بالأعمش ،لضعف بصره،وهو من التابعين.وكان شجاعاً في الحقّ،لا يخشى في الله لومة لائم،ولا يتملق الحكام،فقد روي أن هشام بن عبد الملك الخليفة الأموي،طلب من الأعمش أن يكتب له مناقب عثمان بن عفان رضي الله عنه،ومساوئ علي بن أبي طالب رضي الله عنه،فأخذ الأعمش الرسالة،وأدخلها في فم الشاة،فلاكتها،وقال لرسول هشام:قل له:هذا جوابك.

فقال له الرسول:إنه قد آلى(أقسم)أن يقتلني إن لم آته بجوابك،وكلّم أصحاب الأعمش،ليشفعوا له عنده،فقالوا له:يا أبا محمد:افتده من القتل، فلما ألحوا عليه كتب يقول:

بسم الله الرحمن الرحيم ،أما بعد ـ يا أمير المؤمنين ـ فلو كانت لعثمان ـ رضي الله عنه ـ مناقب أهل الأرض مانفعتك،ولو كانت لعليٍّ ـ رضي الله عنه ـ مساوئ أهل الأرض ما ضرّتك. فعليك بخوِّيصة نفسك . والسلام.

20ـ الليث بن سعد وهارون الرشيد:

(رسائل مسجد الجامعة ج3 ـ علي الطنطاوي)

علم شامخ من أعلام الإسلام،وإمامٌ من أئمة الفقه الكبار،أصحاب المذاهب المتبّعة،وأحد أفراد الدنيا علماً وذكاءً،ونبلاً ورفعة،وسخاءً وكرماً،أجمعوا على أنه نظير الإمام مالك في الفقه،وعديله في الاجتهاد،وأنه كان لمصر مثل مالك للمدينة،لا مفتي ومالك في المدينة،ولا مفتي وهو في مصر،وهو أعظم جاهاً من مالك،وأكثر مالاً وأوسع ديناً،بيد أن الله قيّض لمالك من دوّن علمه،وكتب مسائله وحرر مذهبه فصار أحد المذاهب الأربعة الباقية،وذهب مذهبه هو فيما ذهب من المذاهب التي كانت يوماً معروفة متبعة مقلدة،وكاد ينسى اسمه فلا يعرفه إلا العلماء،على حين يعرف أبا حنيفة ومالكاً والشافعي كلُّ مسلم.

وكان له مع الخلفاء حوادث طريفة،منها أنه جرى بين هارون وبين بنت عمه(زوجته) زبيدة كلام فقال لها:أنت طالق إن لم أكن من أهل الجنة.

ثم ندم،فكتب إلى البلدان ،فجمع علماءها إليه،فلما اجتمعوا جلس لهم فسألهم،فاختلفوا.وبقي الليث لم يتكلم فسأله ،فقال إذا أخلى أمير المؤمنين مجلسه فصرفهم،فقال:أتكلم على الأمان؟قال: نعم.فأمر بإحضار مصحف فأحضر.قال اقرأ يا أمير المؤمنين سورة الرحمن فقرأها حتى وصل إلى قوله تعالى:{ولمن خافَ مقامَ ربِّهِ جنتان}.قال: أمسك يا أمير المؤمنين،قل:والله…فصعب على الرشيد أن يحلّفه،فقال الشرط يا أمير المؤمنين.فحلّفه بأشد الإيمان،أنه يخاف مقام ربه.فلما حلف،قال:هما جنتان يا أمير المؤمنين لا جنة واحدة.

وسأله :ماذا تطلب،قال: يا أمير المؤمنين،أما لنفسي فقد أغناني الله بفضله،ولكن أطلب صلاح بلدنا،وصلاحه بإجراء النيل، وصلاح أميره.

فأمر أن يكون والي مصر وقاضيها تحت أمره،وكان إذا رابه من أحد شيء كتب فيه فيعزل.

21 ـ الإمام الزهري وهشام بن عبد الملك:

(أخلاقنا الاجتماعية ـ مصطفى السباعي ـ ص184):

دخل الإمام الزهري وهو من كبار أئمة المسلمين في القرن الثاني الهجري على هشام بن عبد الملك،فقال له هشام:يا أبا عبد الله،ماحديث يحدثنا به أهل الشام(أي أنصاره وأعوانه منهم)؟قال ماهو يا أمير المؤمنين؟قال إنهم يحدثوننا بأن الله إذا استرعى راع رعيته كتب له الحسنات ولم يكتب عليه السيئات…فقال الزهري:باطل وكذب يا أمير المؤمنين..أنبي خليفة أكرم على الله أم خليفة غير نبي؟فقال بل نبي خليفة،قال الزهري:فإن الله يقول لداود عليه السلام:{ياداودُ إنَّا جعلناكَ خليفةً في الأرضِ فاحكُم بين النَّاسِ بالحقِّ ولا تتبَّعِ الهوى فيُضلّكَ عن سبيل الله إنَّ الذينَ يَضِلونَ عن سبيلِ الله لهم عذابٌ شديد بما نَسوا يومَ الحساب}[ص 26].

فهذا يا أمير المؤمنين وعيد الله لنبي خليفة فكيف بخليفة غير نبي؟

فقال هشام:إن الناس ليغووننا عن ديننا!

22ـ أبو يوسف القاضي ووزير الرشيد الفضل بن الربيع:

شهد الفضل بن الربيع وزير الرشيد عند أبي يوسف القاضي فلم يقبل شهادته،فعاتبه الخليفة في ذلك وقال له:لِمَ رددت شهادته؟قال أبو يوسف:لأني سمعته يوماً يقول للخليفة أنا عبدك،فإن كان صادقاً فلا شهادة للعبد،وإن كان كاذباً فلا شهادة للكاذب،وإذا لم يبال في مجلسك بالكذب،فلا يبالي به في مجلسي،فعذره الخليفة.

23ـ ابن دقيق العيد والسلطان:

(من وحي القلم ج3 ـ الأستاذ مصطفى صادق الرافعي رحمه الله):

قال الشيخ تاج الدين محمد بن علي الملقب طُوير الليل،أحد ائمة الفقهاء بالمدرسة الظاهرية بالقاهرة(توفي سنة 717 هجري):

كان شيخنا الإمام العظيم شيخ الإسلام تقي الدين بن مجد الدين بن دقيق العيد لا يخاطب السلطان إلا بقوله:(يا إنسان)! فما يخشاه ولا يتعبّد له ولا ينحله ألقاب الجبروت والعظمة ولا يُزينه بالنفاق ولا يُداجيه كما يصنع غيره من العلماء،وكان هذا عجيباً،غير أن تمام العجب أن الشيخ لم يكن يخاطب أحداً قط من عامة الناس إلا بهذا اللفظ عينه(يا إنسان)،فما يعلو بالسلطان والأمراء ولا ينزل بالضعفاء والمساكين،ولا يرى أحسنَ ما في هؤلاء وهؤلاء إلا الحقيقة الإنسانية!

وقلت له يوماً يا سيدي،أراك تخاطب السلطان بخطاب العامة،فإن علوت قلت إنسان)،وإن نزلت قلت يا إنسان،أفلا يُسخطه هذا منك وقد تذوّق حلاوة ألفاظ الطاعة والخضوع،وخصّه النفاق بكلمات هي ظلُّ الكلمات التي يوصف الله بها،ثم جعله المُلك إنساناً بذاته في وجود ذاته،حتى أصبح من غيره كالحبل والحصاة:يستويان في العنصر ويتباينان في القدر،وأقله مهما قلّ هو أكثرهما مهما عظمت ،ووجوده شيءٌ ووجودها شيء آخر؟

فتبسم الشيخ وقال:يا ولدي،إيش هذا؟إننا نفوس ألفاظ،والكلمة من قائلها هي بمعناها في نفسه لا بمعناها في نفسها،فما يحسن بحامل الشريعة أن ينطق بكلام يرده الشرع عليه،ولو نافق الدين لبطل أن يكون ديناً،ولو نافق العالم الديني لكان كل منافق أشرف منه،فلطخة في الثوب الأبيض ليست كلطخة في الثوب الأسود،والمنافق رجل مغطى في حياته،ولكن عالم الدين رجل مكشوف في حياته لا مغطى،فهو للهداية لا للتلبيس،وفيه معاني النور لا معاني الظلمة،وذاك يتصل بالدين من ناحية العمل،فإذا نافق فقد كذب،والعالم يتصل بالدين من ناحية العمل وناحية التبيين ،فإذا نافق فقد كذب وغش وخان.

وما معنى العلماء بالشرع إلا أنهم امتدادٌ لعمل النبوة في الناس دهراً بعد دهر،ينطقون بكلمتها،ويقومون بحجتها،ويأخذون من أخلاقها كما تأخذ المرآة النور:تحويه في نفسها وتلقيه على غيرها،فهي أداة لإظهاره وإظهار جماله معاً.

أتدري يا ولدي ما الفرق بين علماء الحق وعلماء السوء وكلهم آخذ من نورٍ واحد لا يختلف؟إن أولئك في أخلاقهم كاللوح من البلور:يظهر النور نفسه فيه ويظهر حقيقته البلورية،وهؤلاء بأخلاقهم كاللوح من الخشب يظهر النور حقيقته الخشبية لا غير!

وعالم السوء يفكر في كتب الشريعة وحدها، فيسهل عليه أن يتأول ويحتال ويغير ويبدل ويظهر ويخفي،ولكن العالم الحق يفكر مع كتب الشريعة في صاحب الشريعة،فهو معه في كل حالة يسأله ماذا تفعل وماذا تقول؟

والرجل الديني لا تتحول أخلاقه ولا تتفاوت ولا يجيء كلَّ يوم من حوادث اليوم،فهو بأخلاقه كلها،لا يكون مرة ببعضها ومرة ببعضها،ولن تراه مع ذوي السلطان وأهل الحكم والنعمة كعالم السوء هذا الذي لو نطقت أفعاله لقالت لله بلسانه:هم يعطونني الدراهم والدنانير فاين دراهمك أنت ودنانيرك؟

إن الدينار يا ولدي إذا كان صحيحاً في أحد وجهيه دون الآخر،أو في بعضه دون بعضه،فهو زائف كله،وأهل الحكم والجاه حين يتعاملون مع هؤلاء يتعاملون مع قوة الهضم فيهم…فينزلون بذلك منزلة البهائم:تقدم أعمالها لتأخذ لبطونها:والبطن الآكل في العالم السوء يأكل دين العالم فيما يأكله..

فإذا رأيت لعلماء السوء وقاراً فهو البلادة،أو رقة فسمها الضعف،أو مُحاسنة فقل إنها النفاق،أو سكوتاً عن الظلم فتلك رشوة يأكلون بها!

24ـ السيدة نفيسة رضي الله عنها وأحمد بن طولون:

كتبت إليه بعد أن سمعت عن ظلمه للناس:

“ملكتم فأسرتم،وقدرتم فقهرتم،وخولتم(أعطيتم نعما) فضيعتم، وردت إليكم الأرزاق فقطعتم هذا، وقد علمتم أن سهام الأسحار نافذة غير مخطئة،ولا سيما من قلوب أوجعتموها وأكباد أجعتموها وأجساد عريتموها.

اعملوا ماشئتم فإنا صابرون،وجوروا فإنا بالله مستجيرون،واظلموا فإنا لله مستظلمون، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون(وكانت كلمة صالحة أصابت من ابن طولون موقعاً فعدل لوقته).

25ـأحد مشايخ الأزهر والخديوي إسماعيل:

(مع الناس ـ الشيخ علي الطنطاوي ص172):

“أما صدعهم بالحق،وجهرهم به،فإني أروي حادثاً شاهداً عليه.لمّا توالت الهزائم على مصر في حربها مع الحبشةنووقع الخلف بين قوّادها،قال الخديوي إسماعيل لوزيره شريف باشا:ماذا ترى أن نصنع؟قال: نجمع العلماء ليقرؤوا صحيح البخاري.

كأن صحيح البخاري ورد أو تميمة،وكأن المهم تحريك اللسان بألفاظه،لا حمل القلب والجوارح على العمل بمافيه..

فجمع العلماء في الجامع الأزهر،وجعلوا يقرؤونه والهزائم تتالى،فجاء الخديوي بنفسه إلى الأزهر،فصاح بالعلماء وبالشيخ العروسي شيخ الأزهر وقال لهم بلهجة المغيظ المحنق:إما أن هذا ليس البخاري،أو أنكم لستم العلماء.

فوجموا وصمتوا،ولكن عالماً من آخر الصف،لم يصمت ولم يَجِمْ،بل صاح به:منك يا إسماعيل!!فإنا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:”لتأمرنَّ بالمعروف،ولَتنهونَّ عن المنكر،أو ليسلطنَّ الله عليكم شراركم،فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم”.فزاد وجوم المشايخ واضطربوا وجزعوا.ووقف الخديوي لحظة لا ينطق ووجهه يتمعّر من الغضب،ثم استدار فانصرف ومعه شريف باشا.وأخذ العلماء يؤنبون الشيخ المتكلم ،شأن الناس مع كل من يصدع بالحق وينادي به،كأن الأصل هو المسايرة والمداراة،وكأن الصراحة خلاف الأصل،ويقولون:ماذا صنعت بنفسك؟ولماذا عرضتها للتهلكة؟وهو لا يبالي بهم،ولا يرد عليهم،وما كان لمن يقوم بمثل ما قام به أن يبالي بلوم اللائمين.ولم تمرّ ساعة حتى جاء الشرطة يدعونه لمقابلة الخديوي،فقال الناس:قد ذهب!وعدّوه مع الموتى.

وحُمل فأُدخل على الخديوي فإذا هو وحده،ليس معه أحد،فقال له:أعِد عليَّ ما قلته؟فأعاد عليه.قال: وما الذي صنعناه؟قال: يا أفندينا!أليس الزنا مباحاً؟أليس الربا مباحاً؟أليس ؟أليس؟ومضي يعدد المنكرات،قال: وماذا نعمل وقد اقتبسنا مدنية أوروبا وهذه عاداتها؟قالك فما ذنب العلماء؟

26ـ الشهيد عبد القادر عودة متحدياً الملك فاروق في كتابه”المال والحكم في الإسلام”:

“يختلف نظام الحكم الإسلامي عن أنظمة الحكم الملكية،فما يورث الحكم والسلطان في الإسلام،وإنما يترك للجماعة أن تختار للحكم من تراه أصلح الناس له وأقدرهم عليه،وحسبنا دليلاً على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي ربه فما تولى الحكم بعده أحد من أهله وإنما خلفه أبو بكر رضي الله عنه،فلما توفي لم يخلفه أحد من أهله وإنما خلفه عمر رضي الله عنه،فلما قتل خلفه عثمان رضي الله عنه وهو من غير أهله،فلما قتل خلفه علي رضي الله عنه وما كان من أهله.ثم حوّلت الأهواء هذا النظام الإلهي إلى ملك عضوض لايتورع أن يبطل أحكام الإسلام ويحلّ حرمات الله،ليمكّن للأطفال والفساق والظلمة من رقاب المسلمين”.

(ولقد أعدم طاغية مصر عبد القادر عودة عام 1954 بعد حادثة المنشية).

27 ـ عمرو بن عبيد والمنصور:

هو عمرو بن عبيد التيمي،أبو عثمان البصري،أحد الزهاد المشهورين،اشتهر بعلمه وزهده.ولد سنة 80 هجري وتوفي سنة 144 هجري.وعظ المنصور فقال له:

“يا أمير المؤمنين!إن الله عزَّ وجلّ يقفك ويسائلك عن مثقال ذرّة من الخير والشر،وإنَّ الأمة خصماؤك يوم القيامة،وإنّ الله عز وجل لا يرضى منك إلا بما ترضاه لنفسك،ألا وإنّك لا ترضى لنفسك إلا بأن يُعدل عليك،وإنّ الله عز وجل لا يرضى منك إلا بأن تعدل على الرّعية.

يا  أمير المؤمنين!إنّ وراء بابك نيراناً تتأجّج من الجَور،والله ما يُحكم وراء بابك بكتاب الله،ولا بسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم.

فبكى المنصور.فقال سليمان بن مجالد وهو واقفٌ على رأس المنصور:يا عمرو!قد شققتَ على أمير المؤمنين.

فقال عمرو:يا أمير المؤمنين!من هذا؟

قال:أخوك سليمان بن مجالد.

قال عمرو:ويلك يا سليمان!إنّ أمير المؤمنين يموت،وإنَّ كُلَّ ما تراه يُفقد،وإنّك جيفة غداً بالفناء،لا ينفعك إلا عمل صالح قدّمته،ولقُرب هذا الجدار أنفع لأمير المؤمنين من قُربك،إذ كنت تطوي عنه النصيحة وتنهى من ينصحه.

يا أمير المؤمنين:إنَّ هؤلاء اتّخذوك سُلَماً إلى شهواتهم.

فقال المنصور:فأصنع ماذا؟ادعُ لي أصحابكَ اُوَلِّهم.

قال:ادعهم أنتَ بعمل صالحٍ تُحدثه،ومُر بهذا الخناق فليُرفع عن أعناق الناس،واستعمل في اليوم الواحد عُمالاً،كلّما رابك منهم ريبٌ أو أنكرتَ على رجلٍ عزلته وولّيتَ غيره،فوالله لئن لم تقبل منهم إلا العدل ليقرَبَنّض به إليك من لانيّة له فيه.

وكان المنصور يقول لمن حوله:كلكم طالبُ صيدٍ غير عمرو بن عبيد.

(كتاب المحاسن والمساوىء)

28 ـ مالك بن دينار والمهلب بن أبي صفرة:

روى الأصمعي عن أبيه قال:مرَّ المهلب بن أبي صفرة(أمير بطّاش،ولاه عبد الملك بن مروان ولاية خراسان ومات سنة 83 هجري)على مالك بن دينار(من رواة الحديث الشريف،وكان ورعاً،وتوفي بالبصرة سنة 130 هجري) متبختراً فقال له مالك:أما علمت أنها مِشيةٌ يكرها الله إلا بين الصفين؟(أي بين صفي الجيش مقابل الأعداء،وفي هذا غيظُ للكافريين)

فقال المهلب:أما تعرفني؟

قال مالك:بلى…أوّلك نُطفةٌ مَذِرة(فاسدة)،وآخرك جيفةٌ قذرة،وأنت فيما بين ذلك تحمل العَذِرة(الغائط).

فانكسر وقال:الآن عرفتني حقّ المعرفة.

(سير أعلام النبلاء)

29 ـ ابن الجوزي والخليفة المستضيء:

يا أمير المؤمنين!إن تكلمت خفت منك،وإن سكت خفت عليك،فأنا أقدّم خوفي عليك،على خوفي منك،لمحبتي لدوام أيامك.إن قول القائل”اتق الله” خير من قول القائل”أنتم أهل بيت مغفور لكم”.وقال الحسن البصري:”لأن تصحب اقواماً يخوّفونك حتى تبلغ المأمن خير لك من أن تصحب أقواماً يؤمنونك حتى تبلغ المخاوف”.وكان عمر بن الخطاب رحمه الله يقول:”إذا بلغني عن عامل ظالم أنه قد ظلم الرعية ولم أغيّره فأنا الظالم”.

يا أمير المؤمنين!كان يوسف عليه السلام لايشبع في زمان القحط،لئلا ينسى الجياع،وكان عمر رضي الله عنه يصر بطنه عام الرّمادة فيقول:”قرقري إن شئت أو لا تقرقري،فوالله لا شبعت والمسلمون جياع”.

فتصدّق الخليفة المستضىء بصدقات كثيرة،وأطلق من في السجن.

وقال ابن الجوزي رحمه الله لبعض الولاة:”اذكر عدل الله فيك،وعند العقوبة قدرة الله عليك،وإياك أن تشفي غيظك بسقم دينك”.

(نفح الطيب للتلمساني ـ ج5 ص163).

30 ـ أحمد بن حنبل والخليفة المأمون:

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في كتاب:رجال من التاريخ:

“هذه قصة رائعة من قصص الثبات على المبدأ،وحمل الأذى في سبيله،والتضحية بالنفس والمال من أجله،قصة رائعة حقاً،لا أكاد أعرف بعد قصص شهداء الإسلام الأولين أروع منها.

بدأت المحنة بورود كتاب المأمون،وكان بخراسان،على عامله في بغداد،أن يجمع العلماء الرسميين،من قضاة وخطباء،ويسألهم عن القرىننفمن لم يقل أنه مخلوق عزله،وكانوا جميعاً لا يقولون بذلك ولكن الضعف البشري،والخوف على المناصب،دفعهم إلى التظاهر بالموافقة،فتركهم،وعمد إلى جماعة ممن كان الناس يعدونهم أكابر المحدثين،فامتحنهم فأبوا الموافقة،فلم يستعمل المأمون القوة،ولكنه هاجمهم من نقطة الضعف فيهم وفي أكثر العلماء في عصرنا،وهي التعارض بين أفعالهم وأقوالهم،وذكر ما أخذوا من أموال لا يستحقونها،وما كانوا يعملون في سيرهم الخاصة،وهدد بنشر هذه الفضائح،فخافوا فوافقوا إلا أربعة منهم،لم يجد عليهم مطعناً في سيرهم وأخلاقه،فلجأ إلى الشدة،وأمر بوضعهم في الحبس وإثقالهم بقيود الحديد،فوافق اثنان،وبقي أحمد بن حنبل ومحمد ابن نوح،فأمر بحملهم إليه وكان في خراسان.

وتوفي المأمون قبل أن يصلوا كما توفي ابن نوح على الطريق فبقي أحمد بن حنبل وحده.

وولى المعتصم وكان رجلاً قوي الجسم يستطيع أن يصارع أسداً،ولكنه كان ضعيف العلم لا يستطيع أن يناظر أحداً،وكان يجلّ أخاه المأمون ويراه مثله الأعلى فسار على طريقته ولكنه غلا حتى جاوز الحدود.

ولبث أحمد في السجن،وبلغ كل مبلغ من الضعف،ومع ذلك فقد كان دائم العبادة،حاضراً مع الله،يصلي بأهل السجن وهو مقيد بقيود الحديد.وبعث المعتصم علماءه وقواده يناظرونه فكان يرفض الدخول في المناظرة ويأبى الموافقة إلا بدليل من كتاب الله أو من سنة رسول الله.وحمل إلى حضرة المعتصم وجرت المناقشة أمامه،فكان يصر على هذا الرد،وجربوا أنواع الترغيب بالعطايا والمناصب،وأنواع الترهيب بالتعذيب الشديد،فلم يؤثر ذلك فيه أثراً.

وبعثوا إليه بعلماء السوء يأتونه من باب التقية،فكان يقول:إن من قبلنا كانوا يُنشرون بالمنشار فلا يرجعون.وأظهر مرة أنه لا يخاف السجن فإن داره ليست أحسن منه،ولا الموت فإنه يتمنى الشهادة،ولكن يخاف الضرب،يخشى ألا يحتمل فتهزم فكرته.ما على نفسه خشى،ولكن على المبدأ،فقال له أحد الصوص وكان معه في السجن:أنا ضربت عشرين مرة،يبلغ مجموعها آلاف الأسواط فاحتملتها في سبيل الدنيا،وأنت تخاف أسواطاً في سبيل الله،إنما هما سوطان أو ثلاثة ثم لاتحس شيئاً فهون ذلك عليه.

ولما عجز المعتصم نصب آلة التعذيب ومدوه عليها وضربوه،فانخلعت كتفه من الضربة الأولى،وانبثق من ظهره الدم فقام إليه المعتصم يقول:يا أحمد قل هذه الكلمة،وأنا أفك عنك بيدي وأعطيك وأعطيك،وهو يقول:هاتوا آية أو حديثاً.

فقال المعتصم للجلاد:شُدَّ ـ قطع الله يدك ـ فضربه أخرى.فتناثر لحمه.وقال له المعتصم:لماذا تقتل نفسك،من من أصحابك فعل هذا؟

وقال له عالم من جماعة الخليفة اسمه المروزى:ألم يقل الله تعالى:{ولا تقتلوا أنفسكم}.قال أحمد:يا مرزوى،اخرج فانظر أي شىء وراء الباب.فخرج إلى صحن القصر.فإذا جمع لا يحصيهم إلا الله معهم الدفاتر والأقلام.قال: أي شىء تعملون؟قالوا: ننظر ما يجيب به أحمد فنكتبه.

فرجع.قال: يا مرزوى أنا أضل هؤلاء كلهم؟أقتل نفسي ولا أضل هؤلاء كلهم!

إنه لم ينس أمانة العلم وهو على هذه الحال،واحتمل هذا الأذى كله لأداء أمانة العلم.

وقال بعض المنافقين للمعتصم وهو قائم يكلمه:يا أمير المؤمنين أنت قائم في الشمس وأنت صائم؟خافوا عليه من الشمس وهو الشديد القوي الذي يصرع أسداً،ولم يخافوا على هذا الشيخ الضعيف وهو صائم ولحمه يتناثر من الضرب.

وجاء القائد التركي عجيف فنخسه بالسيف وقال:ويلك أنت تقدر على هؤلاء كلهم؟

ولما عجز المعتصم قال للجلادين:اضربوا وشدُوا.فكان يجىء الواحد فيضربه سوطين،ثم يتنحى ويأتي الآخر،حتى خلعت كتفاه،وانفرز ظهره كله،وغطاه الدم.

وانقطعت تكة لباسه فكاد يسقط وينكشف.ورآه الناس يحرك شفتيه،فيقف اللباس مكانه وسألوه بعد.فقال:قلت: يارب إن كنت تعلم أني على الحق فلا تهتك لي ستراً.

حتى أشرف على الموت.وخاف المعتصم أن يثور الناس إن مات،فرفع عنه الضرب وسلّمه لأهله،بعد ما لبث في السجن والقيود ثمانية وعشرين شهراً.وأرادوا أن يسقوه شيئاً فأبى أن يفطر،ولم يخرج حتى أعلن أنه سامح المعتصم وكل من حضر ضربه.وبقي أثر الضرب فيه وبقيت كتفه مخلوعة حتى مات.

على أن المحنة لم ترفع تماماً إلا أيام المتوكل،وكانت محنة حقاً،امتحاناً لأخلاق الرجالنولإيمانهم والرجولتهم،وكان الناجح فيها،وكان اول في هذا الامتحان العالمي التاريخي،الإمام أحمد بن حنبل.

وثواب أحمد في الآخرة أكبر،ومنزلته أعلى.رحمة الله عليه.

31 ـ مفتي السلطان سليم:

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه اله في كتاب:رجال من التاريخ:

“نحن الآن في بلاط الملك العظيم الجبار،فاتح الشام ومصر،وناقل الخلافة إلى الترك،الذي هدم دولاً صغبرة،فأقام في مكانها دولة كبيرة،دولة قامت على السيف وحده(ولكنها أعزت الإسلام دهراً طويلاً،وفتحت فتوحات عظاماً،وكان منها ملوك كبار منهم الملك العظيم الصالح العبقري محمد الفاتح،الذي فتح القسطنطينية)فلما صدىء السيف والتوى،هوت وتصدعت،وصارت أحاديث.

الملك الذي لقب ب”ياوز”وكان ياوزاً حقاً:(صاعقة) منقضة لا يقف في وجهها شىء،السلطان سليم،ياوز سليم،تاسع ملوك آل عثمان،الملك القاهر البطاش،سفاح الدماء،وسلاب الأرواح،والذي أمن أهل حلب على دمائهم وأموالهم،ثم فرض عليهم ضريبة سماها”مال الأمان”،كادت تستغرق عامة أموالهم،وأرسل إلى السلطان الغوري يطلب منه الدعاء،ثم أمر بقتله ،ثم قتل الجاويش الذي تجرأ فنفذ الأمر بقتله،والذي أباد أهل الرملة كلهم لوشاية واش خبره بأنهم قتلوا جنداً من جنده.

وكان القتل أهون شىء عليه،خنق أخوته لما خشي أن يزاحموه على الملك،وقتل سبعة عشر من أهل بيته،وسبعة من وزرائه،رد عليه الصدر الأعظم يونس باشا كلمة،كان الحق فيها مع الوزير،فأمر بضرب عنقه فضربت عنقه قبل أن يتم جملته،ودفن في موضع مصرعه،في خان يونس،بالقرب من غزة الذي بناه سميُّه يونس الدوادار.

نحن الآن ـ يا أيها السادة ـ في بلاط السلطان سليم،وأهل الديوان الملكي في أماكنهمنوقلوبهم من خوف السلطان في وجل،لا يدرون،أيدعو بأحدهم فيسعده،أو يناديه فيبعده،أو تحل به نزوة من نزواته فتقعده فلا يقوم أبداً.

فلم يرع الوزراء وأهل الديوان ،إلا دخول الشيخ المفتي عليه،وما كان من عادة المفتي أن يدخل الديوان وليس له فيه حاجة،فوثبوا إليه يستقبلونه حتى أقعدوه في صدر المجلس وقالوا له:أي شىء دعا الملى إلى المجىء إلى الديوان العالي؟قال: أريد أن أدخل على السلطان،ولي معه كلام.فاستأذنوا له على السلطان فأذن له وحده،فدخل وسلّم عليه وجلس،والسلطان ينظر إليه وقد بدت بوادر الغضب على محياه،وسكت محنقاً يرقب ما يأتي به الشيخ الذي دخل عليه بلا دعوة،وجلس أمامه بلا إذن،فقال الشيخ:وظيفة أرباب الفتوى أن يحافظوا على آخرة السلطان،وقد أمرت بقتل مائة وخمسين من العمال لا يجوز قتلهم شرعاً،فعليك بالعفو عنهم.

فطار الغضب بعقل السلطان من هذه الجرأة عليه،ولم يعد يبصر من أمامه،وكاد يأمر بضرب عنق الشيخ ،ثم ضبط نفسه وأراد ردعه،من غير قتله،وقال له:إنك تتعرض لأمر السلطنة وليس ذلك من وظيفتك.وأعرض عنه،وارتقب أن يكف الشيخ وينصرف.ولكن الشيخ قال له:بل أتعرض لأمر آخرتك وإنه من وظيفتي،ومهما عشت فإنك ميت،ومعروض على الله،وواقف بين يديه للحساب،فإن عفوت فلك النجاة،وإلا فإن أمامك جهنم،لا يعصمك منها ملكك،ولا ينجيك سلطانك.

أتدرون ماذا كان؟لقد ذلّ السلطان الجبار أمام الشيخ الضعيف،وهانتالقوة أمام الحق،وخضع ملك الزمان أمام سطوة الشرع،ولم يعد الشيخ هو الذي يتكلمنبل أعظم موجود عرفته هذه الدنيا:الإسلام.

وكذلك يذل أكبر جبار أمام العالم الصادع بالحق،الذي لا يبالي إلا الله.

وعفا السلطان عنهم جميعاً.وجالس المفتى ساعة يحدثه ويكرمه،فلما قام ليخرج قال الشيخ:تكلمت في أمر آخرتك،وبقي لي كلام متعلق بالمروءة.قال السلطان:ماهو؟

قال: هؤلاء من خدم السلطان،فهل يليق بعرض السلطنة أن يتكففوا الناس؟

قال: لا.

قال: لإاعدهم إلى مناصبهم.

قال السلطان:نعم ،إلا أني أعاقبهم لتقصيرهم في خدمتهم.

قال: هذا جائز،لأن التعزير مفوض شرعاً إلى رأي السلطان،ثم سلم عليه وانصرف.

هذا المفت هو المولى علاء الدين علي بن أحمد الجمالي،الذي تولى التدريس والفتوى(مشيخة الإسلام) ستاً وعشرين سنة،على عهد السلطان بايزيد والسلطان سليم وابنه السلطان سليمان القانوني،كان عالماً عاملاً،يمضي وقته كله في التلاوة والعبادة والدرس والفتوى،ويصلي الصلوات الخمس مع الجماعة.وكان كريم النفس،طيب الأخلاق،عظيم المهابة،صداعاً بالحق،متخشعاً متواضعاً عفيف اللسان،ما ذكر أحداً بسوء،ولا جرت على لسانه قولة الخنا،وكانت أنوار العبادة تتلالأ على جبينه،وكان يحب العزلة فجعل مجلسه في غرفة مطلة على الطريق وأدلى منها زنبيلاً(سلة)ربطه بحبل،فمن كان له سؤال واستفتاء،ألقى سؤاله في الزنبيل وحرك الحبل فأخذه وأجاب عليه،وأدلى بالجواب.فعرف بلقب(زنبيلي زاده علي أفندي).

وألقى الله هيبه في قلب السلطان سليم، فكان يمتثل أمره،ويجيب طلبه.ذلك حين أفهمه أن وظيفة المفتى هي المحافظة على آخرة السلطان،كما أن وظيفة الطبيب المحافظة على صحته”.

علماء الحق والتواصي بالحق :

روى مسلم في صحيحه،عن تميم بن أوس الداري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”الدين النصيحة،الدين النصيحة،الدين النصيحة.قال تميم: قلنا لمن يارسول الله؟قال:”لله،ولكتابه،ولرسوله،ولأئمة المسلمين،وعامتهم“.[رواه مسلم وأحمد وأبو داود والنسائي].

يقول الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله:

“النصيحة لأئمة المسلمين…لرؤسائهم وحكامهم وولاة أمره ،تنصح لهم،تبغي لهم الخير،ترشدهم إلى الهدى،تدلهم على الحق،لاتخشى في الله لومة لائم.فمن فعل ذلك فقد قام بحق النصيحة.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:”إن الله يرضى لكم ثلاثاً،ويسخط لكم ثلاثاً:يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً،وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً وأن تناصحوا من ولاه الله أموركم“[رواه مسلم وأحمد وابن حبان وقال محققوه إسناده صحيح].

ويقول الإمام علي رضي الله عنه:”لا يخلو وجه الأرض من قائم لله بحجة”.

يقول الشيخ محمد أبو زهرة رحمه الله:

“لقد امتاز سلف الأمة بالقول الصريح الخالي من كل الشوائب،الخالص الذي هو محض للحق.واعتبروا كلمة الحق الصريحة الخالصة من كل الشوائب من الجهاد في سبيل الله تعالى،وقد قال صلى الله عليه وسلم:”أفضل الشهداء حمزة بن عبد المطلب،ورجل قال كلمة حق أمام سلطان جائر فقتله”.

ولقد حرص فقهاؤنا الأمجاد على الصراحة في كلمة الحق،وأي صراحة أعظم من صراحة أبي حنيفة في قوله لأبي جعفر المنصور عندما أراد حمله على تولي القضاء:لو غرقتني في الفرات على أن أتولى هذا الأمر ماتوليت لك حاشية يريدون أن يكرموا لأجلك.

وإنه عندما أظلمت سياسة الملوك وقسا الحكام لم يكن يصلح الأمور إلا صراحة العلماء،وقد كان الظاهر بيبرس يهاب صراحة عز الدين بن عبد السلام حتى أنه قال عندما مات عز الدين:الآن أحسست بملكي،ولكنه ما كاد يعمل مافيه شدة على الناس بسبب حروب التتر،حتى انبرى له محيى الدين النووي عالم الشام،وإمام جيله،فقد عارضه في فرائض شديدة مرهقة،ومنها إخراج أهل مصر من أراضيهم،ووافقه الاكثرون من العلماء بالترغيب والترهيب،ولكن النووي استمر على معارضته،وامتنع عن الموافقة،حتى لامه الظاهر بيبرس في مكاتبات جرت بينهما،وقد جاء في هذه المكاتبات التي أرسلها النووي في بيان إصراره على قول الحق والصراحة فيه ما نصه:وأما أنا في نفسي فلا يضرني التهديد،ولا يمنعني ذلك عن نصيحة السلطان،فإني أعتقد أن هذا واجب عليّ وعلى غيري،وما ترتب على الواجب فهو خير وزيادة،وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقول الحق حيثما كنا،وألا نخاف في الله لومة لائم،ونحن نحب السلطان في كل الأحوال،وما ينفعه في آخرته ودنياه.

ولقد التقى الظاهر بسلطانه والنووي ومعه الحق،وأراد أن يحمله بقوة السلطان على الموافقة على رأي غيره من العلماء،وأن يوقع على ماوقعوا عليه،فقال العالم الجليل،وقد وضع رأسه على يمينه:أنا أعرف أنك كنت في الرق للأمير بندقدار،وليس لك مال،ثم منَّ الله عليك،وجعلك ملكاً،وسمعت أن عندك ألف مملوك،كل مملوك له حياصة.الثياب الموشاة بالذهب،وعندك مائة جارية لكل جارية حق من الحلي فإن أنفقت ذلك كله وبقيت مماليكك بالبنود الصوف بدلاً من الحوائص،وبقيت الجواري بثيابهن دون الحلي فتيتك بأخذ المال من الرعية.

لقد نفاه من بعد ذلك إلى بلده،ولكن لم يمنع ذلك النووي من أن يعتز بعلمه،حتى أن الظاهر عندما أراد أن يعيده إلى دمشق أبى،وأصرّ على ألا يدخلها والظاهر بها”.

ويقول الأستاذ الدكتور محمد لطفي الصباغ رحمه الله(مقال: التطاول على العلماء):

سئل أمير المؤمنين في الحديث عبد الله بن المبارك من الناس؟

فقال: العلماء.

فقيل: فمن الملوك؟

قال: الزهاد.

قيل فمن السفلة؟

قال: الذين يأكلون الدنيا بالدين؟(يقصد علماء السوء).

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله(الذكريات ج5 ):

“من العلماء من جمع خوف الله وجرأة القلب وطلاقة اللسان،فنزل إلى الميدان،يعلّم الجاهل ويقوّم المائل ويصلح .الفاسد،ويؤدي حق العلم عليه حين أخذ الله على العلماء أن يبلغوه ولا يكتموه؟

ولما ابتلينا بالاحتلال كان الذين قادوا النضال وأوصلوا بلادهم إلى الاستقلال من هذه الطبقة من المشايخ والعلماء:الأمير عبد القادر الجزائري منهم،وعبد الكريم الخطابي،وعمر المختار،وعز الدين القسام،وأمثال هؤلاء.

وكنا كلما قام فينا حاكم لانرضاه أو مرّ بنا عهد لانحبه،كان أول من يعمل على إزاحة هذا الحاكم وإنهاء هذا العهد هم علماء الدين وخطباء المساجد وشباب الإسلام….نحن نخوض المعركة وغيرنا يأخذ المغانم:

وإذا تكونُ كريهةٌ أُدعى لها                  وإذا يُحاسُ الحَيسُ يُدعى جُندبُ

ثم كثرت الجنادب حتى لحست الحَيس كله،وحازت المآدب جميعها وأكلت ثمار الجهاد،والذين جاهدوا ينظرون بعيونهم من بعيد!

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض والحيتان في جوف الماء،وإن العلماء ورثة الأنبياء،وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً،إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر”[رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة].انتهى كلام الدكتور الصباغ.

ويقول الأستاذ مصطفى صادق الرافعي رحمه الله(الرسالة العدد200):

“أتدري يا ولدي ما الفرق بين علماء الحق وعلماء السوء وكلهم آخذ من نور واحد لايختلف؟

إن أولئك في أخلاقهم كاللوح من البلور يظهر النور نفسه فيه ويظهر حقيقته البلورية،وهؤلاء بأخلاقهم كاللوح من الخشب يظهر النور حقيقته الخشبية لاغير.وعالم السوء يفكر في كتب الشريعة وحدها،فيسهل عليه أن يـتأول ويحتال ويغير ويبدل ويظهر ويخفي،ولكن العالم الحق يفكر مع كتب الشريعة في صاحب الشريعة فهو معه في كل حالة يسأله:ماذا تفعل وماذا تقول؟

والرجل الديني لا تتحول أخلاقه ولا تتفاوت ولا يجيء كل يوم من حوادث اليوم،فهو بأخلاقه كلها لايكون مرة ببعضها ومرة ببعضها،ولن تراه مع ذوي السلطان وأهل الحكم والنعمة كعالم السوء هذا الذي لو نطقت أفعاله لقالت لله بلسانه:هم يعطونني الدراهم والدنانير فأين دراهمك أنت ودنانيرك؟

إن الدينار يا ولدي إذا كان صحيحاً في أحد وجهيه دون الآخر أو في بعضه دون بعضه فهو زائف كله.وأهل الحكم والجاه حين يتعاملون مع أمثال هؤلاء يتعاملون مع قوة الهضم فيهم…فينزلونهم بذلك منزلة البهائم تقدم أعمالها لتأخذ لبطونها.والبطن الآكل في العالم السوء يأكل دين العالم فيما يأكله…

فإذا رأيت لعلماء السوء وقاراً فهو البلادة،أو رقة فسمها الضعف،أو محاسنة فقل إنها النفاق،أو سكوتاً عن الظلم فتلك رشوة يأكلون بها”.

نعم،علماء الحق كانوا يصدعون بالحقّ،يُنيرون به الظُلمات،ويُجلون به العتمات،يخضعون للحق ولا يذلون للحكام،ولاتُغريهم المغريات،ويتمثلون الحق  في أقوالهم وأفعالهم وسلوكهم،لاتتناقض منهم الافعال مع الكلمات.

اتخذوا رسول الله لهم قدوة حسنة،ومن خلفه من الصحابة والتابعين أسوة طيبة، يَجهرون بالحقّ،لا يخافون بالله لومة لائم،وإن كلّفهم الأذى والعذاب والسجن والإبعاد بل وربما القتل والاستشهاد وظلم الظالم،لأنهم يعلمون أن من أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر، وأن شهيد الكلمة والحق مع الرسول صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى وفي أعلى عليين وفي أعلى المنابر.

والآن ونحن في عصر طغت فيه الظلمات ،ظلمات البغي والفساد والقهر والطغيان ،نجد معظم علماء المسلمين ـ إلا من رحم ربي ـ قد مشوا في ركب الحكام الظلام،وأفتوا لهم بما يحبونه فحرموا الحلال وأحلوا الحرام، وكانوا سهماً مسدداً تجاه العلماء الأتقياء،والصالحين من عباد الله الأبرياء،باعوا دينهم بدنيا غيرهم،فخسروا الدارين،دار الفناء ودار البقاء.

يتظاهرون أمام الناس بالفضيلة،وأنهم مثال الورع،وعند الحقيقة يظهرون ما أبطنت نفوسهم من الجشع والطمع،فالزهادة الكاذبة قناع كاذب تخفي وراءهاعن ذئب في لباس حمل وادع،ينتظر الفرصة من أجل أن يزرع أنيابه في لحم فريسته،والحلة الدينية تشف عن جسد دنيوي تلهبه الشهوة المسعورة،وتذيبه الرغبة الملحة،ويودّ لو تتقلب المواعظ والآيات في فمه رُقى سحرية ينال بها عرَّض الدنيا وعزّة الجاه.واعلم ياصاحبي أن العالم إذا امتلأت عينه من الدنيا فرغ قلبه من الدين.وإذا نزع إلى حب السلطان والجاه،فإنه قد يكون أخلى جعبته من حب الله.

إنهم قومٌ خُدعوا بزخرف الدنيا ومتاعها الزائل،فمشى بهم العمر وساروا في طريق المهالك،ووجدوا أنفسهم أمام حشرجة الموت،وقد شارفت أرواحهم على الخروج من أصعب المسالك،فلم ينفعهم ندم،ولن ولم يرحمهم أنس ولابشرولاصنم. ينظرون بعيون تملأها الدموع والعبرات،وتخنقهم الغصة والحشرجات.إنهم على موعد قريب وقريب جداً من البرزخ، حيث عصّة القبر، وضيق الصدر،والعذاب الأدنى الذي يبشر بالعذاب الأكبر.فما تنفعهم شفاعة الشافعين،ولا قرابة المقربين.

يقول الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله(مجلة المنار العدد 25 بتاريخ 6 إيلول عام 1898):

“العلماء والحكام من مجموع الأمة بمنزلة العقل المدبر والروح المفكر من الإنسان،فصلاح حال العلماء والحكام يصلح حال الأمة،وفساد حالهما مفسد لحال الأمة بأسرها،فإذا رأيت الكذب والزور والرياء والنفاق والحقد والحسد واشباهها من الرذائل فاشية في أمة فأحكم على أمرائها وحكامها بالظلم والاستبداد،وعلى علمائها ومرشديها بالبدع والفساد،والعكس بالعكس ولا يصدنك عن الجزم بهذا الحكم المؤرخون الكاذبون،والشعراء الغاوون،الذين يرفعون هياكل الإطراء،وينصبون تماثيل المدح والثناء،لكل رئيس من أولئك الرؤساء،بما ينشئونه من الجرائد،وما ينظمونه من القصائد،ولا تعول في الاحتجاج والاستدلال،إلا على الآثار والأعمال،فهي التي تشرح الحقائق،وتترجم عن السجايا والخلائق،من غير كذب ولا محاباةنولا مصانعة ولا مداجاة،خذ بيد عقلك هذا الميزان،وطف به جميع عالم الإنسان،يظهرك على ما في الضمائر،ويطلعك على مخبآت السرائر،ويبين لك الراجح من المرجوح،والعادل من المجرح،بشرط أن تقيم الوزن بالقسط ولا تخسر الميزان ولا تطغى فيه كما أشار إلى ذلك الفرقان الحكيم.

إذا التزمت الشرط فلا ريب أنك لا تقيم وزناً لكثير ممن يزعم الدهماء أنهم يوازنون الجبال،ويرجحون في الفضل والكمال،وربما رجح في قسطاسك المستقيم،من ينقصه وزنه أكثر الأقران والاقتال.

قلنا لا يعول في الاستدلال على حال الإنسان إلا على أعماله،لأن الأعمال تنشأ عن الأخلاق والملكات الاعتقادية والأدبية،ولا أخالك تذهل عن كون الكلام من جملة الأعمال اللسانية،ودلالته مقبولة فيما نحن بصدده من حيث كونه مظهراً لمعلومات المتكلم،ومجلى لأخلاقه وآدابه،لا من حيث مدلول الألفاظ في المدح والذم،فإن هذا هو الذي لا يعول عليه،إلا بعد تطبيقه على ما في الخارج وشهادة الأعمال والآثار له.

منعلامات علماء السوء الذين يفسدون آداب العامة وأخلاقهم،ويزعزعون اعتقاداتهم وأديانهم،الانتصار لأنفسهم الخبيثة،وحظوظهم وأهوائهم الباطلة،بعنوان الانتصار للدين،والغيرة على الحق،فيذمون من يحسدوننوينالون من دينه وعرضه قولاً أو كتابة،بحيث يوهم أحدهم سامعه أو الناظر في كتابته أنه ينتصر للدين ويبين الحق من الباطل،وينقسم هؤلاء إلى أقسامنمنهم من لا يذم إلا مايراه باطلاً،ومن يعتقد صدور الباطل منه،ومنأدلة كذبه في دعواه إذا لم يذم إلا الباطل حقيقة كونه يأتي بهذه المذمة غيبة،ولا ينصح من جاء بالباطل بينه وبينه،وكونه يحب أن تشيع الفاحشة وينتصر الباطل حيث لم يسع بمنعه من قبل من جاء به،وكونه يمدح صاحب الباطل في وجهه ويعظمه،بدلاً من نصيحته وتقريعه،وكونه ينكر مانسب له أمام مذمومه أو بعض ذويه سيما غذا كان المذموم ذا مكانة عالية ومنزلة سامية،وكونه يدفن الحسنات ويعلن السيئات إلى غير ذلك مما لا يخفى على ذوي البصائر،ومنهم من يريه حسده وهواه الحق باطلاً والصحيح فاسداً ويكفيك عمى بصيرته دليلاً على كذبه في دعواه الانتصار للحق أو الغيرة على الدين،ومنهم الذين يقولون كذباً ويخلقون إفكاً لا يكتفون بإخفاء المحاسن والمناقب،وإبداء المساوي والمثلب،بل يتجرمون ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون(أنه كذب) أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون،ومن علاماتهم أنهم لا يكادون يعترفون بخطأ بل يؤلون لأنفسهم ولمن يوافق قوله أهواءهم ولو بتحريف الكلم عن مواضعه والخروج باللغة عن أسليبها كما يفعلون للغميزة والإزراء بمن يحسدونه ومن لا يطابق قوله أغراضهم وأهوائهم وأن لباب الحق كما علمت.

ومن علامات علماء الآخرة وأنصار الحق الذين يهتدى بهديهم،وتصلح أحوال الأمم بالاقتداء بعملهم،أنهم إذا رأوا معروفاً وخيراً من أحد إخوانهم يذيعونه،وينوهون به ويثنون على صاحبه بما هو أهله ،وإذا رأوا سوءاً وأمراً منكراً يسترونه وينصحون فاعله من غير أن يشعروا أحدا آخر به فإن اصرّ على منكره عامداً متعمداً وكان المنكر يتعدى ضرره حذروا منه من يخشى عليه منه سواء كان في غيبة صاحب المنكر أم في مشهده،ومن علاماتهم أنهم يقبلون النصيحة من أي ناصح،ويقابلون عليها بالثناء والشكر ويرجعون عن الخطأ متى علموا به،ضالتهم الحكمة ينشدونها حيث وجدوا ويأخذونها حيث وجدت”.

ويقول الأستاذ أحمد حسن الزيات رحمه الله(مجلة الرسالة العدد 357 بتاريخ 6 أيار عام 1940):

“لكل إنسان إشعاع ينتشر عليك من روحه كلما جلست إليه أو دنوت منه.وهذا الإشعاع يختلف في القوة والضعف وفي الكثافة واللطف باختلاف الروح في أولئك كله.ولكن لرجل الدين ورجل الحكم إشعاعاً عرضياً آخر ينبثق عن العالم مادام متصلاً بالله،ويصدر عن الحاكم مادام متصفاً بالسلطان.فإذا انقطع ما بين أحدهما وبين هذه القوة السماوية أو الأرضية انقلب كسائر الناس يُشع على حسب اقتداره واعتباره.

تدخل على رجل السلطان أو تلقاه فتغشاك منه مهابة تطأطا من نفسك وتكسر من نخوتك،فإذا خرجت من مدار هالته،أو خرج هو من ملكوت سلطانه،وجدته في رأيك الحر أشبه بالجذوة الواهجة إذا ما تحولت إلى رماد بارد.

وتجلس إلى رجل الدين أو تراه فتغمرك منه جلالة تثلج صدرك بالرضا وتنقع نفسك بالسكينة،فإذا قمت عن مجلسه بقي في بصرك نوره وظل في بصيرتك هداه.وذلك هو الفرق بين قوة تسيطر بمادة الإنسان وقوة تؤثر بروح الله.

كان هذا الإشعاع الإلهي من رجل الدين يفعل فعله في القلوب والأبصار من إرشاد ووعظ.

كان العالم أو شبه العالم إذا دخل قرية أشرقت أرضها بنوره واهتز أهلها لمقدمه،فيهرعون إليه ويعكفون عليه ويجدون فيه الدليل إلى الله،فمصافحته عهد لا ينقض ،وإشارته حكم لا يُردّ،ودعوته بركة لاتنقطع.

ذلك لأن الشيوخ كانوا يومئذ يسمتون سمت الأنبياء فيجعلون دينهم ودنياهم وحدة لا تتجزا،فإذا قالوا وعظوا، وإذا فعلوا أرشدوانوإذا صمتوا كانوا كأعلام البر تدل بالإشارة،أوكمنائر البحر تهتدي بالشعاع.فلما تشوف العلماء إلى زهرة العيش،واستشرفوا لعزّة المنصب،انطفأت من حولهم هالة الورع فأصبحوا كالناس يفعلون فيرمون بالرياء،ويقولون فيتهمون بالكذب”.

ويقول الأستاذ الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في مقال له بعنوان”إلى علماء الأزهر(في سبيل الإصلاح وقد نشر لأول مرة عام 1947م):

“ما عرفنا من عرفنا من علماء الأزهر إلا ملوكاً،لا أمر فوق أمرهم،ولا كلمة بعد كلمتهم،إذا قال واحدهم لبّت الأمة،وإذا دعا هبّ الشعب،وإذا أنكر على الحكومة منكراً أزالت الحكومة المنكر،وإذا أمرها بمعروف أطاعت بالمعروف فكانوا هم السادة وهم القادة،وهم أولو الأمر.

ولم يكونوا يخشون في الحق لومة لائم ،ولا يخافون غضبة ملك جبار.وكان الشيخ الأزهري موقراً في الجامع وفي البيت وفي السوق،ومبجلاً عند الطلبة والعامة والحكام.

هذا ما عرفناه، فما الذي جرى حتى تبدّلت الحال؟

ما الذي نزع هيبة المشايخ من القلوب،وأنزلهم من مكانتهم عند الحكام؟

أقول: أنتم أيها الأزهريون فعلتم هذا كله! أنتم تنكبتم سبيل أسلافكم،فما الشيخ اليوم شيخ مسلك،ولكنه موظف محاضر.

فيا إخواننا الأزهريين،سألتكم بالله ارجعوا بالأزهر إلى سبيله التي درج عليها،أعيدوه سنته الأولى،أفيضوا عليه الدين والتقوى، والتقوى روح العلم،فإن فارقته كان جسماً بلا روح،أحيوا فيه أخلاق الأسلاف،ليكن لكم تقاهم وزهدهم،فتكون لكم عزتهم ومكانتهم،يا إخواننا لم نجد والله خيراً في الجامعة الأزهرية، فردوا علينا الجامع الأزهر!.
ويقول الأستاذ أحمد حسن الزيات في مقال له بعنوان”الأزهر بين الماضي والحاضر(الرسالة العدد86 بتاريخ 25 شباط عام 1935م):
“ويل للأزهر من أهله! كان منيعاً بالدين فابتذلوه بالدنيا،وعزيزاً بالعلم فأذلوه بالمال،ومستقلاً في حمى الله فأخضعوه لهوى الحكم!وكان سُنة واضحة لِهدى الشريعة استقام الناس بها منذ ألف عام على عمود واحد،فشبهوا وجوهها بالأنظمة الفجة،ولبسوا صورها بالأعلام المستعارة،ثم وقفوا لدى المفترق المبهم الذي أحدثوه يديرون أعينهم في الفضاء،ويردونها من الأمام إلى الوراء،فلا يرون أقدامهم على أثر،ولا يجدون وجوههم على سبيل!
كان للأزهر،على عهدنا القريب،جلالة تغشى العيون،وقداسة تملأ الصدور،لأنه المعقل الوحيد الذي ثبت لحملات الغير فانتهت إليه أمانة الرسول،واستقرت به وديعة السلف،واستعصمت في لغة القرآن،واستأمنت إليه آداب العرب،فأرضه حرم لا يُنتهك،وأهله حمى لا يُستباح،وأمره قدرٌ لا يُرد،وكان لعلمائه مكانة في القلوب،ومهابة في النفوس،لأنهم دعاة الله،ووراث النبي،وهداة المحجة،ينطق على ألسنتهم،وتتمثل في أفعالهم السنة،فمحبتهم عقيدة،وطاعتهم فريضة،وإشارتهم نافذة.
كانت صلة العلماء بالحكومة صلة دينية،تقوم على حسم المشاكل بالقضاء،وحل المسائل بالفتوى،وكانت صلتهم بالأمة صلة روحية،يجلون صدأ القلوب بالذر،ويكفكفون سفه الجوارح بالموعظة،ويشفون على الجوانح بالمؤاخاة،فكانوا لذلك موضع الإجلال أنى حلوا.
تدبر ذلك في نفسك على إجماله وعمومه،ثم أقرنه إلى ما تسمع اليوم أو تقرأ من خبر الأزهر وحال علمائه وابنائه.تقلب بعض زعمائه على فرش الديباج،وخبوا في أفواف الشاهي،وتأنقوا في ألوان الطعام،وتنبلوا بالمظاهر الفخمة،وسردوا أعداد الدنانير على المسابح العطرة.وكان أسلافهم طيب الله ثراهم كما طيب ذكراهم يتسترون بمرقعات القطن،ويتبلغون بقشور البطيخنويستروحون النسيم على شرفات المآذن.
ثم شايعوا أهواء الناس،وصانعوا أهل النفوذ،وجروا في تمكين أمورهم وترفيه نفوسهم على الضراعة والملق،من أجل ذلك فقدوا خطرهم في الخاصة،وأثرهم في العامة،وجروا معهم كرامة الدين إلى هذا المنحدر”.

ويقول الدكتور الأستاذ مصطفى السباعي رحمه الله(أخلاقنا الإجتماعية ص55):

“ونحن اليوم  ما أشد حاجتنا  إلى فضيلة الصدق في النصح والجهر بالحق،ففي كل حكومة تقوم،وفي عهد كل طاغية مستبد،ترى آلاف المتملقين والمنافقين،يزينون لصاحب السلطة القائمةنأنه حبيب الشعب،وأنه المستأثر بحب الناس وتأييدهم…ولم يعدم حاكم ولا مسؤول منحرف،من أن يجد أنصاراً يصفقون له ويهتفون بإسمه،ويتوافدون على بابه زمراً وافواجاً،مؤيدين مناصرين..وبذلك استمر الفساد في حكم البلاد،واستمر الطغاة في تزييف إرادة الأمة،ولو وجدوا الناصح الذي يصدق،والألسنة التي لاتكذب،والأقلام التي لا تستؤجر،لأنقطع عليهم طريق الفساد والإفساد،ولخجلوا من ادعاء مواقف البطولات،وهم يعلمون في قرارة أنفسهمنأنهم خبثاء جبناء مفسدون..

ويتابع رحمه الله:”إن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول:”إذا رأيت أمتي تهاب أن تقول للظالم يا ظالم،فقد تودع منهم“[رواه الحاكم]،فكونوا للحق أنصاراً،وللمخطئين ناصحين،وللظالمين مقاومين منكرين..كونوا كذلك إذا أردتم أن تعيشوا أمة لها كرامتها ولها مكانتها،ولها حقها الذي لايهضم ،وإرادتها التي لا تحتقر،وشخصيتها التي لا تطمس…وإلا..إن سمحتم للمنافقين أن يلتفوا حول الحاكمين…وللأقلام المأجورة أن تمجد المجرمين…فقد صنعتم بأيديكم الطغاة…وأقمتم باختياركم حكم الطغاة والفساد..واخترتم لأنفسكم طريق الخراب والدمار…إن عدالة الله تأبى أن تمنح الكرامة لمن يضيعها بيديه…

{وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون}[هود118]،{إن الله لايظلم الناس شيئاً ولكن الناس أنفسهم يظلمون}[يونس 44].

ويقول الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله(مقال:وظيفة علماء الدين ـ مجلة المنهل ـ عام 1952):

“كان كل واحد من علماء السلف يرى أنه مستحفظ على كتاب الله،ومؤتمن على سنّة رسوله، في العمل بها وتبليغها كما هي،وحارس لهما أن يحرفهما الغالون أو يزيغ بهما عن حقيقتهما المبطلون،أو يعبث بهما المبتدعة،فكل واحد منهم حذر أن يؤتى الإسلام من قبله، فهو ـ لذلك ـ يقظ الضمير،متأجج الشعور،مضبوط الأنفاس، دقيق الوزن،مرهف الحس،متتبع لما يأتي الناس وما يذرون من قول وعمل،سريع الاستجابة للحق ،إذا دعا داعيه،وإلى نجدته ،إذا ريع سربه أو طرق بالسر حماه.

وكانوا يأخذون أنفسهم بالفزع لحرب الباطل لأول ما تنجم ناجمته ،فلا يهدأ لهم خاطر حتى يوسعوه إبطالاً ومحوّاً،ولا يسكتون عليه حتى يستشري شرّه ،ويستفحل أمره فتستغلظ جذوره،ويتبوأ من نفوس العامة مكاناً مطمئناً.

وكانوا يذكرون دائماً عهد الله،وأنه آخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحقّ،وأن الحق هو ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم عن ربّه لهداية البشر وصلاح حالهم.

وكانوا يزنون أنفسهم دائماً بميزان الكتاب والسنّة،فما وجدوا من زيغ أو عوج قوّموه في الحال بالرجوع والإنابة .

وكانوا يزنون الشدائد التي تصيبهم في الطريق إلى إقامة دين الله بأجرها عنده ومثوبتها في الدار الآخرة،لا بما يفوتهم من أعراض الدنيا وسلامة البدن وخفض العيش وراحة البال ،فكل ما أصابهم من ذلك يعدونه طريقاً إلى الجنة ووسيلة إلى رضى الله.

وكانوا ملوكاً على الملوك،واقفين لهم بالمرصاد،لا يقرونهم على باطل ولا منكر ولا يسكتون لهم على مخالفة صريحة للدين ،ولا يتساهلون معهم في حق الله،ولا يترضونهم فيما يسخط الله.

صدق أولئك العلماء ما عاهدوا الله عليه ،وفهموا الجهاد الواسع فجاهدوا في جميع ميادينه،فوضع الله القبول في كلامهم عند الخاصة والعامة،وأن القبول جزاء من الله على الإخلاص يعجله لعباده المخلصين ،وهو السر الإلهي في نفع العالم والانتفاع به،وهو السائق الذي يَدُعُّ النفوس المدبرة عن الحق إلى الإقبال عليه،ونفوذ الرأي وقبول الكلام  من العالم الديني الذي لا يملك إلا السلاح الروحي ،هو الفارق الأكبر بين صولة العلم وصولة الملك،وهو الذي أخضع صولة الخلافة في عنفوانها لأحمد بن حنبل،وأخضع صولة الملك في رعونتها للعز بن عبد السلام..وإن موقف هذين الإماميين من الباطل لعبرة للعلماء لو كانوا يعتبرون،وإن في عاقبتهما الحميدة لآية من الله على تحقيق وعده بالنصر لمن ينصره.

وما زلنا نلمح وراء كل داجية في تاريخ الإسلام نجماً يشرق،ونسمع بعد كل خفتة فيه صوتاً يخرق،من عالم يعيش شاهداً ويموت شهيداً،ويترك بعده ما تتركه الشمس من شفق يهدي السارين المدلجين إلى حين.

ويتابع الشيخ الإبراهيمي رحمه الله:

“أما علماء الخلف فهم أقل من أن تسميهم علماء دين،وأقل من أن تسميهم علماء دنيا.

أما الدين فإنهم لم يفهموه على أنه نصوص قطعية من كلام الله،وأعمال وأقوال تشرح تلك النصوص من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعله،ومقاصد عامة تؤخذ من مجموع ذلك ويرجع إليها فيما لم تفصح عنه النصوص،وفيما يتجدّد بتجدّد الزمان، لم يفهموه على أنه عقائد يتبّع العقل فيها النقل ،وعبادات كملت بكمال الدين.

وأما الدنيا فليسوا علماء دنيا بالمعنى الأعلى لهذه الكلمة،وهو أن يهالجوا الكسب بطرق علمية،ويدرسوا وسائل الثراء بعزائم صادقة،ويضربوا في الأرض لجمع المال بكد اليمين،وعرق الجبين،أما المعنى السخيف لهذه الكلمة فهم أوفر الناس حظاً منه،فهم يطلبون المعيشة بأخس وسائلها،فيحصلون منها على فتات الموائد يشترونه بدينهم وماء وجوههم ،هانوا على أنفسهم فهانوا على الله وعلى الناس فرضوا بالدون والهون.

فقد علماء الدين مركزهم يوم أضاعوا الفضائل التي هي سلاح العالم الديني،وأمهاتها الشجاعة والقناعة والعفة والصبر،وإن تجردّدهم من هذه الفضائل ليرجع في مبدأ أمره إلى خدعة من أمراء السوء المتسلطين حينما ثقلت عليهم وطأة العلماء وقيامهم بالواجب الديني في الأمر والنهي ،وعلموا أن العامة تبع للعلماء،وأن سلطان العلماء أقوى من سلطانهم وأن كلمة مؤثرة من عالم مخلص تقع في مستقر التصديق من العامة قد تأتي على السلطان الحاكم المتسلّط،فسوّلت لهم أنفسهم أن يحدّوا من هذا التأثير الواسع القوي،فأخذوا يروّضون علماء الدين على المهانة،وألصقوا بهم الحاجة إلى مافي أيديهم من متاع الدنيا،ليجعلوا من ذلك مقادة يقودونهم بها إلى ما يهوون،ثم ربوّهم على الطمع والتطّلع إلى الاستزادة ومدّ الأعين إلى زهرة الحياة الدنيا،فزلّوا ثم ضلوا ثم ذلّوا، وتعاقبت الأجيال وتقلبت الأحوال، فإذا العالم الديني تابع لا متبوع،ومقود بشهواته لا قائد،يراد على العظائم فيأتيها طائعاً،يتحيّل على دين الله إرضاءً للمخلوق،ويحلّل ما حرّم الله من دماء وأموال وأعراض وأبشار،يشتري بذلك جاهاً زائلاً،وحائلاً حائلاً،ودراهم معدودة.

ويتابع رحمه الله:

أيها العلماء:

هذا قليل من مساوينا،فلا تظنوا لأني متجنٍّ أو متزيِّد،كونوا منصفين للدين من أنفسكم،إني أحاكمكم إلى ضمائركم حين تستيقظ فيها معاني الإرث النبوي والاستخلاف المحمدي.

أصبحنا في أمتنا غرباء تزدرينا العيون،وتتقاذفنا الظنون،لأننا أصبحنا كالدراهم الزيوف،فيها من الدراهم استدارتها ونقوشها،وليس فيها جوهرها ومعدنها”.
ويقول الأستاذ أحمد حسن الزيات رحمه الله(الرسالة العدد49 بتاريخ 11 حزيران عام 1934م):
“كان رجال الدين في العهود العزيزة مفزع الفضيلة المروعة،وملجأ الفضل المضطهد.يبغي الحاكم،ويجحف السلطان،ويطغى المستبد،حتى إذا بلغوهم شدوا الشكيمة،وردوا الجماح،واستقاموا على الطريقة.ثم كانوا في حضرتهم يستكينون لسلطان الدين،وسيطرة الضمير،وعزّة القناعة،وصراحة الخلق،وشجاعة القلب،وإعلان الحق في وجه الباطل وإن ذهبت عليه الدنيا،وأريقت في سبيله النفس.
وكان من ورع رجال الدين في الأزمان الصالحة سياج على حمى الشريعة،يرد عنها خبائث الطمع،ونقائص المادة،فلا تُسخر للظلم،ولا تُستخدم للحكم،ولا تُستغل للهوى،وكانت كلمة العالم هي كلمة الله،يقولها فتعنو لها الجباه،وتجمد لها الشفاه،ويستقيم بها ميزان العدل.
فلما ابتلى المؤمنون بنفاق الحياة،وفُتن المتقون بزهرة الدنيا،وذل العلماء لشهوة الترف،فرغبوا في وجاهة المظهر،وفراهة المركب،ورفاهة العيش،سلبهم الله ميراث النبوة،وحرمهم جلالة الدين،فأصبحوا كسائر الناس،يجري عليهم ما يجري على غيرهم من ذل الامتيازات،وغل الحزازات،وعنت السياسة.
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ولو عظموه في النفوس لعظما

ويقول الدكتور العلامة الشيخ مصطفى السباعي رحمه الله في مقال له بعنوان”رسالة العلماء”(أخلاقنا الاجتماعية ص 199):

“نستطيع أن نوجز القول في رسالة العالم بأنها:فهم الشريعة وتفهيمها،وحفظها على الناس من تحريف المبطلين وعدوان الظالمين،ونستطيع أن نوجز القول في خلق العالم بأنه:خشية من الله،وإشفاق على الناس،ونصح لأولي الأمر،ووقوف في وجوه الطغاة،وتجرد عن حظوظ النفس وشهواتها،ويقظة في مداخل الأمور ومخارجها،واستهانة بالأخطار في سبيل الله عز وجل.

ولقد كان سلفنا الصالح منذ عصر الصحابة والتابعين فمن بعدهم،تغلب في علمائهم هذه الصفات،فكانوا مبعث خير،ومصابيح هداية،وأدلة طريق،كانوا كما قال أحمد في الشافعي:”كالشمس للدنيا وكالعافية للبدن”وما بلغوا هذا المبلغ في أمتهم إلا لأنهم كانوا كما قالد خالد بن صفوان في الحسن البصري:”أشبه الناس علانية بسريرة،وسريرة بعلانية”.

والمسلمون لا يفتقدون علماءهم كما يفتقدونهم في حالتين:جهل بالدين،وعدوان عليه،فإذا كان الجهل كانوا ألسنة الحق التي تكشف الشبهات،وتزيح المفتريات،وإذا كان العدوان كانوا ألسنة الصدق التي تضع الأمور في مواضعها،فلا ضعيف يُظلم،ولا فقير يُهان،ولا شعب يُضطهد،ولا طاغية يتأله،ثم كانوا من وراء ذلك الحكمة التي ترد للمجنون عقله،والقوة التي تكبح في الطاغية طيشه.وبذلك كانوا:كالشمس للدنيا،وكالعافية للناس.

وقد وجب أن نمسّ برفق وحذر، وأن نتحدث عن اخلاق علمائنا في العصر الحاضر،وموقفهم من أرزاء المجتمع ومشكلاته،وصفاتهم التي تقربهم أو تبعدهم عن أخلاق صاحب الشريعة صلى الله عليه وسلم،وأخلاق صحابته وعلماء الصدق والتقى في تاريخ الإسلام.

قد لا نخطئ الصواب حين نصنف علماءنا اليوم إلى خمسة أصناف:

الصنف الأول:علماء أبرار أتقياء،مخلصون لله في عبادتهم وعلمهم،ولكنهم منعزلون عن الدنيا،لا يعرفون من مشاكل المسلمين قليلاً ولا كثيراً،وتراهم أشبه ما يكونون بعلماء الإسلام في المئات الأخيرة من السنين،حين غلب عليهم التصوف السلبي الانعزالي،فإذا هم يرون النجاة والقرب من الله، في البعد عن الدنيا وعن أهلها وعن أحداثها،وهذا ما أدى بالمسلمين إلى أن يقعوا فريسة للطغاة والظالمين في تلك العصور،إذ ترك هؤلاء العلماء مهمة الدفاع عن حقوق المسلمين وكرامتهم وعقيدتهم،فعاث الطغاة فساداً دون أن يجدوا من يذكرهم بالحق،ويردهم إلى الخير،ويخوفهم نقمة الشعب إن لجوا في العدوان المبين،كذلك فعل أسلافهم من قبل،وكذلك هم يفعلون اليوم،ولا أدري هل يذكرون في عزلتهم ما أوجب الله على العلماء من النصح والتعليم والهداية والذب عن حرمات الله؟أم يتأولون ذلك كله على ضوء بعض الأحاديث التي تحث على العزلة،وما لأكثرها أصل في السنّة،ولظاهر الصحيح منها تأويل يتفق مع مبادئ الشريعة وقواعدها،ولست أدري كيف يفعلون بقول الله عز وجل:{ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون}[آل عمران 104].ولمن يتركون القيام بهذا العبء إن هم سمحوا لأنفسهم أن يتخلوا عنه؟وهل تراهم نسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:”أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر”.

إن القيام بالنصيحة والتعليم والدفاع عن الإسلام هو أفضل عند الله من نوافل العبادة..ولقد فهم المسلمون الأول هذا على حقيقته،فما استباحوا لأنفسهم أن ينقطعوا عن الناس إلى العبادة مع كثرة الخير وقلة الشر في عصورهم،فكيف في عصرنا هذا؟قال شهاب بن عبد الله الخولاني:خرج سعد ـ وكان من أصحاب يعلى بن أميةـ حتى قدم على عمر بالمدينة،فقال:أين تريد؟ فقال: الجهاد،فقال له عمر:”ارجع فإن عملاً بالحق جهادٌ حسن” فهذا قول عمر في عالم يخرج للجهاد فكيف بمن يعتزل الناس، ويؤثر العافية على البلاء،والسكينة على الجهاد،والسكوت على النصيحة؟ وما كان عمر بالذي يرى العمل بالحق خيراً من الجهاد لولا أنه علم ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم،وفهمه من فقه الدين وتشريعه،قال أبو هريرة رضي الله عنه:”غزونا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررنا بشعب فيه عُينة طيبة الماء غزيرة،فقال واحد منا:لو اعتزلت الناس في هذا الشعب! ولن أفعل ذلك حتى أذكره لرسول الله صلى الله عليه وسلم،فذكره للرسول فقال له:لا تفعل فإن مقام أحدكم في سبيل الله خير من صلاته في أهله سبعين عاماً“.[رواه الترمذي والحاكم].

الصنف الثاني:أوفياء للإسلام يغارون عليه،ولكنهم طيبوا القلوب، حسنوا النية،يمنحون صبغة”التدين” لكل من يتقرب إليهم بتقبيل يد أو طلب دعوة أو حضور مجلس ذكر،وكم رأينا من استطاع خداع هذا الفريق المخلص من علمائنا،فأوصلوه إلى مقاعد الحكم والنيابة،ودعوا إلى تأييده في الانتخابات، وخطبوا له في المساجد،وهتفوا باسمه في المجالس،وأوسعوا له المديح فيما يكتبون ويتحدثون..وهو من أشد الناس بعداً عن الإسلام وأخلاقه،وأكثرهم ميلاً إلى خصومه وأعدائه،ولقد كان قليل من الحذر واليقظة لدى هذا النفر من العلماء كافياً لأن يجنب المجتمع سيطرة أمثال أولئك المخادعين المتاجرين بالدين…ولكن أنى لهم ذلك وهم قوم تغرهم المظاهر،ويخدعهم تقبيل الأيدي وانحناء الظهور والتماس البركات!!وأشد ما يؤلم النفس أن تراهم وهم يحوطون هؤلاء المخادعين المتاجرين بالإسلام بالحب والتأييد،لا يالون جهداً في مهاجمة المصلحين،وتأليب الجماهير عليهم،وتخذيل الناس عن تأييدهم،ولا يتورعون أن يصفوهم بالمروق وقلة الدين والاستغلال!إي والله..المتاجرون بالدين هم أهل الدين والتقوى عند هؤلاء! والمنافحون عنه والمتحملون عداوة الأشرار والملحدين في سبيله،هم أهل الستغلال والمروق والإلحاد!!ووالله ما نظلم القوم فيما نتحدث عنهم،”وما شهدنا إلا بما علمنا”وإن ضحاياهم من دعاة الإصلاح مايزالون أحياء يرزقون، ومن أركبوهم فوق ظهور الناس لا يزالون فجاراً يعبثون،ويرحم الله عمر الذي كان يقول:”لست بخب والخب لا يخدعني”.وإذا كان مالك رحمه الله يقول:”إن من شيوخي من أستسقي بهم المطر ولكني لا أقبل أحاديثهم”.لغفلتهم وانخداعهم بالناس،فهل ترى من مصلحة الإسلام والمسلمين أن يفسح لأمثال هؤلاء أن يسهموا في قيادة الجماهير،أو يتدخلوا في السياسة،أو يوجهوا أمور الدولة؟لقد كنا ننكر على من يقول ذلك ونعتبره حرباً على الإسلام والمسلمين…أما الآن فاللهم لا.اللهم لا.

الصنف الثالث:علماء غيورون على الدين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر،ولكنهم يغفلون عن روح الشريعة ورسالتها الاجتماعية،إنك لتراهم يعنون بالصلاة والصيام وشعائر الدين دون غيرها من مقاصد الشريعة،وهم لا يهتمون بها على انها مدرسة لتعليم الناس وتهذيب أخلاقهم واستقامة سيرتهم كما يتحدث القرآن عنها:{تنهى عن الفحشاء والمنكر}[العنكبوت 45].ولكنما يعنون بها كما تقع من الناس اليوم:طقوساً باهتة لاتهذب خلقاً،ولا تطهر روحاً،ومن أجل ذلك تراهم يرضون عن الرجل يصلي معهم في المساجد،ويسرع إلى إجابة النداء،وهو آكل للربا،ظالم للناس،معتد على أموالهم،مستغل لجهودهم،إنهم يرضون عنه كل الرضى إذ يرونه صائماً يعظم العلماء…وهو سفاك هتاك للأعراض والحرمات..كأن هذه الصلاة يريدها الإسلام ستاراً للخداع والتضليلنأو كفارة عن الجرائم الاجتماعية الكبرى..إنهم يغفلون عن حديث يرددونه في حلقاتهم العلمية كثيراً،حديث تلك المرأة التي أخبر عنها رسول اله صلى الله عليه وسلم أنها تقوم الليل وتصوم النهار ولكنها تؤذي جيرانها. فقال عليه السلام:”هي في النار“[رواه أحمد والحاكم] وينسون ما يرددونه في خطبهم ومجالسهم من“أن امرأة دخلت النار في هرة حبستها فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض“[رواه البخاري وغيره].

ومن العجيب أن غيرتهم على الدين تحملهم على إنكار المنكرات الفردية التي تقع من بعض الناس،فينكرون على من يلبس الخاتم من الذهب ـ وهو حرام في الشريعة ـ ولا ينكرون على الحاكم الذي يرتشي،والغني الذي لا يزكي،والنائب الذي لا يبالي بكرامة الشعب وصيانة حقوقه، ولو سألتهم وهم العلماء بالشريعة:أيهم أعظم إثماً عند الله:من يرتكب معصية التختم بالذهب؟أم معصية الذي يأكل الحقوق،ويخون الشعب،ويظلم عماله وفلاحيه؟لما حاروا جواباً ولما وجدوا بداً من الاعتراف بأن الآثام الاجتماعية التي تتعلق بحقوق الشعب أكبر جريمة عند الله من الآثام الفردية التي لا تؤذي إلا صاحبها.

وهؤلاء مع اهتمامهم بالحقير الصغير، وغفلتهم عن العظيم الخطير من شؤون الأمة،جامدون في فهم نصوص الشريعةنيستمدون أحكامها من كتب المتأخرين،على أنها شريعة أنزلها الله لا يجوز البحث فيها أو العدول عنها،ولو تغير العرف وتبدلت المصلحة،وأصبحت دنيا الناس اليوم غير دنياهم بالأمس..وإذا طلبت إليهم أن يعملوا عقولهم وفقههم في نصوص المتأخرين على ضوء نصوص الشريعة ومقاصدها العامة،ولّوا عنك وجوههم وهم يصرخون:أنت رجل تريدنا على أن نجتهد؟لقد أغلق باب الاجتهاد.وما نحن بالذين نريدهم على أن يكونوا مجتهدين كأبي حنيفة والشافعي،ولكنما نريدهم فقهاء بشريعة الله فاهمين لمقاصدها، لا حفَّاظاً للفروع الفقهية من غير نظر وتدبر،نريدهم أن يعيشوا في زمنهم لا في زمن الماضين،وأن يفهموا عادات قومهم وبلادهم لا عادات الغابرين الأقدمين،وهم يعلمون قبل غيرهم أن الأحكام المبنية على عرف تتغير إذا تغير العرف،وأن كثيراً من أحكام الفقه نصوص اجتهادية استنبطها الفقهاء على ضوء الأعراف والعادات القائمة،وهم كانوا يعلموننا في حلقات دروسهم”لا ينكر تغير الأحكام بتغير الأزمان”وأن كثيراً من وجوه الخلاف بين الإمام أبي حنيفة وصاحبيه مثلاًن خلاف عرف وعادة لا خلاف نص ودليل،فإذا كان هذا بين الإمام وصاحبيه وهم في عصر واحدنفكيف لا يكون ذلك بيننا وبين الفقهاء الذين باعدهم الزمن عنا مئات من السنين؟

وأشد هؤلاء غفلة وأقتلهم جموداً،من يحرصون على السنن والمندوباتن ولا يبالون بالفرائض والمحرمات،فلا همَّ لهم حين يجتمعون إلى الشباب إلا أن ينكروا عليهم حلق لحاهم وكشف رؤوسهم وتصفيف شعورهم،قبل أن يهتموا بحفظ عقائدهم وصيانة إيمانهم،وإذا ساق القدر إليهم شاباً ذا نزعة دينية كان أول مايحملونه عليه أن يطلق لحيته،ويعفّر شعره،ويعتزل الناسنوينصرف إلى المساجد،ويكثر من الأذكار والأوراد،وأنا لا أنكر أن اللحية ودخول المساجد وذكر اله من آداب الإسلام وسننه،ولكني أنكر أن نقتلع شبابنا من عصرهم الذين يعيشون فيه،لنغرسهم مع الموتى قبل مئات السنين!إن عصرنا الذي نعيش فيه عصر حركة وعمل وتطور عجيب سريع،فلا يتحمل منا هذه البلادة المتزمتة،ولا هذه الروحانية السلبية،ولن يحتمل الشباب هذا الجو مهما استجابوا له أول الأمر،ولابد من أن يغلبهم الزمن ويجرفهم التيار،فإذا لم نهيئهم له كانت النكسة شديدة،والردة قاسية مؤذية..

الصنف الرابع:علماء فجار أشرار،يتكسبون بالدين،ويتاجرون بالشريعة،ويتقربون إلى كل فاجر وطاغية وظالم وسارق بالتأييد والدعاء..وكم ابتلي الإسلام بأمثال هؤلاء!وكم كانوا عليه نكبة في تاريخه القديم والحديث!

أو ما رأيت كيف يسارع علماء السوء إلى اصدار الفتاوى إلى الطغاة بمهاجمة خصومهم من دعاة الإسلام والحق والفضيلة،بينما يسكتون عن جرائم التحلل الأخلاقي الذي ينشره الظالمون،يتوخون رضا الحاكم المستبد ويخشون غضبه وسطوته،فأية قيمة لعلم يلعن صاحبه في الدنيا ويورده في الآخرة عذاب الجحيم؟!

أية قيمة لعلم يجعل صاحبه كالحذاء في رجل الحاكم الظالم يلبسه متى يشاء ويخلعه متى يشاء؟أية قيمة لعلم يأكل به صاحبه دينه قبل أن يأكل دين الشعب ويدوس به كرامته قبل أن يسمح  للطغاة أن يدوسوا كرامة الناس؟

يرحم الله محمد بن واسع ما أعظم فقهه في دين الله حين كان يقول:”لأن تطلب الدنيا بأقبح مما تطلب الآخرة،خير من أن تطلبها بأحسن مما تطلب به الآخرة”.إي والله! لذَلك الفاسق الفاجر الذي يرتكب كل معصية لتكون له الأموال واللذات..أقرب إلى الله من ذلك العالم الفاجر الذي يمشي في ركاب الطغاة،ويمرغ وجهه على أعتاب الظالمين،ليضمن رئاسة أو جاها،أو ليتأثل مالاً أو متاعا..وفي بعض الآثار:إن الزبانية لأسرع إلى فساق حملة القرآن منهم إلى عبدة الأوثان،فيشتكون إلى الله فيقول:ليس من علم كمن لم يعلم.

وليست جريمة هؤلاء في أنهم يأكلون الدنيا بالدين،ويغضون عن جرائم الظالمين لينعموا بالرئاسة أو الوزارة أو الوظيفة،ويرقصون على جثث إخوانهم من دعاة الإسلام،وينعمون على حساب بؤسهم وتشردهم واضطهادهمنكما يقول المثل العربي”نَعِم كلبٌ ببؤس أهله”..ليست جريمة هؤلاء في هذا فحسب،بل الجريمة في رأينا أنهم خانوا الله ورسوله وأمانة المسلمين،خانوا أمانة الأمة فباركوا اللص وقد كان من حقها عليهم أن يمسكوه متلبساً بالجريمة ثم لا يفلتوه إلا بالعقاب أو المتاب!وأيدوا “الجزار”وقد كان من حقها عليهم أن ينتزعوا منه السكين نلا أن يشحذوها لتكون أمضى في رقاب العابدين والمصلحين والمجاهدين!وانتصروا للطغيان وقد كان من حقها عليهم أن يثوروا في وجهه ليحملوه على الاستقامة أو يسلموه إلى الهزيمة،فإن لم تكن في أعصابهم دماء الثائرين،فلتكن في نفوسهم عزة الرجال حين يرادون على الضيم فيقولون”لا”فإن فقدوا في أعصابهم جرأة الأبطال،وفي نفوسهم كرامة الرجال،فهلا حياء كحياء النساء المصونات ينأين بسمعتهن عن معاشرة الدُّعار ونظرات الأشرار؟!

وحين يخون هؤلاء ـ وهم يلبسون لباس الدين ـ أمانة الشعب ويعاونون مع جزاريه ولصوصه،يكونون أسوأ دعاية للدين في أوساط الملحدين،وأكبر عامل على يأس الناس من دينهم وتحولهم إلى عقيدة أخرى تنقذهم من الظلم والعبودية.فماذا ينفع الدين بعدئذ أن يدعو هؤلاء إليه ويسخروا أقلامهم لنصرته ولو كانت لهم فصاحة سحبان،وعلم أبي حنيفة،وأدب ابن المقفع؟!ومن الذي يصدقهم بعد ذلك في الإيمان بما يقولون وما يدعون،وأعمالهم كانت تكذبهم وتستنزل عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين؟

الصنف الخامس:علماء مصلحون يفهمون الشريعة على أنها نظام للمجتمع،وإسعاد للناس،وتحرير للجماهير،وهؤلاء على ندرتهم يُقَاوَمون من الأصناف الأربعة السابقة من العلماء،كما يقاومون من أعداء الإسلام ودعاة الإباحة،بل إن الحرب التي يشنها أولئك العلماء على هؤلاء المصلحين أشد وأنكى وأضر بالإسلام والمسلمين من حرب الملحدين والمتحللين.

وهؤلاء العلماء المصلحون غرباء عن مجتمعهم،غرباء عن جماعتهم،غرباء عن حكامهم ورؤسائهم،يحملون من هموم الشعب مالايحمله رجال السياسة مجتمعين،ويعيشون في أوساط الشعب عيشة تشبه عيشة الأنبياء والقديسين،فهل سلمت لهم بعد ذلك أعراضهم وكراماتهم،هل سلم دينهم من تحامل المتطفلين على الدين الآكلين به؟هل سلت سيرتهم من تشويه الأقلام المستأجرة من كتاب وصحفيين؟هل سلمت حياتهم من التهديد بالقتل والاغتيال والسجن والتشريد من قبل الطغاة أو الساسة المتحكمين؟

هؤلاء على قلتهم ومحنتهم والعداوات التي تحيط بهم،هم وحدهم الأمل المرتجى لنهضة الأمة وتحررها وانعتاقها من الفوضى والجهل والخمول والاستغلال والاستعباد..هؤلاء هم الذين يعيشون في مجتمعنا:كالروح للجسم،والهواء للرئتين،و”الشمس للدنيا،والعافية للناس”.