ادواء متفرقة

بسم الله الرحمن الرحيم

أدواء متفرقة

1 ـ بعض أمراض العيون:

العمى

نبي الله يعقوب عليه السلام فقد بصره بعد حزن شديد على غياب ابنه يوسف عليه السلام  {وتولى عنهم وقال يا أسفي  على يوسف وابيضَّت عيناه من الحزن فهو كظيم} .

ومن الناحية الطبية فانه غالباً ما يكون المرض الذي يترافق مع ضياع البصر والبياض المصاحب له هو داء الزَرَق(الغلوكوما)والناجم عن ارتفاع الضغط داخل العين .

بشار بن برد ولد أعمى وهذا يسمى في الطب الأكمه.

والإمام الشاطبي صاحب كتاب الاعتصام ولد أعمى.

أبو العلاء المعري(363ـ449 هجري) أصيب بالجدري  فغشّى يُمنى عينيه بياض وذهبت اليسرى جملة.

الشاعر اليمني عبد الله البردوني وهو من أكبر شعراء اليمن في العصر الحديث ،أصيب بالجدري ونشا عن ذلك اصابته بالعمى في سن الرابعة من العمر

الشيخ محمد رفعت والعمى : كان مبصراً حتى سن سنتين ،ويقال انه قد قابلته امرأة ، وقالت من الطفل  انه ابن ملوك ،عيناه تقولان ذلك ،وفي اليوم التالي  استيقظ الابن وهو يصرخ  من شدّة الألم في عينه ،ولم يلبث أن فقد بصره.

والأديب الكبير الدكتور طه حسين أصيب في سن الرابعة من عمره بالرمد،ولجأ أهله جهلاً إلى حلاق القرية الذي وصف له علاجاً  أدى إلى اصابته بالعمى.

والمصابون بالعمى تجاهه يكونون إما من المتذمرين أو الشاكرين المحتسبين:

_ التذمر والشكوى

أبو يعقوب الخُريمي وقد فقد بصره حين طعن في السن :

أصغي إلى قائدي ليخبرني                     إذا التقينا عَمَّنْ يُحييِّني

أُريدُ أن أعدِلَ السلامَ وأن                       أفصلَ بينَ الشريفِ والدُّونِ

أسمعُ ما لا أرى فأكرهُ أن                    أُخطئَ والسمعُ غيُر مأمونِ

للهِ عيني التي فُجعت بها                      لو أنّ دهراً بها يُواتيني

لو كنتُ خُيّرتُ ما أخذتُ بها                تعميرَ نوحِ في ملكِ قارونِ

حقّ أخلائي أن يعودوني                     وأن يعزّوا عني ويبكوني

وقال أيضاً:

كفى حزناً أن لا أزورَ أحبتّي               من القُربِ إلا بالتكلف والجَهدِ

وأني إذا حُييّتُ ناجيتُ قائدي                ليعدلني قبل الإجلبة في الرَّدِ

ابن الرومي:

شُغِلتُ عنك بِعُوارٍ اُكابِدُهُ                      لا بالملاهي ولا ماءِ العناقيدِ

قاسيتُ بعدك ـلا قاسيتَ مِثلهما ـ              نهارَ شكوى يُباري ليلَ تسهيدِ

اُمسي وأُصبِحُ في ظلماء َ من بصري      فما نهاريَ من ليلي بمحدودِ

لا يطمئنَّ بجنبي لينُ مُضطجَع               وما فراشُ أخي شكوى بممهودِ

أرعى النجومَ وأنّى لي بِرْعَيتِها              وطرفُ عيني في أسرٍ وتقييدِ؟ 

المعري:

أرني في الثلاثة من سجوني                    فلا تسأل عن الخبر النبيث

لفقدي ناظري ولزوم بيتي                    وكون النفس في الجسد الخبيث   

أبو الشيّص بعد ان عميّ في اخر حياته:

يا نفسُ بكىِّ بأدْمُعٍ هُتُنِ                      وواكفٍ كالجُمانِ في سَنَنِ(هتن: غزيرة. واكف: لاينقطع)

على دليلي وقائدي ويدي                   ونور وجهي وسائسِ البدنِ

أبكي عليها مخافة أن                       تقرنني والظلامَ في قَرَنِ

صالح بن عبد القدوس وقد عمي في اخر عمره:

عزَاءُكِ أيها العَينُ السَّكوبُ                     ودَمْعُكِ ! انها نُوَبٌ تنوبُ

وكنت كريمتي وسراج وجهي                  وكانت لي بك الدنيا تطيبُ

فإن أكُ قد ثكلتُكِ في حياتي                      وفارقني بك الإلفُ الحبيبِ

فكلُّ قرينةٍ لابدَّ يوماً                              سيشعبُ إلفها عنها شَعوبُ

على الدنيا السلامُ فما لشيخٍ                    ضريرِ العينِ في الدنيا نصيبُ

يموتُ المرءُ وهو يُعدُّ حياً                        ويُخلِفُ ظَنَّهُ الأملُ الكذوبُ

يمنيني الطبيبُ شفاءَ عيني                      وما غير الإلهِ لها طبيبُ

إذا ما مات بعضُكَ فابكِ بعضاً                    فإنَّ البعضَ من بعضٍ قريبُ

ابن التعاويذي يندب بصره:

لقد رمتني رُمِيَتْ بالأذى                   بنكبةٍ قاصمةِ الظَّهرِ

و اوتَرَتْ في مُقلَةٍ قلَّما                      عَلِمتها باتت على وِترِ

جوهرةٌ كنتُ ضنيناً بها                      نفيسة القيمةِ والقَدْرِ

إن أنا لم ابكِ عليها دماً                       فضلاً عن الدمعِ فما عُذري

مالي لا ابكي على فَقْدِها                       بُكاءَ خنساءَ على صَخرِ

وقال ايضاً:

واُصبتُ في عيني التي                    كانت هي الدنيا بعينِ

عينٌ جنيتُ بنورها                          نور العلومِ وأي عين

حالان مسَّتني الحوا                          دثُ منهما بفجيعتين

إظلامُ عينٍ في ضيا                         ءٍ مِنْ مَشيبٍ سَرمَدينِ

صُبْحٌ وإمساءٌ معاً                            لا خِلْفَة فأعجبْ لِذَينِ

قد رُحتُ في الدنيا من الس                  راءِ صِفْرَ الراحتينِ

أسوانَ لا حَيٌ ولا                            ميتٌ كهمزة بَينَ بينِ

وقال ايضاً(معجم الأدباء ياقوت الحموي ج5 ص371):

فها أنا كالمقُبورِ في كِسْرِ منزلي               سَواءٌ صَباحي عِندهُ ومسائي

يَرِقُّ ويبكي حاسدي لي رحمةً                   وبُعداً لها من رِقَّةٍ وبكاءِ

وقال ايضا يذكر توجعه لذهاب بصره ويشير الى زوجته:

وباكية لم تشكُ فقداً ولا رمى                    بجيرتها الأدنين نأيٌّ مطوِّح

رمتها يد الأيام في ليث غابها                   بفادحٍ خطبِ والحوادث تفدح

رأت جَللاً لاالصبر يجملُ بالفتى              على مثله يوماً ، ولا الحزن يقبح

فلا غرو أن تبكي الدماء لكاسب             لها كان يسعى في البلاد ويكدح

عزيز عليهما أن تراني جاثما                وما لي في الأرض البسيطة مسرح

أظل حبيساً في قرارة منزل                  رهين أسى أمسي عليه وأصبح

أبو المُخَشى(أبو يحيي عاصم بن زيد) :

خضعت أُمُّ بناتي للعِدى                    أن قضى الله قضاءً فمضى

ورأت أعمى ضريراً إنمَّا                   مشيُهُ في الأرضِ لمسٌ بالعصا

فاستكانت ثم قالت قولةً                    وهي حَرَّى بلغت مني المدى

ففؤادي قرحٌ من قولها  :                 ما من الأدواءِ داءٌ كالعمى

وإذا نالَ العمى ذو بصرٍ                  كان حياً مثلَ ميتٍ قد ثوى

وكأنَّ الناعمَ المسرورَ لم                 يكُ مسروراً إذا لاحَ الردى 

أبو راشد الضبي: كان أعرج ثم عمي ،ثم اقعد من رجليه فقال حين عمي وقد كان ابن حبيب وهب له عصا(مجلة الفيصل العدد 53):

وهبت عصا العرجان عوناً ومرفقاً            فأين عصا العميان يابن حبيب

فقد صرت أعمى بعد أن كنت أعرجاً           أنوء على عود أصم صليب 

ـ الصبر والاحتساب:

أبو العلاء المعري اُصيب بالعمى وكان في السنة الثالثة من عمره بعد اصابته بمرض الجدري وكان يقول:أنا أحمد الله على العمى ،كما يحمده غيري على البصر.

المعري:

تلفُ البصائرِ،والزمانُ مفجِّعٌ       أدهى وأفجعُ من توى الأبصارِ

(خمول الذهن أشد بليّة من فقد البصر. توى:ضياع)

المعري:

سواد العين زار سواد قلبي                  ليتفقا على فهم الأمور

يشير إلى أن الاعمى عوضّ عن البصر الذكاء وسرعة الحفظ)

بشار بن برد:

إذا وُلِدَ المولودُ أعمى وجدتهُ                   وجدكَ أهدى من بصيرٍ وأحولا

عَمِيتُ جنيناً والذكاءُ من العَمى            فجئتُ عجيبَ الظّنِ للعلمِ مَعقلا(رواية:موئلا)

وغاضَ ِضياءُ العينِ للقلبِ فاغتدى             بقلبٍ إذا ما ضيّعَ الناسُ حصّلا

وفي رواية اخرى

وغاض ضِياءُ العينِ للعلم رافدا                 لقلبٍ لإذا ما ضَيعَّ الناسُ حَصلا

وحماد عجرد يهجو بشاراً بأنه ولد أكمه ويهجو اخويه المشوهين الذين ولدوا لثلاثة أباء ولأم واحدة :

لقد ولدت اُم الاكيمه أعرجاً                وأخر مقطوع القفا ناقص العضد

وقال حماد بن عجرد يهجوه أيضاً:

ويا أقبح من قرد                           إذا ما عمي القرد

ويقال ان بشار لم يجزع من شئ قط جزعه من هذا البيت

وقال أحدهم يهجو بشارأ واخوته وأمهم :

ولدت خلداً وذيخا في تشتمه               وبعده خزراً يشتد في الصعد

ثلاثة من ثلاث فرقوا فرقاً                    فاعرف بذلك عرق الخال في الولد

(الخلد: ضرب من الجرذان يولد أعمى ، الذيخ: ذكر الضباع ، الخرز: ذكر الأرانب وهو قصير اليدين لا يلحقه الكلب في الصُعد)

بشار بن برد :

وعَيرَّني الأعداءُ،  والعيبُ فيهمُ               وليسَ بعارٍ أن يُقالَ ضريرُ(رواية فليس)

إذا أبصرَ المرءُ المروءة والتقّى                فإنّ عمى العينينِ ليسَ يَضيرُ

رايتُ العمى أجراً وذُخْراً وعِصمةً             وإنّي إلى تلك الثلاثِ فقيرُ

بشار بن برد:

قالوا العمى منظرٌ قبيحٌ                           قلنا بفقدي لكم يهون

تالله ما في البلاد شئٌ                             تأسى على فقدهِ العيون

ابو علي البصير(الفضل بن جعفر) وكان ضريراً ولقب بالبصير على العادة في التفاؤل أو لذكائه وفطنته فهو القائل:

لئن كان يهديني لوجهتي                                   ويقتادني في السير إذ أنا راكب

لقد يستضئ القوم بي في أمورهم                   ويخبو ضياء العين والرأي ثاقب

حافظ ابراهيم:

إنَّ حقَّ الضّريرِ عند ذوي الأ                بصارِ حقٌّ مُستوجبُ التقديسِ

لم يَضِرهُ فقدانهُ نورَ عي                 نيهِ إذا اعتاضَ عنهما بأنيسِ

آنسوا نفسَهُ إذا أظلمَ الع                    يشُ بعلمٍ فالعلمُ أُنسُ النفوسِ

وَجهّوهُ إلى الفَلاحِ يُفِدكُمْ                   فوقَ ما يستفيدهُ من دروسِ

أكملوا نَقْصَهُ يَكُنْ عبقرياً                 مثلَ (طهَ) مُبَرِزَّاً في الطُرُوسِ

كم رأينا من أكمهٍ لا يُجارى                وضَريرٍ يُرجى ليومٍ عَبوسِ

لم تقفْ آفةُ العيونِ حِجازاً                   بين وثباتهِ وبينَ الشُمُوسِ

عَدِمَ الحِسَّ قائداً فحداهُ                     هَدىُ وِجدانهِ إلى المحُسوسِ 

مثلُ هذا إذا تعلمَ أغنى                    عن كثيرٍ وجاءنا بالنفيسِ

ذاكَ أنَّ الذكاءَ والحفظَ حلاّ                في جوارِ النهى بتلكَ الرؤوسِ

فعلى كُلِّ أكمهٍ وبصيرٍ                     شكرُ أعضائِكم وشكُر الرئيسِ  

عباس محمود العقاد وقصيدة”الشاعر الأعمى”:

شكا الشاعرُ الباكي عمىً قد أصابهُ    وأظلمُ ما نالَ العمى جفنُ شاعرِ

لِمن تَجمُلُ الأكوان إن كان لا يرى        بدائَعها عينٌ ترى كلَّ باهرِ

فما كانت الدنيا سوى حُسن مظهرٍ      وما جادَ فيها الحظُّ إلا لِناظري

وهل كنتُ أخشى الموتَ إلا لأنهُ          سيحجبُ عنّي حسنَ تلكَ المناظرِ

جمعتُ شقاءَ العيشِ في ظُلمةِ الرّدى    فيا لي من ميتٍ شقيّ الخواطرِ

أرى الصبحَ وهّاجاً بمقلةِ نائمٍ                  ويلحظهُ قلبي بحسرةِ ساهرِ

فمنْ لي إلى هذا الوجودِ بنظرةٍ              أراهُ ولمْ يُعْمِ الترابُ بصائري

فيا قلبُ انفِقْ من ضيائكَ واحتسِبْ           لدى الشّمس لألاءَ الوجوهِ النّواضرِ

حسان بن ثابت وقيل غيره:

إن يأخذِ الله من عينيَّ نورهما                     ففي لساني وقلبي منهما نورُ

قلبٌ ذكي وعقلٌ غير ذي عِوَج                    وفي فمي صارمٌ كالسيفِ مأثور

أبو يعقوب الخريمي:

فإن تكُ عيني خبا نورها                           فكم قبلها نورُ عين خبا

فلم يعتم قلبي ، ولكنّما                             أرى نور عيني إليه سرى

فأسرجَ فيه إلى نورهِ                              سراجاً من العلمِ يشفي العمى

ـ الإحسان إلى الأعمى:

شوقي:

نظراً وإحساناً إلى عميانهِ                       وكُنِ المسيحَ مداوياً ومُجَبّرا

والله ما تردي لعلَّ كفيِفَهُمْ                        يوماً يكونُ أبا العلاءِ المُبصرا

علي الجارم:

من مُجيري من حالكاتِ الليالي؟                 نُوَبَ الدهرِ مالكُنَّ ومالي!

قد طواني الظلامُ حتى كأنّي                     في دياجي الوجود طيفُ خَيالِ

كُلُّ ليلٍ له زوالٌ وليلي                         دَقَّ أطنابَهُ لغيرِ زوالِ

كُلُّ ليلٍ له نجومٌ ولكن                           أين أمثالهُنَّ من أمثالي

تَثِبُ الشمسُ في السماءِ وشمسي                عُقِلَتْ دُنها بألفِ عِقالِ

لا أرى حينما أرى غيرُ حَظّي                   حالكَ اللونِ عابسَ الآمالِ

هو جُبٌّ أعيشُ فيه حزيناً                    كاسِفَ النفسِ دائمَ البَلبالِ(الهم والهواجس)

ما رأتْ بسمةَ الشموسِ زوايا                    هُ ، ولا داعبتْ شُعاعَ الهلالِ

فإذا نمتُ فالظلامُ امامي                         أو تيقَّظتُ فالسَّوادُ حِيالي

أتقّرى الطريقَ فيهِ بكفيِّ                          بينَ شكٍ وحيرةٍ وضلالِ

وأُحِسُّ الهواءَ فهوَ دليلي                          عن يميني أسيرُ أو عن شمالي

كُلّما رُمْتُ منهُ يوماً خلاصاً                         عَجَزَتْ حيلتي وَرّثتْ حِبالي

رُبَّ أعمى له بصيرةُ كَشْفٍ                        نفذتْ من غياهبِ الأسدالِ

أخذَ الله منهُ شيئاً وأعطى                          وأعاضَ المكِيالَ بالمكيالِ

يلمحُ الخطرةَ الخفيّة للنف                         سِ لها في الصدورِ دَبُّ النمالِ

ويرى الحقَّ في جلالةِ معنا                        هُ فيحيا في ضوءِ هذا الجلالِ

ولي الدين يكن في قصيدة الفتاة العمياء-أنشدتها فتاة عمياء في مدرسة للبنات الكفيفات:

سادتي، إن في الوجود نفوساً                        ظلمتها الاقدار ظلماً شديداً

هي تشقى من غير ذنب جنتهُ                       ولكم مذنب يعيش سعيدا

رحم الله أعيناً لم تشاهد                             منذ كانت إلا ليالي سودا

تتمنى لو فُتِّحت  فتملّت                             من جمال الوجود هذا الشهودا

تتناجى حمائم الروض صُبحاً                       لا نراها ، ونسمع التغريدا

ويكون الربيع منّا قريباً                            فنظن الربيع منا بعيدا

حين ترنو إلى الورود عيون                        ليت شعري كم تستطيب الورودا

أبويّ اللذين أوجدتماني                              أتريدان شقوتي ، لن تريدا

عشتما في ظلال شمل جميع                      أنا وحدي وجدتُ شملي بديدا

وإذا كنتُ قد وُلدتُ فقيداً                             ليتني كنت قد فُقدتُ وليدا

سادتي، إننا صبرنا امتثالا                         ما ضجرنا ولا شكونا الجدودا

فانظروا نظرة الكرام إلينا                            وارحموا أدمعاً تخدُّ الخدودا 

جميل صدقي الزهاوي:

أُمّاه إني ضريرُ                                  والقلبُ من كسيرُ

أعمى فلستُ أرى يو                            ماً ما يراهُ البصيرُ

إني إلى حاجة لي                                بلا عصا لا أسير

أُمّاه ما في حياة ال                                طفل الضرير سرور

يا أُم إن شقائي                                     لو تعلمين كبير

يومي وليلي سواء                                كلاهما لا ينير

أُمّاه أني إلى أن                                أراك يوماً فقير

وإن طرفاً يرى وج                             هَ من أحب قرير

يا أم إن لم يضرني ال                         عمى فماذا يضير

أماه هل هذه الدن                                 يا رحبة تستنير

وهل بها لالئ يب                              صرون شئ كثير

صِفي النهارَ فإني                             ما بالنهار خبير

هل النهار بأن يح                              مدَ النهار جدير

هل الضياء جميل                              كما يقول البصير

وهل إذا الشمس ذرت                          فضؤوها مستطير

وهل إذا الشمس غابت                        لا يلمس الأرض نور

وهل هناك خفاء                               وهل هناك ظهور

وهل هناك سماء                             فيها النجوم تدور

فدوى طوقان في مهرجان المعري(الرسالة العدد 579):

سلام عليك حبيس الظلام                        حليف العذاب ، طريد القدرْ

على قلبك المبتلى بالشقاء                          على روحك المضطرب المستعرْ

سلام عليك سلام الندى                                إذا صافح الزهر غبَّ السحرْ

أمنطلقاً من قيود التراب                              على حين يرسف فيها البشرْ

ومتخذاً عزلة المحبسين                                صفياً يقيه أذاة وشر

ويامن حييت بروح تأبى                            على ربقة الجسد المنتصر

عذرتك ، ما أنصفتك الحياة                          فكيف يطيب لديها العمر

وكيف يروق، ولا نفسَ تهفو                            فتحنو عليك بقلب أبرْ

ويا باعث النور يهدي البصائر                      ماذاق نعمة نور البصر

تَملَّ من السرمدي البقاء                                  ضياء الألوهية المنتشر

ضياء يفيض الرضى والأمان                        على من يحط رحال السفر

هنالك لا محنة تبتليك                                 ولا أنت تشقى بخط عثر

ويا سيرة تملأ الخافقين                               فتعنو لديها كبار السير

حياة الفتى حلم ينقضي                              وما العمر إلا خلود الأثر

ابراهيم المنذر في قصيدة حديث ضرير (شعراء معاصرون –نجيب البعيني –ص67):

يا أمُّ ما شكل السَّما                               ءِ وما الضياءُ وما القمرْ؟

بجمالها تتحدثي                                   ن، ولا أرى منها الأثرْ

هل هذه الدنيا ظلا                                 مٌ، وفي ظلام مستّمرْ؟

يا أمُّ ، مُدّي لي يدي                               كِ، عسى يُزايلني الضجرْ

أمشي اخافُ تعثراً                                 وسطَ النهارِ أو السَّحَرْ

لا أهتدي في السَّيرِ ،إن                         طالَ الطريقُ أو قَصُرْ

أمشي أحاذرُ أن يُصا                            دفني ، إذا أخطو ، خطرْ

والأرضُ عندي يستوي                       منها البسائط والحُفَرْ

عكازتي هي ناظري                            هل في جمادٍ من بَصَرْ؟

يجري الصغارُ يلعبون                         ويرتعون ولا ضررْ

وأنا ضريرٌ قاعِدٌ                                في عِقْرِ بيتي مستقرْ

اللهُ يلطفُ بي ويعرِفُ                           ما أقاسي من كَدَرْ

هجاء العميان:

ابن الرومي:

مجالسة العُمْي تُعدي العمى                       فلا تشهدنْ لهمُ مشهدا

فإن أنت شاهدتهم مرةً                              فكن منهمُ الأبعدَ الأبعدا

بحيثُ تفوتُ إشاراتهم                              وإلا فإنك منهم غدا

لأن إشاراتهم لا تزا                                 ل قد نفضت نحو عَينٍ يدا

فَيعُمونَ من شئت في ساعةٍ                           ولم يحتسب قطُّ أن يرمدا

ألا رُبَّ عين دنت منهمُ                                 فمدّوا لها ليلها سرمدا

وأصبحت ترى كل ما حولها                             -لظلمتها- جبلاً أسودا

المعري حين عُيّرَ بالعمى:

قالوا: العمى منظر قبيح                                 قلت: بفقدانكم يهون

والله ما في الوجود شئ                               تأسى على فقده العيون

حماد عجرد يهجو بشار بن برد وكان أعمى:

إنَّ ابنَ بُردٍ رأى رؤيا فأوَّلهَا                             بلا مَشورةِ إنسانٍ ولا أثرِ

رأى العمى نعمةً للهِ سابغةً                         عليه إذ كان مكفوفاً عن النظرِ

وقال لو لم أكن أعمى لكنت كما                 قد كان بُردٌ أبي، في الضيقِ والعسر

أكدُّ نفسي بالتطيينِ مجتهداً                         إما أجيراً وإما غير مؤتجر

أو كنتُ إن أنا لم أقنع بفعل أبي                    قصّاب شاءٍ شقيِّ الجَدِّ أو بَقر

فقد كفاني العمى عن كلِّ مكسبةٍ             والرزقُ يأتي بأسبابٍ من القدر

الرمد وقذى العين

جاء في الصحيح : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر: لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله يفتح الله على يده.فما أصبحوا نادى علياً ،فقالوا: مريض يا رسول الله يشكو عينه، فقال ائتوني به . فأتي به فنفث في عينه بقليل من ريقه صلى الله عليه وسلم فبرأ لتوه لم يمرض بعينه بعد ذلك قط.

وجاء في سنن ابن ماجة عن صهيب رضي الله عنه قال: قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم وبين يديه خبز وتمر ، فقال: ادن وكل ، فأخذت تمراً فأكلت ، فقال: أتأكل تمراً وبك رمد ؟ فقلت: يارسول الله أمضغ من الناحية الأخرى ، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم (يريد أنه يمضغ بناحية العين التي لا رمد فيها)

ذو العينين : هو قَتادة بن النعمان الأنصاري ، شهد بدراً والعقبة ، وأصيبت عينه يومَ أحد ، فردَّها رسول الله صلى الله عليه وسلم  بعدما سقطت على خدّه ، فكانت أحسن وأصّح من عينه الأخرى ، وكان لا يشتكيها إذا اشتكى أختها (ثمار القلوب –الثعالبي ص288)

ابو بكر الخوارزمي –يتيمة الدهر للثعالبي ج4 ص232 يتكلم عن الرمد:

“صادف ورود الكتاب رمداً في عيني حتى حصرني في الظلمة ، وحبسني بين الغم والغمة ، وتركني أدرك بيدي ما كنت أدرك بعيني ، كليل سلاح البصر قصير خطو النظر ، قد ثكلت مصباح وجهي ، وعدمت بعضي الذي هو آثر عندي من كلي ، فالأبيض عندي أسود ، والقريب مني مبعد . قد خاط الوجع اجفاني ، وقبض عن التصرف بناني . ففراغي شغل ، ونهاري ليل ، وطول ألحاظي قصار ، وأنا ضرير  وإن عددت في البصراء . واُمِّي وإن كنت من جملة الكتاب والقراء . قصرت العلة خطوتي قلمي وبناني ، وقامت بين يدي ولساني . وقد كانت العرب تزاوج بين كلمات تتجانس مبانيها ، وتتكافأ مقاطعها ومعانيها ، فيقولون :القلة ذلة ، والوحدة وحشة ، واالحظة افظة ، والهوى هوان ، والأقارب عقارب ، والمرض حرض(هلاك)، والرمد كمد ، والعلة قلة ، والقاعد مقعد .”

جاء في عيون الأخبار لابن قتيبة ـ كتاب الطعام ـ ص274 :

“قال أبو اليقظان : كان عبد العزى بن عبد المطلب(أبو لهب) يشتكي عينه وهو مُطرقٌ أبداً ، وكان يقول: ما بعيني بأس ولكن كان أخي الحارث إذا اشتكت عينه يقول: أكحلوا عين عبد العزى معي ،فيأمر من يكحلني معه ليرضيه بذلك فأمرض عيني”

النابغة الشيباني:

ترمي بعيني أقنى على شَرَفٍ                  لم يؤذهِ عائرٌ ولا لَحَجُ

(اقنى :صقر، العائر: الرمد،اللحج: التصاق الأجفان بالرمص)

امرؤ القيس:

تطاولَ لَيلُكَ بالأثمدِ                                 ونامَ الخليُّ ولم تَرقُدِ

وباتَ وباتت لهُ ليلةٌ                                 كليلةِ ذي العائرِ الأرمدِ

عنترة :

ما بالُ عينكَ لاتملُّ من البكا                       رمدٌ بعينكَ أم جفاك كراها

الخنساء:

إنّي أرِقتُ فبتُّ الليلَ ساهرةً                       كأنّما كُحِلَتْ عيني بِعُوّارِ

(الرمد أو الرمص)

البوصيري:

قد تُنكِرُ العينُ ضوء الشمسِ من رَمدٍ          ويُنكِرُ الفمُّ طعمَ الماءِ من سَقَمِ

ابن الرومي في مليح أصابه الرمد:

قالوا اشتكت عينهُ فقلتُ لهم:                    من كثرةِ القتلِ مَسَّها الوَصَب

حُمرتها من دماء من قتلت                           والدم في النصل شاهد عجب

المتنبي :

فتىً فاتت العدوى من الناسِ عَينهُ              فما أرمدتْ أجفاَنهُ كثرةُ الرُّمْدِ (المفاسد كثرت حوله الا انها لاتعديه وهو منزه عنها )

وخَالَفُهمْ خَلْقَاً وخُلْقاً وموضِعا                  فقد جَلَّ أن يُعدى بشئٍ وأن يُعدي

الشريف الرضي:

حَملتُكَ حَمْلَ العينِ لَجَّ بها القذى                      ولا تنجلي يوماً ولا تبلغُ العمى

كثير:

وأنتِ لعيني قُرّةٌ حين نلتقي                         وذكركِ في نفسي إذا خدرت رجلي

وإن رمدتْ عيناي يوماً كحلتّها                        بعينيكِ ، لم أبغ الذرورَ من الكُحلِ

العباس بن الأحنف:

من جاورتهُ جرى بالسعدِ طالِعهُ                     ومن رآها فلن يخشى من الرّمدِ

ابن زيدون:

هُمُ النّفَرُ البيضُ الذين وجوهُهمُ                   تروقُ، فتستشفي بها الأعينُ الرُّمدُ 

علي بن جبلة العكوك:

بفتورِ عَينٍ مابها رَمَدٌ                         وبها تُداوى الأعينُ الرُمْدُ

أبو الفرج الببغاء في محبوب له أصابه الرمد-(يتيمة الدهر –الثعالبي ج1 ص319):

بنفسيَ ما يشكوه من راح طرفه                ونرجسه مما دهى حسنه وردُ

أراقت دمي ظلماً محاسن وجههِ                 فأضحى وفي عينيه آثاره تبدو

غدت عينه كالخدِّ حتى كأنمّا                    سقى عينه من ماء توريده الخدُّ

لئن أصبحت رمداء مقلةُ مالكي                 لقد طالما استشفت بها مقلٌ رمدُ

عبد الرحمن شكري:

ويك إن النسيم قد يُرْمِدُ الطر                       ف بسافي التراب والأقذار

محمد مهدي الجواهري:

يحلو به التأريقُ والسهدُ                             وتصحّ فيه الأعينُ الرّمدُ

احدهم:

كونوا دواءً لعيني كُلّما رمدتْ                 وإن مسحتم عليها ترجعوا البصرا

أحدهم:

ورُبَّ جَهولٍ عَابني بمحاسني            ويَقْبَحُ ضَوءُ الشمسِ في الأعينِ الرُّمْدِ

انفصال الشبكية

أحمد أمين (حياتي – ص322-):

ويوماً من الأيام ،وكل شئ يسير على طبيعته والحياة تجري على سننها ،والآمال مفتحة كعادتها ،والعمل يتبع نهجه المألوف ،فأنا عاكف على القراءة والكتابة والدرس والتحصيل والإنتاج ،وإذا بي فجأة أرى كأن نقطة سوداء على منظاري ،فأظنها أول الأمر نقطة ماء سقطت عليه فأمسحها ،ثم أضعه على عيني  فأراها كما كانت . وإذا العيب في العين وليس العيب في المنظار . واليوم يوم وقفة عيد الأضحى والناس حتى الأطباء في شغل بأمر العيد ،فأبحث عن طبيب فلا أجده ثم أعثر عليه بعد لأي .هذا هو الطبيب يكشف على عيني  وأنا واجف من النتيجة خائف أترقب ،والطبيب يفحص ويطيل الفحص بأدواته ،ثم تظهر في وجهه ملامح الكآبة وما يلبث أن يقول:

-خير لي أن أصارحك أن المرض انفصال الشبكية.

-هل لها من دواء يادكتور؟

-لا دواء إلا عمل عملية.

-هل هي قاسية؟

– نعم ،إنها تحتاج إلى شهر ونصف أو شهرين مغمّى العينين ،متخذاً وضعاً واحداً.

اضطربت لهذا النبأ وأحسست خطورة الموقف . وأكبر ما جال في نفسي شعوري بحرماني من القراءة والكتابة مدى طويلاً، وأنا الذي اعتاد أن تكون قراءته وكتابته مسلاته الوحيدة .

ولكن كثيراً ما يخطئ الطبيب فيشخص المرض على غير حقيقته ،فلعله واهم ،ولعله أخطأ التشخيص ،وكثيراً ما يحدث ،وكثيراً ما نسمع الأحاديث عن أطباء شخصوا فأخطأوا التشخيص ،وعالجوا فأسأوا العلاج ،فلأذهب إلى طبيب ثان وثالث من كبار الأطباء حتى استيقن المرض ،وهكذا فعلت ،ولكن –مع الأسف- كلهم أجمعوا على التشخيص وطريق العلاج.

بدأ الطبيب المعالج يباشر علاجه ،فها أنا في المستشفى والطبيب يعصب عينيّ قبل العملية بأسبوع ،وها أنا ذا في ظلام حالك ليل نهار ،دنياي كلها ليل ،بل أكثر من ليل ، فالجلسة محرمة ،والتقلب على الجوانب محرم ،كأني قد شددت على السرير شداً ،بل أصعب من الشدّ ،لأن إرادتي هي التي تشدني ،فاحتملت في صبر ،وبدأت أفكر في الدنيا وهوانها وسخافة الناس الذين يشغلون أنفسهم بالتافه من أمورها ،ويتحاربون ويتشاجرون على الحقير من متعها ،وهي عرضة في كل وقت للزوال ،ولو عقلوا لما تخاصموا ،ولا تحاربوا  وكانوا إخواناً متحابين متعاونين ،يأخذون الأمور بهوادة وحكمة وحسن تقدير وتفكير في العواقب .

حاولت أن يكون ظلامي مضيئاً ،فلئن حرمت النور من العينين فليستتر قلبي ،ولئن حرمت نور البصر فلتضئ بصيرتي ،ولكن كنت أنجح في هذا حيناً وأخفق أحياناً، فقد اختلف الإلف  والعادة وكنت أشعر دائماً أن العينين هما الكوتان اللتان تطل منهما نفس الإنسان على الدنيا ،=فإذا عدم النظر فقد أغلقت الكوتان ،وحبست نفس الإنسان ،وأحياناً كنت أتردد بين الأمل في عودتي إلى ما كنت عليه وأن تجري الأمور  في المستقبل القريب كما جرت في الماضي ،فأشعر بالطمأنينة والراحة ، وبين اليأس والخوف من الظلام الدائم ،فيستولي علي الفزع والهلع ،وأرهب ما يكون إذا تقدم الليل وانقطع الزوار وانصرف الأهل ،ونام الناس ، واعتراني القلق ،وشعرت بالوحدة ،واستولت علي الأفكار المظلمة ،فاجتمع عليّ ظلام الليل وظلام النفس.

أستجدي النوم فلا يجدي،وأفزع إلى الأفكار المطمئنة فلا تسعف ،وأعدّ ساعة الجامعة بالقرب مني ربعاً فربعاً، وتغفو عيني غفوة فأظن أن الليل انقضى ببؤسه وشقائه ،ثم أتسمّع إلى حركة الشارع لعلي أتبين منها قرب النهار ،فاسمع حركة عربات وسيارات ومارة ، فأتسأءل: هل الناس عائدون من آخر سهراتهم أو هم مستقبلون لبدء نهارهم ؟وهل هذه الحركة حركة متأخرة ،أو حركة مبكرة ؟ وأظل في هذا الشك زمناً بين رجاء أن يكون الصبح وخوف أن يكون الليل ،وإذا بالساعة تدق الحادية عشرة أو الثانية عشرة ،فأجزع من أني مقبل على ليل ليس له آخر ،وأنشد مع الشاعر :

ياليل بل يا أبدُ                       أغائب عنك غدُ؟

وأعزي النفس بأن حولي في الحجر المجاورة في المستشفى مرضى يتألمون ولا أتألم ، ويستغيثون ولا أستغيث،وأن بهم جروحاً و لاجروح بي ،ولكن سرعان ما تذهب هذه التعزية لأن الآلام متنوعة ،وقد يكون ألم النفس أشد وقعاً من ألم الجسم .

لم يكن لي من العزاء أحسن من الإيمان ،فهو الركن الذي يستند إليه المرء في هذا الوقت الرهيب ،وبدونه يشعر كأن الهاوية تحت قدميه.

لو أدرك الناس هذا ما ألحدوا ،فالإلحاد جفاف مؤلم ،وفراغ مفزع ،ومحاربة للطبيعة الإنسانية التي فطرت على الشعور بإله ،والإرتكان عليه والأمل فيه ،وإلا كانت الحياة جافة فارغة مفزعة منافية للطبيعة . وكان من المصادفة الحسنة أن حضر إلي أحد أبنائي الأوفياء وأحب أن يسليني  بالقراءة لي بعض الوقت ،فكان مما اختاره لي كتاب “اعترافات تو لستوي” ، فوقع في نفسي موقعاً جميلاً ، إذ رأيته  يصور حياته  وقد ركن أول الأمر إلى العقل وحده . وإلى العقل الواقعي لا غير ،فأسلمه الاعتماد على المقدمات المنطقية المادية وحدها إلى الإلحاد ،وعدّ الدين خرافة من الخرافات ،ولكنه شعر بعد حين بأن الحياة لا قيمة لها وأنها فارغة من المعاني .

إن هذه الحياة المادية التي تركن إلى العقل الجاف وحده لا تستطيع أن تجيب عن الأسئلة الآتية : ما قيمة الحياة؟ مالذي يربط بين الحياة المادية المحدودة وبين ألابدية ؟ ومالذي يربط بين حياة الإنسان الجزئية والإنسانية الكلية؟ إلى مثل هذه الأسئلة … فكان لايجد في قضايا العقل وحدها جواباً ،وساءت نفسه وأظلم تفكيره ،وأدرك أن الحياة على هذا الوضع نكتة سخيفة ،وأنها لاتستحق البقاء،وحاول الإنتحار مراراً، وفي كل ذلك كان يهزأ بالدين ،ولا يريد أن يتجه إلى التفكير فيه ،واخيراً بعد الشقاء الطويل والعذاب الأليم اتجه إلى الدين لينظر كيف يحل هذه الأسئلة ،فرأى أنه وحده يفسر معنى الحياة ،ويربط الحياة الجزئية بالكلية ،والنفس الفردية بالإنسانية ،فاطمأنت نفسه وانقلب متديناً.

فكان في هذا الكتاب عزاء لنفسي ومجال لبعض تفكيري ،وقارنت بين موقف تولستوي وموقف الغزالي ،فقد كنت قرأت له كتاب “المنقذ من الضلال”وكان مما حكى عن نفسه أنه مرّ بمثل هذا الدور ،شكّ في كل التقاليد الدينية ،واستعرض المذاهب المختلفة في الدين ، وأحب أن يركن إلى الفلسفة وحدها فلم تسعفه ،وإلى تعاليم الباطنية فلم يطمئن إليها، واستولى عليه الشك حتى غمره ،ووقع في ازمة نفسية حادة ،واحتقر سخافات الناس في التخاصم على المال والجاه والمنصب فنفر من كل ذلك .

وأخيراً بعد أن استحكمت أزمته النفسية وأخذت منه كل مأخذ مرض مرضاً شديداً ،ولا أشك أن مرضه الجسمي كان نتيجة لمرضه النفسي ،ثم أفاق قليلاً قليلاً وإذا هو يخرج من هذه الأزمة كما خرج منها تولستوي متديناً بالقلب لا بالمنطق ،وبالشعور النفسي الغريزي لا بالمقدمات الفلسفية ،وإن كان  الفرق بينهما أن تولستوي آمن بعد إلحاد، والغزالي آمن إيمان كشف بعد إيمان تقليد بينهما فترة شك.

ويأتي الطبيب بعد خمسة عشر يوماً من العملية فيذكر لي أنه سيكشف عن قاع العين غداً، فاسأله:ماهي الإحتمالات المنتظرة؟ فيقول: هناك احتمالان،إما أن تكون اعصاب العين لم تقو على الالتحام ،وإذ ذاك تكون العملية قد أخفقت ،وإما أن تبدأ في الالتحام فيكون هناك الأمل في النجاح.

أربع وعشرون ساعة تساوي اربعة وعشرين شهراً أو تزيد . انتظار للخيبة أو الرجاء ، وتردد بين اليأس والأمل ،ثم لا ينفع بعد ذلك إلا الإيمان .

أحياناً اقول للنفس : ما هذا الجزع ؟ وما أنت والعالم  وما عينك في الدنيا؟ هلا قلت :

هل أنت إلا إصبع دميتِ                       وفي سبيل الله مالقيتِ

إن الذي يوقعك في هذا التفكير المحزن هو انطواؤك على نفسك وتقويمك لها قيمة أكبر مما تستحق ، وهل أنت إلا ذرة صغيرة على هذه الأرض ماضيها وحاضرها ومستقبلها ؟ وهل الأرض كلها إلا هَنة من هنات العالم ،فلتتسع نفسك وليتسع تفكيرك ولتقدر نفسك قدرها  ولتفكر في خارجك أكثر مما تفكر في داخلك ،فإذا أنا استغرقت في مثل هذا التفكير هدأت واطمأننت ،ولكن سرعان ما تذهب هذه الصورة كما يذهب المنظر في فيلم السينما ، وتحل محلها صورة كئيبة حزينة جزعة ،ولا تزال الصور تتعاقب ،وكل صورة تطرد أختها ، والصورة مختلفة الألوان مختلفة الأشكال ،بين هادئة وعنيفة ،وباسمة وباكية .

ونمت عندي حاسة السمع لتعوض ما أصاب أختها حاسة البصر ،فكنت أعرف كل إنسان من صوته ومن أول كلمة ينطق بها ،فلا أحتاج إلى تعريف ،حتى لأذكر أن صديقاً قديماً انقطعت بيني وبينه الأسباب منذ نحو خمسة عشر عاماً ،لم اره ولم يرني ،زارني فما نطق بالسلام حتى عرفت من هو وهتفت باسمه .

وتكاثر الزوار وكانوا موضع الملاحظة والنقد والتقدير : هذا زائر يحدثك الحديث فهو بلسم هموم ،وموضع الماء من ذي الغلة الصادي ،فيؤنسك ويسليك ،ويقول ما يحسن أن يقال . وهذا زائر قد عدم الذوق ،فهو يراني  في هذه الحال ويطلب إليّ إذا زارني صديقي فلان أن أرجوه  في أن يمنحه الدرجة الرابعة، ويشكو إليّ تأخره عن زملائه ووقوع الظلم عليه  ثم هذا زائر كريم قد انساه ما أنا فيه مابيننا من خصومات  عارضة فداس هذه الخصومات بقدميه ،وكان وفياً كريماً ،قد نسي الحديث التافه في الخصومة ،وذكر القديم القويم من الصداقة ،وزائر يحز المنظر في نفسه فتكاد دموعه تسيل على خديه لولا أن يجاهدهما ، وآخر يتجلد ويتصنع الثبات فإذا خرج سمعت نشيجه ،إلى ما لايحصى من مسموعات ،وكل هذا يُخَزّنُ في النفس طول النهار وتستعيده الذاكرة طول الليل .

واستعرض أحياناً أحوال من فقد بصره فأتأسى بها ،وأقول إن المسالة ليست مسألة بصر ، بمقدار ما هي مسألة نفس تتلقى الحادث . هذان مثلان بارزان : بشار بن برد وابو العلاء المعري ، فأما بشار فقد واجه فقد بصره في ثبات ،وعاش كما يعيش ذوو الإبصار ،يمزح ويضحك ويقول إنه عدم العشق بالنظر فيعشق بالاذن ،ويستمتع بالحياة المادية ويستغرق في الشهوات كأقصى ما يفعله بصير ،وهو قوي جبار لا يمسه أحد بسوء إلا نكل به وانتقم منه ،وهو عنيد فاجر ، لا يأنف أن يصف في شعره كل الصور التي لا يستطيع  وصفها إلا البصير ،من غبار النقع وجمال العين ولطف القوام ،فلا تكاد ترى في شعره أثراً من حزن على عين ،أو بكاء على حرمان منظر .

وأما أبو العلاء فأصابته نفس الكارثة فحزن واسترسل في الحزن ،فأعرض عن لذات الحياة الدنيا . وبكى نفسه وبكى الناس وبكى كلُّ ما حوله وتحوّل هذا الحزن إلى سخط على الناس من الأصناف والألوان ،من أمراء وقادة ورجال دين ونساء ووعاظ ومنجمين ،فلم يسره شئ في الدنيا لأنه فقد السرور بالعين ،وحبس نفسه في البيت إذ لم ير نفسه صالحاً لأن يظهر أمام الناس  وهو فاقد العينين ،بل أضاف إليه محبساً آخر وسمى نفسه رهين المحبسين : محبسه بفقد نظره ومحبسه في بيته ،مع ذلك كله ملأ الدنيا بأثره ،فقد انطوى على نفسه يستخرج منها كنوزاً من معارفه وتأملاته وتفكيراته ،فا ستضاءت بصيرته بأكثر مما كان يضئ نظره ،وتألم هو فلذّ الناس ،وفقد البصر فبصَّر الناس ،وكانت حياته نفعاً جماً في الإملاء والتأليف والتعليم والتفكير الحر الطليق  لها لم يستطعه بصير .

وأنا لو أصبت في عيني –لاقدر الله-لكانت طبيعتي أشبه بطبيعة أبي العلاء لا بطبيعة بشار  على بعد الفرق بيني وبينه  في أنه خصب النفس غزير التفكير متعدد النواحي قوي النقد ، ولعل فقد البصر في الصبا أخف وقعاً من فقده في الكبر . فالصبي مرن ،نفسه كأعضائه ، سرعان ما تتشكل حسب الوظيفة وحسب الظروف ،والكبير نفسه كعظام الهرم إذا صدعت صعب أن يجبر صدعها ،وما أبعد الفرق بين فقير عاش فقيراً طول حياته وفقير أصابه الفقر بعد أن عاش عيشة طويلة في الغنى .

أحاطوني بأنواع من المتع:فهذا الراديو بجانبي ولكني  لا أستسيغ الغناء كما كنت أستسيغه قبلاً،ولا تهتم نفسي بالمحاضرات كما كانت تهتم بها ،إنما هو شئ واحد كنت أستمتع به في الراديو وهو دلالته على الصباح في اول إذاعته وسماع القرآن يهدئ الأعصاب فيبعث الطمأنينة .

هذا هو الطبيب بعد طول انتظار يفحص عيني ليرى نتيجة العملية وما يخبئه الغد وليقول كلمته الحاسمة ،ثم يقول بعد طول الفحص : إن العين قد بدأ التحامها والحمد لله ،ولكن الأيام التالية ايام دقيقة تحتاج إلى شدة عناية وقلة حركة والتزام للنوم على جانب واحد ، إذ أقل مخالفة تفسد ما تمّ. فأهوى على الطبيب أقبله ،ثم لا ألبث أن استصعب الأوامر الجديدة وافتتاح درس في الصبر جديد بعد طول الصبر القديم ،فإلى الله أشكو وأضرع.

هذه هي الأيام تمر ،وتبدأ النفس تفقد كثيراً من قوتها ،فهي تتأثر بما لم تكن تتأثر به، وتجزع مما لم تكن تجزع منه:هذا ابن يصاب بالزكام  فلم اُصيب؟ وهذا ابن دخل الدور الثاني في الإمتحان فماذا تكون النتيجة ؟ وهذا ابن تخرج من مدرسته ولا يجد عملاً فلم لم يوظف ؟ وهذا ابن تأخر عن موعد حضوره فلم تأخر؟ وأصبحت الدنيا أوهام وتأثرات مفتعلة ،وإذا دنيا الإنسان ليست إلا مجموعة أعصاب  إن سلمت وقويت ابتهج بالحياة ولم يتاثر كثيراً بأحداثها  وإن تلفت تهدم كيانه وخار بنيانه .

هاهو الطبيب يرفع الرباط عن العين السليمة بعد نحو أربعين يوماً وهي في ظلام حالك ، ويبقي الرباط على العين المريضة ،فحتى هذه العين السليمة لا تكاد ترى إلا بصيصاً،من طول ما حرمت من أداء وظيفتها فلا تميز الباب من الشباك ،فما بال العين المريضة حين يرفع عنها الرباط ؟وأشكو ذلك إلى الطبيب فيقول: إن هذا طبيعي فالعين تسترد وظيفتها شيئاً فشيئاً وقليلاً قليلاً.

وأضيق ذرعاً بالمستشفى وحياته الرتيبة ،فما يجري في يوم يجري كل يوم ،والأصوات هي الأصوات والطعام هو الطعام ،والأنين حولي من كل جانب ،والأجراس تضرب من حين إلى حين ،والحركات لا تنقطع ليلاً ولا نهاراً.

وفي المستشفيات نقص لا يُلفت إليه ،فالأطباء يعنون بمقياس حرارة الجسم وتحليل مايريدون منه ،كما يعنون بنوع الغذاء الذي يلائم المريض أو لا يلائمه ،ولكن يفوتهم شئ هام جدا ربما كان أهم من ذلك كله ،وهو معالجة النفس . فلماذا لا يكون في المستشفى ممرضات للنفس كممرضات الجسم ،يؤنس المريض بأحاديثهن أو يقرأن له ويكون لهن من الثقافة ومن حسن ما يكون بلسماً للنفوس وشفاء لما ينتابها من ضيق وكآبة . وذكرت ذلك لمدير المستشفى فأقرني على ملاحظتي واستصعب تنفيذها لأسباب ذكرها .

لذلك سألت الطبيب أن ينقذني من المستشفى في أقرب وقت ممكن ،مع كل ما كان يحمد فيه من نظافة ورعاية ودقة وإتقان .وصرح لي الطبيب أن أخرج على شرط أن يحاط الخروج بكل عناية ،فلا حركة عنيفة ،ولا اهتزازاً يرج الجسم ،حتى إذا وصلت إلى البيت حملت في محفة إلى أن وضعت على السرير وضعاً ،وكنت إذا تحركت فحركة خفيفة في أناة وهوادة ،ثم بدأت أتعلم المشي كما يتعلمه الطفل ،فلا اكاد أخطو حتى يعتريني الدوار فأعود إلى السرير ثم اعاود المشي . وفي يومين أو ثلاثة استطعت أن أمشي مترين أو ثلاثة ،ولا يسمح لي بالخروج من الغرفة .

ثم يسمح لي بالانتقال إلى غرفة مجاورة ،ثم يسمح لي أن أمشي في مستوى واحد ، فلا أنزل سلماً ولا أطلع سلماً،وأنتهي من هذا الدور كله وتضئ العين تدريجاً ويشفى الجسم تريجاً ،ولكني أجد نفسي مستعصية على الشفاء ،فهي متبرمة من كل شئ منقبضة أشد الأنقباض ،فأستدعي طبيب الجسم مرة ومرتين وثلاثاً فيفحص ويطيل الفحص ثم يقول إن الجسم سليم .فضغط الدم جيد والصدر جيد والأعضاء كلها على أحسن حال ، ولكن المسألة مسألة نفسك أنت وأنت القادر على مداواتها .غير اني لا أجد لها دواء . وأحلل أسباب ذلك فأرجعها إلى أمرين : أولهما أن طول الرقدة مع الظلام قد هدّ أعصابي ، وثانيهما أن طبيب العيون لا يزال  يمنعني من القراءة والكتابة وكانت حياتي كلها قراءة وكتابة ،فلما حرمتهما أحاطني فراغ رهيب مخيف ،والفراغ أدهى ما يمنى به الإنسان . فليس في الحياة سعادة إلا إذا ملئت بأي نوع من أنواع الامتلاء ،جد أو هزل ،وعمل أيا كان نوعه . فإذا طال الفراغ فالوبال كل الوبال . إن فارغي العقول معذورون في أن يملأوا فراغهم بنرد وشطرنج أو أي حديث ولو كان تافهاً لأنهم يشعرون بثقل الفراغ ،والحياة لا تلذ إلا بنسيانها ،وخير لذة مانسى الإنسان فيها نفسه واستغرق فيها حتى نسي التلذ ذ بها ، فلو فكر لاعب النرد والشطرنج في أنه يتلذذ بهما لفقد لذته  وخير أنواع اللذائذ العقلية ما استغرق  فيها الإنسان بتأمله وتفكيره حتى مر عليه الوقت الطويل دون أن يشعر ،ففراغي هو أهم أسباب ضيقي ،وأهم اسباب أزمتي النفسية . ولقد اعتدت أن أعتمد على الكتب أتخير مؤلفيها ،وأصغي إلى حديثهم ،وأستلهم ما يقولون ،وأفكر فيما يعرضون . فلما عدمت هذا الركن الذي أرتكن عليه  واحتجت إلى دعامة أخرى أستند عليها . وتلمستها فيمن يقرأ لي ويكتب لي ،ولكن لابد من زمن حتى آنس بهذا الاعتياد الجديد ،ثم هذا كله لا يعني غناء الاعتماد على النفس ،فقد أحتاج إلى قارئ في وقت فألتمسه فلا أجده  وقد يكون القارئ الكاتب ولا رغبة لي في قراءة ولا كتابة ،وقد أحتاج إلى قارئ من نوع معين ولا أجده  على كل حال ارتبكت النفس وطال اضطرابها.

وأدخل المكتبة لذكري الماضي فيزيد ألمي . غذاء شهي وجوع مفرط ،وقد حيل بين الجائع وغذائه . وأتساءل: هل يعود نظري كما كان فأستفيد منها كما كنت أستفيد؟ وهذه الآلاف من الكتب  آلاف من الأصدقاء ،لكل صديق طعمه ولونه وطرافة حديثه ،وقد كان يمدني  بالحديث الذي يحسن حين أشير إليه ،فاليوم أراهم ولا أسمع حديثهم ،ويمدون إليّ أيديهم ولا أستطيع أن أمد إليهم يدي.

ثم إني أشعر شعوراً غريباً بحب الضوء وكراهية الظلام ، فأحب النهار وأكره الليل ،وأحب من الألفاظ كل ما يدل على الضوء ،وأكره منها كل ما يدل على الظلام، وأحب النهار تطلع شمسه ،وأكره السحاب يغشى الشمس ،ومن أجل ذلك وضعت بجانب سريري زراً كلما شعرت بالظلام ضغطت عليه فأضاءت الحجرة .

وأهم ما لاحظته  اختلال ما كان عندي من قيم لشئون الحياة ،فأستعرض كثيراً مما كنت أقومه فلا أجد له قيمة ،وتعرض عليّ متع الحياة المختلفة فلا أجد لها وزناً ،وتعرض عليّ أخبار الناس يسلكون في الحياة سبلاً مختلفة ،فأهزأ بكل ذلك .

ثم لما فقدت قيم الأشياء التي اعتدتها لا أزال حائراً في وضع أسس جديدة لقيم جديدة ولما استقر بعد على رأي . لقد أفادتني  هذه التجربة المرة أن خير هبة يهبها الله للإنسان مزاج هادئ مطمئن ،لا يعبأ كثيراً بالكوارث ،ويتقبلها في ثبات ويخلد إلى أن الدنيا ألم وسرور ، ووجدان  وفقدان ، وموت وحياة ، فهو يتناولها كما هي على حقيقتها من غير جزع ،ثم صبر جميل على الشدائد يستقبل به الأحداث  في جأش ثابت ،فمن وهب هاتين الهبتين فقد منح أكبر أسباب السعادة .

وأخيراً لم أستفق  مما أصابني من تدهور حالتي النفسية إلا بعد سنة تقريباً. أما عيناي  فاليمنى منهما قد استردت قدرتها كما كانت وهي السليمة التي لم تجر فيها عملية ،وأما اليسرى وهي التي أجريت فيها عملية الشبكية ،فقد قال الطبيب إن عملية الشبكية قد نجحت ،ولكن يمنعها من الإبصار أن بها مرضاً أخر وهو  الماء الأبيض أو ما يسمونه “الكاتاركت”  وأنه لا يصح عمل عملية فيها إلا بعد أن يتجمد هذا الماء ،وتجمده ليس له زمان محدود ،وهو يختلف باختلاف الأشخاص ،وأن العين ستزيد ظلاماً كلما تحرك الماء نحو إنسان العين ،وفعلاً  قد مضى الأن  على العملية نحو سنتين وزادت العين ظلاماً حتى كادت لا ترى ،والطبيب يخبرني أنها قاربت التجمد  وبعدها يجري العملية . وقد عرضت عيني على طبيب أخر مشهور  فقال إن العملية لم تنجح  أو على احسن تقدير إن الشبكة التأمت أولاً  ثم انفصلت ولا أمل في العين والعوض على الله .

من أجل ذلك ضعفت قدرتي على القراءة والكتابة مع الرغبة الشديدة فيهما ،واضطررت أن أستعين بعض الوقت بمن يقرأ لي ويكتب ، وقد اعتدت على الإملاء  بعض الشئ ولم أكن احسنه أول الأمر ،لأني طول حياتي العلمية كنت لا أعتمد  على نفسي فيهما ،وذهني يدرك بالعين مالا يدرك  بالسمع ،وأفكاري ترد على قلمي أكثر  مما ترد على قلم غيري ، وذهني كثير الشرود عندما أسمع  وقراءة العين تحصره ، وفكري بطئ إذا أملى . وكنت إذا أمسكت القلم تواردت علي المعاني وأسرع قلمي في تقييدها ” انتهى

الشتر

طبياً:

الشتر الخارجي:انقلاب الجفن إلى الخارج،مما يؤدي لبقاء سطح الجفن الداخلي مكشوفاً وعرضة للتهييج.ويشاهد عند كبار السن خاصة،ويصيب بشكل عام الجفن السفلي فقط.

جاء في شرح الحماسة للمرزوقي(الهامش والحاشية-ص149):

“الأشتر النخعي:هو مالك بن الحارث بن عبد يغوث، شهد مع سيدنا علي الجمل وصفين وغيرها ،ولقب بالأشتر لأن رجلاً ضربه يوم اليرموك على رأسه فسالت الجراحة قيحاً إلى عينه فشترتها .

يقال لمن به لَقوة أو شَتَر (انقلاب في جفن العين): يا لطيم الشيطان . وكان عمرو بن سعيد بن العاص يُلقب بذلك (ثمار القلوب للثعالبي ص75) ولما بلغ عبد الله بن الزبير خبر فتك عبد الملك بن مروان بعمرو بن سعيد قال في خطبته :بلغنا أن أبا الذِّبان قتل لطيم الشيطان ، “وكذلك نولّي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون “. وكان عبد الملك يكنى أبا الذّبان لشدة بَخَره وموت الذبان اذا دنت من فمه (نفس المرجع)

أبو العباس بن حنون :

يا طلعة أبدتْ قبائحَ جُمّة                                  فالكلُّ منها إن نظرتَ قبيحُ

أبعينك الشتراءَ عينٌ ثرَّةٌ                                 منها ترقرق دمعها المسفوحُ

شُتِرَتْ فقلنا: زورقٌ في لُجَّةٍ                           مالت بإحدى دفتيهِ الريحُ

وكأنمّا إنسانها ملاّحها                                    قد خافَ من غرقٍ فظلَّ يميحُ   

الشحّاذ

ويسمى أيضاً جنجل العين:أو الشعيرة:وهو عبارة عن التهاب يصيب الغدة الدهنية الموجودة على طلاف الجفن.أو الغدة العرقية المعروفة بغدة مول.

خليل مطران:

شكتْ عارضاً  في الجفنِ ناءَ بحملهِ                 يُشاكِلُ تحتَ الهُدْبِ عالقةَ الحَبِّ

فقالتْ لحاهُ الله ضيفاً مُشوِّهاً                          يُسمونّهُ الشّحاذُ في لغةِ الطبِّ

فقلتُ لها عطفاً عليه وإن جَنى                       نعم هو شَحاذٌ ولكنّهُ قلبي

فقالتْ وماذا يبتغي فأجبتها                           سما يستجيرُ الطرفَ من ألم الضّربِ

العمش

وقع بين الأعمش وامرأته وحشة ،فسأل بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح ما بينهما ، فدخل عليها وقال: إن أبا محمد شيخ كبير فلا يزهدنَّك فيه عمش عينيه ،ودقة ساقيه ،وضعف ركبتيه ، وجمود كفيه ، فقال له الأعمش: لقد أرأيتها من عيوبي ما لم تكن تعرفه.

أبو تمام:

دع ابنَ الأعمشِ المسكين يبكي                       لداءٍ ظَلَّ منهُ في وثاقِ

فَصُفرةُ وجههِ من غيرِ سُقْمٍ                            تَنُمُّ على الشقي بما يلاقي

كُحِلتْ بِقُبحِ صورَتِهِ فأضحى                        له إنسانُ عيني في السّيِاقِ

مَساوٍ لو قُسِمنَ على الغواني                         لما جُهِّزنَ إلا بالطلاقِ

محمد البزم:

وليسَ يضيرُ الشمس مقلةُ أخفش                   يروحُ بأضواء الضحى يتعثرُ

 

العور

ابراهيم النخعي : أحد سادة التابعين وفقيه العراق . كان رجلاً نحيفاً أعور ،خرج ذات مرة وكان بصحبته الأعمش يمشي معه ،فقال النخعي لسليمان الأعمش إذا رأونا قالوا: أعور وأعمش .. فقال سليمان الأعمش : وما عليك أن يأثموا ونُؤجَر؟ فقال النخعي: وما عليك أن يسلموا ونسلم (العقد الفريد ج1 ص148)

جاء في مجلة الفيصل العدد 53 ص145:

“ثابت بن كعب ، ولقب قطنة لأن سهماً أصابه في أحد عينيه فذهب بها ،وكان يجعل عليها قطنة، ولي ثابت عملاً من أعمال خراسان ، فلما صعد المنبر رام الكلام فتعذر وحصر ، فقال سيجعل الله بعد عُسرٍ يُسراً وبعد عي بياناً وأنتم إلى أمير فعّال أحوج منكم إلى أمير قَوّال :

وإلا أكن فيكم خطيباً فإنني                             بسيفي إذا جَدَّ الوغى لخطيب

فبلغت كلماته خالد بن صفوان فقال: والله ما علا المنبر أخطب منه في كلماته هذه ، ولو أن كلاماً يستخفني ويخرجني من بلادي إلى قائله استحساناً لأخرجتني هذه الكلمات إلى قائلها”.

المتنبي يهجو :

فيا ابنَ كروَّس،يا نصفَ أعمى                        وإن تفخر فيا نصفَ البصيرِ

تُعادينا لأنّا غيرُ لُكنٍ                                         وتُبغضنا لأنّا غيرُ عورِ

فلو كنتَ امرءاً يُهجى هجونا                           ولكن…ضاقَ فِترٌ عن مسيرِ

الأخطل يهجو سعيد بن بيان وكان أعوراً بديناً وله زوجة جميلة :

وكيف يداويني الطبيب من الجوى                وبرة  عند الأعور بن بيان(اسم الزوجة)

ويلصق بطناً منتن الريح مُجزراً                               إلى بطن خود دائم الخفقان

تميم بن ابي مقبل وكان أعوراً ، عابتا ابنتا عَصَر العقيلي فاجابهما:

قالت سليمى ببطن القاع من سُرُج                لا خير في المرء بعد الشيبِ والكِبرِ

واستهزأت تِربها مني فقلت لها:                      ماذا تعيبان مني يا ابنتي عَصَر

لولا الحياءُ وباقي الدين عِبتكما                        ببعضِ ما فيكما إذ عبتما عَوري

غور العيون

محمد مهي الجواهري:

وأجفانٌ ترِفُّ على عيونٍ                               تغورُ كما تغوّرتِ الكهوفُ

2 ـ أمراض الصدر والحنجرة والقصبات وأمراض القلب

الذبحة الصدرية وأمراض القلب

البحتري والسكتة : (معجم الأدباء –ياقوت الحموي – ج5 ص571):

“ولد البحتري سنة ستِ ومائتين ، وتوفي بِمنبج بمرض السَّكتة سنة أربع وثمانين ومائتين

أحمد حسن الزيات يتكلم عن وفاة الشاعر علي محمود طه بخناق الصدر –(وحي الرسالة ج3 ص161)

:”أحقاً ، رفاق عليّ،لن تروه بعد اليوم يحي المجالس بروحه اللطيف، ويؤنس الجلاس بوجهه المتهلل ،ويدير على السمار أكؤساً من سلاف الأحاديث تبعث المسرة في النفوس، وتحدث النشوة في المشاعر؟

لقد حدثني ربع ساعة في تليفون المستشفى يوم الأربعاء ،فبشرني أن قلبه انتظم  وجسمه صح ووجهه شبا(أضاء بعد تغير) ،وأن الأطباء سمحوا له بالرجوع إلى بيته ،وأن استقباله في الدار سيعود . وأنه سينتظرني يوم الجمعة في مكتبه ليقرأ عليّ النشيد الأول من ملحمة (اليرموك) التي اقترحتها عليه ، وربما خرج معي بعد القراءة إلى نزهة هادئة في طريق الأهرام.ثم ختم على حديثه الطويل بضحكة فيها أمل ،وعبارة فكهة فيها تفاؤل!ولكنما كان بين يوم الأربعاء الذي حدثني فيه هذا الحديث ،ويوم الجمعة  الذي ضرب لي فيه هذا الموعد ،يوم الخميس الذي سكن فيه قلبه الطيب فما ينبض بحياة ولاحب وسكت لسانه الحلو فما ينطق بنثر ولا شعر : طلع صباحه الأسود المشئوم على غرفة علي وهو يلبس ثيابه ويداعب أصحابه ،وينظر  في الداخل فيرى طاقات الزهر تزين المنضدة  وفي الخارج فيرى ممرضات المستشفى يجمِّلن الممشى ،فيهفو  الشاعر المعبود إلى أزاهره التي تنفح قلبه بالعطور ، وإلى عرائسه التي تغمر شعره بالشعور ،فيخرج ليؤدي ما عليه من المال للمصحة ،ومن الشكر للأطباء حتى إذا ابرأ ذمته من حقوق الناس أدار فيمن حوله من أصدقائه وذوي قرباء نظرة فاترة حائرة،ثم أسبل عينيه ،وخر مغشياً عليه ! فخف إليه أساته الذين بشروه العافية ووعدوه السلامة ،وأخذوا يقلبونه ويفحصونه فإذا الجسد الجياش بالشباب والقوة هامد لا حراك به ولا حس فيه! وهكذا في مثل ارتداد الطرف ذهب من أرض الآدميين إنسان ،وغاب من سماء العبقريين فنان!”.

عمر بهاء الدين الأميري وكان في جناح طب القلب في مستشفى ابن سينا في الرباط ، نظم هذه القصيدة في الثالث من حزيران عام 1975م–(شعراء الدعوة الإسلامية –ج2):

أطلق عنانا يازمان                                           فقد كفى كبح الجماح

هذا الذي يتجاوز الأفلاك                                  يلتمس المراح

هو في الجناح-جناح                                       طب القلب- مقصوص الجناح

صدرٌ يحيطُ به “جهاز”                                       لا يكل ولا يُزاح

والبطن للوخزات من                                        “إبر الإماعة” مستباح

قالوا: عليل فابتسمتُ                                      ورحتُ أمعن في المزاح

والعزم فوق ذرى النجوم                                   تروده هِمم صحاح

والهم – يا للهمّ- في                                           قلبي له وخز الرماح

قالوا: عليل، قلت: بلى                                        والله تثخنني جراح

قلبي العليل هناك يكدح                                     في الهضاب وفي البطاح

قد يرتمي جسمي ضنى                                   والعزم لا يرمي السلاح

كلا رويدك يا طبيب                                             وقد سألت: أما استراح؟

هل يستريح الحر بوقر                                        صدره العبء الرزاح

يده مع المسكين في                                      الأرضين ،تسلكه النجاح

وجنانه ،خفق المنى العليا                              بمنبلج الصلاح

ومدى تطلعه معارج                                        من سنا ، فوق الطماح

هذا “كياني ” ياطبيب                                     له “ارتسام” و”ارتشاح”

فوق ” الجهاز”وفي “المخابر”                        والعلوم لها اقتراح

أنا عند رأي الطب                                          هات علاجك المجدي القراح

ماذا علاجك يا طبيب                                      مؤرق ،والديك صاح

من قلبه –المضنى                                      الرهين بهمه- الإعياء فاح

وبفكره عبر المدى                                        يزجي الهدى ، وغدا وراح

والروح في استشرافه العلوي                      جاز الكون … ساح

ماذا علاجك؟ والدنى ظلم                          وضاق بي البراح

والحدس حدثني بنور الليل                         أن الفجر لاح

هل في علاجك ،مايغذ                         خطاي أستبق الصباح

الله جل جلاله                                       روحي ،وريحاني ،وراح

عمر بهاء الدين الأميري وقصيدته أزمة قلبية:

مالي وما للحسّ مار                                       وكأنَّ أطرافي جليد

وتنفسُّي ،ما للتنفس                                     فأغص بالصعداء مخنوقاً

وفمي تفاقم حرّه                                           قد كنت منطلقلًا اُصلي

وشعرت في ذرات كُنهي                                 واغرورقت شفتاي بالدمع

وابتلتا بقطيرةٍ                                              وطلبت من تدعى ممرضة

رأت التعرق لا يكف                                       فتوقفت ببلادة حيرى

ضغطي … ونبضي…                                    وزجرتها …. فتململت

وقضيت ليلي في التقلب                                  يارب عبدك قاصر

يقضي الحياة مرزاً                                        فاغفر له ما مر من

يارب…  وارحم ضعفه                                   وأدر مدارج سعيه

واجعل معارج روحه                                        في راحة ،علوية

يارب عبدك طامع                                         ويحس من تفريط

لكن عزّة حبه                                             تسمو به من حالك التفريط

والكونُ في عينيّ دار                                   والجوى في القلب نار

لا يواتيه المسار                                         وفي جسمي اخدرار

وجفافه، والريق غار                                       حين حف بي الإسار

بانكفاء وانهيار                                             الحبيس المستثار

كالملح بلله البخار                                          فجاءت باغبرار

وقد علا وجهي اصفرار                                   فصحت بلا خيار:

والطبيب ألا بدار .. ألا بدار                             ومضت بصمت وازورار

أستحث خطا النهار                                       تدبيره .. وبك استجار

مابين سهو وادكار                                          غفلاته وقه العثار

فالعمر كل عن اصطبار                                  ماعاش في أسمى مدار

نرقى إليك بلا انحسار                                       النفحات في دار القرار

بالعفو منك بلا حوار                                        بمزيد ذل وانكسار

لك في خلاياه الحرار                                       في أسنى منار

خليل مردم بك يرثي ابنه هيثم الذي مات في ريعان شبابه (20سنة)بروماتزم القلب :

طال صمتي حتى لقد ظنه النا                       س عزاء ولات حين عزاء

إنّ للحزن غصّة تمنع البا                          كي من رفع صوته بالبكاء

ألم الجرح حين يبرى والمذبو                     ح آلامه بطول الذماء

أحمد شوقي:

هل ترى الناسَ في طريقك إلا                       نعشَ كهلٍ تلاه نعشَ الوليد؟

إنّ أوهى الخيوطِ فيما بدا لي                        خَيْطَ عيشٍ مُعَلَّقُ بالوريد

مُضْغَةٌ بينَ خَفقةٍ وسُكونٍ                             ودَمٌ بينَ جَرْيةٍ وجُمود

احمد شوقي يرثي اسماعيل صبري الذي مات بالذبحة القلبية:

ذهب الذبيحُ السمحُ مثل سَمِيّه                     طُهْرَ المُكَفَّنِ ، طَيِّبَ الألفاف(الكفن)

كم بات يذبحُ صدرَه لشكاته                            أتُراه يحسبها من الأضياف

نَزَلتْ على سَحْرِ السّماح ونَحْرِه                وتقلَّبَتْ في اكرمِ الأكناف (السحر:الرئة)

لَجَّتْ على الصدر الرحيبِ وبرّحتْ              بالكاظم الغيظ ،الصَّفوحِ، العافي

ما كان أقسى قلبَها من عِلّةٍ                         عَلِقت بأرحم حَبةٍ وشَغاف

(يقصد القلب)

قلبٌ لو انتظم القلوبَ حَنانهُ                         لم يبق قاسٍ في الجوانح جافي

حتى رماه بالمنيّة فانجلتْ                        من يَبتلى بقضائه ويُعافى

حافظ ابراهيم في اسماعيل صبري ومات بالذبحة :

طوت ذبحةُ الصّدرِ صَدرَ الندّى                     فلم تطوِ إلا سجِلَّ العِبَرْ

خليل مطران:

رجونا لهُ بالطبِّ بُرءاً يَسُّرنا                      به وإذا الطب المُؤمَلُّ خاذِلهْ

ومن قلبُهُ الداءُ الذي هو يشتكي            فماذا تداويه وماذا وسائله

خليل مطران:

وقلبي مسموعُ الخفوق معلّقٌ                        بمنهدم الأركان أجوفَ معتلّ

علي محمود طه:

الا إنَّ لي قلباً طعيناً تحوطُهُ                     عصائِبُ تنزو من دمي ولفائِفُ

أبو فراس الحمداني:

ولو كان قلبي من حديد أذابه                         زفير الأسى بين الحشى والترائب

فكيف بقلبٍ إنما هو مضغة                            ولوعته جزء الهوى والمصائب

ضابئ بن الحارث:

ورُبَّ اُمورٍ لا تضيرُكَ ضَيرةً                        وللقلبِ من مخشاتهنَّ وجيبُ

جرير:

ليسَ البرِيُّ كمن يُمرَضُّ قلبُهُ                           فأنا المُشايعُ ،قلبُهُ لم يَمرضِ

جرير:

ولو شاءَ الأطِبّةُ أخبروني                                بداءٍ في قلوبهم المِراضِ

الفرزدق:

شفيتَ من الداءِ العراقَ كما شفت                     يدُ اللهِ بالفرقانِ من مرض القلبِ

بشار :

كأنَّ فؤاده كُرةٌ تُنزى                                  حَذارِ البينِ إن نفعَ الحِذارُ

أبو يعقوب الخريمي:

بقلبي سقامٌ لستُ أحسن وصفه                        على أنّهُ ما كان فهو شديدُ

تَمرُّ به الأيام تسحبُ ذيلها                                   فتبلى به الأيامُ وهو جديد

ابن الرومي:

هذا وإن عَفَّ فالأدواءُ مُعرِضةٌ            من بين حُمّى وبِلسامٍ وطاعون (البلسام:التهاب يصيب الحجاب بين الكبد والقلب)

أشجع السلمي:

تناوبُ إتيانِ الجديدينِ لم يدعْ                           من الناسِ إلا ىلِمَ القلب موجعا

عدي بن الرِّقاع:

ألا منْ لقلبٍ لا يزال كأنّهُ                                     يدا لامعٍ أو طائر يتصرَّف

قيس المجنون :

كأنَّ القلب ليلةَ قيل يُفدى                               بليلى العامرية أو يُراح

قَطاةٌ عَزَّها شَرَكٌ فباتتْ                                   تجاذبهُ وقد علقَ الجناحُ

المجنون :

وداعٍ دعا إذ نحن  بالخَيف من منىً                        فهيجَّ أحزانَ الفؤاد وما يدري

دعا باسم ليلى غيرها فكأنما                               أثار بليلى طائراً كان في صدري

حارثة بن بدر:

وقل للفؤاد إن نزا بك نزوة                                    من الروع أفرخ اكثر الروع باطله

أبو اسحق الغزي:

القلبُ يصدا بالحقائقِ حَدُّهُ                                      مللاً، فلولا الهزلُ يَصقلهُ نبا

أحدهم:

شديد مناطِ القلبِ في الموقفِ الذي                       بهِ لقلوبِ العالمينَ وَجيبُ

الربو

ولي الدين يكن والربو (أعلام الأدب العربي الحديث –عيسى فتوح- ص14-15):وشعراء عرب معاصرون –نجيب البعيني ص38-

ولي الدين يكن 1873-1921 شاعر ولد في الأستانة بتركيا وابن أخت سلطان مصر محمد علي باشا يكتب رسالة الى صديقه في 12 شباط 1918 يصف معاناته من مرض الربو :

يصف مرضه الربو : “أنا في يأس شديد من زوال هذا المرض الذي عجز الطب عن دفعه ، وهو المسمى “الربو”. اذا ا دجا الليل تكاثرت مخاوفي ،فلا يغمض جفناي فَرَقاً لأني لا أغفو إغفاءة  إلا وانتبه صارخاً مذعوراً، إذ تنقطع أنفاسي ،ويشتدّ اضطراب قلبي ، وتبرد يداي ورجلاي ،فأختلج مكاني ،وأتلوى تلوي الأفعى ألقيت في النار ،أريد تنفساً أستعيد به ما يوشك أن يذهب عني من الحياة فلا أجده، حتى إذا بللّني العرق وأنهكني التعب ، عاودتني أنفاسي شيئاً فشيئاً، وذهبت النوبة على أن تعود بعد ساعة أو ساعتين ،ومصير مثل هذا المرض معلوم وهو مذكور في كتب الطب لم يختلف فيه طبيبان ،لا أدري أمن الموت وما أنتظر من أهواله يزداد جزعي؟ وما تطلع علي شمس يوم إلا زادتني  قرباً من قبري ،وا لهفي على آمال تحولت آلاماً، واحسرتي على أيام عمر ما ضحكت لي مرة إلا وجعلت دموعي لها ثمناً.أهذه عاقبة الصبر التي أطلت  انتظارها ؟ ما أكثر ضلال الحكماء ، وما أكبر غش القدماء ” .

ووجد بقرب سريره عند موته في 6 اذار 1921 بيتاً من الشعر :

يا جسداً قد ذاب حتى امحّى                                إلا قليلاً عالقاً بالشقاء

أعانك الله بصبر على                                              ما ستعاني من قليل البقاء

أحمد حسن الزيات يتكلم عن وفاة الأديب محمد اسعاف النشاشيبي بداء الربو :(وحي الرسالة ج3 ص110-111):

“أهكذا ،وفي أسرع من رجع النفَس يسكت اللسان الذليق ،ويسكن العصب الثائر ،ويخمد الذهن المتوقد ،ويقف الفؤاد الذكي ،ويصبح النشاشيبي نعياً في الصحف ،وخبراً في البلاد  وحديثاً في المجالس ،لا يقول فنسمع ،ولا يكتب فنقرأ !؟

ويتابع:”كنت ثالث ثلاثة استبقاهم الوفاء بجانب إسعاف في ساعاته الأخيرة ،وكان الطبيب واقفاً يصف الدواء وينظم العلاج ويرشد الممرضة، وكان المريض جالساً في سريره حاضر الذهن حافل الخاطر يغالب انبهار النفَس من الربو ،ويجاذب العوّاد ما رقَّ من الحديث: فهو يضع لسانه من حيث شاء من نوادر اللغة وطرائف الأدب،فينتقل من الكلام في(ليس غير) إلى الكلام في ترجمة (جوته) لقصيدة خلف الأحمر ،حتى إذا سمع الطبيب يصف له البنسلين قطع الحديث وقال بلهجته المعروفة : أنا أكره البنسلين لأنه أنقذ (تشرشل) ! فقلنا له : ونحن نحبه لأنه سينقذ أبا عبيدة ! وكانت مظاهر العزم في حديث(أبي عبيدة) توسع في أنظارنا فسحة الأمل ،وتصرف عن أذهاننا فكرة الخوف ،فلم يدر في خلدنا أن المنية كانت مرنقّة فوق سريره تنتظر أنفاسه المعدودة أن تنقضي ،وألفاظه المسرودة أن تنفد، فلم يكد السامر ينفض والساهر ينام حتى ختمت على فمه المنون فسكت سكوت الأبد!”.
ابن شهيد:أبو عامر أحمد بن عبد الملك بن شهيد (382-426هجري) أديب أندلسي ،كان أصماً ،وكان يشكو من مرض الربو ، ومات به (تاريخ الادب العربي عمر فروخ ج4 ص455)

وجاء في امالي القالي ج2 ص248:

“والعرب تستحّبُ سَعةَ المَنخَر في الفرس، لأنه إذا اتسع منخره لم يحبس الرَّبو في جوفه، قال امرؤ القيس:

لها مَنْخَرٌ كوِجَارِ الضِّباعِ                                      فمنهُ تُريح إذا تَنبهِرْ

ولي الدين يكن يصف مرض الربو الذي كان مصابا به :

لولا الغرامُ وعهدهُ الأوفى                        ما سَهَّدَ الهجران لي طرفا

أُرمى كما يرمي العدو وكم                     أُقصى وكم أقلى وكم أجفى

وضنى  لبستُ ثيابهُ زمناً                       فلبثتُ لا أقضي ولا أشفى

حَولٌ تكامل في مرارتهِ                          قد خلتهُ من طُولهِ ألفا

استلَّ نصفَ الجسمِ حين مضى                ورمى إلى عُوادّهِ النصفا

تنبو النواظر عن ملابسهِ                       ويكاد إن تطلبه أن يخفى

هجر المضاجع خيفة وغدا                    متبوئاً كرسيَّهُ كهفا

يُمسي ويصبح فوقهُ أبداً                        لم يغتمض سِنةً ولا أغفى

وقال حين اشتداد المرض:

عُمر الشباب لقد مضيت مُحَبَّباً                 وتركت لي عمراً سِواكَ بغيضاً

أُمحى وتثبتني الشقاوة كارهاً                    مثل الكتابِ يكابد التبييضا

عودَّت أمراضي وطول تألمي                 حتى كأني قد ولدتُ مريضاً

وقال في قصيدة أخرى نشرها في مجلة الزهور سنة 1913 :

سقى الله دار “القرافة” ديمةً                         ترفُّ على قوم هنالك هُجّدِ

أحنُّ إلى تلك المراقدِ في الثرى                     ولو أستطيعُ اليوم لا خترت مرقدي

فأنزلتُ جسمي منزلاً لا يملهُ                        يكون بعيداً عن أعادٍ وحُسّدِ

وما يتمنى الحرُّ من ظل عيشةٍ                        تمرُّ لاحرارٍ وتحلو لأعبدِ

وأما أخر ما نظم فبيتان وُجدا قرب سريره وهما :

يا جسداً قد ذاب حتى امحّى                            إلا قليلاً عالقاً بالشقاء

أعانك الله بصبر على                                 ما ستعاني من قليل البقاء

ذات الرئة وتقيحات الجنب

يقال: بِجَنبهِ فلتكن الوَجْبَةُ-أي السقطة يقال عند الدعاء على الإنسان –أي رماه الله بداء الجنب وهو قاتل فكأنه دعاءٌ عليه بالموت (الامثال للميداني ص93)

من الشهداء من مات بذات الجنب-كما ذكر ذلك الدكتور يوسف القرضاوي-موقع القرضاوي –الحكم على الناس بدخول الجنة أو النار-:”الموت بالحرق ، وذات الجنب ، ومن أدلته أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد أصنافاً من الشهداء فذكر منهم الحريق ،وصاحب ذات  الجنب:وهي ورم حار يعرض في الغشاء المستبطن للاضلاع.

مسكين الدارمي: خرجت للشاعر سعيد الدارمي (ت 150هجري) في أواخر حياته قرحة في جوفه (او في صدره) فبزق منها بزقة خضراء فتشاءم من ذلك وخاف ألا يعيش بعدها  وهو صاحب قل للمليحة في الخمار الأسود(تاريخ الأدب العربي عمر فروخ ج7 ص72)

وجاء في البيان والتبيين –الجاحظ ج1 ص161:”قال الأصمعي : خرجت بالدارمي قرحة في جوفه ،فبزق بزقة خضراء ، فقيل له : قد برأت ، إذ قد بزقتها خضراء ، قال : والله لو لم تبق في الدنيا زمردة خضراء إلا بزقتها لما نجوت .

جاء في زهر الأداب ج3-4 ص1000-1001 :

” لم تزل الخنساء تبكي على أخويها صخرٍ ومعاوية ،حتى أدركت الاسلام ، فأقبل بها بنو عمها وهي عجوز كبيرة إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقالوا: يا أمير المؤمنين  هذه الخنساء  وقد قرَّحت آماقها من البكاء  في الجاهلية والاسلام ،فلو نهيتها  لرجونا أن تنتهي  فقال لها عمر رضي الله عنه:اتقي الله وايقني بالموت ، قالت: أبكي أبي وخَيرَ بني مضر صخراً ومعاوية ، واني لموقنة بالموت ، قال: أتبكين عليهم وقد صاروا جمرة في النار ؟ قالت: ذلك اشدَّ لبكائي عليهم . فرَّقَ لها عمر وقال: خلّوا عن عجوزكم لا أبا لكم ! فكل امرئ يبكي شَجوهُ ،ونام الخليّ عن بكاء الشجي.

صخر بن عمرو الشريد أخو الخنساء:استطاع أبو ثور ربيعة بن ثور الأسدي أن يطعن صخراً طعنة دخل بها عدد من حلقات الدرع في جسم صخر ،وقيل اندمل الجرح على هذه الحلقات مدة ، فنتأت قطعة من جنبه مثل اليد  فمرض لها حولاً  ثم اُشير عليه بقطعها ، فأحموا له شفرة  ثم قطعوها ، فما عاش إلا قليلا.

وقيل بل جَوِىَ (فسد) جرح صخر فاغتسل منه نحو عام ثم مات.

وجاء في عيون الاخبار –ابن قتيبة – كتاب النساء ص118 واختيارات الاغاني ج2 ص108-109 ” كان صخر بن الشريد اخو الخنساء ،خرج في غزوة فقاتل فيها قتالاً شديداً ،فأصابه جرح رغيبٌ(واسع) فمرض ،فطال به مرضه وعاده قومه ، فقال عائدٌ من عواده يوماً لأمرأته سلمى : كيف أصبح صخرٌ اليوم ؟ قالت: لا حياً فيرجى ،ولا ميتاً فينُسى . فسمع صخر كلامها فشقَّ عليه وقال لها أنت القائلة كذا وكذا ، قالت : نعم غيرَ معتذرة إليك ،ثم قال عائدٌ آخر لأمه : كيف أصبح صخر اليوم؟ فقالت: أصبح بحمد الله صالحاً ولا يزال بحمد الله بخير ما رأينا سوادَه بيننا فقال صخر :

أرى اُمَّ صخرٍ ما تَملُّ عيادتي                  وملّت سُليمى مضجعي ومكاني

(رواية اخرى:ماتجف دموعها بدلا من ماتمل عيادتي)

وما كنت ُأخشى أن أكون جِنازةً                     عليكِ ومن يغترُّ بالحَدثانِ

(جنازة: كل ما أثقل على قوم واغتموا به)

فأيُّ امرئٍ ساوى باُمٍ حليلةً                       فلا عاشَ إلا في أذى وهوانِ

(رواية:شقا وهوان)

أهمُّ بأمرِ الحزمِ لو أستطيعهُ                          وقد حِيلَ بين العَيرِ والنزَّوانِ

لعمري لقد أنبهتُ من كان نائماً                       وأسمعتُ من كانت له اُذنانِ

(رواية : نبهتِ، وأسمعتِ)

فلما أفاق عمد إلى سلمى فعلقّها بعمود الفسطاط حتى فاضت نفسها ثم نُكس من طعنته فمات .

موفق الدين البغدادي : ذكر صاحب تاريخ الحكماء عند ترجمة الشيخ موفق الدين البغدادي أنه قال: لما اشتدّ بأستاذي المرض الذي مات فيه ،وكان ذات الجنب عن نزلة فأشرت عليه بالمداواة فأنشد :

لا أذود الطير عن شجر                       قد بلوت المرّ من ثمره

(الكشكول – العاملي ج1 ص295)

الفرزدق والخرّاج: معجم الأدباء –ياقوت الحموي ج5 ص604-605:

“أسنَّ الفرزدق حتى قارب المائة ،فأصابتهُ الدُّبَيلة (داء في الجوف أو خراج)وهو بالبادية  فَقُدِمَ به إلى البصرة واُتي برجلٍ متَطَببٍ من بني قيس  فأشار بأن يُكوى ويُسقى النِّفط الأبيض (دهن معدني سريع الاحتراق توقد به النار ويُتداوى به أيضاً ) فقال: اُتُعجلونَ لي طعام أهل النار في الدنيا ؟وجعل يقول :

اروُني من يَقومُ لكمْ مقامي                   إذا ما الأمرُ جَلَّ عن الخطابِ؟

ومات في مرضه سنة عَشرٍ ومائة  ومات بعده جرير بستة أشهر ،ومات في هذه السنة الحسن البصري وابن سيرين ، فقالت امرأة من أهل البصرة : كيف يُفلحُ بلداً مات فقيهاه وشاعراه في سنة ؟

وجاء في اختيارات الأغاني ج3 ص373:

“قال أبو عكرمة : وحُكي لنا عن لَبَطة بن الفرزدق  أن أباه أصابته ذاتُ الجَنبْ، فكانت سبب وفاته . وقال : ووصف له أن يشرب النفط الأبيض ،فجعلناه له في قدحٍ وسقيناه إياه ،فقال: يابني عجلت لأبيك شراب أهل النار . فقلت له : يا أبت قل لا إله إلا الله ، فجعلت اُكررها عليه مراراً فنظر إليّ وجعل يقول:

فظلت تعالى  باليفاع كأنها                            رِماحٌ  نحاها وِجهة الريح راكز

(يفاع: مكان مرتفع، ركز الرمح: كانه أراد بذلك روحه التي تتصاعد شيئاً فشيئاً)

ابن جرير الطبري وذات الجنب:معجم الأدباء –ياقوت  ج5 ص274-275:

“كان بأبي جعفر (محمد بن جرير الطبري المفسر والمؤرخ)ذات الجنب  تعتاده وتنتفض عليه ، فوجّه إليه علي بن عيسى طبيباً ، فسأل الطبيبُ أبا جعفرٍ عن حاله ، فعرَّفه حاله  وما استعمل وأخذه لعلته ،وما انتهى إليه في يومه ذاك وما كان رَسْمُهُ أن يعالج به وما عزم على أخذه من العلاج . فقال له الطبيب: ما عندي فوق ما وصفته لنفسك شئ ، والله لو كُنتَ في مِلتنا لَعُددتَ من الحواريين ،وفقك الله . ثم جاء إلى علي بن عيسى فعرَّفه ذلك فأعجبه.

أحدهم :

مريضٌ ، لا يَصِحُّ ، ولا أبالي              كأنَّ بشقهِ ، وجعَ الجُنابِ

(جاء في لسان العرب لابن منظور ج1 ص280 الجناب: ذات الجنب)

البحتري :

كم صحيحٍ قد ادَّعى السُّقمَ فيه                   وعليلٍ قد ادعَّى البرساما

(ذات الجنب)

مهيار الدّيلمي:

فلا شكروا فضلَ العتابِ فإنَّهُ                   فضالتُ داءِ الصدرِ، والداءُ يُكظمُ

وما فاضَ حتى ضاقَ عنهُ إناؤهُ               وقد يملأُ القَطرُ الإناءَ فَيُفعَمُ

ابن الرومي:

وعزيزٌ عليَّ عَضِّيكَ باللو                          م ولكنْ أصبتَ صدري بداء

(صعب علي الحاق الضرر)

أنتَ أدويتَ صدر خِلِّكَ فاعذر                      هُ على النَّفْثِ إنّه كالدواء

لا تلومنّ لائماً وضع اللو                              م في كنه موضع اللّوماء

الخنساء:

ولا بِسعّالٍ إذا يُجتدى                                وضاقَ بالمعروفِ صدرُ البخيلِ

(العرب تزعم أن البخيل إذا سئل سعل وتنحنح طلبا للمعذرة)

المتنبي:

كلّ عليلٍ فوقها محتالِ                                   يُمسِكُ فاهُ خشية السُعالِ

دعبل الخزاعي:

كأنكَ بالأضلاعِ قد ضاقَ رَحبُها                         لما ضُمّنتْ من شدّةِ الزفراتِ

يقول بدر شاكر السياب في قصيدة له بعنوان رئة تتمزق :

الداء يثلج راحتي ، ويطفئ الغد … في خيالي

ويشل أنفاسي ويطلقها كأنفاس الذبال

تهتز في رئتين يرقص فيهما شبح الزوال

مشدودتين  لإلى ظلام القبر بالدّم والسعال

واحسرتا ؟! كذا أموت ؟ كما يجف ندى الصباح؟

ما كاد يلمع بين أفواف الزنابق والأقاحي

فتضوع أنفاس الربيع تهز أفياء الدوالي

حتى تلاشى في الهواء كأنه خفق الجناح

كم ليلة ناديت باسمك أيها الموت الرهيب

وودت لا طلع الشروق علي إن مال الغروب

بالأمس كنت أرى دجاك أحب من خفقات آل

راقصن آمال الظماء … فبلها الدم واللهيب

بالأمس كنت أصيح : خذني في الظلام إلى ذراعك

وأعبر بي الأحقاب يطويهن ظل من شراعك

خذني إلى كهف تهوم حوله ريح الشمال

نام الزمان على الزمان به وذابا في شعاعك

كان الهوى وهماً يعذبني الحنين إلى لقائه

ساءلت عنه الأمنيات وبت أحلم بارتمائه

زهراً ونوراً في فراغ من شكاة وابتهال

في ظلمة بين  الأضالع تشرئب إلى ضيائه

واليوم حببت الحياة إلي وابتسم الزمان

في ثغرها وطفا على أهدابها الغد والحنان

سمراء تلتفت النخيل المساهمات إلى الرمال

في لونها وتفر ورقاء ويأرج أقحوان

سمراء  يانجماً تألق في مسائي ابغضيني

وأقسي علي ولا ترقي للشكاة وعذبيني

خلي احتقار في العيون وقطبي تلك الشفاه

فالداء في صدري  تحفز لافتراسك في عيوني

يا موت يارب المخاوف  والدياميس الضريرة

اليوم تأتي؟ من دعاك؟ ومن أدراك أن تزوره؟

أنا ما دعوتك ايها القاسي فتحرمني هواها

دعني أعيش على ابتسامتها  وإن كانت قصيرة

لا ! سوف أحيى سوف أشقى سوف تمهلني طويلا

لن تطفئ المصباح لكن سوف تحرقه فتيلا

في ليلة  في ليلتين سيلتقي آها فآها

حتى يفيض سني النهار فيغرق النور الضئيلا

يا للنهاية حين تسدل هذه الرئة الأكيل

بين السعال على الدماء فيختم الفصل الطويل

والحفرة السوداء تفغر بانطفاء النور فاها

إني اخاف أخاف من شبح تخبئه الفصول

وغدا إذا ارتجف الشتاء على ابتسامات الربيع

وانحل كالظل الهزيل وذاب كاللحن السريع

وتفتحت بين السنابل وهي تحلم بالقطيع

والناي زنبقة مددت يدي إليها في خشوع

وهويت أنشقها فتصعد كلما صعد العبير

من صدري المهدوم حشرجة فتحرق العطور

تحت الشفاه الراعشات ويطفأ الحقل النضير

شيئاً فشيئاً … في عيوني ثم ينقلب الأسير

خليل مطران في قصيدته وفاء يتكلم عن زوج ماتت زوجته بداء الصدر ومات حزناً وراءها :

فقدتك بالداء الذي هو قاتلي                     فإن ساءنا بالفصل  أسعد بالوصل

عليك سلام العاشق المدنف الذي                يسير إلى قبر الحبيب على مهل

باحثة البادية:

من مبلغ عني طبيبك أنهُ                               يفري بمبضعه حشاي وأضلعي

يخبرك صدري بالحقيقة إذ بدا                        من إثر طعنته السعال مشايعي

فلئن سكتُّ فمن ضرورات الأسى                     ولئن سعلتُ فزفرةُ المتفجع

ولئن بكيتُ فإنما لتذكري                                 عينيك تفتح بالسنان المشرع

عجباً جفونك دائماً مغموضة                            وأبيت محصية النجوم الطُّلع

مازلت أرقبها تروح وتغتدي                            بالليل حتى قد جفاني مضجعي

فاسلم أبي وانظر إليَّ برأفةٍ                         عيني فداؤك كي أقرَّ ومسمعي

جاء في كتاب عبقريات وأعلام ـ عبد الغني العطري  ص44:

“عرف جميل مردم بك أنه كان يصطنع عندما يفاجأ بأمر ،سعالاً يستعيده ويكرره ،حتى ينفد إلى ما يريد، وقد عُرف ابن مردم بهذا السعال حتى كان موضع تندر إخوانه وخصومه على السواء، ويا طالما دوى هذا السعال في مجلس الوزراء ، أو في مجلس النواب أو في المفاوضات مع الفرنسيين أو في غيرها من مشاغل الدولة وتبعات الحكومة ،فيبتسم المشاهدون ويعلمون أن ابن مردم يُعِدّ وهو في سعاله من الجواب ما يكون فصل الخطاب”.

قلب الرياضي

عيون الأخبار –ابن قتيبة –كتاب الحرب –باب أخبار الشجعان  والعقد الفريد ج1 ص84:

“حدثني عبد الرحمن عن عمه قال: لما غرق شبيب( شبيب الحروري أحد فرسان العرب المشهورين قتله الحجاج)، أُخرج ، فشقّ بطنه ، فإذا مثل الكوز ، فجعلوا يضربون به الأرض  فينزو كما تنزو المثانة المنفوخة “.

ومثله ما جاء في نفس الكتاب والباب :”حدثني أبو حاتم قال حدثني الأصمعي  قال سمعت الحَرسيّ يقول: رايت من الجبن والشجاعة عجباً ، استثرنا من مزرعة في بلاد الشام رجلين  يُذريان حنطة ، أحدهما أصيفر أحيمس (ولعله أحيمش دقيق الساقين) والأخر مثل الجمل عِظما ، فقاتلنا الاصيفر بالمذِرْى لا تدنو منه دابة إلا نخس أنفها وضربها حتى شقّ علينا  فقتل ، ولم نصل إلى الأخر حتى مات فَرَقاً ، فأمرت بهما فبقرت بطونهما ، فإذا فؤاد الضخم يابس مثل الحشفة ،وإذا فؤاد الاصيفر مثل فؤاد الجمل يتخضخض مثل كوز من ماء “.

بحة الصوت

خليل مطران :

إن كنت ياصوتي غيرَ راجعٍ                فتلكَ والله من الفواجعِ

يابُحَةً بُحِحتُها فأصبحتْ                     فصاحتي مذبوحةَ المقاطعِ

ألحَّتِ العِلّةِ إلحاحاً على                    حنجرتي هل من علاجٍ نافعِ

أيرجعُ العهدُ الذي يجري بهِ                  قولي هنيئاً في فؤاد السامعِ

الشرق بالماء

في المثل:شرِق بالريق،أي ضرّه أقرب الأشياء إلى نفعه.

أبو فراس الحمداني:

قد كنت عدتي التي أسطو بها                     ويدي إذا اشتدَّ الزمان وساعدي

فرميت منك بغير ما أملته                               والمرءُ يشرق بالزلال البارد

البحتري:

تداويتُ من ليلى بليلى فما اشتفى                   بماء الرُّبا من بات بالماءِ يَشْرَقُ

المعري:

فَرُبّما ضَرَّ خِلٌ نافِعٌ أبداً                            كالرّيقِ يحدثُ منهُ عارض الشَّرَقِ

مهيار الديلمي:

فكم من شرقةٍ بالماءِ تُردي                        وإن كانت به تُشفى الكروبُ

مهيار:

والماءُ يُشرَبُ تارةً من منهلٍ                       صافٍ ويُشرَقُ تارةً بأجونهِ(الكدر)

الطغرائي:

إني لأذكركم وقد بلغ الظما                      مني فأشرق بالزلال البارد

وأقول ليت أحبتي عاينتهم                        قبل الممات ولو بيوم واحد

عدي بن زيد:

لو بغيرِ الماءِ حَلقي شرِقٌ                         كنتُ كالغصّانِ بالماءِ اعتصاري

(قال الأصمعي:هذا من أشرف أمثال العرب . يقول:إن كل من شرق بالماء لا مستغاث له نقلا عن العقد الفريد ج3 ص35)

امرؤ القيس:

وأفلتهن عِلباءٌ جريضاً                             ولو أدركنه صَفِر الوِطابُ

(جرض بريقه:ابتلعه عن جهد ومشقة . علباء : اسم شخص . صفر الوطاب: قتل الوطاب وهو جمع وطب وهو سقاء اللبن . صفر  :فرغ)

محمود سامي البارودي:

قد يَضُرُّ الشئُ ترجو نَفعَهُ                        رُبَّ ظمآنَ بصفو الماءِ غَص

مَيِّزْ الأشياء تعرِفُ قَدرَها                       ليست الغُرّةُ من جنس البَرَصْ

الأعرج:

وكنا نستطب إذا مرضنا                     فصار سقامنا بيد الطبيب

فكيف نجيز غَصّتنا بشئ                   ونحن نغصُّ بالماء الشريب   

أحدهم:

من غَصَّ بالزادِ ساغَ الماءُ غُصّتهُ                      فكيفَ يصنعُ من قد غَصَّ بالماءِ

رواية:

من غَصَّ داوى بشربِ الماء غُصّتهُ          فكيف يصنع من قد غُصَّ بالماء

أحدهم :

ساغَ ليَ الطعامُ وكنتُ قبلاً                      أكادُ أغَصُّ بالماء القَراحِ

3 ـ بعض الأمراض العصبية والنفسية:

الحماقة والجنون

جاء في المستطرف للأبشيهي ص21: الحمق: قال ابن الأعرابي : الحماقة  مأخوذة  من حمقت السوق إذا كسدت ،فكأنه كاسد العقل والرأي  فلا يشاور  ولا يلتفت إليه  في أمر من الأمور .

ومن صفات الأحمق: ترك النظر في العواقب ،وثقته بمن لا يعرفه ،والعجب ،وكثرة الكلام ، وسرعة الجواب ،وكثرة الالتفات ،والخلو من العلم ، والعجلة ،والخفة ، والسفه ،والظلم ، والغفلة ،والسهو والخيلاء . إن استغنى بطر ،وإن افتقر قنط ،وإن قال أفحش ،وإن سئل بخل ، وإن سأل ألح ،وإن قال لم يحسن ،وإن قيل له لم يفقه ،وإن ضحك قهقه، وإن بكى صرخ . وممن يضرب بهم المثل عيّ باقل ، وحديثه مشهور ،وهو أنه اشترى ظبياً  بأحد عشر درهماً ،فمرّ بقوم  فقالوا له : بكم أخذت الظبي ؟ فمد يديه وأخرج لسانه ،يريد بأصابعه عشرة دراهم ،وبلسانه درهماً ،فشرد الظبي  حين مدّ يديه وكان الظبي تحت ابطه ، فجرى المثل بعّيّه ، وقيل أشدّ  عِياً من باقل كما قيل أبلغ من سحبان وائل (ثمار القلوب  الثعالبي ص127).

عبد الحميد أديب والمارستان:

رعاك الله “مارستان”مصر                              فإنّكَ دار عقل لا جنون

حويتَ الصابرينَ على البلايا                           ومن نزلوا على حكم السنين

ومن هبطوا بهم من صَرْح عزٍّ                          إلى أغلال إذلال وهُون

تراهم خائفين .. فإن أثيروا                            بمهزلةٍ فآسادُ العرين

وإن سئلوا عن الأسرار كانوا                         كمن أخذوا عن الروح الأمين

ورُبّ مهرج منهم بقولٍ                              يُريكَ الجد في ثوب المجون

فإن يغضب بقارصةٍ تباكى                           فأبكى العين بالدمع الهتون

يعذبه عبادك كل يومٍ                                  ويصلى الضيم حيناً بعد حين

احدهم:

وإن النوك للأحساب داء                                 وأهون دائه داء العياء

أحدهم:

إيه  ياليل لو دعيت نجائي                              حين يسري ولو رثيت لما بي

الهواجس وتأنيب النفس والظنون والشك

طه حسين يتحدث عن نفسه بصيغة الغائب :

“كان يرى نفسه إنساناً من الناس ،ولد كما يولدون ،وعاش كما يعيشون ، يُقسّم الوقت والنشاط فيما يقسمون فيه وقتهم ونشاطهم ،ولكنه لم يكن يأنس إلى أحد ،ولم يكن يطمئن إلى شئ ،قد ضرب بينه وبين الناس والأشياء حجاب ظاهره الرضا والأمن وباطنه من قبله السخط والخوف والقلق واضطراب النفس في صحراء موحشة لا تحدها الحدود  ولا تقوم فيها الأعلام ولا يتبين فيها طريقه التي يمكن أن يسلكها ،وغايته التي يمكن أن ينتهي إليها”.

حافظ ابراهيم:

رمَيتُ بها على هذا التبابِ                  وما أوردتُها غيرَ السرابِ

(يقصد نفسه)

وما حَمّلتها إلا شقاءً                         تقاضيني به يومَ الحسابِ

جنيتُ عليكِ يا نفسي وقبلي            عليك جنى أبي فدّعي عتابي

فلولا أنهم وأدوا بياني                      بلغتُ بك المُنى وشفيتُ ما بي

سعيتُ وكم سعى قبلي أديبٌ           فآبَ بخيبةٍ بعد اغترابِ

وما أعذرتُ حتى كان نعلي                 دماً ووسادتي وجهَ الترابِ

وحتى صيرتني الشمسُ عبداً            صبيغاً بعدما دبغَتْ إهابي

وحتى قَلمّ الإملاقُ ظُفري                 وحتى حَطَّمَ المقدارُ نابي

جميل صدقي الزهاوي:

طالت عليَّ الهواجس ليلتي                       هل بالصباحِ لليلتي إيذان

ادركت غيدان الشباب فلم يدم                  ذاك الشباب وذلك الغيدان

لا بدّ من يوم على كره به                         تتفارق الأرواح والأبدان

عمر أبو ريشة:

يؤرقني الماضي فأنشر طِرسَهُ               وألسنةُ الآلامِ تُقراُ في الطرْسِ

وأهجسُ والأشباحُ تعتامُ ناظري               فيرتدُّ إشفاقاً فأقصرُ من هجسي

وأزجرُ دمعي أن يثور وزفرتي                   فلا دمعتي تسلي ولا زفرتي تُنسي

تغرُّ ابتساماتي عيونَ أخي الهوى             وخلف ابتساماتي جراحٌ من البؤسِ

طلعتُ على الأيامِ والطُهرُ حارسي          يحوك على عِطفيَّ جلبابه القدسي

وضَجَّ باعطافي الغرورُ فلم ألِنْ                    لصرخةِ ولهانٍ تَمخَّضُ باليأسِ

كنرجسةٍ في الحقلِ تلثمُ ساقها                ثغورٌ من الأزهارِ طيبة الغرسِ

ولكنها ، والكبرياءُ تهزّها                            أبت أن ترى في غيرها رفعة الجنسِ

حنتْ رأسها كيما تُقبِلُّ ظِلّها                      غروراً، فماتت وهي محنيّةُ الرأسِ

ولما رأيتُ الدهرَ ازبدَ فَكَّهُ                           وكَشَّرَ عن أنيابِ منهرتٍ طَلْسِ

صحوتُ فلم أبصر حواليَّ راحماً                  يُخفف من بؤسي ويطردُ من تعسي

وألقتني الأقدارُ في كفٍ أرعنٍ                    كما قبضتْ كَفُّ البخيلِ على الفَلْسِ

يَبثُّ لي النجوى فيطربني بها                    فأبني من الآمالِ أساً على اُسِ

يَهشُّ لها الراي فترقص حولَهُ                     فيلقمها الأعشابَ بالأنملِ الخمسِ

فما اكتنزتْ حتى تَخَطَّفَ عنقها                  بقبضةِ ذي حقدٍ ومديةِ ذي مسِّ 

فدوى طوقان في المعري(الرسالة العدد 579):

أما زلت تسعى وراء اليقين                               فينأى به عنك عقل عسر

ظللت مدى العمر في أسره                             وما قاد يوماً إلى مستقر 

فكم حيرتك خبايا الغيوب                                 وأورثك الشكُّ سودَ الفكر

لقد فلسفتك حياة ألحت                                  عليك بآلامها والغير

حياةٌ تمرُّ على جانبيها                                      فهذا يُسئُّ وهذا يَسُرُّ

طوت عنك وجه بشاشاتها                                وأولتك وجهاً لها مكفهر

فأقفر قلبك وهو الخصيبُ                                  وعاف الرّفاه وعاف الأشَر

عذرتك،ما أنصفتك الحياة                                فكيف يطيب لديها العمر

وكيف يروق،ولا نفسَ تهفو                              فتحنو عليك بقلب أبر ّ  

 

الوساوس

الجوهري صاحب تاج اللغة :

وُسوِسَ أبو نصر الجوهري صاحب تاج اللغة والصحاح في أخر عمره فصعد إلى سطح الجامع في نيسابور وشدَّ إلى ذراعيه مصراعي باب ثم قذف بنفسه من سطح الجامع محاولاً  أن يطير ولكنه سقط فمات سنة 398هجري(1008م) في الأرجح (عمر فروخ ج2 ص616)

د . يوسف القرضاوي-الموقع –مقالة العدالة الإلهية والتفاضل في الأرزاق:

“المؤمن ،قد تعرض له وساوس ،وقد تهجس في نفسه هواجس، ولكنه إذا كان صاحب إيمان ويقين وكان موفقاًمن الله عز وجل ،سرعان ما تزول تلك الوساوس وتختفي الهواجس  ويعود إليه منطق الإيمان ونور العقيدة القويمة .. والاطمئنان”.

شوقي:

لا تثبتُ العين شيئاً أو تحققه                               إذا تحيَّرَ فيها الدمعُ واضطربا

والصبحُ يُظلمُ في عينيك ناصعُهُ                          إذا سدلتَ عليه الشكَّ والرّيبا

خليل مطران يصور عاشقاً توهم انه مصاب بالداء الذي ماتت به حبيبته (الديوان ص100-101):

عَفاءً لهذا العيشِ مالي ومالَهُ                        وقد ساءَ عندي ما يَمُرُّ وما يُحلي

أأخشى لقاءَ الموتِ والموتُ مُنقذٌ               وأحرِصُ في الدنيا على الضَّيمِ والغلِّ؟

عدمتُ إذاً قلبي ولو كانَ وافياً                       تلقى الرّدى كالخِلِّ يأنسُ بالخِلِّ

ولكنَّ بي داءً ألانَ عريكتي                          وأوهنَ من عزمي وأضعفَ من نُبلي

تواصلني الحُمّى وتُو شِكُ نارُها                   تأجَّجُ في وجهي وفي …… تُصلي

ورأسي مصدوعٌ وصدري ضائِقٌ                     وجسمي كشخصٍ قائمِ الرّسمِ

وقلبي مسموعُ الخفوقِ مُعَلّقٌ                      بِمنهدَمِ الأركانِ أجوفَ مُعتّلِّ

ورَقّتْ حواشي مهجتي وتلّطفتْ                       بعيني مألوفاتها حينَ أستجلي

أرى خَللَ الأشياءِ رَسْمَ مُطَّحٍ                           به الغيبُ عني في بعيدٍ من السبلِ

شِهابٌ اُنيرَ العمرَ حتى لقائه                             بآثارهِ الغرّاءِ في القلبِ والعقلِ

حبيبةُ قلبي إن تكوني سَبقتني                    فحزني لم يُسْبَقْ وما للهوى مثلي

فقدتكِ بالداءِ الذي هو قاتلي                         فإن ساءنا بالفصلِ ،أسعدَ بالوصلِ

كأني من قبلٍ بلوتُ عذابهُ                               وأنتِ التي عاينتهُ بكِ من قبلِ

فيا عهدَسعدي حين كنتِ بجانبي                       ويا عُمراً أبقيتِ للحزنِ والثُّكلِ

ويا شمسَ قبرٍ صار مطلعَ نُورِها                        ومغرِبَ صُبْحٍ قد تَحجَّبَ بالرملِ

عليكِ سلامُ العاشقِ المُدنَفِ الذي                    يسيرُ إلى قبرِ الحبيبِ على مهلِ

المجنون :

فقالوا: أمجنون؟ فقلتُ: موسوس              أطوفُ بِظهرِ البيدِ قفراً إلى قفرِ

فلا ملك الموت المريح يريحني                  ولا أنا ذو عيش ولا أنا ذو صبرِ

عبيد بن أيوب :

لقد خفت حتى لو تمر حمامةٌ                      لقلت عدو أو طليعة معشر

وخفت خليلي ذا الصفاء ورابني                  وقالوا فلانٌ أو فلانة فاحذر

فمن قال خيراً قلتُ هذا خديعةٌ                    ومن قال شراً قلت نصحٌ فشمر

فأصبحتُ كالوحشي يتبع ما خلا                ويترك موطوء البلاد المدعثر

أحدهم :

لقد خفت حتى كل نجوى سمعتها               أرى أنني من ذكرها بسبيل

وحتى لويت السر من كل صاحبٍ                 وأخفيته من دون كل خليل

إيليا أبو ماضي:

أيها المشتكي وما بكَ داءٌ                         كيف تغدو إذا غدوتَ عليلا

إنَّ شرَّ النفوسِ نفسٌ يؤوسٍ                     يتمنى قبلَ الرحيل الرّحيلا

وترى الشوكَ في الورود وتعمى               أن ترى فوقها الندى إكليلا

والذي نفسهُ بغيرِ جَمالٍ                          لا يرى في الوجودِ شيئاً جميلا

وإذا ما أظلَّ رأسكَ هَمٌ                           قَصِّرِ البحث فيه كيلا يطولا

أيها المشتكي وما بك داءٌ                        كُنْ جميلاً ترَ الوجودَ جميلا

عصاب الخوف

جاء في ثمار القلوب  للثعالبي ص160:” عبد الله بن حازم السُّلَمي  كان والي خُراسان  لعبد الله بن الزبير ،ومن عجيب أمره  أنه كان نهايةً  في الشجاعة والنجدة ،وكان يخاف الفار أشدّ مخافة ،فبينما هو ذات يوم عند عبد الله بن زياد  إذ أَدخلَ عليه جُرذاً أبيض، فتعجب منه ،فقال لعبد الله : يا أبا صالح ، هل رأيت أعجب من هذا؟ وإذا عبد الله قد تضاءل كأنه فرخ، واصفّر كأنه جرادة ، فقال عبيد الله : أبو صالح يرضي الرحمن ويتهاون بالسلطان ، ويقبض على الثعبان ،ويمشي إلى الأسد الوَرد، ويلقى الرماح بوجهه ،والسيوف بيده ، وقد اعتراه من جرذٍ ماترون ! أشهد أن الله على كل شئٍ قدير”.

ابن الرومي ورهاب ركوب البحر :

ومن يلقَ ما لاقيتُ في كُلِّ مجتنىً               من الشوكِ يزهد في الثمارِ الاطايبِ

فأصبحتُ في الإثراءِ أزهد زاهدٍ                      وإن كنتُ في الإثراءِ أرغبُ راغبِ

حريصاً جباناً أشتهي ثم أنتدي                         بلحظي جناب الرزق لحظ المراقبِ

تنازعني رغب ورهب كلاهما                         قوي وأعياني اطّلاع المغايبِ

فقدّمتُ رجلاً رغبة في رغيبةٍ                            وأخرتُ رجلاً رهبة للمعاطبِ

أخافُ على نفسي وأرجو مفازها                      وأستأن غيب الله دون العواقبِ

ألا من يريني غايتي قبل مذهبي                   ومن أين والغايات بعد المذاهبِ

ومن نكبةٍ لا قيتها بعد نكبةٍ                           رهبتُ اعتسافَ الارضِ ذات المناكبِ

وصبري على الإقتار أيسرُ محملاً                       عليَّ من التغريرِ بعد التجاربِ

لقيتُ من البرّ التباريحَ بعدما                       لقيتُ من البحرِ ابيضاضَ الذوائبِ

سُقيتُ على ريٍّ به ألفَ مَطرةٍ                          شفعتُ لبغضيها بحُبِّ المجاوبِ

وأبعدُ أدواءِ الرجالِ ذوي الضنى                      من البرءِ داءُ المستطبِّ المكاذبِ

وأما بلاء البحر عندي فإنَّهُ                         طواني على روع من الروح واقبِ

فلو ثابَ عقلي لم أدع ذكر بغضه                  ولكنّهُ من هوله غير ثائبِ

وكيفَ ولو ألقيت فيه وصخرة                     لوافيت منه القعر أول راسبِ

ولم أتعلم قطّ من ذي سباحة                        سوى الغوص والمغلوبِ غير مغالبِ

وأيسرُ إشفاقي من الماء أنني                         أمرُّ به في الكوزِ مرَّ المجانبِ

وأخشى الردى منه على نفس شاربِ             فكيفَ بأمنيه على نفس راكبِ؟

وهناك عصاب الخوف من مواجهة الناس ومخاطبتهم يقول أحدهم يعيب خطيباً:

ملئٌ ببُهرٍ والتفاتٍ وسُعلةٍ                                ومَسحةِ  عُثنونٍ وفتلِ الأصابعِ

لحيم بن حفص :

نعوذ بالله من الإهمال                                   ومن خطيب دائم السعال

الأخطل:

وإذا تَبوَّعَ للحِمالةِ لم يكنْ                                   عنها بِمنبَهرٍ ولا سَعالِ

بشار يهجو خطيباً:

ومن عجب الأيام أن قمت ناطقاً                      وأنت ضئيل الصوت منتفخ السحر (الأوداج)

الحطيئة يصف بخيلاً:

تشاغل لما جئت في وجه حاجتي                وأطرقَ حتى قلت: قد مات أو عسى

فقلت له: لا بأس ،لست بعائد                             فأفرخ تعلوه السمادير ملبسا

(افرخ:ذهب روعه . السمادير : ما يتراءى للمرء من رؤى حين يشتد به السُكر او المرض)

ابن دريدفي المقصورة وهذا من الغلو في القول:

مارستُ مَنْ لو هوت الأفلاكُ مِنْ                         جوانب الجوَّ عليه ما شكا

(يقول الكرمي صاحب قول على قولج6 ص112 “قيل إن الله ابتلاه بسبب هذا البيت بمرض كان فيه يخاف الذئب ان يقع عليه)

الانعزالية والميل للوحدة

أبو القاسم الشابي:

ليتَ لي أن اعيش في هذه الدنيا                           سعيداً بوحدتي وانفرادي

أصرف العمر في الجبال،وفي الغابات                    بين الصنوبر الميَّادِ

ليس لي من شواغل العيش ما يصرف                   نفسي عن استماع فؤادي

ارقبُ الموتَ،والحياةَ واُصغي                                  لحديث الآزال والآبادِ

واُغني مع البلابل في الغاب                                 واُصغي إلى خرير الوادي

واُناجي النجومَ والفجرَ والاطيارَ                             والنهرَ والضياء الهادي

عيشةٌ للجمالِ ،والفن ،أبغيها                             بعيداً عن اُمتي وبلادي

لا اُعنّي نفسي بأحزان شعبي                           فهو حيٌّ يعيش عيشَ الجمادِ

وبحسبي من الآسى ما بنفسي                           من طريفٍ مستحدَثٍ وتلادِ

وبعيداً عن المدينة والناسِ                                     بعيداً عن لغو تلك النوادي

فهو من معدن السخافة والإفكِ                              ومن ذلك الهراء العادي

اين هو من خرير ِ ساقية الوادي                        وخفقِ الصدى وشدو الشادي

وحفيف الغصون  نمقّها الطّلُّ                                     وهمسُ النسيم للأورادِ

هذه عيشةٌ تقدسها نفسي                                            وأدعو لمجدها واُنادي

ابراهيم ناجي:

يا وحدتي جئت كي أنسى وهائنذا                     مازلت أسمعُ أصداءً وأصواتا

مهما تصاممت عنها فهي هاتفةٌ                        يا أيها الهاربُ المسكينُ هيهاتا

جَرَّتْ عليّ الأماني من مجاهلها                        وجَمعَّتْ ذِكراً قد كنَّ أشتاتا

ما أسخفً الوحدة الكبرى وأضيعها                     إذا الهواتف قد أرجعن ما فاتا

بَعثن ما كان مطوياً بمرقدهِ                                ولم يزلنً إلى أن هبَّ ما ماتا

تلفّتَ القلبُ مطعوناً لوحدته                             وأين وجدتهُ؟ باتت كما باتا

حتى إذا لم يجد رَيّاً ولا شبعا                            أفضى إلى الأملِ المعطوب فاقتاتا

محمود حسن اسماعيل:

اتركوني وعزلتي يابني الطي                                نِ فإني في حماكم غريبُ

أنا صمتها صلاةٌ .. فخفوا                                           واهجروا أرضها ، فأنتم ذنوبُ

واتركوني بظلها أتغنى                                           فغنائي لما جرحتمُ طبيبُ

أنتم الهَمُّ في دمى، وهي الفر                           حة ، والصفو ، والمنى والحبيبُ

الصرع

من الناحية الطبية:

هو مجموعة من الاضطرابات العصبية التي تنتج عن اضطراب الإشارات الكهربائية في خلايا المخ وتتميز بحدوث نوبات متكررة.

والسبب غالباً غير معروف،وفي بعض الحالات بسبب أورام الدماغ،أو التهابات المخ ونقص التروية الدموية،أو بسبب بعض الأمراض الخلقية.

ومن المشاهير الذين أصيبوا بالصرع نذكر:الاسكندر الأكبر،وهانيبال،ويوليوس قيصر،والملك لويس الثالث عشر،و القيصر بطرس الأول ونابليون بونابرت،والملك شارل الخامس،والرئيس تيودور روزفلت،والفيلسوف سقراط،وأرسطو،والفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه،والرياضي فيثاغورث،والمكتشف اسحق نيوتن،والمخترع ألفريد نوبل،والكاتب إدجار الان بو،والكاتب تشارلز ديكنز،والكاتب الروسي دوستوفسكي،والرسام فنسنت فان جوخ…

من الناحية الدينية:

عن عطاء بن أبي رباح رضي الله عنه قال: قال لي ابن عباس رضي الله عنهما:ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟فقلت:بلى،قال: هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أُصرع،وإني أتكشف،فادع الله تعالى لي،قال:“إن شئتِ صبرت ولك الجنة،وإن شئت دعوت الله تعالى أن يعافيك” فقالت:أصبر،فقالت: إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف،فدعا لها“[متفق عليه]

أبان بن عثمان : أصيب بالصرع وهو ابن الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ، ومات أبان بن عثمان بالمدينة المنورة عام 105هجري (دائرة المعارف الإسلامية)

صالح بن عبد القدوس وقيل صالح بن جناح اللخمي:

المرءُ يُصْرَعُ ثم يُشفى داؤُه                          والحمقُ داءٌ ليسَ منه شفاء

الفالج والشلل

الجاحظ والفالج : قول على قول –(الكرمي- ج2 ص40 )، والأمالي –(القالي- ج1 ص50 ):

كان الجاحظ في أواخر عمره قد أصابه الفالج ،فكان يَطلي نصفه الأيمن بالصَّندل والكافور لشدّة حرارته وكان النصف الآخر لو قُرِضَ بالمقاريض لمّا أحسَ به من خَدَره وشدّة برده، وكان يقول في مرضه : قد اصطلحت على جَسدي الأضداد ،إن أكلت بارداً أخذ بِرِجلي ،وإن أكلتُ حاراً أخذ برأسي ،وكان يقول : جانبي الأيسر مفلوج ،فلو قُرِضَ بالمقاريض ما عَلمتُ به ،وجانبي الأيمنُ مُنْقَرِس ،فلو مَرَّ به الذباب لألمت ،وأشدُّ ما عليَّ ست وتسعون سنة ، وكان ينشد البيتين :

أترجو  أن تكون وأنت شيخٌ                       كما قد كُنتَ أيام الشّباب

لقد كَذَبتكَ نفسك ليس ثوبٌ                   خليقٌ كالجديد من الثيابِ

وجاء في كتاب اُمراء البيان _(محمد كرد علي- ص294):

“دخل على الجاحظ جماعة يوماً بسرَّ من رأى يعودونه وقد فلج،فلما أخذوا مجالسهم أتاه رسول المتوكل فقال:وما يصنع أمير المؤمنين بشقّ مائل ولعاب سائل ؟ ثم أقبل عليهم فقال: ما تقولون في رجل له شقان ،أحدهما لو غرز بالمسال ما أحسّ، والشقّ ال’خر يمر به الذباب فيغوث(يقول واغوثاه) وأكثر ما يشكوه الثمانون” .

فالج ابن أبي دُواد: -(ثمار القلوب الثعالبي –ص205-206):

“وهو أحمد بن أبي دُواد الإيادي ،قاضي قضاة المعتصم والواثق ،وكان من الشرف والكرم بالمنزلة العالية المشهورة ،وكان مصروف الهمة إلى استعباد الأحرار ،وغَرضاً لمدائح الشعراء ،ولما أصابته عينُ الكمال فُلِجَ فصار فالجهُ مثلاً في ادواء الأشراف وعاهاتهم ،كما قيل: لقوة معاوية،وفالج ابان بن عثمان ،وبَخَر عبد الملك بن مروان ،وبَرَص أنس بن مالك ، وجُذام أبي قُلابة ،وعمى حسان ،وصمم ابن سيرين . وكان أهل المدينة يقولون  لمن يدعون عليه : أصابه الله بفالج أبان . قال أبو هِفّان وقد نظر إلى رجل يضرب غلاماً مليحاً:

ألا يا ضارباً قمرَ العباد                          قصدتَ الحسنَ ويحكَ بالفسادِ

أتضربُ مثلهُ بالسوط عشراً                      ضُربتَ بفالج ابن ابي دُوادِ

ومن كلام الجاحظ فصل في أدواء الأشراف ، وهو رسالة إلى محمد بن عبد الملك في الشكر :نَعّمتني بتوطئة المطهّمات حتى أصابني النِقرس،وأتخمتني بأكل الطيبات حتى ضربني الفالج،ولولاك لكنتُ أبعد عن النقرس من فَيجْ (رسول الملك)، وأبعد عن الفالج من مُكارٍ، فأين شرف أدوائي من جَرَب الحسن بن وهب ،وداء أحمد بن أبي خالد ، وأين أدواء الملوك والأنبياء من أدواء السفلة والاغبياء ،من كان داؤه أفضل من صحة غيره ،وعيبه أجمل من براءة ضدّه، وما ظنك بغير ذلك من أمره “.

ابن دريد الأزدي: أصيب بالفالج في أخر عمره وشُفي ،ثم عاوده الفالج فأبطل نصفه الأسفل ،وطال عليه ذلك سنتين حتى توفي 18 شعبان سنة 321هجري(933م).

سيف الدولة الحمداني:أصيب بفالج نصفي خفيف ثم أصيب بقولنج(امساك مزمن)وباحتباس البول ،وكانت وفاته باحتباس البول في حلب في 24 صفر 356هجري ودفن في ميا فارقين (تاريخ الادب العربي عمر فروخ ج2).

ابن شهيد الأندلسي:مرض في آخر أيامه وأصيب بالفالج في سنة 425هجري،فمنعه عن الحركة والتقلب،وكان يمشي على عصا،واعتماداً على إنسانـإلى ما قبل وفاته بعشرين يوماً، فإنه صار حجراً لا يبرح ولا يتقلّب،ولا يحتمل أن يُحرّك(ظهر الإسلام ـ أحمد أمين ـ المجلد 3 ـ 4).ومن أشعاره يصف فالجه:

أنوحُ على نفسي وأندبُ نُبلها        إذا أنا في الضرّاء أزمعتُ قتلها

رضيتُ قضاءَ الله في كلِّ حالةٍ         عليَّ،وأحكاماً تيقنتُ عدلها

أظلُّ قعيدَ الدارِ تجنبني العصا         على ضعفِ ساقٍ أوهنَ السّقمُ رجلها

ألا رُبَّ خصمٍ قد كفيتُ وكُربةٍ         كشفتُ،ودارٍ كنتُ في المحل وبلها

ورُبَّ قريضٍ كالجريضِ بعثُهُ            إلى خطبةٍ لا يُنكرُ الجمعُ فضلها

فمن مُبلغ الفتيانِ أنَّ أخاهمُ            أخو فتكةٍ شنعاءَ ما كان شكلها

عليكم سلامٌ من فتىً عضّهُ الرّدى   ولم ينسَ عيناً أثبتت فيه نبلها

يبينُ وكفُّ الموتِ يخلعُ نفسَهُ            وداخلها حبٌّ يُهوِّنُ ثُكلها

وجاء في كتاب”المغُرب في حلى المغرب للدكتور شوقي ضيف”:

ابن شهيد الأندلسي أبو عامر أحمد بن عبد الملك مات بالفالج ورام أن يقتل نفسه لشدة ألمه وقال في تلك العلة:

تأملتُ ما أفنيتُ من طولِ مُدّتي             فلم أرَهُ إلا كلمحة ناظرِ

وحصلّتُ ما أدركتُ من طول لذّتي           فلم أُلفهِ إلا كصفقةِ خاسرِ

وما أنا إلا رهنُ ما قدّمت يدي                  إذا غادروني بين أهلِ المقابرِ

سقى الله فتياناً كأنّ وجوههم                  وجوهُ مصالبيح النجوم الزواهرِ

يقولون: قد أودى أبو عامر العلا                  أقلّوا فقدِماً مات آباءُ عامرِ

هو الموت لم يُصرف بأجراسِ خاطبٍ           بليغٍ ولم يُعطف بأنفاسِ شاعرِ

مصطفى السباعي رحمه الله في مرض الشلل الذي أصابه:

“قال ذلك وهو يبتسم ابتسامة هادئة سكينة ،فبدت الدهشة على وجهي فقال:” قد تجد قولي غريباً لكني أقول الحق وسأفسر ذلك ،إني مريض أتألم ليس في ذلك ريب،وإنكَ لتشاهد الألم على وجهي وعلى يدي وفي حركتي،لكن انظر ألى حكمة الله في . إن الله قدير على أن يشلّ حركتي ،وقد شلّ بعضَ حركتي ،فانظر ماذا شلّ ؟ لقد شلّ طرفي الأيسر وأبقى لي الطرف الأيمن ،فما أعظم النعمة التي أبقاها لي . أكنتُ أستطيعُ أن أخطّ بالقلم لو شلّ اليمين مني ؟ إن الله قدير على أن يخمد قريحتي،ولكنه أبقى لي قدرة الفكر والعقل فما ألطفه بي . إن الله قدير على أن يشلّ لساني فيمنعني عن الكلام ،لكنه أكرمني ببقاء قدرتي على الكلام . أفليس ذلك منه منّةً وعفواً؟ لقد قضى الله عليّ بأن تشل حركتي في السياسة ،فشلّها لكنه ابدلها بنعمةٍ خيرٍ منها : أنه فتح لي سبيل العلم والعمل للعلم ،أكنت تراني كتبت وألفت ما كتبت لو أن صحتي بقيت على ما كانت عليه قوية شديدة ؟ فما أكثر لطف الله وكرمه ومننه ونعمته . افيحقّ لي بعد ذلك أن أشكو وأن أتذمر ؟ أولا يجب عليّ أن أشكر الله على نعمائه؟

وفي مرجع أخر:

“ذهب السباعي الى الحج للمرة الرابعة وهي الأخيرة عام 1964 حيث كان يعاني من المرض العضال والآلام المبرحة ؛ التي لم تكن تبارحه ؛ ولكن فضل الله عليه في هذه المرحلة المباركة كان عظيما ،حيث يقول بنفسه:”لأول مرة منذ سبع سنوات يهدأ الألم في دماغي وأقوى على الصلاة واقفاً عل قدمين وأجلس للتشهد فيها ،ولقد قدمت مكة المكرمة فطفت طواف العمرة محمولاً على المحفة ،ثم غادرتها وطفت طواف الوداع على قدمي ،وأكرمني الله بزوال أثار مرض السكر منذ وصلت المدينة المنورة ،فكنت أتصّبح بسبع تمرات من تمرها إيماناً مني بالحديث لبصحيح الوارد في التمر وهو من الطب النبوي . واستمر المرض ثماني سنوات ضرب السباعي فيها أروع آيات الصبر على البلاء والتسليم لقضاء الله والرضا بحكم الله وكان كثير الحمد لله والتسبيح له والاستغفار أناء الليل وأطراف النهار وام يمنعه هذا المرض العضال من النهوض بواجباته كصاحب دعوة حق وداعية مسلم.

وجاء في مرجع أخر:”لقد عاش مريضاٍ سبع سنوات،سنوياً  ينخر المرض في جسمه نخراً ، آلام مبرحة تزهق منها النفس  وتسقط معها الهمة ويذهب العزم ،وكانت تشنجات أعصابه وعضلاته من النوب التي تصيبه ،فما أن تزول  النوبة حتى يعود ضاحكاً  لا يشكو  ولا يتحسر  يقول أحدهم : ولقد زرته مرة في مستشفى المواساة فأردت أن اُواسيه  فالتفت إلي  بوجه مصفر من ليلة قضاها  في الآلام  المُضنية  وقال : أشكرك  على حسن مواساتك ،لكنك لو تعلم  كم أنا  راضٍ بحالي لما أشفقت علي  شفقتك التي تبدو عليك ، إني بخير نعمة من الله.

وكان من مناجاة السباعي رحمه الله لربه : “يا حبيبي ! وحقك لولا يقيني بحبك لعتبت عليك ، ولولا علمي برحمتك لشكوتك إليك ،ولولا ثقتي بعدلك  لاستعديتك عليك ،ولولا رؤيتي نعمك لأستبطأت كريم إحسانك ،ولكني ألجمت الشك باليقين ،والتسخط بالرضى والتبرم بالصبر ،فلك مني يا حبيبي رضا قلبي وإن شكا لساني ،وهدوء نفسي وإن بكت عيوني ، وإشراق روحي وإن تجّهم وجهي ،وأمل يقيني وإن يئس جسمي” .

يا إلهي:أليس من عظيم إحسانك أن تبتلينا بالألم ،وتمنحنا معه الأمل،وإن تقدر علينا المرض وتهبنا معه اليقين ،وأن تحرمنا من المسرات وتعطينا الرضى ،وأن تصرف عنا الناس وتؤنس قلوبنا بك ،وأن تؤدبنا بالفقر إليك وتكرمنا بالترامي عليك ،وأن تفتنا بالدنيا وتحبب إلينا طلب الجنة ، أليس من عظيم إحسانك أن تعطي أكثر مما تأخذ وتمنح خيراً مما تسلب ، وتُسر بأكثر مما تؤلم ،وترضي بأحسن مما تحرم ،وإنك لا تأخذ شيئاً ليس لك ولا تعطي شيئاً هو لنا . سبحانك إنك بالمؤمنين رحيم “.

أحمد أمين يصف اصابته بالفالج –(كتاب حياتي –ص341-344):

“وفي 5 يوليو سنة 1950  ذهبت إلى الاسكندرية لأصطاف ونزلت ببيتي في سيدي بشر وأخذت أستريح  ونمت نوماً هادئاً لم أشعر فيه بشئ وقمت من نومي صباحاً كالعادة وأفطرت على عادتي بكوب من اللبن وقطعة من الجبن وفنجان من  القهوة وذهبت أغسل يدي فوقعت فظننت أن رجلي عثرت بشئ فعاودت المشي ثانية فسقطت . ثم أحسست ان الجانب الشمالي كله من يد ورجل قد فقد حركته تماما  واستدعيت الطبيب فقال إنها جلطة خفيفة وأنه يلزم السكون تماما ،فسألته عن السبب ،فقال إن الجلطة تحدث في المخ فإذا تحرك الجسم تحركت فعاثت الجلطة في المخ وسببت مضاعفات –لاقدر الله- فوجب أن تبقى في مكانها حتى تصير كالاسفنج. وكان ذلك على أثر غلطات عملتها فقد أخذت حقنة من الانسولين من سنتين والجسم لا يحتمل إلا سنتياً واحداً  وقمت بعد ساعتين من النوم وقد احترق السكر من دمي وطلبت ما عندهم من أكل فأكلت أكلا جما وكان يكفي لهذه الحالة كوب من ماء بسكر ،وغلطت غلطة ثالثة فنمت فوراً بعد هذا الأكل  فتحولت حركة الدم الى المعدة لتهضم فمضت بضع ثوان  لم تتغذ فيها بعض خلايا المخ فماتت وقام مقامها خلايا اخرى لتحل محلها  وهي تحتاج إلى ستة أسابيع  أو ثلاثة أشهر على الأقل  ليتم نموها . وهكذا مكثت أربعة أيام أشعر بنصفي الأيسر كانه وعاء فارغ ثم شعرت بأنه ممتلئ رملاً ثم شعرت بالقوة تدبّ فيه وكانت رجلي أسبق إلى الحركة من يدي . ولما تقدمت في الصحة وزال من المرض نحو 95بالمائة في نحو ستة اسابيع بطؤ الشفاء في الأيام الأخيرة حتى احتاج إلى شهر أخر ،لأن العمل  على بناء الخلايا كان من عمل الشرايين ثم صار من عمل الشعيرات وهي بطبيعة الحال أبطأ عملاً وهكذا شاء القدر  وعلى كل حال فقد استفدت من هذا المرض تجارب كثيرة إذ علمت أن حركة اليد والرجل عبارة عن عملية ميكانيكية مركبة لا يمكن أن تحسن إلا بسلامة أعضاء كثيرة ،ولم أكن أستطيع إمساك علبة السجاير ولا علبة الكبريت ولا أن اشعل عوداً من الكبيريت وهكذا “.

كثير :

وكنتُ كذي رجلين :رِجلٍ صحيحةٍ                       ورجلٍ رمى فيها الزمانُ فَشَّلتِ

وكنت كذات الظلع لما تحاملت                          على ظلعها بعد العثار استقلت

الشاعر القروي:

تبدي الكساح وأنت إن يدع الغنى                    تطو الدُنى عشرًا على الأقدام

جميل صدقي الزهاوي:

وقد أحاولُ أن أسعى فتمنعنب                        رجل رمتها يد الأقدارِ بالشلل

ذات السحايا

طه حسين الأيام (ج1 ص118-121):

“أقبلت بوادر هذا العيد واصبحت الطفلة ذات يومٍ في شئٍ من الفتور والهمود لم يكد يلتفت غليه أحد .والأطفال في القرى ومدن الأقاليم مُعرضون لهذا النوع من الإهمال ،ولا سيّما إذا كانت الأسرة كثيرة العدد وربَّة البيت كثيرة العمل . ولنساء القرى ومدن الاقاليم فلسفةٌ آثمة وعلمٌ ليس اقل منها إثماً.يشكو الطفل ،وقلَّما تُعنى به اُمه…وأيُّ طفل لا يشكو !إنما هو يومٌ وليلةٌ ثم يُفيق ويُبِلُّ فإن عُنيت به اُمه فهي تزدري الطبيب أو تجهله ،وهي تعتمد على هذا العلم الآثم ،علم النساء وأشباه النساء . وعلى هذا النحو فقدَ صبينا عينيه ، أصابه الرّمد فأُهمل أياماً ،ثم دُعي الحلاق فعالجه علاجاً ذهب بعينيه . وعلى هذا النحو فقدت هذه الطفلة الحياة ،ظلّت فاترةً هامدةً محمومةً يوماً ويوماً ويوماً . وهي ملقاة على فراشها في ناحيةٍ من نواحي الدار،تُعنى بها اُمها أو اُختها من حينٍ إلى حين ،تدفع إليها شيئاً من الغذاء ، الله يعلم أكان جيداً أم رديئاً . والحركة متصلة في البيت : يُهيأ الخبز والفَطير في ناحية ،وتُنظف المنظرة وحجرة الاستقبال في ناحية أخرى ،والصبيان في لهوهم وعبثهم ، والشبان في ثيابهم وأحذيتهم ،والشيخ يغدو ويروح ويجلس إلى أصحابه  آخر النهار واول الليل .

حتى إذا كان عصر اليوم الرابع وقف هذا كلُّه فجأةً. وقف وعرفت أُم الصبي أن شبحاً مخيفاً يُحلِّق على هذه الدار .ولم يكن الموت قد دخل هذه الدار من قبل ،ولم تكن هذه الأم الحنون قد ذاقت لذع الألم الصحيح . نعم ! كانت في عملها وإذا الطفلة تصيح صياحاً منكراً، فتدع اُمها كلَّ شئ ٍ وتُسرعُ إليها . والصِياحُ يتَّصلُ ويزداد ،فتدع أخوات الطفلة كلَّ شئ ويسرعن إليها . والصياح يتصل ويشتدُّ، والطفلة تتلوى وتضطرب بين ذراعي اُمها ،فيدع الشيخ اصحابه ويسرع إليها . والصياح يتصل ويشتد ،والطفلة ترتعد ارتعاداً منكراً ويتقبّضُ وجهها ويتصبب العرق عليه ،فينصرف الصبيان والشبان عمَّا هم فيه من لهو وحديث ويسرعون إليها . ولكن الصياح لا يزداد إلا شدّةً، وإذا هذه الأسرة كلُّها واجمةُ مبهونه مُحيطةٌ بالطفلة لا تدري ماذا تصنع !ويتصل ذلك ساعةً وساعةً. فأما الشيخ فقد أخذه الضَّعفُ الذي يأخذ الرجال في مثل هذه الحال فينصرفُ مُهمهماً بصلواتٍ وآياتٍ من القرآن يتوسَّلُ بها إلى الله وأما الشبان والصبيان فيتسلّلون في شئٍ من الوجوم لا يكادون ينسون ما كانوا فيه من لهوٍ وحديث ،ولا يكادون يستأنفونه. هم كذلك حيارى في الدار ،واُمهم جالسةٌ واجمةٌ تُحدِّقُ إلى ابنتها وتسقيها ألواناً من الدواء لا أعرف ماهي ،والصياح متصلٌ مشتد ، والاضطراب مستمرٌ متزايد .

ما كنت أحسب أنّ في الأطفال ولمّا يتجاوزوا الرابعةَ قوةً تعدل هذه القوة . وتأتي ساعة العَشاء وقد مُدت المائدة ،مَدَّتها كبرى أخوات الصبي ،وأقبل الشيخ وبنوه فجلسوا إليها . ولكنّ صياح الطفلة متصلٌ  فلا تُمدُّ يدٌ إلى طعام ،وإنما يتفرقون جميعاً ،وتُرفع المائدة كما مُدّت ،والطفلة تصيح وتضطرب ،واُمها تُحدِّق إليها حيناً وتبسط يدها إلى السماء حيناً آخر ، وقد كشفت عن رأسها وما كان من عادتها أن تفعل !ولكنّ أبواب السماء كانت قد أُغلقت في ذلك اليوم ،فقد سبق القضاء بما لابد منه . فيستطيع الشيخ أن يتلو القرآن ،وتستطيع هذه الأم أن تتضرع. ومن غريب الأمر أن أحداً من هؤلاء الناس جميعاً لم يفكر في الطبيب وتقدّم الليل وأخذ صياح الفتاة يهدأ ، وأخذ صوتها يخفت، وأخذ اضطرابها يخف ، وخُيلّ إلى هذه الأم التعسة أن قد سمع الله لها ولزوجها ، وأن قد أخذت الأزمة تنحل .  وفي الحق أنّ الأزمة كانت قد أخذت تنحل ،وأنّ الله كان قد رأف بهذه الطفلة ، وأنّ خفوت الصوت  وهدوء هذا الاضطراب كانا آيتي هذه الرأفة . تنظر الأم إلى ابنتها  فيُخَّيلُ إليها أنها ستنام ثم تنظر فإذا هدوءٌ متصّلٌ لا صوت ولا حركة ،وإنما هو نَفَسٌ خفيفٌ شديد الخِفّة يترددُ بين شفتين  مُفَتحتين قليلاً ،ثم ينقطع هذا النفس  وإذا الطفلة قد فارقت الحياة .

ماذا كان عِلّتها ؟ كيف ذهبت بحياتها هذه العلة ؟ الله وحده يعلم هذا” .

السبات والموت الظاهري

جاء في دائرة المعارف الإسلامية –مجموعة السفير-” يقال أن أحد أمراء العباسيين وهو ابراهيم بن صالح بن عبد الله بن عباس (ت سنة 176هجري=792م)مرض مرضاً شديداً حتى ظنوا وفاته ،فكفنوه ، وحين زاره الرشيد هو وطبيبه ،بكى الرشيد وجزع ،ولكن طبيبه حين فحصه قال:إنه لا يموت في علته، فوخزه بمسلة تحت ظفره ،فحرك ابراهيم يده ،فأمر الطبيب بنزع كفنه وعالجه بأن نفخ في أنفه بدواء خاص ،فعطس ابراهيم وفتح عينيه ،فقال له الرشيد : كيف حالك؟ قال: كنت في ألذِّ نومة فعضّ شئ اصبعي فآلمني ,وعوفي ،ثم زوجه الرشيد بأخته العباسة ،وولاه مصر وبها مات ، فكان يقال:رجل مات ببغداد ومات ودفن بمصر .

الخرف

جاء في البيان والتبيين –الجاحظ – ج2 ص156:

كان عامر بن الظرب العدواني حكيم العرب في الجاهلية ،لما أسنَّ واعتراه النسيان أمر ابنته أن تقرع  بالعصا إذا نسي وجار عن القصد ،وكانت من حكيمات بنات العرب ،وكان يقال لعامر : ذو الحلم . ولذلك قال الحارث بن وعلة :

وزعمتم أن لا حلوم لنا                            إن  العصا قرعت لذي الحلم

وقال المتلمس :

لذي الحلم قبل اليوم  ما تقرع العصا                وما علم الإنسان إلا ليعلما

وقال الفرزدق:

فإن كنت أستأني  حلوم مجاشع                      فإن العصا كانت لذي الحلم تقرع

المعري:

ومن أمنتهُ خطوبُ المنونِ                             تخوّف من هرمٍ أو خَرفْ

موت الفجاءة

مهيار الديلمي :

مشت المنونُ إليهِ غير مُحصّنِ                       الجنباتِ واغتالتهُ غير محاذرِ

ولو انتحته لأنذرته وإنمّا                                شبَّ الفجيعة أن اُصيبَ بعاثرِ

صرعتهُ مُسبلة الكِمامِ وإنمّا                            يقعُ التحفظُّ من ذراعي حاسرِ

خليل مطران:

كانوا ثمانية من الندماءِ                                 مُتآلفينَ كأحسنِ الرُّفقاءِ

في مجلسٍ حَجبَ الشبابُ بأمرهمْ                 أبوابَهُ إلا على السّراءِ

مُتحدِّثينَ ولا يطيبُ لِمثلهمْ                           إلا حديثُ الحُسنِ والحسناءِ

حتى إذا اعتكرَ الظلامُ ومُزِّقتْ                       أحشاؤهُ فَدَمينَ بالأضواءِ

وتثاقلتْ أشباهُهمْ وتَخفَّفتْ                        أرواحهم من نشوةِ الصهباء

أصغوا لقولِ فتىً جرئٍ منهمُ                       غَضِّ الشبيبةِ جامحِ الأهواءِ

يا ايها الإخوانُ أسمعُ نِسوةً                          بجوارنا في حفلةٍ وغِناءِ

فَهَلمَّ نَحْتَلْ حِيلةً فيجِئننا                              لا خير في أُنسِ بغيرِ نساءِ

قالوا فما هيَ قالَ أرقُدُ مُوهماً                     أني قضيتُ مُعاجلاً بقضاءِ

فإذا انتحبتُمْ جِئتُكم فبرزتُ من                     كفني وفُزنا باجتماعِ وصفاءِ

فنعاهُ ناعٍ راعَهُنَّ فجئنَ في                         هَرَجٍ لتوديعِ الفقيدِ النائي

وبكينَهُ حتى إذا أدركنَ ما                             كادوا لهنَّ وثبنَ وثبَ ظِباءِ

يضحكنَ أشباهَ الشموسِ تألقّت                    عَقِبَ الحَيا وَضَّاءةَ الّلالاءِ

وحَفلنَ حولَ سريرهِ يَنهرنَهُ                     لكنْ أحطنَ بصخرةٍ صَمَّاءِ

فرفعنَ عنهُ غَطَاءَهُ فوجدنهُ                     بالميتِ أشبهَ منهُ بالأحياءِ

عالجنَهُ جُهدَ العِلاجِ ولم يكنْ                   شئٌ لِيوقظهُ من الإغماءِ

حتى إذا دُعيَّ الطبيبُ فَجَاءهم                 راعَ القلوبَ بنفي كُلَّ رجاء

فتبدلت أفراحهم في لحظةٍ                    بمناحةٍ وسرورُهم ببكاءِ

شجّة الدماغ وأمّ الرأس

روي عن عائشة وأم اسحق بنتي طلحة قالتا : جرح أبونا يوم أحد أربعاً وعشرين جراحة وقع منها في رأسه شجّة مربعة وقطع نساه(العرق) وشُلّت اصبعه وكان سار الجراح في جسده وغلبه الغشي.

جاء في ثمار القلوب-الثعالبي-ص95″شجّة عبد الحميد :

تضرب مثلاً للعورة تصيب الإنسان الجميل فلا تشينه ، بل تزيده حُسناً ، فكان عبد الحميد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أجمل أهل دهره ،فأصابته شَجّة في وجهه ،فلم تَشنه ،بل استحسنها الناس ، وكان النساء  يثخططّن في وجوهنّ شَجّة عبد الحميد “.

الحطيئة:

همُ الآسُونَ اُمَّ الرأسِ لمّا                                 تواكلها  الأطبةُ والإسَاءُ

(الاساء: الدواء)

وإنَّ بلاءهمْ ما قد علمتمْ                                  لدى الدّاعي إذا رُفِعَ اللواءُ

أوس بن غلفاء  الهُجيمي:

وهم ضربوك ذاتَ الرأسِ حتى                          بَدتْ أُمُّ الدِّماغِ من العظامِ

الفرزدق:

ولقد نهيتك مرتين ولم أكن                                   اُثني إذا حَمِقٌ ثنى مغرورُ

حتى يُداوي أهلهُ مأمومةً                                     في الرأسِ تُدبرُ مرةً  وتثورُ

(أم الراس)

الفرزدق:

وإني لأجري بعدما يَبلغُ المدى                            وأفقأ عيني ذي الباب وأجدَعُ

(ذو الباب الجنون)

وأكوي خياشيمَ الصداعِ وأبتغي                          مجامعَ داءِ الرأسِ من حيثُ يَنقَعُ

الفرزدق يصف شَجةً:

بعيدة أطراف الصدوع كأنها                           ركيّة لقمان الشبيهة بالدَّحل

إذا نظرَ الآسُونَ  فيها تَقَلَّبتْ                         حماليقُهمْ من هول أنيابها الثعل (رواية: العصل أي المتعرجة )

إذا ما رأتها الشمس ظل طبيبها                    كمن مات تحت الليل مختلس العقل!

يود لك الأدنون لو متّ قبلها                           يرون بها شراً عليك من القتل

صغر الرأس

تسمي العرب كل صغير الرأس “رأس العصا”، وكان عمر بن هبيرة صغير الرأس فقال سويد بن الحارث:

من مبلغ رأس العصا أن بيننا                           ضغائن لا تنسى وإن قدم الدهر

الأهوج=كثير الحركة

احمد شوقي:

لنا صاحبٌ قد مُسَّ إلا بقيةً                           فليسَ بمجنونٍ، وليسَ بعاقلِ

لهُ قَدَمٌ لا تستقرُ بموضعٍ                             كما يتنزى في الحصى غيرُ ناعلِ(يثب)

إذا ما بدا في مجلسٍ ُظنَّ حافلاً                 من الصخَّبِ العالي وليسَ بحافلِ

ويُمطرنا من لفظهِ كلَّ جامدٍ                       ويُمطرنا من رَيلهِ شرَّ سائلِ(اللعاب)

ويُلقى على السُّمارِ كفاً دِعابها                     كعضَّةِ بَردٍ في نواحي المفاصلِ 

الدوار والدوخة

المهلهل:

فدرتُ وقد عشي بصري عليه               كما دارت بشاربها العُقارُ

العرّة

ابن الرومي وعرّة نتف الشعر :

ومن نكد الدنيا إذا ما تنكرتْ                                اُمورٌ وإن عُدّت صغاراً عظائمُ

إذا رُمتُ بالمنقاشِ نتفَ أشاهبي                       أتيحُ له من دونهنّ الأداهمُ

فأنتفُ ما أهوى بغيرِ إرادتي                               وأتركُ ما أقلى وأنفي راغمُ

اللقوة

من الناحية الطبية:

وتسمى أيضاً شلل العصب الوجهي،أو شلل بيل.والسبب مجهول ويقال غالباً بسبب فيروس العقبول البسيط.ويتميز بحدوث شلل في نصف الوجه مما يسبب صعوبة في الابتسام أو اطباق الجفن،مع تدلي الوجه.

عُيَينة بن حصين الفزاري:سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم الأحمق المطاع، وكان اسمه حذيفة ،وأصيب باللقوة  وقد جحظت عينه ، وزال فمه فسمي عيينة .

معاوية بن أبي سفيان :أصابته اللقوة في أخر حياته .جاء في البصائر والذخائر للتوحيدي ج1 ص17-18:”قال الهيثم بن عدي : خرج معاوية يريد مكة ،حتى إذا كان بالأبواء (من أعمال الفرع من المدينة)  اطلَّعَ في بئر عاديّة(نسبة الى عاد يعني قديمة)، فأصابته اللقوة(داء في الوجه يعوَّجُ منه الشدق وينجذب له شق الوجه الى جهة غير طبيعية، ولا يحسن التقاء الشفتين ،ولا تنطبق احدى العينين)، فأتى مكة ‘فلما قضى نسكه ، وصار الى منزله ،دعا بثوبٍ فلفَّهُ على رأسه  وعلى جانب وجهه الذي أصابه فيه ما أصابه ،ثم أذن للناس فدخلوا عليه ، وعنده مروان بن الحكم ، فقال:إن أكن ابتليتُ فقد أبتلي الصالحون قبلي ،وأرجو أن أكون منهم ،وإن عوقبت ُ فقد عوقب الظالمون قبلي ،وما آمنُ أن أكون منهم ، وقد ابتليتُ في أحسن ما يبدو مني ،وما احصي صحيحي ، وما كان لي على ربي إلا ما أعطاني . والله إن كان عَتبَ عليّ بعضُ خاصتكم فقد كنتُ حَدِباً على عامتكم ،فرحم الله رجلاً دعا لي بالعافية . قال: فعَجَّ الناسُ له بالدعاء ، فبكى ، فقال مروان :ما يبكيك يا أمير المؤمنين؟ فقال: كَبُرتْ سني ، وكثرَ الدمعُ في عيني ، وخشيت أن تكون عقوبةٌ من ربي ، ولولا يزيد لأبصرت قصدي وأنشد:

وإذا رأيتَ عجيبةً فاصبرْ لها                           فالدهرُ قد يأتي بما هو أعجبُ

ولقد أُراني والأسودُ تخافني                       فأخافني من بعد ذاك الثعلبُ

أيوب بن شعف النهشلي:

رمى اللهُ عينَ ابن الزبير بلقوةٍ              تخلّجها  حتى يطولَ سُهودُهّا

الصداع

أم أنمار الخزاعية والصداع: كانت أم أنمار الخزاعية سيدة خباب بن الأرت ،وكانت تعذبه عذاباً شديداً لإسلامه(سادس ستة) ، وكانت تأخذ حديدة محميّة من كيره(كان يصنع السيوف) وتضعها على رأسه حتى يدخّن رأسه ، ويغمى عليه ، وكان يدعو عليها ، وقد استجاب الله لدعائه ،فقبل أن يهاجر إلى المدينة أصيبت أم أنمار بصداع لم يُسمع بمثلِ آلامه قط ، فكانت تعوي من شدّ’ة الوجع كما تعوي الكلاب ،وقام أبناؤها يستطّبون لها في كل مكان فقيل لهم :إنه لاشفاء لها من أوجاعها إلا إذا دأبت على كيّ رأسها بالنار ، فجعلت تكوي رأسها بالحديد المحميّ، فتلقى من أوجاع الكيّ ما يُنسيّها آلام الصداع (صورة من حياة الصحابة د. عبد الرحمن رأفت الباشا)

بشار بن برد:؛

ولقد قلت يوم قالوا تشّكت                      بصداعٍ من صالبِ الأورادِ

ليتَ الصداع أمسى برأسي                    ثمَ كانت سعادُ من عُوّادي

عنترة”

وسيفي كان في الهيجا طبيب                 يداوي رأس من يشكو الصداعا

النابغة الجعدي:

ومأثورٍ من الهندي يشفى                 به رأسُ الكميّ من الصّداع       

العباس بن الأحنف :

عَصَّبتْ رأسها فليتَ صُداعاً                   قد شكتهُ إليَّ كان براسي

ثمَّ لا تشتكي وكان لها الأجرُ                 وكنتُ السقامَ عنها أُقاسي

ذاكَ حتى يقولَ لي من رآني:               هكذا يفعلُ المُحِبُّ المواسي

علقمة الفحل:

تشفي الصُداعَ ولا يؤذيكَ صالِبها                  ولا يُخالِطها في الرأسِ تدويمُ

ابو العيال الهذلي:

ذكرتُ أخي فعاودني                         صُداعُ الراسِ والوَصَبُ

الخدر:

العرب كانت تزعم أن المتحابين إذا شق كل واحد منهما ثوب صاحبه دامت مودتهما ولم تفسد ومنها قول عمر بن أبي ربيعة:

أهيمُ بها في كلِّ مُمسى ومصبح    وأكثر دعواها إذا خدرت رجلي

لأنهم كانوا يزعمون أن الرجل إذا خدرت رجله وذكر من يحب أو دعاه ذهب خدرها.ومثله قول جميل بثينة:

وأنت لعيني قرة حين نلتقي           وذكرك يشفيني إذا خدرت رجلي

منصور النميري يصف سيفاً:

وكأنَّ وقعتهُ بجمجمة الفتى             خَدرُ المُدامةِ أو نُعاسُ الهاجعِ

 

4 ـ بعض أمراض البطن والجوف:

طحال البحرين : جاء في ثمار القلوب للثعالبي (ص551-552): قال الجاحظ في خصائص البلدان عن ثقاة التجار الذين نقبوا في البلاد : من أقام في البحرين مدّة ربا طحاله ،وانتفخ بطنه ،قال الشاعر :

ومن يسكن البحرين يَعظُمْ طحالهُ                        ويُغبطْ بما في بطنه وهو جائع

وأجمع أهل البحرين أن لهم تمراً يسمى النابحيّ وأن من فَضَخه وجعله نبيذاً ثم شربه وعليه ثوب أبيض صبغه عَرقه .

جاء في ثمار القلوب –(الثعالبي-ص342):

“داء البطن: يضرب مثلاً للشرِ المستور الذي لا يُقدر على مداواته . قال بعض السلف في فتنة عثمان بن عفان رضي الله عنه : إن هذه الفتنة كداءِ البطن  الذي لا يُدرى من أين يُؤتى له .

عمرو بن العاص وداء البطن : جاء في كتاب فتوح مصر لإبن عبد الحكم ان عمرو بن العاص كان أصابه في بطنه شئ فتخلف في منزله ،وكان خارجة بن حذافة(أحد أصحاب عمرو) يغشى الناس ،فضربه الحروري(أحد الخوارج الثلاثة) وهو يظن أنه عمرو ،فلما علم أنه ليس عمراً قال: أردت عمراً وأراد الله خارجة ،فكان عمرو بن العاص يقول: ما نفعني بطني قط إلا ذلك اليوم .

الحجاج بن يوسف الثقفي : مات في رمضان 95 هجري(715م) لما وقعت في جوفه  الأكله (السرطان أو القرحه) (عمر فروخ ج1 ص550).

جاء في ضحى الاسلام لأحمد أمين (ج1 ص267):

“جاء في الطبري عن علي بن محمد بن سليمان النّوفلي عن أبيه أنه كان يقول:”كان المنصور لا يستمرئ طعامه، ويشكو ذلك إلى المتطببين، ويسألهم أن يتخذوا له الجَوارشْنات، فكانوا يكرهون ذلك ، ويأمرونه ان يقلّ من الطعام، ويخبرونه أن الجوارشنات تهضم في الحال ،وتحدث من العلة ما هو اشد منها عليه ،حتى قدم عليه طبيب من أطباء الهند ،فقال له كما قال له غيره ، فكان ياخذ له سَفُوفاً جوارشناً يابساً فيه الأفويه والأدوية الحارة ،فكان ياخذه فيهضم طعامه ،فأحمده”.

رفاعة بن أبي حجرية الفقعسي:

ومولى كداءِ البطنِ أخرجَ بَغيهُ                دفاعي وعضى دُونهُ بالغواربِ

قيس بن الخطيم :

وما بعضُ الإقامةِ في ديارٍ                    يُهانُ بها الفتى إلا بلاءُ

وبعضُ خلائق الأقوام داءٌ                 كداءِ البطنِ ليسَ له دواءُ

أبو بكر بن دريد الازدي:

وغاضَ ماءَ شِرَّتي دهرٌ رمى             خواطر القلبِ بتبريحِ الجوى

(غاض:نقص، الشرة:النشاط والشباب، الجوى:سقم في الجوف من طول المرض)

واتخذَ التسهيدُ عيني مالَفاً                    لما جفا أجفانها طيف الكرى

ولا أقول إن عرتني نكبةٌ                  قولَ القُنوط انقدَّ في البطن السلا

(انقد:انقطع، السلا : حبل المشيمة)

لا غَروَ إن لَحَّ زمانٌ جائرٌ               فاعترقَ العظم الممُخَّ وانتقى

(ازال عن العظم اللحم، الممخ:مخ العظم)

الأسود بن الهيثم النخعي:

بني عَمِّنا إنَّ العداوة شرُّها                  ضغائِنُ تبقى في نفوسِ الأقاربِ

(رواية:في صدور)

تكونُ كداءِ البطنِ ليسَ بظاهرٍ         فيبرا، وداءُ البطنِ من شَرِّ صاحب (رواية:فيُشفى)

بني عمنا إن الجناح يشله                    تنقص سل الريش من كل جانب

ابن الرومي:

بوطِنُ الحُبِّ أدهى من ظواهرهِ                 كما علمتَ، وشرُّ الداءِ ما اجتافا

(وصل للجوف)

ابن الرومي:

لا تَظُننَّ أن مالكَ شئ                           كدمِ الجوفِ خيرهُ محقون

(المال ليس كالدم إذا احتفظت به زادك صحة)

الشنتريني:

وصاحبٍ لي كداءِ البطن صُحبَتُهُ                       يَودَّني كودادِ الذئبِ للراعي

رافع بن هُريمْ اليربوعي:

وصاحبُ السُّوءِ كالداء الغميض إذا                 يَرْفَضُّ في الجوف يجري هاهنا وهنا

يُبدي ويُظهرُ عن عوراتِ صاحبه                         وما رأى من فَعالٍ صالح دَفنا

(القالي ج2 ص174)

أحدهم:

ومولى كداء البطن أما لقاؤه                     فحلم وأما غيبه فظنون

أبو عبد الله الحسن بن أحمد الحجاج في إنسان طبري مات بالقولنج (انسداد الأمعاء)نقلاً عن يتيمة الدهر للثعالبي ج3 ص48:

يا عضّة الموت افغري                       فاك لروح الطبري

حتى تمجيها على                             علاتها في سقر

يا أيها الثاوي الذي                            أفلح لو كان خري

لمثل ذا اليوم يقا                            ل من خري فقد بري

السلطان ابن محمود الشهيد والقولنج🙁 شذرات الذهب ج4 ص458):

” لما اُصيب الملك الصالح إسماعيل بن السلطان محمود الشهيد بالقولنج وصف له الأطباء قليل خمر ،فقال : لا أفعل حتى أسأل الفقهاء . فسأل بعضهم قائلاً : إن كان الله قرَّبَ أجلي فهل يُؤخره شرب الخمر ؟ فقال: لا ، فقال: والله لا لقيت الله وقد فعلتُ ما حرَّم علي ،ومات ولم يشربه رحمه الله .

المقداد بن عمرو ابن الأسود وفتح البطن :ذكر ابن حجر في الإصابة عن المقداد بن عمرو بن الأسود أنه كان له غلام رومي ،فقال : أشق بطنك فاخرج من شحمه حتى تلطف (لأنه كان عظيم البطن )، فشق بطنه ثم خاطه ،فمات المقداد رضي الله عنه وهرب الغلام ، وكان موته سنة 33هجري في خلافة عثمان وهو ابن سبعين سنة .

أدواء المرارة والكبد

المغيرة بن المهلب والمرارة:كان المغيرة ممروراً ، وكان عند الحجاج يوماً ،فهاجت به مرَّته ،فقال له الحجاج: ادخل المتوضأ ، وأمر من يقيم عنده حتى يتقيأ ويفيق (البيان والتبيين الجاحظ ج2 ص78)

عبيدة بن الحارث والصفراء: يوم بدر قطعت رجل عبيدة بن الحارث ،فلم يزل ضَمِناً ،حتى مات بالصفراء .

(والضمن : المريض الذي به ضمانة في جسده من زمانة أو بلاء أو كسر أو غيره) قال الشاعر:

ما خلتني زلتُ بَعَدكُم ضَمناً                     أشكو إليكم حُمُوَّةَ الألم

الشريف الرضي:

إنّي لأعجَبُ بعدَ اليومِ من كَبدٍ                       تدمى لهم كيف تندى وهي تحترقُ

الشريف:

ولي كَبدٌ من حُبِّ ظمياءَ اصبحتْ                   كذي الجُرحِ يُنكى بعدما رقأ الدّمُ

أصابَ الهوى قلباً بعيداً عن الهوى                 وما كُلُّ من يبغي السلامةَ يَسلمُ

مهيار الديلمي:

سلبتموني كبداً صحيحةً                            أمسِ فردّوها عليَّ قِطعا

مهيار:

أرى كبدي وقد بردت قليلاً                         أماتَ الهَمُّ أم عاش السرور

مهيار:

إذا ذُكرتْ نزتْ كبدي إليها                        هُبوبَ الداء نُبّه بالعِوادِ

جحظة البرمكي:

ولي كبدٌ لا يُصلِحُ الطِّبُ سُقمها                    من الوجدِ لا تَنفّكُ داميةً حَرى

ولي الدين يكن :

يا كبداً من مناطها انفصلت                         ما خلتُ أن الأكباد تنفصل

محمد مهدي الجواهري:

آهِ كم جررّتها عن كبدٍ                                 من وقيدِ الآهِ سالت قِطعا

النزف الشرجي

الامام الشافعي :كان الشافعي مصاباً بداء البواسير ،وكان يظن أنهذه العلة إنما  نشأت بسبب استعماله اللُبان  -وكان يستعمله للحفظ-وبسبب هذه العلة ما انقطع عنه النزيف  وربما ركب فسال الدم من عقبيه . وكان لا يبرح الطست تحته وفيه لبدة محشوة ،وما لقي أحد من السقم مالقي .

والعجيب في الأمر بل يكاد يكون معجزاً أن تكون هذه حال الشافعي ويترك في مدة  أربعة سنوات كلها سقم من اجتهاده الجديد ما يملأ آلاف الورق مع مواصلة الدروس والأبحاث والمناظرات والمطالعات في الليل والنهار ،وكأنّ هذا الدأب  والنشاط في العلم هو دواؤه الوحيد الشافي !وألحَّ على الشافعي المرض وأذابه السقم ووقف الموت ببابه ينتظر انتهاء الأجل . ودفن رحمه الله تعالى في القاهرة في أول شعبان يوم الجمعة سنة 204 هجري .

الفواق

اصيب الشيخ محمد رفعت رحمه الله بمرض الفواق الذي منعه من تلاوة القران ، وكانت أزمة الفواق تستمر معه ساعات .وـصيب بورم في الحبال الصوتية منعه من تلاوة القران فيما بعد ومات في التاسع من الشهر الخامس عام 1950 عن ثمانية وستين عاما .

الاستسقاء

أبو الفتح البستي :

إنّ الجهولَ تضُّرني اخلاقهُ                   ضرر السُّعالِ لمن به استسقاء

ابن الرومي:

قالوا: الخبيث قد استسقى ، فقلت لهم:       لا يشفهِ طِبُّ ذي طبٍّ ولا راقِ

قد كان يكثر من هاضوم غلمته                     بجهده لو وقاه حتفَهُ واقي

لا يُرْجَ بعدكَ للهاضوم منقعةٌ                         إن مِتَّ في الماءِ يا وهب ابن اسحقِ

إذا دعا لك داعٍ قلتُ حينئذٍ:                          لا زال من وَصَبِ الشكوى على ساقِ

لا تعدم الماء من سُقيا ويُعقبهُ                     سقياك في النارِ من مُهلٍ وغَسَّاقِ

طرفة بن العبد :

لهُ شربتان بالنهار ، وأربعٌ من الليل            حتى آضَ سُحذاً مورَّما

الإسهالات

أبو أيوب الأنصاري: توفي بالدوسنطاريا تحت أسوار القسطنطينية أثناء حصار المسلمين لها عام 52 هجري (672م) ودفن هناك (دائرة المعارف الإسلامية)

جاء في معجم الأدباء-ياقوت الحموي- ج2 ص 153-154″كان اسحق ابن ابراهيم الموصلي يسأل الله ألا يبتليه بالقُولَنج(مرض معوي مؤلم يعسر معه خروج الثفل والريح) لما رأى من صعوبته على أبيه ،فاُري في منامه ، كأن قائلاً يقول له: قد اُجيبت دعوتك ، ولست تموت بالقولنج ،ولكن تموت بّه ، فأصابه ذَرّب، فمات منه في شهر رمضان سنة خمس وثلاثين ومائتين في خلافة المتوكل .

5 ـ بعض الأمراض الجلدية:

البرص والوضح

من الناحية الطبية:

وهو مرض جلدي ينجم عن وجود خلل في انتاج مادة الميلانين في خلايا الجلد،وهذا النقصان قد يكون جزئياً وهذا ينجم عنه داء البرص الموضعي،أو قد يكون شاملاً يصيب كامل الجلد ويسمى داء المهق.وقد تنقص الخلايا الصباغية في العينين والشعر (الشعر باللون الأبيض)،ويتعرض المصابون في ناحية الوجه للإصابة بالنمش وبعض الحروق الجلدية بعد التعرض لأشعة الشمس.وتكون الرموش والحواجب شاحبة اللون.

ولابد أن نفرق بين البرص الجلدي الحميد بسبب نقص الميلانين والذي سببه عوامل وراثية،ولا يسبب العدوى كما يظن بعض العامة،والبرص الخبيث كالمشاهد مثلاً في داء الجذام وهو شديد العدوى.

من الناحية الدينية:

هناك حديث شريف عن أبي هريرة رضي الله عنه : أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:كإن ثلاثة من بي إسرائيل : أبرص وأقرع وأعمى أراد الله أن يبتليهم فبعث إليهم ملكاً فأتى الأبرص ، فقال له : أي شئ أحب إليك ؟ فقال له لون حسن وجلد حسن وقد قذرني الناس . قال : فمسحه الملك : فذهب عنه فأعطي لوناً حسناً وجلداً حسناً . …. متفق عليه

ابن حبناء يمدح البرص :

لا تحسَبَنَّ بياضاً فيَّ منقصةً            إنَّ اللهاميمَ في أقرابها بَلَقُ

(اسخياء الناس)

(يقول الامام العسكري في محمع الأمثال (ج1 ص233-234): بعض العرب يتبرّك بالبرص ويمدحه. اللهاميم : ج لهموم وهو الجواد من الناس والخيل . الأقراب : ج قرب وهو الخاصرة)

وذكر أنّ جذيمة بن مالك الأبرش وكان أبرص فكنيَّ عنه فقيل الأبرش وكان يفتخر بالبرص وقال أحدهم :

أبرصُ فيَّاض اليدين أكلَفُ                      والبُرْصُ أندى باللُّهى وأعرَفُ

وزعموا أن بَلعاءَ بن قيس لما شاع في جلده البرص قيل له : ماهذا ؟ قال: سيفُ الله جلاه (نفس المرجع للعسكري).

جاء في وصف اُويس القرني : أنه كان معتدل القامة  لونه شديد السمرة ،في عينيه حمرة ، قد أصابه البرص ،ثم برئ منه إلا موضع درهم تحت منكبه .

وجاء في مجموعة السفير (ج29-30 ص159-160):

“عن اُسير بن جابر قال: كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه أمدادُ أهل اليمن سألهم افيكم اُويس بن عامر ؟ حتى أتى عليه اُويس  فقال : انت اُويس بن عامر ؟ قال: نعم ، قال : من مُراد ثم من قَرَنْ ؟ قال: نعم ، قال: فكان بك برصٌ فبرأت منه إلا موضع درهم ؟ قال: نعم . قال لك والدة ؟ قال : نعم ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يأتي عليكم اُويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قَرَن ،كان به برص فبرئ منه إلا موضع درهم ،له والدة هو بها بَرٌ  لو أقسمَ على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل ،فاستغفر لي ،فاستغفر له “.

جاء في معجم الأدباء لياقوت الحموي (ج4 ص4) :

” أصاب الكسائي  الوَضَح(البرص=البرش) في وجهه وبدنه وكره الرشيد ملازمته أولاده(لأنه كان يعلمهم) فأمر أن يرتاد لهم من ينوب عنه ممن يرتضي به ،وقال : إنك قد كبرت ونحن نحب أن نودعك ولسنا نقطع عنك جارِيك”.

أبو الحسن علي بن جبلة الملقب بالعكوك كان من البرصان والعميان.

(والعكوك:السمين القصير مع صلابة) .

قطري بن الفجاءة كان من البرصان وكان من الخطباء والفرسان المشهورين عند الخوارج.

بَرِصَ أبو عَزَّةَ الجمحي(شاعر جاهلي أدرك الاسلام ولم يسلم ) بعدما أسنَّ،  فكانت قريش لا تؤاكله ولا تجالسه  (لانها تكره الأبرص وتخاف العدوى )، فقال : الموتُ خيرٌ من هذا ، فأخذ حديدةً، فدخل بعض شعاب مكة  وصعد بها الى جبل حراء ، فطعن بها في مَعَدِّه، قال ابن جعدبة ،فمارتِ الحديدة بين الجلد والصّفاق فسال منه أصفر فبرأ فقال :

لا هُمَّ ربَّ وائلٍ ونَهْدِ                        والسَّهماتِ والجبالِ الجُرْدِ

(نهد:جد قضاعة، السهمات: الأرض المشرفة على البحر)

وربَ من يرعى بياضَ نَجدِ                      أصبحتُ عبداً لكَ وابنَ عبدِ

أبرأتني من وَضَحٍ بجلدي                      من بعد ما طعنتُ في مَعَدّي

(طبقات الشعراء –الجمحي –ص100)

الحارث بن حلّزة اليشكري كان من البرصان الذين فخروا بالبرص وقال مفتخراً بذلك:

يا أم عمرو لا تُغَرّي بالرَّوقْ                        ليس يضر الطرِّفَ توليع البَلَقْ

(الروق: الجمال،الطرف:الكريم،النوليع: التلميع من البرص،البلق: استطالة البياض وتفرقه)

وكان عمرو بن هند يكره ان ينظر إلى رجل به بلاء ،فلما قال الحارث بن حلزة قصيدته آذنتنا ببينها أسماء استخف عمرو بن هند الطرب وامر برفع الحجاب ثم اقعده على طعامه وصَيّره من سُماره.

لبيد بن ربيعة يهجو الربيع بن زياد (نديم النعمان بن المنذر):

نحن خيارُ عامر بن صعصعه            الضاربون الهامَ تحت الخيضعه

(المعركة وجلبة الحرب)

والمطعمون الجفنه المدعدعه             مهلاً  أبيتَ اللعن لاتأكلْ معه

(المملوءة)

إنَّ استَهُ من بَرَصٍ مُلمعَّهْ                  وإنّهُ يُدخِلُ فيها اصبعَهْ

يدخلها حتى يواري اشجَعهْ               كأنّهُ يطلبُ شيئاً ضَيعّه

(رواية: أودعه)

الشنفرى:

نفرَتْ سودةُ عني أن رأت                صَلعَ الرأسِ وفي الِجلدِ وَضَحْ

(رواية:اذ رات)

قلتُ ياسَودةُ هذا والذي                   يُفَرِّجُ الكُربةَ عني والكَلَحْ

(رواية:يكشف الكربة عنَّا والتِّرْحْ)

هو زَينٌ لي في الوجهِ كما              زَيَّنَ الطَرْفَ تحاسِينُ القَرَحْ

محمود سامي البارودي:

مَيِّزْ الأشياء تعرفُ قَدرها                    ليست الغُرَّةُ من جِنسِ البَرَصْ

الشاعر القروي:

وقالوا مليك العرب في الغرب مكّرمٌ          فقلت إذن باتَ المليكُ مهددا

نصحتك لا تمدد إلى أبرص يدا                   ولو مطرت كفاه دراً وعسجدا

أحدهم :

يا كأسُ لا تستنكري نُحولي              ووَضحاً أوفى على خصيلي

(كل لحم فيه عصب)

فإنَّ نَعْتَ الفرسِ الرَحيلى                يكمُلُ بالغُرَّةِ والتحجيلي

أحدهم:

أبرصَ فَياضُ اليدينِ اكلَفُ             والبرصُ أندى باللُهى وأعرَفُ

أحدهم :

ليس يضُرُّ الطَرْفَ توليعُ البَهَقْ          إذا جرى في حلبةِ الخيلِ سَبقْ

البثور والطفح الجلدي

أبو لهب ومرض العَدَسة:

وهي بثرة قاتلة تخرج بالبدن كالطاعون ،أصيب بها فقتلته ،وتركه ابناءه ليلتين أو ثلاثاً  لا يدفنانه حتى أنتن في بيته ،وكانت قريش تتقي العدسة كما يتقى الطاعون ،حتى قال لهما رجل من قريش ويحكما ،لا تستحييان أن أباكما قد أنتن في بيته لا تغيبانه ، فقالا : نخشى هذه القرحة . قال: فانطلقا فأنا معكما ،فما غسلوه إلا قذفاً بالماء عليه من بعيد ما يمسونه ،فاحتملوه ،فدفنوه باعلى مكة على جدار وقذفوا عليه الحجارة حتى واروه”. (منتخبات الأغاني ج2 ص288-289)

جاء في كتاب السيرة –محمد أبو شهبة –ج2 ص157-158معقباً على ذلك:”كان أشدّ الكفار غيظاً وكمداً لهزيمة قريش في بدر ، ولم يمكث إلا بضع ليال حتى رماه الله بمرض العَدَسة فقضى عليه ،وهكذا شاء الله سبحانه وتعالى أن يموت هذه الميتة الشنيعة لعداواته للرسول صلى الله عليه وسلم ومناهضته للإسلام وعدم رعايته للرحم حرمة .

النابغة الشيباني واسمه عبد الله بن مخارق:

لها صحيفةُ وجه يُستضاء به                  لم يعل ظاهرَها بَثْرٌ ولا كَلَفُ

ابن زيدون:

قال لي: اعتلَّ من هويت، حسود              قلتُ: أنت العليلُ ويحكَ لا هو

ما الذي أنكروهُ من بثراتٍ                            ضاعفت حُسنَهُ وزادتْ حُلاهُ

جسمهُ في الصفاء والرقة، الماء               فلا غَرو أن حبالٌ علاهُ

قبلة الحُمّى: هي ما يثور بشفة المحموم من البثور ، وتسميها أهل اللغة العقابيل، قال الشاعر :

يا ليتَ حُمّاكَ بي أو كنتُ حُمّاك َ               إني أغارُ عليها حين تغشاكا

حُمّاك حاسِدةٌ  حماك عاشقةٌ                    لو لم تكن هكذا ما قبّلت فاكا

أدواء الحساسية

السيد الحميري والشَرى: أصيب الشاعر السَيد الحِميري(105-173هجري) بداء الشَرى ثم توفي في بغداد ايام الرشيد (عمر فروخ ج2 ص109)

جاء في معجم الادباء –ياقوت الحموي- (ج4 ص57):”كان أبو الفرج الأصبهاني –صاحب الأغاني-  اذا ثَقُلَ  الطعام في معدته –وكان أكولاً نهماً-يتناول خمسة دراهم فُلفلاً مدقوقاً  فلا تؤذيه ولا تُدمغه-وإذا أراد أن  يأكل حمصةً واحدة أو يصطبغ –اي يأتدم-بمرقةِ قِدرٍ فيها حِمّصٌ فَيُسْرهج بدنه-(سرهج الحبل: فتله فتلاً شديداَ)_والمراد أن أكل الحمص يضره ضرراً بليغاً ويجعله كالحبل المفتول اي حالة تشنج كلُّه من ذلك ، وبعد ساعة أو ساعتين  يُفْصّد ، وربما فَصدَ لذلك دفعتين ، ويسأل عن ذلك فلا يكون عنده علم منه ، وقال غير مرة إنه لم يدع طبيباً حاذقاً على مرور السنين إلا سأله عن سببه فلا يجد عنده علماً ولا دواءً، فلما كان قَبلَ فالجه بسنوات ذهبت عنه العادة في الحمص فصار يأكله فلا يضره ، وبقيت عليه عادة الفلفل “.

جميل بثينة :

حَلفتُ يميناً يا بثينة صادقاً                        فإن كنتُ كاذباً فعميت

إذا كان جِلدٌغيُر جِلدكِ مَسَّني                لدى مضجعي حقاً إذا لشريتُ

(أصابه الشرى)

رواية:

إذا كان جلد غير جلدك مسني                       وباشرني دون الشِّعارِ شريتُ

ولو أن راقي الموتِ يرقي جنازتي                 بريقك يوماً يابثين ،حييت

وفي رواية أخرى:

إذا كان جِلدٌ غيرُ جلدكِ مسَّني                 وباشرني دون الشَّعارِ ، شريتُ

المتنبي:

بذي الغباوةِ من إنشادِها ضَررٌ                       كما تَضُّرُ رياحُ الورد بالجُعْلِ

(قصائده لا يفهمها الغبي وتزعجه كما تزعج الجعل رائحة الورد)

أبو تمام :

إساءةَ دهرٍ أذكرتْ حُسنَ فِعلْهِ             إليَّ ، ولولا الشّرى لم يُعرفِ الشهدُ

البحتري:

ولقد سكنتُ إلى الصّدود من النوى            والشرى أرْيٌ عند طعم الحنظل

ابن الرومي:

كَدأبِ النَّحلِ ارىٌ أوحُماتٌ                            ودابُ النخلِ شوكٌ أو جَرام

(الحمات: الأبرة التي يضرب بها العقرب والزنبور ، الجرام:التمر اليابس)

سديد الدين ابن رقيقة :

إنَّ العدوَّ  وإن بدا لك ضاحكاً                 كالشّريّ تبدو غضّة أوراقه

وهو الزّعاف لمن تعمّد أخذه               والمجتوي البشع الكريه مذاقه

واعلم بأنّ الضِّدَّ سمٌّ قربه                   والبعد عنه حقيقة ترياقه

امرؤ القيس:

أرى المرءَ ذا  الأزوادِ يصبحُ محرضاً            كأحراضِ بكر في الديار مريض

كأنَّ الفتى لم يَغنَّ في الناسِ ساعةٌ         إذا اختلفَ اللحيانِ عند الجريضِ

محمد رشيد الرافعي:

اَرَجُ الربى عبقت به الأرجاء              أهدى الدواء إليَّ وهو الداء

أبو الفتح البستي:

أنا كالوردِ فيه راحةُ قومٍ                       ثُمَّ فيه لآخرينَ زُكامُ

صفي الدين الحلي:

أقلِلْ المَزْحَ في الكلامِ احترازاً                        فبافراطهِ الدماءُ تُراقُ

قلّة السمِّ لا تضّرُ وقد                                    يقتلُ مع فرطِ أكلهِ الدرياقُ

ابو ذؤيب الهذلي:

إذا لسعته النحلُ لم يَرْجُ لَسْعها                      وخَالفها في بيت نُوبٍ عَواسلِ

(لم يرج: لم يخف)

عبد الرحمن شكري:

كم ضاحكٍ هو مثل الزهر مبسمه                         وفيه حتفك من سُّمٍ وذيفان

محمد محمود الزبيري:

وكُنْ آمناً من لَعةِ النحل إنّهُ                              سيحميك ذئبٌ .. أو يداويك ارقمُ

القروح والتقرحات

الفرزدق:

يُداوونَ من قَرْحِ أدانيهِ قد عتا                 على الداءِ لم تُدْرَكْ أقاصيه بالفتلِ

وقد كانَ فيما قد تلوا من حديثهم          شفاءٌ ، وكان الحلمُ يشفي من الحهلِ

(الأداني: أعالي القرح،عتا:اشتد، الفتل: واحد فتيل: يوضع على الجرح ليندمل)

جرير:

أفقأُ عَينَ الشانئَ البغيضِ                                      فقءَالطبيبِ قُرحةَالمريضِ

أبو تمام :

حَسَدُ القرابة للقرابة قرحةٌ                       أعيت عوائدها وجرح أقدمُ

( يريد من العوائد النكسات التي تعود بها القروح)

أبو فراس:

يا قَرْحُ ، لم يندملِ الأولُ                                 فهل بقلبي لَكُما مَحْمَلُ؟

جُرحانِ في جسمٍ ضعيفِ القوى                         حيثُ أصابا فَهوَ المقتلُ

عنترة:

عَلالُتنا في كُلِّ  يومِ ِ كريهةٍ                             بأسيافنا والقرحُ لم يتقرّفِ

(علالتنا: بقية ما عندنا من القتال . والعلل :الشرب الشافي . القرح لم يتقرّف:لم يتقشر . أي أنهم لا يشاهدون حرباً إلا وقد شاهدوا قبلها اخرى فعليهم جراحات لم تبرا بعد)

الشريف الرضي:

قَرْحٌ على قَرْحٍ تقارب عهده                            إنّ القروح على القروحِ لأوجع

هشام أخو ذي الرُّمة :

ولم تُنسني أوفى المصيباتِ  بعده                      ولكنَّ نكأَ القَرْحِ بالقرحِ أوجع(اذا قشرها قبل ان تبرأ)

مُتَممْ بن نويرة:

قَعيدكِ ان لا تسمعيني ملامةً                                ولا تنكئي قَرْحَ الفؤادِ ، فَييجعا

محمد مهدي الجواهري:

هم أنكأوا قرحاً فأعيت اساته                           وهم اوسعوا خَرْقاً فأعوزَ راقع

أحدهم :

ولا عيبَ فينا غيرُ عِرقٍ لمعشر                  كرامٍ ، وأنا لا نخطُّ على النمل

(جاء في العمدة لابن رشيق ج2 ص49 : قال ابن منظور : النمل: قروح في الجنب وغيره ودواؤه أن يرقى بريق ابن المجوسي من أخته . وقال الجوهري : النمل : بثور صغار مع ورم يسير ثم يتقرح فيسعى ويتسع ويسميها الاطباء الذباب وتقول المجوس ان ولد الرجل اذا كان من اخته ثم خطّ على النملة شفي صاحبها).

الدمامل

دماميل الجزيرة:جاء في ثمار القلوب للثعالبي (ص551): الدماميل بالجزيرة كالحمى بالأهواز  قال عبد الله بن همام :

أتيح لهُ من شُرْطةِ الحيِّ جانبٌ                       غليظُ القُصيرى لحمهُ متكاوِسُ

تراهُ إذا يمضي يحُكُّ كأنمّا                            بهِ من دماميل الجزيرة ناخِسُ

(لابرء فيه)

قال الجاحظ: أخبرني أبو زُرْعة  قال : مات ضِرار بن عمرو وهو ابن تسعين سنة بالدماميل ، فقلت له : إنَّ هذا لَعجب . فقال : كلا ، إنما احتملها من الجزيرة .

جاء في كتاب تاريخ الادب العربي د عمر فروخ ج3 ص869-870:”خرج للشهاب الحجازي دُمّلٌ فكتب إلى الشريف صلاح الدين الأسيوطي يصف له حاله في مرضه هذا :”إنه حدث لي نازلةٌ، وهي طلوعُ دُمّلٍ كاد أن يُنزلني التراب ويفرق بيني وبين الأحباب والاتراب (ج تِرب: من هم في سن واحدة ). ولي عشر ليالٍ لا أكتحل بالمنام ،ولا اطعم الطعام ،فها أنا في هذا الشهر الشريف صائمُ الليل والنهار ،وطائر قلبي قد غشيتهُ نار هذا الدمل فكأنه السَّمندل(طائر يدخل النار فلا يحترق) وكيف لا ! وهو في النار

لقد طال ليلٌ ساءني فيهِ دُمّلٌ                         فأسهر أجفاني ولم أستطع صبرا

كأني بعلمِ الوقت مُغرىً  فها أنا                        أُراعي نجوم الليل أرتقب الفجرا

فيا له من دمل خلته من حرارته جَمرة، وشبَّهته بفارسٍ عادٍ بغَّضَ إليّ الحياة  فكرَّ في مهجتي كرّةً وكرّة. فلم أجد بُدّاً من استعمال الصبر  مُذ وصف لي ، فما أحلاهُ وما أمرَّه… حتى أشبهتُ القول الشاذَّ، ومنعت به أن آلفَ الإخوانَ  وألتذّ بمطعمٍ ومشربٍ.فمنعني في الحالين من الملاذِّ وهوّن عليّ الموت َ بهذه المشقة الصعبة ، ورخُصتْ مهجتي حتى كادت أن تباع –كما يقال-بِحبّة.ويئست من العافية  فقلت على غلبة الظن لم يبق بيني وبينها مجاز إذ هو في احمرارهِ كالعقيق ، ودمعي ينبع من العيون ، وبيني وبين النوم حجاز –حاجز-.. على أن صاحب الدمل ضعيفٌ لا يزار . وكلما قصد استعارة الصبر –وتهجّم عليه الليل- رجع عن ذلك واستعار استعار-اشتعل –فتراني كلما جَنّ الليل سلسلتهُ بالدموع. ونَحَل جسمي في هذه العشر ليالي لِعَدَمِ المطعم والهجوع.والواقع أنّ البكاءَ لا يسمن ولا يغني من جوع . فأقسم بالفجر وليالٍ عشر، لقد فَطَّرَ هذا الصيام قلبي وقطعني عن المخاديم ورُميتُ بالنوى فطار لبي . وأعظمَ من لا يعرف الألم ولا يفرق بين البرء والسَقم ، إذ لم يرني مع الساجد والراكع ، ولا جمع بيني وبينه في هذا الشهر جامع ، وقال لي:”مثلك يُفرِّطُ في هذه العشر” ، وقراءة ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر “فلما رأيته جاهلَ دائي تلوت له : سلامٌ هي حتى مطلع الفجر “.

بشار بن برد:

وصاحبٍ كالدُّملِ المُمِدِّ                            حَمَلتهُ في رُقعةٍ  في جِلْدِ

(امدّ الجرح: حصلت فيه المدّة)

البعيث:

إذا قانتها الآسي النِّطاسيُّ ادبرتْ                     غَثيثُها وازداد وَهياً هُزومها

(الغثيث: ما سال من الجرح من مِدّة او قيح)

الصلاح الصفدي يشكو الدمل:

أشكو إلى الله من أمور                        يمر دهري ولا تمر

ودمل مع دوام ليل                             مالهما ما حييت فجر

الجروح

جاء  في البصائر والذخائر –التوحيدي – ج1 ص168 الهامش:

“اشتد بحصن بن حذيفة وجعه من طعنة كرز بن عامر إياه يوم بني عقيل ،فدعا ولده  وسأل كلاً منهم أن يطعنه بسيفه  ،فأبوا جميعاً إلا عيينة ، فإنه قال له : أليس لك فيما تأمرني  به راحة ،ولي بذلك طتعة ، وهو هواك ، فمرني كيف اصنع ؟ فلما قال ذلك قال حصن : أنت خليفتي ورئيس قومك بعدي.

في المثل العربي:التأم جُرحٌ والأساةُ غُيّبُ(يضرب لمن نال حاجة من غير منّة أحد)

شوقي:

هِجتُنَّ لي لوعةً في القلبِ كامِنةً                       والجُرحُ إنْ تعترِضْهُ نَسمةٌ  يَثُرِ

شوقي:

وأست جراحتك القديمة راحة                              جرح الزمان بعرفها يلتام

أحمد شوقي:

أزرى به،وأزاله عن أوجهِ                                       قدرٌ يَحطُّ البدرَ وهو تمام

جرحان تمضى الأمتان عليهما                                هذا يسيل،وذاك لا يلتام

بكما أصيبَ المسلمون،وفيكما                               دُفنَ اليراعُ وغُيّب الصمصام

حافظ ابراهيم:

على قَدْرِ الأذى والظُلمِ يعلو                         صِياحُ المشفقين من المزيدِ

جِراحٌ في النفوسِ نَغَرنَ نغراً                        وكُنَّ قد اندملنَ على صديدِ

إذا ما هاجَهُنَّ أسىً جديدٌ                             هتَكنَ سرائرَ القلبِ الجليدِ

حافظ ابراهيم:

دوى الجُرْحُ ولم يُقْدَر له                               بعد ثاوي “عين شمس” من طبيب

خليل مطران:

ما لِجرحٍ جُرحتهُ من ضمادِ                           نفذَ السهمُ في صميمِ فؤادي

خليل مطران:

وكم عاتبتُ  فيَّ النفسَ لوماً  (رواية: طوعاً)              وإن عُوتبتُ راعني الملامُ

كَجُرحٍ قد ألطِفّهُ بلمسي (رواية:بمسّي)             وإن هو مَسَّهُ غيري أضام

ظللتُ عليه أُخفيهِ وأشقى                                   إلى أن بانَ وهو بنا سقام

ابراهيم ناجي:

لا تحسبوا البُرءَ قد ألمَّ                              فلم يزل جرحنا جديدا

يخدعنا أنّهُ التأمْ                                      ولم يزل يخبئ الصَديدا

إبراهيم ناجي:

أيها الساهر تغفو                                     تذكر العهد وتصحو

فإذا ما التأم جرحٌ                                      جدَّ بالتذكار جرح

خليل مردم بك:

يا آسي الجرح بادْرْ ضَمْد سائِلهِ                  إذا تريثت لم تنجع ضمائده

عمر أبو ريشة:

ايُّ جُرْحٍ في إبائي راعفٍ                           فاتَهُ الآسي ، فلم يلتئمِ

أنور العطار:

في فؤادي اللهيف داء قد استع                  صى وجرح يمضّني تعذيبا

ايليا أبو ماضي:

مالي اُكِّلفُ مهجتي كتمَ الأسى                       إن طالَ عهدُ الجُرحِ صار صديدا

فدوى طوقان:

يا وطني ، مالك يُخنى على                     روحك معنى الموت، معنى العدم

أمضَّكَ الجرح الذي خانه                           أساته في المأزق المحتدم!؟

جرحك ، ما أعمق أغواره                         كم يتنزّى تحت ناب الألم

البحتري:

إذا ماالجرحُ  رُمَّ على فسادٍ                  تبينَ فيه تفر يطُ الطبيبِ

المتنبي:

وأبعدُ ما ظفرتُ به حبيبٌ                        جراحتهُ تَصُّحُ بكلِّ سَبر

المتنبي/

وشكيّتي فقد السقام لأنّهُ                           قد كانَ لَمّا كان لي أعضاء

مثلتِ عينك في حشاي جراحة                    فتشابها كلتاهما نجلاء

نفذت عليَ السابريَّ ورُبما                          تندقُّ فيه الصَعدةُ السمراء

المتنبي:

وكن كالموتِ ، لا يرثي لباكٍ                     بكى منه ، ويَروى وهو صادي

فإنَّ الجُرْحَ  يَنْغَرُ بعد حينٍ                      إذا كانَ البناءُ على فسادِ

(نغر الجرح: انفجر وسال منه الدم)

أبو فراس الحمداني:

مصابي جليل والعزاء جميل                    وظني بأنَّ الله سوف يديلُ

جراحٌ تحاماها الأساة مخوفة                   وسقمان بادٍ منهما ودخيلُ

(جراح داخلية نفسية وخارجية من طعن الأعداء بالاضافة الى الغربة)

أبو فراس:

يا قرحٌ ، لم يندمل الأولُ!                                فهل بقلبي لكما محملُ!

جُرحان في جسمٍ ضعيف القوى                    حيث أصابا فهو المقتلُ

تقاسم الأيام أحبابنا                                      وقِسمها الأفضلُ والأجملُ

وليتها إذا أخذت قسمها                                عن قسمنا تُغمِضُ أو تغفِلُ

وُقيتَ في الآخرِ من صرفها                            الجائرِ ما جرّعكَ الأولُ 

أبو فراس:

وإنّي للصبورُ على الرزايا                          ولكِنَّ الكِلامَ على الكِلامِ

جروحٌ لا يزلنَ يَرِدنَ مني                           على جُرْحٍ قريبِ العهدِ دامِ 

البحتري:

وهلْ جُرْحٌ يُرَبُّ بغيرِ آسٍ                        وهل غَرْسٌ يطولُ بغيرِ ماء؟(يرب:يصلح)

“ابو بكر”فكم آسى جريحاً                          وكم عَمَّ الأعِلاَّ بالشفاء 

المعري:

عجزَ الأطبةُ عن جروحِ نوائبٍ                    ليست بغيرِ قضاءِ ربك تُسبَرُ

المعري:

لو لم تكنْ في القومِ أصغرُهمْ                   ما بانَ فيكَ عليهم كِبْرُ

والداءُ يُطرَدُ بالأمَرِّ وصرفُ                  الخطبِ وقت نزولهِ الصّبرُ

والعيشُ سُقمٌ لا سآمَ لهُ                           وجراحهُ يعيا بها السَّبرُ

الشريف الرضي:

وكأني خَلَل الغيبِ ارى                             نَغرة من جرحها بعد اندمال

الشريف الرضي:

رفقاً بقلبي يا أبا حَسنٍ                                العينُ منك ، وأنت تَطرفها

في القلبِ منكَ جراحةٌ ابداً                           مازلتُ ادمُلها وتَقرِفها

الشريف الرضي:

كَلْمٌ بقلبي أُداويه ويقرِفهُ                               طُولُ ادّكاري لِمن لي منه نسيانُ

مهيار:

جُرحٌ تواكَلهُ الأساة على                            ولغِ المسابرِ فيه والفُتْلِ

مهيار :

قتيلٌ به ثار غِلّ النفوس                            كما نغِر الجرح حكُّ القروف

مهيار :

رماني زماني بما نابكم                             فأغرقَ في نزع أوتارهِ

وعمق يجرح ما لاتنا                               لُ كف الطبيب بمسبارهِ

فمن كَلْم قلبي وإحراقهِ                              إلى فقرِ ربعي وإفقارهِ

مهيار:

وقيل لو عُلِّلَ مستأمناً                              والداءُ إن مُوطِلَ يوماً سرى

والتحم الجُرحُ فقد طُرّحتْ                           جنباهُ بالمسبارِ واستنهزا(اتسع وجرى)

مهيار:

كان َ جُرحاً جائِفاً فاندملتْ                              قرحةٌ منخ، وكَسرٌ فجبر

مهيار:

يسومون كَفّكَ سَبر الجراح                            وقد أخذتْ في العظام المُدى

مهيار:

دَميتْ قروحُكَ يا جريحَ زمانهِ                         تحتَ الحمول؟ أما لخرقك راقعُ؟

مهيار الديلمي:

جُرْحٌ على جُرحٍ ولكن جائِفٌ                             ضلَّ الفتائِلُ فيه المسبار

(جائف: بلغ الجوف)

فجرتْ عمائِقُهُ العروقَ وغادرت                 قصبَ العظام وهُنَّ مُخُّ رار(ذائب)

فأغمز قناتييا زمانُ فإنّهُ                            ذاكَ المماكِسُ طائحٌ خوّار

النابغة الشباني:

فلا تجعل طعام الليل ذخراً                           حذار غدٍ، لكل غدٍ غداء

وكُلُّ جراحةٍ تُوسى فتبرى                             ولا تبرى إذا جَرحَ الهجاء

الشريف البياضي-قول على قول ج2 ص333:

ولقد ذكرتكِ والطبيبُ مُعَبِّس                    والجرحُ منغمسٌ به المِسبارُ

وأديمُ وجهي قد فراه حديده                         ويمينه حذراً عليَّ يَسارُ

فشغلتني عما لقيتُ وإنّه                          لتضيقُ منه بِرُحبها الأقطارُ

أحدهم:

مالي أكلف مهجتي كتم الأسى                      إن طال عهد الجرح صار صديدا

احدهم:

فِراقٌ اتى في إثرِ هجرٍ وما أذىً                       بأوجعَ من كَلْمٍ أصابَ على كَلْمِ

ولكنّ دهراً اثخنتني جراحُهُ                           إذا حزَّ في جلدي ألحَّ على عظمي

الآكلة=غانغرينا

 جاء في جمهرة الأمثال للعسكري ج2 :”يقولون: لو كُنْتِ مِنَّا حَذوناكِ:أي أعطيناك. والحُذيا: العطَّية . والمثل لمرَّة بن شيبان ، أصابت الآكلة رِجلَهُ ،فأمر بنيه بقطعها ، فلما رأها قد بانت قال: لو كنت منك حذوناك ،فذهب مثلاً يضربه الرجل يحزن على أثر  ما فارقه .

جاء في معجم الأدباء لياقوت الحموي ج5 ص489:” أصاب الزمخشري (صاحب كتاب التفسير المشهور) خُرَّاجٌ في رجله فقطعها واتخذ رجلاً من خشب ،وقيل أصابه بَرْدُ الثلج في بعض أسفاره بنواحي خُوارِزم فسقطت رجله، وحُكيَّ أن الدَّامغاني المتكلم الفقيه سأله عن سبب قطع رجله فقال:دعاءُ الوالدة، ذلك أني أمسكتُ عُصفوراً وأنا صبي صغير وربطتث بِرجلهِ خيطاً فأفلت من يدي ودخل خَرْقاً فجذبته فانقطعت رجله ، فتألمت له والدتي وقالت: قطعَ اللهُ رجلك كما قُطِعَتْ ، فلما رحلت إلى  بخارى في طلب العلم سقطت عن الدابة في أثناء الطريق  فانكسرت رجلي  وأصابني من الألم ما أوجب قطعها.

وجاء في مقدمة كتاب أطواق الذهب للزمخشري:”أصابه في بعض أسفاره ببلاد خوارزم  ثلج كثير وبرد شديد ،فعطبت رجله واضطر إلى قطعها ، واتخذ رِجلاً خشبية ، فكان إذا مشى ألقى عليها ثوابه الطوال ،فيظن بعض الناس أنه أعرج، وكان يصحب معه  مَحْضراً بشهادة خلق كثير ممَّن اطلعوا على الحادث ، خوفاً من أن يظنَّ من يراه أنَّ رجله قطعت في ريبة ، فعل ذلك تحرزَّاً وورعاً.

عروة  بن الزبير والغنغرينا : هو أحد فقهاء المدينة السبعة ، وابوه أحد العشرة المبشرين بالجنة (الزبير بن العوام) وأمه ابنة أحد الخلفاء الراشدين (أسماء بنت أبي بكر الصديق)،وخالته اُم المؤمنين عائشة رضي الله عنها . جاء في كتاب وحي القلم –مصطفى صادق الرافعي- ج2 ص95″

يقول الامام الشعبي :رأيت عروة بن الزبير وهو شيخٌ كبير عند الوليد بن عبد الملك ، وقد وقعت في رجله  الاُكلة ، فأشاروا عليه بقطعها  لا تفسد جَسده كلّه ، فَدُعي له من يقطعها ،فلما جاء قال له :نسقيك الخمر حتى لا تجد ألماً ، فقال عروة : لا أستعين بحرام الله على ما أرجو من عافيته !قال : فنسقيك المُرِقد: فقال عروة: ما اُحب أن اُسلبَ عضواً من أعضائي وأنا لا أجد ألمَ ذلك فا أحتسبه، ثم دخل رجالٌ أنكرهم عروة فقال: من هؤلاء؟ قالوا : يمسكونك ، فإن الألم رُبمّا عَزَبَ معه الصبر ، قال : أرجو أن أكفيكم ذلك من نفسي ، إنه انصرف بحسه إلى النفس فانبسطت روحه عليه  وأخذ يكبر ويهلّل ليبقى مع روحه وحدها ، وخرج من دنيا ظاهرة إلى دنيا باطنة ، وغُمرت حواسه وأعصابه بالنور الإلهي من معنى التكبير والتهليل ،فقطع القاطع كعبه بالسكين وهو لا يلتفت ، حتى إذا بلغ العظم وضع عليها المنشار ونشرها وعروة في التكبير والتهليل ،ثم جئ بالزيت مغلياً في مغارف الحديد فَحُسِمَ به مكان القطع ، فَغُشي على عروة ساعة ثم أفاق وهو يمسح العرق عن وجهه ، ولم يُسمع منه في كل هذه الالام الماحقة أنّة ولا آهة “.

النجاشي :

وكنت كذي رجلين رجل صحيحة                ورجل رَمَتْ فيها يدُ الحدثان

الخراجات

الحجاج بن يوسف الثقفي: دعا سعيد بن جبير على الحجاج فقال: اللهم لا تسلطه على أحد بعدي . فأصاب الحجاج خُرَّاج في يده ، ثم انتشر في جسمه ، فأخذ يخور كما يخور الثور ، ثم مات في حالة مرزية.

الصلع

ابن الرومي:

تَعَممَّتُ إحصاناً لرأسيَ بُرْهةً                        من القّرِّ يوماً والحرُورِ إذا سَفَعْ

فلما دَهى طولُ التَّعمُمِ لِمتي                       وأودى بها بعدَ الإطالةِ والفَرَعْ

عزمتُ على لُبسِ العمامةِ حيلةً                    لتستر ما جَرَّتْ عليَّ من الصلعْ

فيالك من جانٍ عليَّ جنايةً                          جعلتُ إليهِ من جنايته الفزعْ

وأعجبُ شئ كان دائي جعلته                       دوائي على عمد وأعجب بأن نَفعْ

البحتري:

ما لعينيكَ تغزِلانِ إذا ما                             رأتا  في الرؤؤسِ رأساً صليعا؟

إنَّ حُبَّ الصُّلعانِ يُبدي من المر                 ءِ لأهلِ التكشيفِ أمراً فظيعاً

لستَ عندي الوضبع بل أنت  يا وغ          دُ وضِيعٌ عن أن تكونَ وضيعا

(التكشيف: شعرات في الناصية ثائرة لاتكاد تسترسل ، والعرب تتشاءم به)

طرفة بن العبد:

وصلعُ الرؤوس عظامُ البطون                      جُفاةُ المحزِّ غلاظ القَصر

(يقول ان لبس البيض والمغافر قد صلع رؤوسه)

أسعد رستم –شاعر لبناني-يصف أصلعاً:

لِصديقنا  في رأسهِ صحراءُ                            جَفَّتْ فلا عُشبٌ بها أو ماءُ

وكأنّها المَيدانُ من بعدِ الوغى                        فنيَ الجميعُ فما بها أحياءُ

كصحيفةِ البلّور يلمعُ سطحُها                       ولها بياضٌ ناصعٌ وضِياءُ

في الليل لا يحتاجُ قنديلاً فمن                         إشراقِها تتبدد الظُلماءُ

ولقد سمعناهُ يقول ودمعهُ                            يجري فَيعمي مقلتيهِ بكاءُ

كم من دوا  للشّعرِ قد جرّبتهُ                       يوماً فراحَ سُدىً وظلَّ  الداءُ

يا حسرتي ذهبَ الشبابُ وكان لي                 فيهِ مآثِرُ جَمَّةٌ غَرَّاءُ

أسفاهُ مالي في الحياةِ مطامعٌ                       فأنا وسكانُ القبورِ سَواءُ

قلنا له: مهلاً لِمَ هذا البكا                            فاسمعْ ففي هذا الكلامِ عزاءُ

إن زال شعركَ وابتُليتَ بصلعةٍ                         فلأن فيك نباهةٌ وذكاءُ

ورُبَّ أخٍ وفيتُ لهُ وفيِّ                           ولكن لا يدوم له الوفاءُ

أخلاءٌ إذا استغنيت عنهمْ                        وأعداءٌ إذا نزل البلاءُ

فأجابَ لا شرفاً اُريدُ ولا عُلا                     هل لديكمْ للشعورِ دواءث؟

قلنا: نعم زِبلٌ يُرَشُّ فإنما                        بالزِبلِ تحيا الروضةُ الغَنَّاءُ   

أحدهم:

فإن عِبتَ قوماً بالذي فيكَ مثلُهُ                      فكيفَ يعيبُ الصُّلْعَ من هو أصلَعُ 

 

الشعرانية

جاء في قول على قول –الكرمي –ج2 ص110 :”وأما نسبة الأشعريين فترجع إلى أشعر واسمه نَبْتُ بن اُدّ بن زيد بن يشجب ، وإنما قيل له أشعر لأن اُمه ولدته والشعر على بدنه ، ومن الأشعريين : أبو موسى الأشعري رضي الله عنه وابو الحسن الأشعري .

 

القمل

نزلت الآية الكريمة  {ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك} ” [البقرة 196]، في الصحابي الجليل كعب بن عجرة رضي الله عنه ،شاهده الرسول صلى الله عليه وسلم  يوم صلح الحديبية والهوام يتساقط عن وجهه  فاقترب منه وسأله : أيؤذيك هوام رأسك ؟ قال : نعم  يا رسول الله . قال: احلق ونزلت به هذه الأيات.

الأعشى :

قوماً يعالجُ قُمّلاً أبناؤهم                         وسلاسلا اُجُداً وباباً مؤصدا

5 ـ أدواء أخرى:

اللديغ

بشار بن برد:؛

كأنّي من تذكركم سليم                         اُضِلَّ دواؤهُ غيرَ السُّهادِ

النابغة الذبياني:

أتاني ابيتَ اللّعنَ أنكَ لُمتني                 وتلكَ التي تَستَكُ منها المسامِعُ

فبتُّ كأني ساوَرَتني ضئيلةٌ                من الرُّقْشِ في أنيابها السُّمُ ناقِعُ

(ساورتني: واثبتني،لأن الافعى لا تلدغ الا وثبا.ضئيلة : دقيقة وهي أشد سما. الرقش: المنقطة بسواد والرقش من شرار الأفاعي)

يُسَهَّدُ  من ليلِ التَّمامِ سليمُها                    لِحَلى النساءِ في يديه قعاقِعُ

(ليل التمام : أطول ليالي الشتاء.)

تناذَرَها الرَّاقونَ من سُوءِ سُمِّها               تطلقهُ َطوراً ، وَطوراً تُراجعُ

(القعاقع: ج قعقعة وهو الصوت . السليم: اللديغ: سمي بذلك تفاؤلا له بالسلامة . وكان من عادة العرب اذا لدغ أحدهم علقوا عليه حلي النساء ليسمع صوتها فلا ينام ومن أمثالهم : السليم لا ينام ولا ينيم . (العمدة لابن رشيق ص237).

ومثلها قول احدهم:

فبت معنى بالهموم كأنني                          سليم نفى عنه الرقاد الجلاجل

نار السليم : توقد للملدوغ إذا سهر ،وللمجروح إذا نزف ،وللمضروب بالسياط ،ولمن عضه الكلب لئلا يناموا فيشتد بهم الأمر حتى يؤدي بهم الى التهلكة . قال المجروح:

أبا ثابتٍ انا إذا يسبقَوننا                           ستُركب خَيلٌ أو يُنتِبهُ نائمُ

والمنزوف إذا نام أصابه الكزاز (الأوائل للعسكري ص41)

ليلُ السَّليم:

يضرب به المثل في الطول والسهر فيه ،لأن السّليم  لا ينام لِما به، ولا يترك والنوم إن غَشيه النعاس ،لئلا يسري السّمُ في بدنه، والعرب تُعلّق عليه الحليّ وتُسهره كما قال النابغة:

يُسهّد من نوم العِشاء سليمُها                              لحلي النساء في يديه قعاقِعُ

وقال السّري في وصف القلم :

لكَ القلمُ الذي يُضحي ويُمسي                      له الإقليمُ محميّ الحريمِ

هو الصّلّ الذي لو عضّ صِلاً                            لأسلمهُ إلى الليل السّليمِ

وفي كتاب المبهج:شتان مابين ليل السّليم ،وليل النائم في فراشِ النعيم (ثمار القلوب للثعالبي ص635-636)

الأعشى :

ألم تغتمض عيناكَ ليلة ارمدا                  وعادَكَ ما عادَ السليمَ المُسهَّدا

(رواية:وبت كما بات السليم)

وما ذاك من عشق النساء وإنّما                تناسيتَ قبل اليوم خُلةَ مَهدَدا

(اسم امرأة)

الممزّق العبدي:

أرِقتُ فلم تخدع بعينيَّ وسْنةٌ                     ومن يَلْقَ ما لاقيتُ لا بدَّ يأرَقِ

تبيتُ الهمومُ الطارقاتُ يَعُدنني                   كما تعتري الأهوالَ رأسَ المُطَلَّقِ

(التطليق: ان ينفس عن الملدوغ ساعة ،فاذا عاوده الألم عاد الى حالته الاولى)

المتنبي:

إليكِ فإني لستُ مِمّن إذا اتقى               عِضاضَ الأفاعي نامَ فوقَ العقاربِ

(الأولى للموت السريع والثانية للموت البطئ)

المتنبي:

يُحاذرُني حتفي كأنيَ حتُفهُ             وَتنكُزُني الأفعى فيقُتلُها سُّمي

(نكزته:لسعته)

جرير:

نامَ الخَليُّ وما تنامُ همومي                           وكأنَّ ليليَ باتَ ليلَ سليم

الفرزدق:

لعمري لقد كان ابنُ ثَوْرٍ لنهشَلٍ                 غَروراً، كما غرَّ السليمَ تمائِمُه

الشريف الرضي:

أهون عليك إذا امتلأت من الكرى               أني أبيت بليلة الملسوع

الشريف الرضي:

وما ينجي اللديغَ بهِ تداوٍ                              وقد امسى بداءٍ أيِّ داءِ

الشريف الرضي:

يُعارِضني بذكرِكَ كُلُّ شئٍ                        عِدادَ الداءِ غَبَّ على السَّليمِ

الشريف الرضي:

أقول لركب رائحين لعلّكم                         تحلُّون من بعدي العقيق اليمانيا

خذوا نظرة مني فلاقوا بها الحمى              ونجداً وكثبان اللوى والمطاليا

ومُرّوا على أبيات حيٍّ برامةٍ                      فقولوا لديغٌ يبتغي اليوم راقيا

عدِمتُ دوائي بالعراقِ فربما                          وجدتم بنجدٍ لي طبيباً مداويا

مهيار الديلمي:

سوى ذكرى نَزَتْ بجوىً دفينٍ                      كما كرَّ العِدادُ على السليم

(العداد: هياج وجع اللديغ لوقت معلوم ، يقال سبعة أيام)

مهيار الديلمي:

كم يُمطَلُ الملسوعِ في الوعدِ                        بالراقي ، وكم ينتظرُ الناظِرُ

قد صُدِعَ العظمُ وأخلِقْ متى                            شُظيَّ أن لا ينفعَ الجابرُ

ثابت قطنة :

يا هِندُ كيف بنُصْبٍ بات يُبكيني                وعائرٍ في سواد الليلِ يؤذيني

(عائر: كل ماوقع بالعين واذاها)

كأنَّ ليليَ والأصداء هاجدةٌ                   ليل السليم وأعيا من يُداويني

مازلتُ بعدك في هَمٍّ تجيشُ به           نفسي وفي نَصَبٍ قد كاد يُبليني

المعري:

ومن تعلقْ به حُمَةُ الافاعي                      يعش إن فاتهُ أجلٌ عليلاً

البحتري:

وحسيرٌ من السهادِ لو اسطا                      عَ شرى ليلهُ بليلِ السليم

خلياهُ ووقفةً في الرسوم                           يَخْلُ من بعض بثه المكتوم

ودعاه لا تسعداه بدمعي                           حسبهُ فيضُ دمعهِ المسجوم

البحتري:

تلافيتَ يا فتحُ الأراقمَ بعدما                      سقاهم بأوحى سُمّهِ الأرقمُ الصِّلِ

(الفتح بن خاقان ، اوحى سمه: السم السريع، الأرقم الصل: الحية التي لا تنفع فيها الرقي)

ذو الاصبع العدواني: (الشاعر الجاهلي سُمي بذلك لأن حَيةً كانت قد نهشته في إصبعه فَيبِس)

ودبَّ هواها في عظامي ، وحُبُّها                    كما دبَّ في الملسوعِ سُمُّ العقارب

عامر بن الطفيل:

تقولُ ابنةُ العُمريِّ مالكَ بعدما                          أراكَ صحيحاً كالسَّليمِ المعذّبِ

ليلى الأخيلية في توبة بن الحمير:

غضوبٌ حليمٌ حين يُطلبُ حِلمه                   وسُمٌّ زُعافٌ لا تُصابُ مقاتله

(زعاف:قاتل لساعته)

عبد الله بم محمد بن أبي عيينة:

سيعلم أسماعيلُ أنَّ عداوتي                          له ريقُ أفعى لا يُصابُ دواؤها

ثابت قطنة العتكي:

يا هندُ كيفَ بنُصبٍ بلتَ يُبكيني                   وعائرٍ في سوادِ العينِ يؤذيني

كأنَّ ليلى والأصداءُ هاجدةٌ                          ليلُ السليمِ وأعيا من يداويني

بدوي الجبل:

ولم يدرِ نعماء الكرى جفنُ حاقدٍ                          وهلْ قرَّ عيناً بالرُقادِ سليمُ

عباس محمود العقاد:

ومن يألف السم يُعصمْ                               من لدغة الرقطاءِ

أحدهم:

وماذا ينفعُ الترياقُ يوماً                                 إذا وافى وقد مات اللديغُ

أحدهم:

مَنْ يَذُقْ لدغةَ الأفعى وإن سَلِمَتْ                     منها حُشاشَتهُ يفزَعْ من الرَّسِ

أحدهم:

ودَبَّ هواها في عظامي وحُبُّها                         كما دَبَّ في الملسوع سَمُّ العقارب

أحدهم:

أنَّى تُرَدُّ ليَ الحُمولُ اراهُمُ                              ما أقربَ الملسوعَ منه الداءُ

(يقول ابن الشجرى في الأمالي ج1 ص38:”الحمول : الأحمال وقيل أيضاً المتحملين ، ومعناه: انه استبعد بقاءه إلى حين رَجعة المتحملين إليه ونظره غليهم أن لا تكون ذلك كالملسوع الذي داؤه المؤدي إلى موته أقرب الأشياء إليه لأن داء الملسوع لا تكاد ترجى السلامة منه).

الغرق

صفي الدين الحلي يرثي غريقاً:

أصفيحُ ماءٍ أم أديم سماء                                      فيه تغورُ كواكب الجوزاءِ

ما كنت أعلم قبل موتك موقناً                             أن البدور غُروبها في الماء

ولقد عجبتُ وقد هويت بلجَّة                             فجرى على رِسلٍ بغير حياء

لو لم يُشقُّ لك العباب وطالما                          أشبهت موسى باليد البيضاء

أنفَ العلاء عليكَ من لمس الثرى                      وحلولُ باطن حفرة ظلماء

وأجلّ جسمك أن يغير لطفه                            عفن الثرى وتكاثف الأرجاء

فأحلّه جدثاً طهوراً مُشبهاً                               أخلاقه في رقةٍ وصفاء

ما ذاك بدعاً أن يضم صفاؤه                           نوراً يضنُّ به على الغبراء

فالبحرُ أولى في القياس من الثرى                   بجوارِ تلك الدّرة الغراء

أحمد شوقي يرثي نجل إمام اليمن الذي مات غريقاً وهو يحاول إنقاذ صديق له من الغرق:

متى صِرتَ يا بحرُ غمدَ السيوف                وكنا عَهدناك غِمدَ السُّفن؟

وكنتَ صِوانَ الجُمانِ الكريمِ                     فكيف أُزِيلَ؟ ولِمْ لَمْ يُصَنْ؟

ظَفِرتَ بجوهرةٍ فَذَّةٍ                                    من الشرف العبقريّ اليُمُن

فتىً بذلَ الروحَ دونَ الرِّفاق                     إليكَ، وأعطى الترابَ البدن

وهانتْ عليه مَلاهي الشّبابِ                    ولولا حقوقُ العُلا لم تَهُن

غدرتَ فتىً ليس في الغادرين                  وخُنتَ امرأً وافياً لم يَخُن

وما في الشجاعةِ حَتْفُ الشجاعِ             ولا مَدَّ عمرَ الجبان الجُبًن

ولكن إذا حانَ حَيْنُ الفتى                    قضى ، ويعيش إذا لم يَحِن

علي أحمد باكثير في المطربة أسمهان التي ماتت غرقا-مجلة الرسالة العدد577-:

غرقتْ؟كيف يغرق النور والحس                         نُ وفنَّ الخلود في شبر ماء

ما تقولون؟ هل تجدُّون أم تا                              هون أم هل يجد صرف القضاء؟

لو حواها البحر العريض أضق ال                       بحر ذرعاً عن روحها الشّماء

أو حوتها الصحراء لانتفضت ظ                           لاً وماء في جنة خضراء

داء العلا

البحتري:

أتعبته العُلا  فأبقت ندوباً                             متعباتِ بجسمهِ وكُلوما

فتراهُ في حالةٍ محسوداً                               وتراهُ في حالةٍ مرحوما

أبو تمام :

طلبُ المجدِ يُورِثُ المرء خبلاً                       وهموماً تقضقض الحيزوما

فتراه وهو الخلي شجياً                             وتراه وهو الصحيح سقيما

أبو فراس الحمداني:

وَعِلّةٍ لم تَدَعْ قلباً بلا ألمٍ                           سَرَتْ إلى طَلَبِ العَليا وغاربها(السنام)

هل تُقَبلُ النفسُ عن  نفسٍ فافديه؟         اللهُ يعلمُ ما تغلو عليَّ بها

لَئِنْ وهَبتُكَ نفساً لا نظيرَ لها                    فما سمحتُ بها إلا لواهِبها

الشريف الرضي:

حتى رُميتُ ، رُبّ نَبلٍ عن كَلِمْ                        إنّ هُمومَ القلبِ اعوانُ الهِمَمْ

معروف الرصافي:

فهذا الداء منتشِب بقلبي                                وفي قلب العُلى منه وجيبُ

فكيف شفاؤوهُ ومتى يُرجَّى                             وأين داؤوهُ ومن الطبيبُ

 

نقص السمع والصمم

من الناحية الطبية:

نظرة تشريحية وظيفية:

تعتبر الأذن مركز لجهازي السمع والتوازن عند الإنسان. وتقسم الأذن إلى الأذن الخارجية، والأذن الداخلية.

! ـ الأذن الخارجية: وهذه تتألف بدورها من الصيوان ومجرى السمع الظاهر.

ـ الصيوان:Auricle،

قطعة ملتوية تلتقط الأمواج الصوتية.

ـ مجرى السمع الظاهر:قناة تمتد من الصيوان إلى غشاء الطبل.ويتألف تركيبه من هيكل عظمي ـ غضروفي ـ ليفي مغطى بالجلد،ويحتوي على الغدد الدهنية التي تفرز الصملاخ،وهو مادة دهنية صفراء لزجة قد تتراكم وتسبب انسداد مجرى السمع وحدوث ما يسمة “الصمامة الصملاخية“.وهذا يسبب الألم وتشوش السمع.ويوجد في مجرى السمع الظاهر في قسمه الوحشي أجربة شعرية تساعد على منع دخول الأجسام الأجنبية.

2 ـ الأذن الوسطى:

وتتركب من صندوق وغشاء الطبل،ونفير أوستاش،ومن الأجواف الخشائية.

صندوق الطبل: هو جوف كعدسة معقرة الطرفين،ينفصل عن مجرى السمع الظاهر بغشاء رقيق يسمى غشاء الطبل،وهو غشاء مدور أبيض مرن،شفاف،ترتكز عليه من العظيمات السمعي قبضة عظم المطرقة،

إن صندوق الطبل جوف ملىء بالهواء،ويتصل مع البلعوم الأنفي من خلال نفير أوستاش أو مايسمى الأنبوب السمعي،ومع الأجواف الخشائية عن طريق الغار الخشائي.وإن الجدار العلوي أو القحفي لصندوق الطبل يسمى سقف الطبل،وهو يفصل صندوق الطبل عن تجويف القحف،وهذا الانفصال قد لا يكون كاملاً وفي حالات الالتهابات المزمنة في اأذن الوسطى قد ينتشر الالتهاب إلى السحايا.

وأما الجدار السفلي لصندوق الطبل فهو عبارة عن صفيحة عظمية رقيقة تفصله عن الحفرة الوداجية،وإن التهابات الأذن الوسطى قد تصيب الوريد الوداجي الباطن وتسبب حدوث الخثرات الوعائية فيه.

وأما نفير أوستاش فهو قناة عظمية غضروفية ليفية،يبلغ طول النفير حوالي 3 ـ 4سم،ووظيفة النفير خلق التوازن بين الضغط في الأذن الوسطى والضغط الجوي الخارجي.ولكنه أيضاً قد يكون واسطة لنقل الأمراض الانتانية المعدية من البلعوم الأنفي للأذن الوسطى.

3 ـ الأذن الباطنة:تستقر في تجويف عظمي يسمى الصخرة،وتتألف من عدة مكونات هي الدهليز،والحلزون والأقنية نصف الهلالية.

ومن الناحية الوظيفية:فإن الصيوان يلعب دوراً هاماً في تحديد مصدر الأمواج الصوتية من الخط المتوسط بالنسبة للإنسان(أعلى،أمام، خلف..)ولذا فإن المحرومين من صيوان الأذن الظاهرة لا يستطيعون تحديد اتجاهات الأصوات.

وإن غشاء الطبل يحول الموجات الصوتية الواصلة إليه عن طريق الصيوان ومجرى السمع الظاهر إلى الأذن الوسطى،ويقوم عدا ذلك بحماية هذه الأذن من العوارض الخارجية.

تعمل الأذن الوسطى على تضخيم الاهتزازات الصوتية بما تملكه من سلسلة العظيمات السمعية،وذلك قبل إيصالها إلى البلغم الخارجي عن طريق النافذة البيضية التي تسدها عظيمة الركابى.يؤدي تحريك البلغم الخارجي إلى التأثير على التيه الغشائي ومنه تحريك البلغم الداخلي،ويتأثر عضو كورتي بهذه الحركة بما يمتلكه من خلايا حسية بالأمواج الصوتية الواصلة إليها .وإن فقدان حركة العظيمات السمعية والمشاهد في مرض تصلب الأذنOtosclerosisوالذي ينجم عنه فقدان عمل حركة عظم الركابى يؤدي للصمم المترقي والمتدرج وهو مرض يشاهد عند الشباب.

ومن ثم تنتقل الأمواج الصوتية إلى الأذن الباطنة ومنها إلى العصب السمعي والقشر الدماغي.

من الناحية الأدبية:

مصطفى صادق الرافعي والصمم: في السنة التي نال فيها الرافعي الشهادة الابتدائية وكان عمره 17 عاماً أصابه مرض التيفوئيد فما نجا منه إلا وقد أصابه وقراً في أذنيه ظل يعاني منه حتى فقد حاسة  السمع وهو بعد لم يجاوز الثلاثين .وكانت علته سبباً  باعد بينه وبين مخالطة الناس فكانت مكتبته هي دنياه التي يعيشها .

الكميت بن زيد الأسدي(60ـ126هجري) من الشعراء المعروفين وكان أصماً أصلخاً لا يسمع شيئاً.

ومن مشاهير العالم الذين كانوا مصابين بالصمم نذكر الموسيقار الألماني لودفيج فان بيتهوفن(1827 ـ 1870م) وأصيب بالصمم في السنوات الخمس الأخيرة من عمره.

وكذلك فإن الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون يعاني من نقص السمع ويستخدم سماعات صغيرة داخل القناة السمعية.

البكم =الخرس

من الناحية الطبية:

يعتبر الكلام أو الخطابة عند الإنسان عامل هام يرافق السمع فهناك ارتباط وثيق بين الإثنين.ولذا فإن من يصاب بالصمم الخلقي غير قادر على الكلام أي يترافق الصمم الخلقي مع البكم.

في البداية فإن الرضيع يبكي وهو عادة يعبر بالبكاء عن الجوع أو الألم أو عدم الارتياح.وفي الشهر الثالث من العمر يتعلم بعض الكلمات السهلة والابتسام.وفي الشهر السادس يكون قد اكسب طريقة تقليد بعض الأصوات المسموعة،ويتعلم الضحك.وفي السنة الأولى من العمر ينطق بعض الكلمات.

والبكم بصفة عامة عبارة عن اضطراب لغوي واضح يؤدي إلى مشكلة حقيقية في الاتصال والتحاور.

والسبب الرئيسي كما ذكرنا هو الصمم الولادي،فالطفل الأصم ولادياً هو أبكم في نفس الوقت،ومن الأسباب الرئيسي لإصابة الطفل بالصمم الولادي إصابة الحامل بفيروس الحصبة الألمانية،وكذلك حالات تعسر الولادة التي ينجم عنها نقص الأوكسجين بالنسبة للوليد،وهناك أسباب أخرى .

من الناحية الأدبية:

عمر ابو ريشة يصف أخرساً (الرسالة العدد 201):

رفع الرأس للسماء وصلّى                   بدموعٍ ترجرجت في هُدُبِهْ

بين شَدقيه مضغة عقلتها                    يوم ميلاده انامل ربهْ

جَردَّتْ عن لسانهِ لذّة النُطْقِ              وبثّت إعجازه في قلبهْ

فإذا حبه يصولُ عليه                           وإذا بؤسه يعيث بحبهْ

أخذت ثورة الكآبة تطغى                      بين حالي فؤاده ولسانهْ

ليس يستطيع أن يبث خليلا             ما تقول الدموع في أجفانه!

التسممات

الرسول صلى الله عليه وسلم والشاة المسمومة:

(-السيرة-أبو شهبة –ج2 ص417-418):

أهدت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم زينب بنت الحارث –امرأة سلام بن مشكم-(زعيم اليهود في خيبر وقتل في غزوة خيبر ) شاة مشوية  وسألت أي عضو احب إلى نبيهم ؟ فقيل لها : الذراع ،فأكثرت فيه من السم ،ثم سَمَّت  سائر الشاة ،وجاءت بها ووضعتها بين يدي النبي، فتناول الذراع ، فلاك منها قطعة فلم يسغها (لم يبلعها) وكان معه بشر بن البراء بن معرور ،وقد أخذ منها قطعة فأساغها ،وأما رسول الله صلى الله عليه وسلم فلفظها  وقال: ” إن هذا العظم يخبرني أنه مسموم ” ثم دعا بها فاعترفت فقال لها : ما حملك على هذا ؟ قالت: بلغتَ من قومي مالم يخفَ عليك ، فقلت : إن كان كذاباً استرحنا منه وإن كان نبياً فسيخبر  فتجاوز عنها ، ومات بشر من أكلته هذه ، ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قتلها به قصاصاً. ولم يزل اثر هذا السم يُعاود النبي صلى الله عليه وسلم كل عام  حتى اختاره الله لجواره . وفي الصحيح  عن النبي صلى الله عليه وسلم  قال:”ما زالت أكلة خيبر تعاودني  كل عام،حتى كان هذا أوان قطع   أبهري”[عن عائشة رضي الله عنها وأبو هريرة رضي الله عنه وصححه الألباني].

وفي رواية أخرى: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مرضه الذي مات فيه:”يا عائشة،ما زال أجد ألم الطعام الذي أكلتُ بخيبر،فهذا أوان وجدتُ انقطاع أبهري من ذلك السُّم“[أخرجه البخاري].

جاء في الدرر السنية:

“وقد نجّى الله نبيه صلى الله عليه وسلم من الموت لما أكل من الشاة في وقته،ثم ظهر عليه أثر السم عند اقتراب أجلهصلى الله عليه وسلم،قال صلى الله عليه وسلم”فهذا أوان وجدت انقطاع أبهري من ذلك السم”أي:هذا وقت شعرت فيه بقرب انقطاع أبهري ـ وهو العرق الذي يصل إلى القلبـ فإذا انقطع لم يكن معه حياة،بسبب ذلك السم،وكان ذلك بعد مدة من أكله تقارب ثلاث سنين، فجمع الله تعالى له بين النبوة ومقام الشهادة،فمات نبياً شهيداً صلى الله عليه وسلم.

عمر الفاروق وطعنه بخنجر مسموم :

(فتح الباري –كتاب فضائل الصحابة ):

طعنه أبو لؤلؤة ،غلام المغيرة بن شعبة  بخنجر ذو حدين ومسموم بثلاث طعنات ،احداهن تحت السرة قد خرقت الصفاق وهي التي قتلته ،بحيث اُتي بلبن فشربه فخرج من جرحه فعلموا أنه ميت . وقد خطب عمر قبلها باسبوع وقال: رأيت ديكاً نقرني ثلاث نقرات ولا أراه  إلا حضور أجلي . وجاء في إحدى الروايات :قال عمر : أرسلوا إلى طبيب ينظر إلى جرحي  ، فأرسلوا إلى طبيب من العرب فسقاه نبيذاً ، فشبه النبيذ بالدم حين خرج من الطعنة تحت السرة ، قال : فدعوت طبيباً أخر من الأنصار فسقاه لبناً فخرج اللبن من الطعنة أبيض ، فقال : اعهد  يا أمير المؤمنين ، فقال عمر : صدقني ،ولو قال غير ذلك لكذبته .

(المراد بالنبيذ المذكور هنا تمرات نبذت في ماء أي نقعت فيه –وكان يصنعون ذلك لاستعذاب الماء –وهذا ما ذكره ابن حجر العسقلاني ).

عبد الله بن عمر بن الخطاب : مات بمكة سنة 73هجري عن 86 سنة , وقد مات شهيداً  وسبب موته أن الحجاج سَفِه عليه ذات مرة ، فقال له ابن عمر : إنك سفيه مُسَلَّط، فصعب ذلك على الحجاج فأمر رجلاً فَسَمَّ رمحه ووضعه على قدمه في الطواف فالتهب الجرح وتسمم ومات رحمه الله ودفن بمكة رضي الله عنه (من كنوز السنة للصابوني ص62).

مالك النخعي الأشتر مات مسموماً في شربة من عسل فقال معاوية بن سفيان “ان لله جنوداً من جملتها العسل”.

ابن باجه والسم (الموسوعة الاسلامية ج1 ص95) : يقال ان الفيلسوف العربي ابن باجة (يعرف عند الاوروبيين باسم افنباس) قتل مسموماً عام 533 هجري (1138م) بايعاز من الطبيب ابن زهر وقد اتهمه أعداؤه بالالحاد والخروج عن القرآن والإسلام .

ابن الرومي: توفي ابن الرومي مسموماً، تولى وضع السم له أبو فراس الكاتب بأمر القاسم بن عبد الله وزير الخليفة المعتضد لأنه كان قد أكثر من هجاء القاسم بن عبد الله وأفحش . توفي سنة 283هجري (عمر فروخ ج2 ص341)

ولما سُمَ ابن الرومي ودبَّ السمُ فيه واشتدّ شربه للماء أنشد :

أشَربُ الماء إذا مالتهبتْ                          نار أحشائي   لإطفاء اللهب

فأراهُ زائداً في حُرقتي                           وكأنَّ الماء للنار حَطب

بديع الزمان الهمذاني :قالوا انه مات قبل أن يجاوز الأربعين من العمر وذلك في 11 جُمادى الأخرة سنة 398هجري (1007م)مسموماً ،وقيل أصيب بالسكتة ودفن قبل أن يموت ، فسمع صوته بالليل فنبشوا عنه ولكنهم وجدوه ميتاً من هول القبر (عمر فروخ ص596).

وجاء في وفيات الاعيان في ترجمة بديع الزمان منقولاً عن هامش معجم الأدباء لياقوت الحموي ج1 ص266:

“توفي رحمه الله تعالى بهراة يوم الجمعة الحادي عشر من جمادى الأخرة سنة ثمان وتسعين وثلثمائة ،قال الحاكم المزكور : وسمعت الثقات يحكون أنه مات من السكتة ، وعجل دفنه فأفاق  في قبره ، وسُمعَ صوته بالليل ،وأنه نبش عنه فوجدوه وقد قبض على لحيته ومات من هول القبر .

احمد شوقي:

شرِبتُ الاسى مصروفةً لو تعرضت             بأنفاسِها بالفمِّ لم يستفِقْ غَمَاً

فاتْرِعْ وناوِلْ يا زمانُ ، فإنّما                       نديمُكَ (سُقراطُ)الذي ابتدَعَ السمّا

(سقراط :امام الفلاسفة المتقشفين ،حكم عليه بالإعدام فشرب السم بيده، ولم يرض ان يفر مع أصحابه الذين عزموا عليه بالفرار)

احمد شوقي يرثي فوزي الغزي أحد اعلام القانون والقضاء وواضع الدستور السوري مات مسموماً بيد زوجته وعشيقها عام 1920:

لا اذكرُ الدنيا إليك ، فربمّا                           كرِه الحديثَ عن الأجاجِ المغرَقُ

طُبِعَتْ من السّمِ الحياة، طعامها                وشرابُها ،وهواؤُها المتنشّقُ

والناسُ بين بَطيئها وذُعافِها                        لا يعلمون بأيِّ سمّيها سُقوا

أما الوليُّ فقد سقاكَ بسمِّهِ                      ماليس يسقيك العدوُّ الأزرق

طلبوك والأجلُ الوشيكُ يَحُثهم                   ولكلِّ نفسٍ مُدّةٌ لا تُسبَقُ

لما أعان الموتُ كيدَ حِبالهم                    عَلِقتْ ، وأسبابُ المنيةِ تَعلَقُ

طَرَقتْ مِهادَك حَيةٌ بَشَريةٌ                       كفرتْ بما تنتابُ منه وتطرقُ

(اشارة الى حادثة قتل الفقيد بواسطة زوجته)

أحمد محرم:

هم اطعموا الموت الزؤام وعلموا                      جنون السكارى ما تكون عواقبه

تساقوا أفاويقَ الغرورِ فما نجوا                          وليس بناجٍ من أذى السم شاربه

عمارة اليمني:

ولا تحتقر كيداً ضعيفاً فَرُبّما                            تموتُ الأفاعي من سمومِ العقاربِ

فبينَ اختلافِ الليلِ والصبح معركٌ                    يكرُّ علينا جيشهُ بالعجائبِ

ابو الفرج بن هندو:

فَتمشّتْ في قلبي َ المهمومِ                          كتمشي الترياقِ في المسمومِ

البخر

أو رائحة الفم الكريهة.

كُنيَّ عبد الملك بن مروان “أبو الذِّبان” لشدَّة بَخَره وموت الذِّبان إذا دنت من فمه .

ويحكى أنهُ عضَّ يوماً تفاحة ورمى بها إلى بعض نسائه ،فدعت بسكين  فقطعت موضع عضته ، فقال لها ماتصنعين؟قالت أميط عنها الأذى  فطلقها من وقته (ثمار القلوب للثعالبي ص246).

جاء في المستطرف للابشيهي : قيل إن الزنج أطيب الناس أفواهاً . والسباع موصوفة بالبخر والمثل مضروب بالأسد والصقر في البخر ، والكلب من بينهما طيب الفم ،وليس في البهائم أطيب أفواهاً من الظباء . وحكي أن أبخر تزوج بامرأة فلما ضاجعها عافته وتولّت عنه بوجهها ، ثم انشدت تقول:

يا حب والرحمن إنَّ فاكا                             أهلكني فولّني قفاكا

إذا غدوت فاتخذ مسواكا                              من عرفط إن لم تجد أراكا

لا تقربني بالذي سواكا                                 إني أراكَ ماضغاً خراكا

نكهة الأسد: الأسد موصوف بالبَخَر وكذلك الصقر . قال سعيد بن حميد لأبي هِفّان يوماً: أنا الأسد ، فقال: ليس فيك من الأسد إلا النكهة (ثمار القلوب للثعالبي ص384).

وجاء في كتاب الأمثال للعسكري ج1 ص251: يقولون :أبخَرْ من صقر وأبخَر من فهد ،وهما موصوفان بالبَخَر قال الشاعر:

وله لِحيةُ تَيسٍ                                       ولهُ منقارُ نَسْرٍ

وله نكهةُ لَيثٍ                                        خالطت نكهة صَقْرِ

وليس في السباع أطيب أفواهاً من الكلاب وذلك لكثرة ريقها ،وكثرة الريق سبب لطيب النكهة ، وتتغير النكهة في أخر الليل لقلة الريق ،ولذلك تتغير نكهة الصائم والجائع ، وليس في الناس أطيبُ أفواهاُ ولاأنقى بياضاً من أسنان الزنج .

البحتري:

ومن به بَخرةٌ تُردي مخاطِبَهُ                            نعم ، وتتركُ منهُ روحُهُ قلقهْ

ابن الرومي يهجو فتاة اسمها شنطف :

إذا ما شَنطَفْ نَكَهتْ أماتتْ                              فمن نكهاتها قتلى وصرعى

يُلاقي الأنفُ من فمها عذابا                             وترعى العينُ منها شرَّ مرعى

وإنَّ سكوتها عندي لبشرى                           وإن مَنَّتْ عددتُ المنَّ منعا

صفي الدين الحلي :

لا تجزعنَّ إذا ارتاعوا لرائحةٍ                         بفيك ليس لها في الحسن من أثر

للكلبِ والضبِّ أفواهٌ معطرةٌ                        والليثُ والصقرُ موصوفان بالبَخَرِ

زوجة قتادة بن معزب اليشكري تهجو زوجها برائحة فمه وهو شاعر أموي (الحماسة المجلد الثاني ص1517):

حلفتُ ولم أكذبْ وإلا فَكُلّ ما                         ملكتُ لبيتِ الله أهديه حافيهْ

لو أنَّ المنايا أعرضتْ  لا قتحمتها                   مخافة فيه إنَّ فاهُ لداهيهْ

فما جيفةُ الخنزيرِ عندَ ابن مُعزِبٍ                  قتادةَ إلا ريحُ مِسْكٍ وغاليهْ

فكيفَ اصطباري ياقتادةُ بعدما                     شممِتُ الذي من فيك أثاى صِماخيهْ

(كيف اصطباري على بخرك ونتن فمك الذي أفسد علي الة الشم والسمع )

الصابي :

مضغ الهندي للهرةِ خبزاً فرماها

فدنت منه فشمته فظنته خراها

فحثت  ترباً عليه      ثم ولته قفاها

رائحة العرق

جاء في جمهرة الأمثال للعسكري ج1 ص193 :” تزوج امرؤ القيس بن حُجْر امرأة ففركته، وكان مُفرِّكاً تبغضه النساء ،وكانت أمه ماتت في صغره، فأرضعه أهله بلبن كلبة ، فكانت ريحه إذا عرِق ريحَ الكلب –هكذا زعموا-فكرهت امرأته مكانه من ليلته فجعلت تقول: يا خيرَ الفتيان أصبحتَ فيرفع رأسه فيرى الليل على حاله فينام، فتقول المرأة: أصبِحْ لَيلُ، فلما أكثرت قال: ماتكرهين مني ؟ قالت: أكره منك أنك خفيف العَجُز، ثقيل الصدر، سريه الهراقة، بطئ الإفاقة، وأن ريحك إذا عرقتَ ريحُ كلب ، فطلقها.

احداهن تهجو زوجها بريحته النتنة :

فيا جيفة الخنزير عند ابن مقرب                    قتادة إلا ريح مسكٍ وغاليه

فكيف اصطباري يا قتاده بعدما                     شممت الذي من فيك أثأي صماخيه

أحدهم:

له فتحتان كصنان                                      التيوس اعيا على المسك والغالية

الذَفَر:كل رائحة شديدة سواء كانت طيبة أو خبيثة : يقال مسك أذفر ورجل ذفِر له صنان وخبث ريح .

الصُنان:الرائحة الكريهة تنبعث من تحت الإبط .

عن أنس رضي الله عنه قال:”كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون كأنّ عَرَقه اللؤلؤ(أي كان صافياً أبيضاً مثل اللؤلؤ)…. وقال أيضاً :” ما شَمَمتُ عنبراً قط ولا مسكاً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم ” [أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له ].وعن أنسٍ ايضاً قال:” دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم  فقال(أي نام) عندنا ، فعرِقَ وجاءت أمي بقارورة فجعلت تَسلتُ العَرَق ، فاستيقظ النبي صلى الله عليبه وسلم فقال : يا أم سُليم ما هذا الذي تصنعين ؟ قالت: عَرَق نجعله في طيبنا وهو أطيب الطيب”[ رواه مسلم] . وقد أقرّ الرسول صلى الله عليه وسلم أم سليم على ذلك .

وكان صلى الله عليه وسلم إذا صافحه الرجل وجد ريحه (أي تبقى رائحة النبي عليه الصلاة والسلام على يد الرجل الذي صافحه) وإذا وضع يده على رأس صبي ،فيظل يومه يُعرف من بين الصبيان بريحه على رأسه.

الأسنان وأمراضها

النابغة الجعدي : هو من شعراء الجاهلية والاسلام ،مات بأصفهان ويقال عمره مائة وثمانون سنة . أنشد عند النبي صلى الله عليه وسلم قصيدته:

بلغنا السماء جوداً ومجداً وسؤدداً                      وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إلى أين يا أبا ليلى ؟ فقال : إلى الجنة . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : نعم إن شاء الله . ولما أنشد النبي صلى الله عليه وسلم :

ولا خير في حلم إذا لم يكن له                        بوادر تحمي صفوه أن تكدرا

ولا خير في جهل إذا لم يكن له                       حليم إذا ما أورد الأمر أصدرا

قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم  : لا يفض الله فاك . فكان أحسن الناس ثغرا ،وكان كلما سقطت له سن نبتت . وكان يرد على الخلفاء واحداً بعد واحد فيعظمونه  ويجزلون عطاءه .(الكشكول –العاملي  ج3 ص396)

أبو عبيدة بن الجراح والهَتم:

كان أبو عبيدة بن الجراح قد انقلعت ثنيتاه في غزوة أحد بعد أن حاول أن ينزع من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم من ضربة أصابته . ويذكر الرواة أن ثغره حسن بذهابهما .

(الهَتَم: كسر الثنايا)

المعري:

ماذا يروقُ العينُ من أشُرٍ                             عقباهُ صائرةٌ إلى دَردِ

اسامة بن منقذ بعد قلع ضرسه:

وصاحبٍ لا أمَلُّ الدهرَ صُحْبتُه                يشقى لنفعي ويسعى سعي مُجتهدِ

لم ألقَهُ مذ تصاحبنا فحين بدا               لناظري افترقنا فُرقة الأبدِ

صفي الدين الحلي :

لحى الله الطبيبَ لقد تعدّى                     وجاء لقلع ضرسِكَ بالمُحالِ

اعاقَ الظبي عن كلتا يديه                         وسلطَ كلبتين على غزال

الخوارزمي:

وما اصبحتَ إلا مثل ضِرسٍ                   تاكَّلَ فهو موجودٌ فقيدُ

ففي تركي لهُ داءٌ دويٌّ                       وفي قلعي له ألمٌ شديدُ

ابراهيم طوقان يصف حبيبته تشكو من ألم ضرسها:

رسالة واهاً لها واها                                  شرقتُ بالدمعِ لفحواها

من غادة عذّبني نأيها                                ماضرَ لو كنتُ وإياها

أضراسها تؤلمها ليتني                            أشكو الذي سببَ شكواها

تلك ثناياها التي نضدت                            عقدين والمكسور إحداها

أثارها في شفتي لم تزل                          يا ضلَّ من يجهل معناها

رشفتُ منها سلسلاً بارداً                          صادف نيراني فأطفاها

شقيق بن سُليك يصف أقلحاً-العسكري ج1 ص206-:

كأنَّ المساويكَ في شِدْقهِ                     إذا هُنَّ اُكرِهنَ يقلعنَ طينا

العَلم=الشفة المشقوقة

جاء في البيان والتبيين للجاحظ ص45:” قال عمر بن الخطاب في سهيل بن عمرو الخطيب: يا رسول الله ،انزع ثنتيه السفليين حتى يدلع لسانه، فلا يقوم عليك خطيباً أبداً . وإنما قال ذلك لأن سهيلاً كان أعلم من شفته السفلى (مشقوق الشفة)

كان سهيل بن عمرو ملقباً بالأعلم (مشقوق الشفة) وكان في أسرى بدر ،وقال عمر الفاروق للرسول صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله انزع ثنيته السفليين حتى يدلع لسانه فلا يقوم عليك خطيباً أبداً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا أُمثل فيمثل الله بي  وإن كنت نبياً ،دعه يا عمر فعسى أن يقوم مقاماً تحمده . وعند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهاج أهل مكة قام خطيباً فقال:يا أيها الناس ،إن يكن محمد قد مات فالله حي لم يمت ،وقد علمتم أني أكثركم قتباً في بر ، وجارية في بحر ، فأقروا أميركم ، وأنا ضامن ان لم يتم الأمر أن أردها عليكم ، فسكن الناس .

يقال عن زيد بن جُندب الإيادي خطيب الأزارقة وأحد شعرائهم أنه كان أشفى أفلج(أي مختلف الأسنان مشقوق الشفة العليا) ولولا ذلك لكان كما قال الجاحظ اخطب العرب قاطبة. .

الحافظ السِّلفي: كانت شفته مشقوقة فعرف بالحافظ السلفي وهو أحمد بن محمد بن أحمد بن ابراهيم .اقام بالاسكندرية خمسة وستين عاما وتوفي 576هجري .

والسلفة : لفظ فارسي معناه ثلاث شفاه ،لان الشفة تكون مشقوقة

ذبحة الحلق

أسعد بن زرارة : بعد تسعة اشهر من الهجرة ،وفي أثناء انشغال المسلمين ببناء مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة أخذت اسعداً ذبحة في حلقه فأجهدته ،حتى مات منها  رضي الله عنه ودفن بالبقيع ، ويقال أنه أول من توفي من الصحابة بعد الهجرة ، وبعد وفاته جاءت بنو النجار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  فقالوا : قد مات نقيبنا  فَنَقِبّ علينا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنا نقيبكم (فكان هذا تشريفاً لهم ولأسعد بعد موته).

المجنون:

وما بيَ إشراكٌ ولكنَّ حُبَّها                           كعودِ الشجا أعيا الطبيب المداويا

(عود أوعظم في الحلق)

داء الإبل=الخُنان

النابغة الجعدي:

فمن يكُ سائلاً عني فإني                    من الفتيانِ أيامَ الخُنانِ

(رواية: من الشبان)

مضت مائةٌ لعام ولدت فيه                    وعشرٌ بعد ذاك وحجتان

يقول ابن هلال العسكري(كتاب الأوائل ص152): هو داء يصيب الإبل في مناخرها  فتموت بسببه وحدث ذلك كوباء وماتت فيه إبلٌ كثيرة فأرَّخت العرب بالعام الذي ظهر فيه الوباء.

جرير:

وأشفي من تخلّج كل جنّ                   وأكوي الناظرين من الخُنان

عروة بن حزام :

بيَ اليأسُ والداءُ الهُيامُ سُقيتهُ                          فإياك عني لا يكن بك ما بيا

(الهُيام:مرض يصيب الابل)

داء الفيل

علي الجارم في داء الفيل الذي انتشر في  رشيد احدى القرى المصرية –الديوان ص51-52

أصحيحٌ أن الخطوب أصابت                     كِ وأنَّ الأمراضَ هَدّتكِ هدّا؟

وغدا “الفيلُ” فيكِ داءً وبيلاً                      نافثاً سُمّهُ مُغيراً مُجِدّا

كم رأينا من عاملٍ هَدّهُ الدا                     ءُ وأرداهُ وَقعهُ فتردّى

كان يسعى وراءَ لُقمةِ خُبزٍ                       ولكمْ جدَّ في الحياة وكدّا

فغدا كالصريعِ يلتمسُ الجُه                      دَ ليحيا به فلم يَلْقَ جُهدا

إن مشى يمشِ بائساً مستكيناً                كأسيرٍ يجرُّ في الرجلِ قيدا

خلفهُ من بنيهِ انضاءُ جوعٍ                          وهو لا يستطيعُ للجوعِ سدّا

كُلما مدّ كفّهُ لسؤالٍ                                  أشبعتها اللئامُ نَهراً وطردا

أمن الحق أن نعيشَ بطاناً                          ويجوعُ العليلُ فينا ويصدى

ولكَمْ تلمَحُ العيونُ فتاةً                               مثل بدرِ السماءِ لمّا تبدّى

هي من نعمةِ البشائرِ أحلى                    وهي من نَضرةِ الأزاهرِ أندى

تتمنى الغصونُ لو كنَّ قدّاً                       حينَ ماستْ، والوردُ لو كان خدّا

حوّمتْ حولها القلوبُ فراشاً                      ومشت خلفها الصواحِبُ جُندا

وارتدت بالخمارِ فاختبأ الح                          سنُ ، يُثيرُ الشجونَ لما تردّى

لعبت بالنهى فأصبحَ غَيّا                           كلُّ رُشدٍ ، وأصبح الغيُّ رشدا

حسدَ الدهرُ حُسنها فرماها                       بسهامٍ من الكوارثِ عَمدا

طرقتها الحمى الخبيثة ترمي                   بِشواظٍ ، يزيدهُ الليلُ وَقدا

روضةٌ من محاسنٍ غالها الإع                    صارُ حتى غدت خمائلَ جُردا

حلَّ داءُ الفيلِ العُضالُ برِجلي                     ها ، وألقى أثقالهُ واستبدا

كم بكتْ اُمها عليها فما أغن                        ى نواحٌ ، ولا التحسّرُ أجدى

ويحها، أين سِحرُها ؟ أين صارت؟                 أين ولّى جمالُها ؟ أين ندّا(ذهب)

أين أين ابتسامتها ؟ ذهب الأن                     سُ ، ومالَ الزمانُ عنها وصدّا

أين فتكُ العيون؟ لم يترك الده                       رُ سيوفاً لها ، ولم يُبقِ غِمدا

طارَ خُطّابها فلم يبقَ فردٌ                             وتولّى حشدٌ يُحَذرُّ حشدا

لسعتها بعوضةٌ سكنت بئ                           راً ، وقد كان جسمها مستعدّا

إن هذا البعوضَ أهلكَ نُمرو                        ذَ ، وأفنى مالم يُعدُّ وأعدى

فاحذروه فإنهُ شرُ خَصمٍ                           وتَصدّوا لحربهِ إن تصدّى

جَرِّدوا حَملةً  على الفيلِ أنجا                      داً كراماً ، ومزّقوا الفيلَ اُسدا

أرشيدٌ دونَ المدائنِ تبقى                              مُستراضاً لكلِّ داءٍ ووِردا

يفتك السّمُ في بنيها فلا تر                           فَعُ كفاً ، ولا تُحرِّكُ زَندا؟

ثم تلقى السلاحَ إلقاءَ ذلٍّ                            والجراثيمُ حولها تتحدّى

يالعاري! فليت لي بين قومي                      بطلاً يكشفُ الشدائد جَلْدا

قتيل الجوع والاضراب عن الطعام

قتيل الجوع: اختيارات الأغاني ص61 ج1 :

هو والد الشاعر الجاهلي الأعشى أحد أصحاب المعلقات واسم والده قيس بن جندل وسمي قتيل الجوع لأنه دخل غاراً يستظل فيه من الحر ،فوقعت صخرة عظيمة من الجبل فسدّت فم الغار ، فمات فيه جوعاً.

جاء في الكامل للمبرد ج2 ص602:”

أسرت قيس معبد بن زُرارة يوم رحرحان ، فساروا به إلى الحجاز ، فأتى لقيط بن زرارة في بعض الأشهر الحرم ليفديه ، فطلبوا منه ألف بعير ، فقال لقيط: إن ابانا أمرنا ألا نزيد على المائتين  فتطمع فينا ذؤبان العرب . فقال معبد: يا أخي ، افدني بمالي فإني ميتٌ، فأبى لقيط وأبى معبد أن يأكل أو يشرب ،فكانوا يَشْحُونَ(يفتحون) فاه ، ويصبون فيه الطعام والشراب لئلا يهلك فيذهب فداؤه ، فلم يزل كذلك حتى مات . فقال جرير يُعّير الفرزدق وقومه بذلك:

تركتم بوادي رّحرحانَ نساؤكمْ                            ويومَ الصَّفا  لاقيتمُ الشِّعبَ أوعرا

سمعتم بني مجدٍ دَعوا آل عامرٍ                            فكنتمْ نعاماً عند ذاك مُنفرا

وأسلمتِ القلحاءُ في الغُلِّ مَعبداً                            ولاقى لقيطٌ حتفهُ فتقطَّرا

أمراض جهاز الدوران والدم

نظرة وظيفية:

يعتبر الحديد من العناصر الهامة والضرورية لتشكيل خضاب الدم(الهيموغلوبين)،وتشكيل الصبائغ(السيتوكرومات)والخضاب العضلي(المايو غلوبين)وبعض خمائر الجسم الهامة.

يحتوي جسم الإنسان المعتدل الوزن والكهل على 3 ـ 4 غرام من الحديد،يوجد منها 65% في الدم وبصورة كاملة تقريباً في الخضاب.وهناك احتباس شبه تام للحديد في الجسم حيث أنه بعد تخرب الكريات الحمراء فإن الحديد لا يفرغ مع البول أو البراز،وإنما يختزن من جديد من أجل اصطناع جديد.ويفقد الإنسان حوالي 1مغ من الحديد يومياًوذلك عن طريق الغائط والعرق حوالي الثلثين،والثلث الأخير مع البول.وعند الأنثى يتم أيضاً فقدان الحديد مع دم الطمث وأثناء الحمل والإرضاع.

إن تناول حوالي 15مغ من الحديد عن طريق الفم لا يؤدي إلا امتصاص 2 ـ 3مغ فقط.وهذا يكفي عند الذكور ولكن الإناث يحتجن أكثر من هذا.

إن الأملاح اللاعضوية للحديد يتم امتصاصها بسرعة أكبر من الحديد وحده،وإن الفيتامين C(حمض الأسكوربيك) يسرع امتصاص الحديد.وأما الفوسفات والحمض النباتي فإنه ينقص امتصاصه.

يتم امتصاص الحديد في العفج والقسم العلوي من الأمعاء الدقيقة،وذلك بطريقة فاعلة،ويشرف على هذا الامتصاص مايلي:

1 ـ كمية المدخر من الحديد في الجسم

2 ـ سرعة تشكل الكريات الحمراء،فالأشخاص المصابين بفقر الدم بعوز الحديد يحدث لديهم امتصاص أكبر للحديد من الاشخاص السليمين.ولوحظ أن امتصاص الحديد عند ساكني المرتفعات أعلى منه من سكان الأودية.

بعد أن يتم امتصاص الحديد فإنه ينقل بواسطة البيتا غلوبلين ترانزفيرين .وهذا البروتين يعتبر وسيطة ناقلة للحديد في الدم دون أن يلعب دوراً في استقلابه.وإن معظم حديد الدم يغادر المصورة الدموية إلى نقي العظم حيث يساعد في تشكيل الكريات الحمراء.وقسم منه يذهب إلى الخلايا ليساعد في تشكيل بعض الخمائر الخلوية،ومنها الكاتلاز،وتشكيل الخضاب العضلي.

ويدخر الحديد في الجسم بشكل الفيرتين،أو الهيموسيدرين.

وأما الفيرتين فهو بروتين حديدي يحتوي الحديد ويشكل نسبة 20% من الحديد الخلوي.

وأما الهيموسيدرين فهو أيضاً من مدخرات الحديد ولكنه يختلف عن الفيرتين بعدم كونه منحلاً.

النزيف

جاء في تاريخ آداب اللغة العربية –جرجي زيدان –ج1 ص119-120: عبد يغوث بن صلاءة الشاعر الجاهلي وقطع عرق الأكحل :”

“كان هذا الشاعر من بني الحارث بن كعب بن كهلان ،وكان فارساً سيداً لقومه ،وكان قائدهم في يوم الكلاب ، وقد اُسر يومئذ وشد لسانه بنسعة ، وخيروه في الطريقة التي يريد أن يقتل بها فقال :”اسقوني الخمر ودعوني أنح على نفسي ” فسقوه وقطعوا له عرق الاكحل وتركوه ودمه ينزف ومعه ابناه ،فجعلا يلومانه على ما أركبهما من المشاق  فنظم قصيدة مطلعها :

الا  لا تلوماني كفى اللومَ ما بيا                              فما لكما في اللوم نفعٌ ولا ليا

أقول وقد شدوا لساني بِنسْعةٍ                               أمعشرَ تيمٍ أطلقوا عن لسانيا

أمعشر تيمٍ  قد ملكتم فاسجحوا                              فإن أخاكم لم يكن بواكيا

فإن تقتلوني  تقتلوا بي سيدا                                وإن تطلقوني تحربوني بماليا

أحقاً عباد الله أن لست سامعاً                               نشيد الرِّعاء المُعّزِ بين المتاليا

وقد كنت نحّار الجزور ومعمل ال                        مطيِّ وأمضي حيث لا حيَّ ماضيا

وأنحرُ للشّرب الكرام مطيتي                                    وأصدع بين القينتينِ ردائيا

وعاديةٍ سَوْمَ الجراد وزعتُها                                   بكفي وقد أنحوا إليَّ العواليا

كأني لم أركب جواداً ولم أقل                                لخيليَ كُرِّي نَفسِّي عن رجاليا

ولم أسبأ الزِّقَّ الرَّوى ولم أقل                               لأيسار صدقٍ أعظموا ضوءَ ناريا

جاء في ثمار القلوب –الثعالبي-ص217-217:”

كان طرفة بن العبد وخاله جرير بن عبد المسيح  المعروف بالمتلمس  ينادمان عمرو بن هند الملك فبلغه أنهما هجواه ، فكتب لهما غلى عامله بالبحرين كتابين أوهمهما انه امر لهما فيهما بجوائز ،وقد كان امره بقتلهما ،فاستراب المتلمس وطلع عليه غلام من أهل الحيرة فقال له : أتقرأ يا غلام ؟قال : نعم ، ففك صحيفته ودفعها إليه  فإذا فيها : أما بعد فإذا أتاك المتلمس بكتابنا فاقطع يديه ورجليه وادفنه حيا. فأخذها المتلمس  وقذفها في نهر الحيرة ثم قال لطرفة : إن في صحيفتك وااله مافي صحيفتي ، فقال طرفة : كلا لم يكن ليجترئ علي ، ثم اخذ المتلمس نحو الشام فنجا برأسه ،وتوجه طرفة نحو البحرين وأوصل الكتاب إلى عاملها  فلما قرأه قال له إن الملك قد امرني بقتلك فاختر أي قتلة تريدها ، فسقط في يده وقال : غن كان لابد من القتل فقطع الأكحل ، فأمر به ففصد من الأكحل “.

البحتري:

ولقد سكنتُ  من الصُّدودِ إلى النوى                  والشَّريُ أرىً عند أكل الحنظلِ (الأرى: العسل)

وكذاك “طرفة” حين أوجسَ ضربةً                    في الرأسِ هانَ عليه قطعُ الاكحلِ

جاء في اختيارات الأغاني:”عبيد بن الأبرص يوم لقيه المنذر بن ماء السماء يوم بؤسه وكان لابد أن يقتله ،قال له المنذر إنه لابد من الموت فاختر  إن شئت الأكحل(وريد في الذراع) أو إن شئت الأبجل (عرق في الرجل) وإن شئت الوريد “.

ابن الرومي وابنه مات بالنزيف:الديوان ج2 ص145:

بكاؤكما يشفي وإن كان لا يُجدي                      فَجودا فقد أودى نظيرُكُما عندي

بُنيَّ الذي أهدتهُ كفايَّ للثرى                           فيا عِزَّةَ المُهدى وياحسرةَ المُهدي

ألا قاتلَ اللهُ المنايا ورَمْيَها                               من القومِ حَباتِ الُقلوبِ على عَمْدِ

توخَّى حِمامُ الموتِ أوسطَ صِبيتي                   فللهِ كيف اختارَ واسطةَ  العِقْدِ

على حينَ شِمتُ الخيرَ من لمحاتِهِ                   وآنسْتُ من أفعالهِ آيةَ الرُشْدِ

طواهُ الرّدى عني فأضحى مزارُهُ                       بعيداً على قُرْبٍ قريباً على بُعْدِ

لقد أنجزت ْ فيهِ المنايا وَعيدَها                         وأخَلفتِ الآمالُ ماكان من وَعدِ

لقد قلَّ بين المهدِ واللحدِ لُبُثهُ                      فلم يَنسَ عهدَ المهدِ إذ ضُمَّ في اللحدِ

تنَغَّصَ قبلَ الرِّي ماءُ حياتهِ                           وفُجِّعَ منهُ بالعذوبة والبَرْدِ

ألحَّ عليهِ النّزفُ حتى أحالَهُ                         إلى صُفرةِ الجاديّ عن حمرةِ الوردِ (الزعفران)

وظلَّ على الأيدي تَسَاقطُ نَفسُهُ              ويذوي كما يذوي القضيبُ منَ الرّندِ  (نبات طيب الرائحة سريع الذبول)

فيالكِ من نفسٍ تَسَاقطُ أنفُساً                  تساقُطَ دُرٍّ من نِظامٍ بلا عِقْدِ

(يصف شحوب الطفل وهزاله وذبوله واهله يتناقلونه من يد الى يد يتابعون أنفاسه الخفيفة المتلاشية ومع كل نفس منها يتلاشى جزء من نفسه كانه قضيب من الزند تذبل اوراقه وتتساقط الواحدة بعد الاخرى)

عجبتُ لقلبي كيفَ لم ينفطِرْ لهُ                          ولو أنَّهُ أقسى من الحَجرِ الصَّلدِ

بودِّي أني كنتُ قد مُتُ قبله                             وأنّ المنايا دُونهُ صَمدت صَمدي

ولكنَّ ربي شاءَ غيرَمشيئتي                              وللرّبِّ إمضاءُ المشيئةِ لا العبدِ

وما سرَّني أن بِعتهُ بثوابهِ                                  ولو أنّهُ التخليدُ في جنّةِ الخُلدِ

ولا بِعتُهُ طَوْعاً ولكن غُصِبتُهُ                             وليسَ على ظُلمِ الحوادثِ من مُعدِ

(لم أبعه ولكن غصبته والحوادث في ذلك ظالمة والقدر لا ينجينا منه احد)

وإني وإن مُتِّعتُ بابنيَّ بعده                               لذاكرُهُ ما حَنَّتِ النيِّبُ في نجدِ

(النيب: النياق المسنة  والمعروف عن نياق نجد أنها إذا ابتعد عنها فصيلها تظل تحن إليه حنيناً لا ينقطع)

وأولادُنا مثلُ الجوارحِ أيُّها                                   فقدناهُ كان الفاجِعَ البيَّنَ  الفَقدِ

لِكُلِّ  مكانٌ لا يَسُدُّ اختِلالَهُ                                  مكانُ أخيه  من جَزوعٍ  ولا جَلْدِ

هل العينُ بعدَ السَّمعِ تكفي مكانَهُ            أمِ السّمعُ بعدَ العينِ يَهدي كما تهدي؟ 

لَعمري: لقد حالتْ بيَ الحالُ بعدَهُ                فياليتَ شِعري كيفَ حالتْ به بعدي؟

ثكِلتُ سُروري كُلُّهُ إذ ثكِلتهُ                           وأصبحتُ في لذّاتِ عيشي أخا زُهدِ

أريحانةَ العينينِ والأنفِ والحَشا:                  ألا ليتَ شِعري هلَ تغيّرتَ  عن عهدي

سأسقيكَ ماءَ العينِ ما أسْعَدَتْ بهِ                وإن كانتِ السُّقيا من الدمعِ لا تُجدي

أعينيَّ : جُودا لي فقد جُدْتُ للِثرى                   بأنفسِ ممّا تسألانِ من الرّفدِ

أعَينيَّ: إن لا تُسعداني أَلُمكُما                    وإن تُسعداني اليوم تستوجبا حمدي

عذرتُكما  لو تُشْغَلانِ عنِ البُكا                      بنومٍ ، وما نومُ الشَّجي أخي الجَهدِ؟

أقُرَّةَ عيني: قد أطلْتَ بكاءها                         وغادرتها أقذى من الأعينِ الرُّمدِ

أقُرَّةَ عيني: لو فدى الحيَّ ميتاً                   فديتُكَ بالحَوباء أول من يفدي(النفس)

كأني  ما استمتعتُ منكَ بنظرةٍ                    ولا قُبلةٍ أحلى مذاقاً من الشّهدِ

كأني  ما استمتعتُ منكَ بِضَمّةٍ                     ولا شَمّةٍ في ملعبٍ لكَ أو مَهدِ

أُلامُ  لما أُبُدي عليكَ من الأسى                    وإني لأُخُفي منه أضعافَ ما اُبدي

محمّدُ: ماشئٌ تُوُهِّمَ سَلوةً                            لقلبي إلا زادَ قلبي من الوَجْدِ

(لم يتوهم بشئ يسليه عنه الا زاد قلبه حزنا ووجدا وشوقا)

أرى أخويكَ الباقيينِ  كِليهما                             يكُونانِ للأحزانِ أورى من الزَّندِ

إذا لعبا في مَلعبٍ لك لذّعا                             فؤادي بمثلِ النار عنْ غيرِ ما  قَصدِ

فما فيهما ليَ سلوةٌ بل حَزازَةٌ                    يَهيجانها دُوني وأشقى بها وَحدي

وأنتَ  وإن أُفُرِدتَ في دارِ وَحْشةٍ                 فإني بدارِ الأنسِ في وحشةِ الفَردِ

أودُّ إذا ما الموتُ أوفدَ مَعشراً                       إلى عسكر الأمواتِ أني من الوفدِ

عليكَ سلامُ الله منّي تحيةً                        ومِنْ كُلِّ غَيثٍ صَادقِ البرقِ والرّعدِ

الفرزدق:

تراهُنَّ من فَرْطِ الحَياءِ كأنّها                                      مِراضُ سُلالٍ أو هوالكُ نُزَّفُ

البحتري:

وكذاكَ طرفة حينَ أوجسَ ضَرْبةً                      في الرأسِ هان عليه قطعُ الأكحل

الشريف الرضي:

وتارةً رشفاتٌ لا انقضاء لها                             شُربَ النزيفِ طوى عَلاً على نَهَلِ

(النزيف: من عطش حتى يبست عروقه وجف لسانه، العل:الشرب تباعاً، النهل: أول الشرب)

ابن أبي ربيعة:

فلثمتُ فاهاً آخذاً بِقرونها                                     شرب النزيف.ببر دماء الحشرج

“النزيف: من سال دمه أو يبست عروقه من العطش ، الحشرج: نقرة في الجبل يجتمع فيها الماء فيصفو أو كوز صغير”

6 ـ أدواء الجهاز الحركي والمفاصل:

نظرة تشريحية ـ وظيفية:

إن عبارة النسيج الضام تطلق على المادة التي تربط النسج الرئيسية الثلاثة في الجسم وهي:البشرة،والجهاز العضلي،والجهاز العظمي.وإن بعض أنواع النسيج الضام تفرز خلاياها بعض المواد داخل الخلوية كما يحدث في الغضاريف والعظام.وهذا يفيد في الوقاية والدعم.

إن خلايا الغضروف الزجاجي تدعى الخلايا الغضروفية،وهي تنتج مادة خلوية تحتوي بشكل خاص على عديدات السكاريد المخاطية الكبريتية.

يوجد في جسم الإنسان عند الولادة 270 عظمة،ولكن العديد منها يلتحم في طور النمو تاركاً 206 عظمة عند الإنسان البالغ.وذلك دون احتساب العظام السمسمية الصغيرة العديدة.وأكبر عظام الجسم عظم الفخذ،وأما الأصغر فهو عظم الركابة في الاذن الوسطى.

يتم عند الجنين تحول عدد كبير من الغضاريف إلى عظام ويسمى التعظم الغضروفي،ويتم استبدال النسيج الغضروفي بنسيج عظمي.ويعتبر الفيتامينAضروري من أجل نمو ونضج وتكلس الغضروف.

إن التعظم عند الطفل لايحدث دفعة واحدة،وإنما هناك التعظم الأولي،والتعظم الثانوي.وهناك التعظم الهافرسي الأخير.

إن العظم الجاف يحتوي على 60 ـ 70% من المواد اللاعضوية،والنسبة الباقية من المواد العضوية،ويشكل الكولاجين نسبة 96% من المواد العضوية.وأما المواد اللاعضوية أو المعادن فهي تكسب العظم صلابته،وهي مواد بللورية ومن أهمها فوسفات الكلسيوم.

وتلعب غديدات جنب الدرق دوراً هاماً في الحفاظ على مستوى الكلسيوم في الدم بشكل طبيعي.(يمكن الرجوع إلى الموضوع بالتفصيل في أمراض الغدد الصم)

وتعتبر هرمونات المودقات(الاستروجينات) من الهرمونات الهامة في بناء العظام،وإن نقصها يؤدي إلى حدوث هشاشة وتثقب العظام عند النساء.كما أن هرمون النمو الذي يفرز من الغدة النخامية فإنه يلعب دوراً هاماً من أجل تكاثر ونمو خلايا اللوحة الغضروفية المشاشية،وبالتالي ازدياد العظم طولاً،وفي حالات قصور إفرازه تحدث الفدامة النخامية عند الأطفال،وفي حال فرط إفرازه تحدص العملقة وضخامة النهايات عند الأطفال.

يفرغ يومياً حوالي غرام واحد من الكلسيوم مع العصارات الهاضمة،ولكن قسماً كبيراً يعاد امتصاصه.وإن امتصاص الكلسيوم يكون أسرع في حال وجود سكر العنب(الغلوكوز)أو سكر الفواكه(الفركتوز)أو الفيتامينD،ولا يتم امتصاص الكلسيوم إلا في بيئة حمضية.

وينصح للرضع الذين يتناولون حليب الأبقار أن يضاف لغذائهم سكر الحليب(اللاكتوز) لأنه يساعد على امتصاص الكلسيوم.حيث يشكل الكلسيوم أملاحاً منحلة مع السكاكر قابلة للامتصاص المعوي.وإن الجرعات الكبيرة من الفوسفات قد تنقص من امتصاص الكلسيوم.كما أن البروتينات تسهل امتصاص الكلسيوم.

تبلغ الحاجة اليومية من الكلسيوم عند الكهبل حوالي نصف غرام،وأكثر قليلاً عند الأطفال،وضعف الكمية عند الحوامل والرضع.وإن ماء الشرب العادي قد يحتوي على حوالي 200مغ من الكلسيوم يومياً.

وأثناء نقص الكلسيوم في الدم فإن الكلية لاتعاوض بازدياد امتصاصه من الأنابيب الكلوية كما تفعل في حالات نقص الصوديوم.

يفرغ الكلسيوم مع البراز والبول والعرق،وإن نسبة الكلسيوم في البراز تعادل 200 ـ 800مغ يومياً.ويفرغ حوالي 50 ـ 200 مغ مع البول،ومع العرق حوالي 15مغ.وقد تصل في حالات التعرق الشديد إلى 100مغ.

وأما الفوسفور فإن الكمية القصوى عند الإنسان الكهل تبلغ حوالي 800غرام،والقسم الأعظم منها في العظام.والباقي في داخل الخلايا بشكل الخمائر مثل الفسفاتاز،أو في تركيب الحموض النووية. ولا يشاهد عوز في الفسفور في الجسم عادة لأن مصادره متعددة،وخاصة في الحليب والجبن.والحاجة اليومية من الفسفور تعادل 1 ـ 2 غرام يومياً،وتزداد أثناء الحمل والارضاع.ويفرغ الفسفور بصورة رئيسية من الكلية،والقسم البسيط عن طريق الغائط.وفي أمراض الكلية المزمنة فإن تركيز الفسفات اللعضوية يرتفع ومعها أيضاً فسفور المصل.

وأما المغنزيوم فإن جسم الإنسان الكهل يحتوي حوالي 25غرام،ونصف هذه الكمية في العظام،والنصف الآخر في الخلايا لأنه ضروري من أجل الكثير من الخمائر وعملها.وتحتوي الخضر الخضراء والمعجنات على نسبة عالية من المغنزيوم.ولا يصادف نقصه إلا في حالات الإسهالات الشديدة،وتناذر سوء الامتصاص المعوي.وإن نقص المغنزيوم الشديد قد يسبب اختلاجات وتقلص العضلات والتكزز والضعف العضلي.

إن العظام تفيد في العديد من الوظائف الميكانيكية عند الإنسان،حيث تشكل الهيكل العظمي للجسم،وتفيد كنقاط توصيل للعضلات الهيكلية،والأوتار،والأربطة،والمفاصل.كما أن العظام تحمي الأعضاء الداخلية ،حيث أن الجمجمة تحمي الدماغ والمخ،والاضلاع تحمي القلب والرئتين.كما تلعب العظام الصغيرة دوراً في حاسة السمع بوجود 3 عظيمات صغيرة في الأذن الوسطى.

كما يحتوي نقي العظم على مراكز توليد عناصر الدم وخاصة الكريات الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية.يتم إنتاج ما لا يقل عن 2،5 مليار كرية حمراء وصفيحة دموية،وحوالي 50 ـ 100 مليار من الكريات البيض المحببة.

كما أن العظام تعمل كمخزن للمعادن وخاصة الكلسيوم والفسفور .

من الناحية الأدبية:

النقرس وادواء المفاصل

جاء في أمراء البيان  لمحمد كرد علي ص186:”كان عمرو بن مسعدة أحد كتاب المأمون بساعد أحدهم  يقال له الحر مازي ،فخرج عمرو الى الشام ، وتخلف الحرمازي ببغداد لنقرس أصابه فقال:

أقامَ بارضِ الشام فاختلَّ جانبي                          ومطلَبُه بالشامِ غيُر قريبِ

ولا سيّما  من مُفلسٍ حِلفِ نِقرسٍ                      أما نقِرسٌ في مُفلسٍ بعجيبِ

(معجم الأدباء –ياقوت ج3 ص12)

ابن العميد والنقرس(الكشكول للعاملي ج3 ص54):كان بابن العميد نقرِس فقيل له : لا تجزع فإنه يؤذن بطول العمر فقال:هو حق لأنّ من به النقرس يسهر ليله فيصير نهاراً فيطول عمره .

أبو أحمد بن عبد الرحمن بن الفضل الشيرازي يشكو النقرس وعلو السن –يتيمة الدهر الثعالبي ج2 ص385:

إلى الله أشكو ضنى شَفّني                             وكم قبلةٍ من ضنى قد شفاني

وسقماً ألحَّ  فما لي بما                                  أحاط برجلي منه يدان

تراني وقد كنت ثبت الجنان                             إذا الليل جنَّ  سليب الجنان

أقطع آناءه بالأنين                                          وأرقب للصبح وقت الاذان

أنقل في موضعٍ موضع                                    فحيث حللت نبا بي مكاني

أومل روحاً فيأتي النهار                                 بأضعافِ ما بتّ فيه اُعاني

أقول أقيل فلا أستطيع                                      من ألمٍ ملحفٍ غير واني

فمن ليلةٍ  أرونانية                                           ويوم بما ساءني أروناني

أرجّي تقضّي ما أشتكيه                                     من مرضٍ بتقضّي الزمان

وإني قد جزت حدّ الكهول                                    وناهزت ما عمرّ الوالدان

وجرّمت ستين شمسية                                        فَسّدت عليّ طريقُ الأماني

وأوهت عراي، وهدّت قواي                                وليس لما يهدم الدهر باني

وإن  كان  لا يهتدي صرفه                                    إلى أجلٍ منسأٍ غير داني

فيا من له  الخلق والأمر من                               بعافيةٍ منك تشفي ضماني

وجدْ  لي نأي أجلٌ أو دنا                                     بعفو وسعتَ به كل جاني

وهبني لأحمد  والمصطفي                                ن من آلة أهل بيت الجنان

هم عدّتي  وبهم أتقي الع                                     قاب وأرجو خلود الجنان

ابن الاثير :أصيب بالنقرس ، فبطلت حركة يديه ورجليه ، ويقال أن تصانيفه كلها ألفها في مرضه إملاءً على طلبته ، وهو محدث لغوي ، وهو أخو ابن كثير.

يقولون : فلان منقرس ، كناية عن المثري، ويشتق منه تنقرس فلان إذا أثرى . قال المبرد: وسمعوا أن هذا الداء يكون في أهل النعمة .

جاء في الأمالي للقالي ج2 ص277″الرَّثْية: وجعُ المفاصل واليدين والرجلين . قال أبو عبيدة : أنشدت يونس النحوي :

وللكبيرِ رَثَياتُ أربَعُ                          الرُّكبتان والنَّسا والأخدعُ

طرفة بن العبد:

وإذا  تَلْسُنُني ألسُنها                   إنني لستُ  بموهونٍ فقر

(لست رجلاً موهون الفقار)

امرؤ القيس:

أيا هندُ،لا تنكحي بوهةً                  عليه عقيقته،أحسبا

(البوهة:الأحمق،العقيقة:شعر كل مولود،الأحسب: مصاب بداء جلدي يجعل شعره لونين)

مُرَسعةٌ بين أرساغهِ                      بهِ عَسَمٌ ،يبتغي أرنبا

(مرسعة:تميمة لدفع العين،العسم:علة تصيب مفاصل الرسغ بيبس تعوّج منه القدم والكف)

ليجعل في كفّهِ كَعبها                   حِذارَ المنيّة أن يَعطبا

ولستُ بذي رَثيةٍ،إمَّرٍ                      إذا قيدَ مُستكرهاً أصحبا

المتلمس:

اودى الذي علِقَ الصحيفة منهما                        ونجا حِذارَ حبائه المتلمسُ

(يقصد طرفة)

القِ الصحيفة لا أبالكَ إنّهُ                                   يُخشى عليكَ من الجِباءِ النِقْرِسِ

جرير :

تحنى العظامُ الراجفاتُ من البلى              وليسَ لداءِ الركبتينِ طبيبُ

مهيار :

قد صُدِعَ العظمُ وأَخلِقْ متى                        شُظيَّ أن لا ينفعَ الجابِرُ

مهيار:

قفا فانظرا حزني بعادي مُصابِها             إذا انضمَ في الأحزانِ سُقمٌ غلى سقمِ

أسلّى بفرعي بعد أصلي فإنّما            إلى العظمِ تثفضي مشيةُ الداءِ في اللحمِ

أبو نُخيلة السعدي:

وقد عَلَتني ذُرأةٌ بادي بَدي                             ورَثيةٌ تَنهَضُ بالشَّدّدِ

(لسان العرب ج1 ص80: بادي بدي:اول كل شئ ، الرثية:انحلال الركب والمفاصل ، الذرأ: شيب مقدم الرأس)

أسامة بن منقذ أمير شيراز يبعث شعراً الى الطبيب مهذب الدين بن النقاش:

ركبتي تخدمُ المهدبَ في العل               مِ وفي كُلِّ حكمةٍ وبيانِ

وهي تشكو إليهِ تأثيرَ طول ال                 عمرِ في ضعفها وطول الزمانِ

فلها فاقة إلى ما يُقويّ                         ها على مشيها .. من البيلسانِ

قال المدائني : سقط عبد الله بن شُبرمة القاضي عن دابته ، فَوثئِتْ رجله(انفكت واصابها وجع من غير كسر) فدخل عليه يحيى بن نوفل الشاعر عائداً ومادحاً وكان جاره فانشده:

أقول غداة أتانا الخبيرُ                           ودَسَّ احاديثَهُ هَينَمَهْ(الصوت الخفي)

لكَ الويلُ من مُخْبرٍ ما تقولُ؟                    أبِنْ لي وَعَدِّ عن الجَمجَمهْ(الكلام الذي لايبين)

فقال: خرجتُ وقاضي القضا                     ةِ مُنفَكَّةٌ رِجْلهُ مُؤلَمَهْ

فقلتُ وضاقت عليّ البلادُ                         وخِفتُ المُحَللة المُعْظمه

فَغَزوانُ حُرٌّ وأم الوليدِ                              إنِ اللهُ عافى أبا شُبرُمه

جزاءً لمعروفهِ عندَنا                              وما عِتْقُ عبدٌ لهُ أو أمَه

(بهجة المجالس ج1 ص264)

عدي بن الرقاع :

لقد تباشر أعدائي بما لقيتْ                      رجلي وكم من كريمٍ سيدٍ عثرا

رجلي التي كنت أرقى في الركاب بها       فاستقلَّ وأرضى خطواها اليسرا

محبوكة مثل انبوبِ القناة لها                      عظمٌ تكمشّ عنه اللحمُ  فانحسرا

ليت الذي مسَّ رجلي كان عارضة               بحيث ينبت مني الحاجب الشعرا

ابراهيم ناجي وقد عاد إلى مصر مكسور الساقين يحمل عكازتين:

هتفتُ وقد بدتْ مصر لعيني                    رفاقي! تلك مصر يا رفاقي

أتدفعني وقد هاضت جناحي                     وتجذبني وقد شدّت وثاقي

خرجت من الديار أجرُّ همي                     وعدتُ إلى الديار أجرُّ ساقي

أحدهم:

وما بي من عَيبِ الفتى غير أنني                   ألفت قناتي حين اوجعني ظهري

الحدب

الأحنف بن قيس : أحد سادة العرب كان نحيف الجسم ، أحدب الظهر ، أحنى الساقين. وسمي الأحنف لحنف رجليه وهو العوج والميل وكامن أمه ترقصه وتقول : والله لولا حنف برجله ، وقلة أخافها من نسله ، ما كان في فتيانكم من مثله .

ابن الرومي يصف أحدباً:

قصرت أخادعه وغار قذاله                            فكأنَّهُ متربص أن يُصفعا

وكأنما صُفِعتْ قفاهُ مرّةً                                  وأحسَّ ثانيةً لها فتجمعَّا

العرج

عطاء بن أبي رباح: أحد سادة التابعين كان أسود ، أعرج ، أفطس ، أشَّل ، ثم أصبح ضريرا.

أبو الأسود الدؤلي:واسمه ظالم بن عمرو وهو من العجان الأشراف ، وكان ايضاً أحول دميم ، ويُعد في البُخْر، ومن البخلاء ، وحين أصابه الفالج كان يخرج إلى الأسواق يجر رجله(مجلة الفيصل العدد 53)

وجاء في نفس المجلة ونفس العدد :

جياش بن الأعور”ناشد رجله”:شهيد اليرموك ، قتل من الأعداء خلقاً كثيراً، وقطعت رجله وهو لا يشعر ثم جعل ينشدها فَسُميَّ”ناشد رجله”. وكان يخاطب فرسه بعد أن قطعت رجله قائلاً:

أقْدِمْ حَذَام إنها الأساوره                           لا تَغرّنكَ رِجل نادره

أنا القشيري أخو المهاجره                      أضربُ بالسيفِ رؤوس الكافره

وعندما نزفت رجله حتى كادت أن تعيقه عن الحرب ، ذهب إلى قدر زيت تغلي  فأدخل رجله فيها لتكويها ويقطع عنها النزف .

ذو الركبة العوجاء: من العرجان ، وممن يُعد في الحُدْب كان يقول(مجلة الفيصل العدد 53):

سَخِرَ الغواني أن راين مويهناً                             كالنوء اكلف شاحب منهوك(في وجهه نمش)

والركبتان مفارق رأساهما                                  والظهر أحدب والمعاش ركيك

سئم الحياة ولاح في أعطافه                                 قشف النقير وذلة المملوك

مثل البلية بَرَّحت بحياته                                      خُرق البطون قليلة التبريك

أحدهم وكان أعرجاً:

وقد جعلت إذا ما نمت أوجعني                ظهري وقمت قيام الشارف الظهر (المسن الذي يشتكي ظهره)

وكنت أمشي على رجلين معتدلاً            فصرتُ أمشي على رجل من الشجر

أحدهم :

وما بي من عيبِ غير أنني                           جعلت العصا رجلاً أقيم بها رجلي

قصر القامة

أحدهم :

اسكت ولا تنطق فأنت حِبحاب                       كلك ذو عيب وأنت عيَّاب(صغير الجسم متداخل العظم)

إن صدق القوم فأنت كذاب                          أو نطق القوم فأنت هيّاب

كثير :

لَعمري  لقد حَببّتِ كُلَّ قصيرةٍ                           إليَّ ، وما تدري بذاك القصائرُ

عنيتُ قصيرات الحجال ، ولم أرد                قصار الخُطى ، شرُّ النساء البحائرُ(قصار القامة)

الطول المفرط

جاء في ثمار القلوب –الثعالبي-ص67″كان مروان بن الحكم مفرط الطول مع الدقة فلقب خيط باطل –لأنه كان طويلاً مضطرباً _ وقال فيه الشاعر :

لحا الله قوماً أمرّوا خَيطَ باطلٍ                       على الناسِ يُعطي من يشاء ويمنعُ

7 أدواء الجهاز البولي والتناسلي:

نظرة تشريحية ـ وظيفية:

الجهاز التناسلي عند الذكر والأنثى:يرجع إليه في الموقع في مواضيع الصحة الجنسية،وخلق الجنين.

الجهاز البولي:

الكلية:

وهي عضو هام في جسم الإنسان يبلغ طولها حوالي 12سم،ولها شكل حبة الفاصولياء،والكلية هي العضو المسؤول عن تنقية وتصفية الدم من السموم الناتجة عن عمليات الاستقلاب،وكذلك مسؤولة عن التحكم في حجم السوائل في الجسم وعن التوازن في ؤالاملاح والشوارد .

تقع الكلية في جوف البطن،على جانبي العمود الفقري،تحت الحجاب الحاجز.

وظيفة الكلية:

1 ـ التخلص من السموم الناجمة عن عمليات الاستقلاب في خلايا الجسم

2 ـ الحفاظ وإعادة امتصاص بعض المواد الضرورية مثل الصوديوم والبوتاسيوم والمغنزيوم.حيث يعاد امتصاص قسم منها بعد الترشح المبدئي والأولي.

3 ـ العمل على تنظيم ضغط الدم

4 ـ تكوين بعض الهرمونات ومنها الاريثروبويتين الذي يساهم في تشكل الكريات الحمراء.

ومع كل دقة من دقات القلب يضخ الدم إلى الكليتين عن طريق الشريان الكلوي،وتقوم الكليتان بتنقية حوالي 200 لتر من الدم في اليوم.ويمر في الكليتين جميع الدم الموجود في الجسم 300 مرة في اليوم الواحد ويتوزع الدم في الكليتين على ملايين من الأوعية الدموية الشعرية التي تقوم بترشيحه.

ويتم عن طريق البول طرح بعض الأجسام السامة ومنها البولة الدموية وحمض البول،ويتم افراغ حوالي اللتر والنصف من البول يومياً تطرح عن طريق المثانة والاحليل.

ـ الحالب:

هو انبوب عضلي يدفع البول من الكلية إلى المثانة.ويبلغ طوله حوالي 25 ـ 30 سم.

ـ المثانة:تقع في القسم الأمامي السفلي من الحوض خلف وأعلى ارتفاق العانة.وهي عضو عضلي أجوف قابل للتمدد ،وتقوم المثانة بجمع وتخزين البول من الكلي وينتقل إليها عن طريق الحالبين ليخرج عن طريق الإحليل(مجرى البول) إلى الخارج.ويمكن للمثانة البشرية السليمة أن تستوعب كمخزن للبول حوالي 300 ـ 500 مل قبل حدوث الرغبة في التبول.

والاحليل :هو مجرى البول أو القناة التي تفرغ البول من المثانة إلى الخارج،كما تفرغ المني أيضاً عند الرجل.وهناك فروق ما بين الاحليل عند الذكر أو الأنثى.

احليل الذكر:قناة طويلة بطول حوالي 20 سم، تمتد من عنق المثانة حتى ذروة القضيب.ويتألف من ثلاثة أقسام:الاحليل الموثي(البروستاتي)،والاحليل الغشائي والاحليل الاسفنجي الذي يسير ضمن القضيب.وعند ضخامة الموثة فإن هذا يسبب اضطرابات بولية .

احليل الأنثى:قناة قصيرة بطول حوالي 5 سم،ويمتد من عنق المثانة إلى الحوض ومنه يلنفتح على الفرج بفوهة ضيقة تسمى الصماخ البولي،ويقع أمام فوهى المهبل.وعلى اعتبار قناة الاحليل قصيرة عند الأنثى فإن هذا يسهل حدوث الانتانات البولية وخاصة لقرب فوهة الاحليل من فوهة الفرج.

الناحية الأدبية:

الأدرة=استسقاء الخصية والفتق

في شرح الأسباب للعلامة ، ما صورته: حكى المسيحي : أن رجلاً عظمت خصيتاه في دمشق، حتى كان كيسها قدر المخدة الكبيرة ، وتعذرت عليه الحركة ، وجاء الى بيمارستان ، وطلب المعالجة من الجراح، وأنهم أمسكوا عن معالجته خوفاً من موته ، ثم انه حضر الى دار العدل ، وسئل من نائب السلطنة ان يأمرهم  بالمعالجة فأمرهم بها  فعالجوا بقطعها ، وبقي بعد ذلك أياماً قلائل ثم مات ، وعند قطعها وزنوها  فكان وزنها سبعة عشر رطلاً بالدمشقي ، والرطل ستمائة درهم (الكشكول للعاملي. ج3 ص220)

طرفة بن العبد:

فما ذنبنا في أن اداءَت خُصَاكُمُ            وأن كنتمُ في قومكم معشراً أُدراً(الادرة: فتق في الخصية)

إذا جلسوا خَيَّلتَ تحتَ ثيابهم               خرانقَ تُوفي بالضغَّيب لها نَذرا(الخرانق: اولاد الارانب،الضيغب:صوت الارنب)

جرير :

لهم أدرٌ يصوتُ في خصاهم              كتصويت الجلاجل في القطار

النابغة الجعدي:

كذي داءٍ بإحدى خُصيتيه                     وأخرى لم تَوجَّع من سَقام

فضَمَّ ثيابه من غير بُرْءٍ                  على شَعراءَ تُنقَضُ بالبهامِ(شعراء: خصية كثيرة الشعر ،البهام:فيها ادرة)

أحدهم:

كريم تولى الأمر يصلح أمره                   كفتق تولته أنامل راتِق

الاقلف=غير المختون

امرؤ القيس يصف قيصر الروم حين دخل معه الحمام ووجده أقلف”

إني حلفت يميناً غير كاذبه                 أنكَ اقلفُ إلا ماجنى القمر

إذا طعنت به مالت عِمامتُهُ              كما تَجمعَّ تحت الفلكة الوبر(الفلكة : المغزل)

8 ـ أدواء الغدد

نظرة تشريحية وظيفية:

تعرف الغدد الصم: بأنها الغدد ذات الإفراز الداخلي أي أن افرازاتها لا تمر عبر أقنية خاصة كما هو الحال في الكبد والبنكرياس وإنما تمر إلى الوسط الداخلي محمولة عن طريق الدم أو السائل اللمفاوي.

وأشهر الغدد الصم:

1 ـ الغدة النخامية:

وهي أهم الغدد في الجسم وتشرف على عمل معظم الغدد الصم الأخرى وعلى الجهاز التناسلي عند الجنسين.

وهي غدة ذات شكل بيضاوي بوزن 6غ عند الكهل،تستقر داخل القحف في حفرة في العظم الوتدي تدعى السرج التركي.وتجاور العصب البصري ولذا فإن اصابة الغدة بالتضخم كما في الأورام يسبب تشوشاً في الرؤية.

وإن حجم هذه الغدة يختلف حسب السن والجنس والوزن والطول وأثناء الحمل .

وتتألف الغدة من فصين:أمامي ويسمى الفص الغدي،والآخر خلفي ويسمى االفص العصبي.

الفص الأمامي الغدي:

ويشكل نسبة 75% من حجم الغدة،ويفرز مجموعة من الهرمونات وأهمها:

1 ـ الحاثة الدرقية:TSH

وهو هرمون ينبه خلايا الغدة الدرقية،ولاتعمل الغدة الدرقية إلا بوجود هذا الهرمون النخامي،وحيث يساعد الغدة الدرقية على اصطياد اليود الشاردي من الدوران وتركيب هرمونات الغدة الدرقية،وإن قصور النخامى يءدي إلى علامات قصور الغدة الدرقية.

2 ـ الحاثة القشرية:ACTH

وهي الحاثة النخامية التي تنشط عمل قشر الكظر وتنبه تشكيل الستيروئيدات القشرية مثل الكورتيزول.وإن قصور النخامى يترافق مع أعراض قصور قشر الكظر .

3 ـ الحاثات الجنسية:الغونادو تروبين:

وأهمها:FSH:وهو يشرف على عمل الأجربة في المبيض ونضوجه،ويهيئه ليكون جاهزاً لتأثيرات الهرمونات الجنسية الأخرى.وعند الذكر فغن هذه الحاثة الجنسية تساعد على تشكيل وإنضاج النطاف في الخصية.

وهناك حاثةLH:

وهو يشرف على النضوج النهائي لجريب دوغراف في المبيض والإباضة،وتشكيل الجسم الأصفر،وصنع البروجسترون

ـ الهرمون المولد للبن:البرولاكتين:

وهذا يلعب دوراً هاماً في عملية الإرضاع بعد الولادة.

ـ هرمون النمو:GH

وهو الهرمون المسؤول رعن النسيج العظمي والعضلي ويساعد على النمو،كما أنه يؤثر في الأنسجة الرخوة في الجسم.وإن نقص افراز هذا الهرمون يسبب الفدامة النخامية عند الأطفال،وفرط افراز هذا الهرمون يسبب ضخامة النهايات والعملقة.

اضطرابات الفص النخامي للغدة النخامية:

داء العملقة أو ضخامة النهايات:

وهو ينجم عن فرط نشاط الغدة وخاصة افراز كميات كبيرة من هرمون النمو.وهذا إن حدث قبل البلوغ(أي قبل التحام المشاشات) فإنه يؤدي للطول المفرط،ويكون نمو الأطراف أكثر من الجذع،وخاصة فرط نمو الطرفين السفليين.

وأما إذا حدث المرض بعد سن البلوغ فإنه يتظاهر بوجود الملامح الخشنة للوجه،مع نمو شديد في الرأس والأيدي والأقدام،ويترافق مع ارتفاع سكر الدم وارتفاع الضغط الدموي.وهناك أعراض أخرى ومنها ضخامة اللسان،وضخامة الأنف.

داء الفدامة النخامية:

وهو ينجم عن نقص افراز هرمون النمو:ويترافق مع قصر القامة الشديد ولكن المستوى العقلي للطفل يكون طبيعياً وهذال ما يميزه عن الفدامة الدرقية.

الفص العصبي النخامي:

وهذا الفص يقوم بإفراز بعض الهرمونات الهامة وأهمها:

ـ هرمون الوضع:الاوكستوكسين:

وهو هرمون يساعد على تقلص عضلة الرحم،وإن مص الثدي عند الرضيع بعد الولادة يحرض افراز هذا الهرمون فيساعد على تقلص عضلة الرحم بعد الولادة وطرح بقايا العلقات الدموية منها.كما أن هذا الهرمون ينشط عمل غدة الثدي ويساعد على درّ الحليب.وإن عدم ارضاع الأم للرضيع بعد الولادة قد لايؤدي إلى انقباض عضلة الرحم ويؤدي لحدوث ما يسمى عطالة الرحم.وعدم انطمار الرحم وحدوث أنزفة بعد الولادة.ولقد لوحظ أن ارتفاع نسبة الغول في الدم كما عند المدمنات على الغول ينقص افراز هذا الهرمون.

كما لوحظ أن الجماع والوطء الجنسي يساعد على تحرير الهرمون وهذا يساعد على سرعة إيصال الحيوانات المنوية إلى الرحم والبوق.

ـ الهرمون المضاد للإدرار:ADH

وهو هرمون يؤثر مباشرة على الانبوب البعيد الملتوي وعلى الأنابيب الجامعة في الكلية من أجل الحث على عود امتصاص الماء .

 

2ـ الغدة الدرقية:

وهي غدة تقع أمام وأسفل العنق وتستند على القسم العلوي من الوجه الأمامي للرغامى.وتعتبر الغدة الدرقية من أكثر الغدد الصم توعية،وهذه الغدة تفرز مجموعة من الهرمونات وأشهرها التيروكسين T4،وأيضاً T3

وتحتوي الغدة الدرقية على كميات كبيرة من اليود والذي يأتي إليها عن طريق الطعام،حيث يقد أن الطعام اليومي يحتوي عادة 100 ـ 200 مكروغرام من اليود.وهذا اليود يمتص معظمه في الأمعاء ويفرغ جزء منه مع اللعاب والعصارات الهضمية.

وأما وظيفة الغدة الدرقية من خلال هرموناتها:

إن هرمونات الغدة تؤثر مباشرة على الخمائر الخلوية التي تساهم في الاستقلاب وتوليد القدرة،وينشط عمل بعض الخمائر التي تساعد في أكسدة السكريات وتحويل البروتينات،،كما أنه يؤثر على استقلاب الدسم ويخفض الكولسترول في الدم.

وأما اضطراب الغدة الدرقية فيتجلى إما بالقصور أو فرط النشاط.

ـ قصور الغدة الدرقية:وهو قد يكون خلقياً، أو مكتسباً.ويسمى قصور الدرق عند المواليد حديثاً باسم الفدامة الدرقية.وعند الكهول باسم الوذمة المخاطية.

ـ الفدامة الدرقية: ويلاحظ عند الأطفال،وتظهر الأعراض بعد 3 ـ 4 شهور من الولادة،حيث يكون الطفل صغير الحجم،ومصاباً بالقصور العقلي،والشعر جاف خشن وقليل،والجلد سميك أصفر وعليه القشور،بالإضافة إلى السمنة،وكبر البطن،وانقلاب اللسان أثناء النوم بسبب ضخامة اللسان،وتأخر التطور الروحي الحركي.ويمكن أن نعبر عن المرض بأنه طفالة ثلاثية الأعراض:طفالة جسمية(نقص نمو الجسم)،وطفالة عقلية(قصور عقلي)،وطفالة جنسية(عندما يصل الطفل لسن البلوغ).

ـ الوذمة المخاطية الشبابية والكهلية:بسبب قصور الغدة عن اليافعين والكهول،ومن أهم الأعراض:شكوى البرد بلا سبب،وسقوط الأشعار،وخاصة في الحاجبين وشعر الإبط،وياحظ وجود فاقة الدم،وعلامات نقص الاستقلاب…

فرط نشاط الدرق:

ويتميز بفرط نشاط الاستقلاب في الجسم وما يؤدي إليه من النحول والهزال،وازدياد نبض الجسم وارتفاع الضغط الشرياني،والنرفزة والارتعاش والرجفان،ومن الأعراض المتأخرة وجود جحوظ العينين.

ومن أمراض الغدة الدرقية أيضاً ضخامة الغدة ويسمى السلعة الدرقية،وهذا ينجم عن نقص اليود في الغدة وغالباً بسبب نقص الوارد اليومي منه ولذا تشاهد السلعة الدرقية في بعض الأماكن بسبب نقص اليود الغذائي.

3ـ الغدد جارات الدرق:

هي أصغر الغدد اللازمة للحياة،وعددها عند الإنسان أربعة،وتتوضع على الوجه الخلفي من الغدة الدرقية،ضمن الغمد الدرقي.

تفرز هذه الغديدات هرمون الباراثورمون،وهو ينظم كمية الكلسيوم في الدوران الدموي،والمستقبلات الرئيسية للهرمون النسيج العظمي ومن ثم النسيج الكلوي.

فهذا الهرمون يحث وينبه كاسرات العظمOsteocgast في العظام وبالتالي يزيد من نسبة الكلسيوم في الدم،وكذلك ارتفاع الفوسفور الدموي.

وفي الكلية فإن هذا الهرمون يشرف على إعادة امتصاص الكلسيوم من قبل الأنابيب الكلوية،كما أنه يساعد على امتصاص الكلسيوم من الأمعاء.

وأما اضطراب عمل الغديدات فيتظاهر إما بنقص النشاط أو فرط النشاط.

ـ نقص نشاط الغدد جارات الدرق:

وقد يشاهد بسبب الاستئصال الجراحي لغدة الدرق.ومن أعراضه التكزز وسرعة التنبه.والتكزز من أهم الأعراض وينجم عن نقص الكلسيوم في الدم ،ويترافق مع فرط المقوية العضلية،ويستدل عليها بعلامة يد المولد،كما يلاحظ ما يسمى التشنج القدمي،وعند الرضع يحدث ما يسمى التهاب الحنجرة الصرصري،والناجم عن تشنج لسان المزمار.

ـ فرط نشاط جارات الدرق:

وينجم غالباً عن وجود أورام وهي غالباً حميدة،تؤدي إلى زيادة افراز الهرمون الغدي المسمى الباراثورمون،وإن كشف المرض في المراحل المبكرة قد يكون صعباً لأن الأعراض غالباً هضمية أو كلوية.والأعراض المشاهدة فيما بعد غالباً كلوية أو عظمية.

الأعراض العظمية:يلاحظ تشوه العظام والضعف والميل للكسر،وتشاهد الكسور العفوية،بسبب نقص تكلس العظام.ويشاهد أيضاً آلام مفصلية،تشبه الآلام الرثوية.

الأعراض الكلوية:وأهمها تشكل الحصيات الكلوية،وحدوث التكلس الكلوي،ويزداد افراغ الكلسيوم مع البول،وكذلك الفسفور.

الأعراض الهضمية:ومنها القهم،والدوار والإمساك .

ويشخص المرض بارتفاع كلسيوم الدم وانخفاض فسفور الدم.وارتفاع الفوسفاتاز القلوية،ووجود البيلة الفوسفاتية،والبيلة الكلسية،.

4ـ غدة الكظر:

غدة تعلو القطب العلوي للكلية في كل جانب،وتتألف من قسمين :القشر واللب،ولكل منهما دور حيوي هام في الجسم لا يمكن الاستغناء عنه.

ـ قشر الكظر:Cortex:إن قشر الكظر غدة ضرورية للحياة،وإن الاستصال لها يسبب الوفاة خلال أيام.ويعتبر العالم أديسون عام 1850 أول من نبّه الاهتمام إلى غدة الكظر من خلال وصفه التناذر المسمى باسمه”متلازمة أديسون”والناجم عن قصور قشر الكظر.

ـ لب الكظر:Medulla

والهرمونات التي تفرز من قشر الكظر نوعان:

ـ الأول: الستيروئيدات التي لا تفرز إلا من قشر الكظر ولا ينتجها أي نسيج في الجسم وتضم:الكورتيزول،والكورتيكوستيرون،والألدوستيرون،والكورتيزون.

ـ الثاني:هرمونات تفرز من القشر وأنسجة أخرى في الجسم وتضم:البروجسترون،وقليلاً من التستوستيرون،والاستروجينات.

والمجموعة الأولى ذات نشاط فيزلوجي واسع وهام في البدن وأهم وظائفها:

1 ـ الحفاظ على الحياة

2 ـ العمل العضلي

3 ـ الإشراف على استقلاب السكريات والبروتينات

4 ـ الإشراف على طرح الماء والشوارد والأملاح

5 ـ تهيئة العضوية لمواجهة التبدلات والتغيرات المحيطية

6 ـ الخواص المضادة للالتهاب

ويمكن تصنيف هذه المجموعة الأولى إلى قسمين أيضاً:

1 ـ الستيروئيدات القشرية السكرية:وهي تشرف على بناء السكريات من البروتينات وهي زمرة الكورتيزول.

2 ـ الستيروئيدات المعدنية:وهي التي تشرف على التوازن الشاردي وإفراغ الأملاح والشوارد والماء ويمثلها الألدوستيرون.

ـ الهرمونات القشرية السكرية:الكورتيزول:

إن تأثير هذه الهرمونات وخاصة الكورتيزول يقع على السكريات والبروتينات.ويفرز الكورتيزول بنسبة 20 مغ في اليوم،عند الكهل.وهذه الستيروئيدات ترفع سكر الدم بأليتين:

1 ـ تحرير الغلوكوز من الكبد

2 ـ استحداث السكر في الكبد من البروتينات.حيث يتم تحويل الحموض الأمينية إلى سكريات.وبالتالي فإن هذه الهرمونات تعمل على تقويض البروتينات في الجسم وتسبب الضمور العضلي.

ولذا فإن إعطاء الكورتيزول كعلاج في بعض الأمراض يؤدي عند بعض المرضى لحدوث داء السكري.

كما أن الكورتيزول يحرر مدخرات الدسم المحيطية ويؤدي إلى فرط تشحم الدم والبيلة الخلونية.

ـ الهرمونات القشرية المعدنية:ويمثلها الألدوستيرون:

وهو هرمون يساعد على احتباس الصوديوم وافراغ البوتاسيوم في الجسم.

اضطرابات قشر الكظر المرضية:

1 ـ فرط نشاط قشر الكظر:ويشاهد غالباً بسبب أورام في قشر الكظر التي تفرز الكورتيزول،ويسبب مايسمى تناذر كوشينغ والذي يتميز بالأعراض التالية:

1 ـ السمنة(البدانة) وخاصة فوق الترقوتين والظهر والعنق والوجه الذي يكون كالبدر.

2 ـ ضعف العضلات والضمور العضلي والإعياء والوهن

3 ـ ارتفاع الضغط الشرياني مع حدوث التصلب الشرياني

4 ـ تقب وهشاشة العظام:بسبب تحلل البروتينات العظمية

5 ـ ظهور الداء السكري العارض أو المزمن وهو غالباً معند على المعالجة بالإنسولين

6 ـ كثرة التعرض للانتانات والأخماج ومنها داء السل

هذا وقد يشاهد تناذر كوشينغ عند المعالجين بالكورتيزول بجرعات عالية ولفترة زمنية طويلة كما في أمراض المنتاعة الذاتية،أو أمراض الرثية…

1 ـ فرط نشاط قشر الكظر بسبب افراز الأدوستيرون:وهذا يسمى تناذر كون ويتميز بما يلي:ارتفاع الضغط الشرياني مع ارتفاع الصوديوم في الدم وانخفاض البوتاسيوم.

قصور قشر الكظر أو مايسمى داء أديسون:

يشاهد بسبب تلف قشر الكظر وأهم الأعراض المميزة فيه:

1 ـ اضطرابات دموية:ومنها فقر الدم،وهبوط التوتر الشرياني،ووهط القلب

2 ـ اضطرابات هضمية:ومنها القمه،والإسهال والإقياء،ونقص سكر الدم

3 ـ اضطرابات كلوية:ارتفاع البولة الدموية،ونقص افراغ البوتاسيوم

4 ـ نقص ارتكاس الجسم تجاه الشدات والجوائح والصدمات والذي يؤدي لحدوث أعراض الصدمة عند حدوث بعض الانتانات أو الرضوض

ـ لب الكظر:

يمكن اعتبار لب الكظر أكبرعقدة ودية(سمباتية) في الجسم،ويمتاز لب الكظر بافرازه لهرموني الأدرنالين،والنور أدرنالين.

هرمون الأدرنالين:يسبب ارتفاع سكر الدم،وتأثيره في استقلاب الجسم يفوق النور أدرنالين بعدة أضعاف،كما أنه يرفع الضغط الدموي ويسبب التشنج الوعائي،كما يسبب تقبض عنق الرحم ولهذا خطورته في إعطائه عند الحوامل عند الوضع.

هرمون النور أدرنالين:يسبب تقبض وعائي عام،وليس له دور يذكر في الاستقلاب،ويسبب ارتفاع التوتر الشرياني.

اضطرابات لب الكظر:

فرط نشاط لب الكظر:يسبب فرط نشاط لب الكظر والذي يحدث غالباً بسبب أورام في الخلايا الكرومافينية المنتجة للهرمونات لحدوث تنازر أورام الخلايا المحبة للكروم، والذي تظهر أعراضه بما يلي:

1 ـ ارتفاع التوتر الشرياني الاشتدادي

2 ـ ارتفاع التوتر الشرياني الخبيث أو المعند على المعالجة.

3 ـ البيلة السكرية وفرط سكر الدم المعند على المعالجة بالانسولين.

كما تظهر هبات من الحمرة الشدية في الوجنتين مع هبات حرورية مفاجئة وعلامات فرط نشاط الدرق.

من الناحية الطبية:

داء السكري

ابراهيم الدباغ يصف مرض السكري الذي اصابه :

سكرُ الأدواء عشنا                          نحنُ منهُ ، وهو منا

وغداً سوفَ ترانا                             نحنُ والسكرُ  ذُبنا

رحمة الله علينا                                 أينما كان وكنا

حافظ ابراهيم في صديقه أمين الرافعي الذي مات بداء السكري:

أودى بكَ “السُّكَر” المُضني ولا عَجَبٌ          أن يورِثَ الحلوُ مُرَّ العيشِ أحياناً

داء نقص سكر الدم

جاء في معجم الادباء –ياقوت الحموي –ج4 ص520 “كان النحوي المعروف عيسى بن عمر الثقفي صاحب تقصيرٍ في كلامه ، وكان عمر ابن هبيرة  قد اتهمه بوديعةٍ لبعض العمال فضربه مُقطعاً نحوأ من ألف سوط ، وكان طول دهره يحمل في كُمهِ خِرقةً فيها سُكّرُ العَشْرِ والإجاص اليابس ، وربما رأيته واقفاً أو سائراً أو عند بعض ولاة البصرة فتصيبه نهكة في فؤاده ، فيخفق عليه حتى يكاد يُغْلَبُ  فيستغيثُ بإجاصةٍ وسُكّرة  يلقيها في فيه ثم يتمصّصها ، فإذا فعل ذلك سَكن عليه ، فسئل عن ذلك فقال: أصابني من هذا الضرب الذي ضربني عمر بن هبيرة فعالجته بكل شئ فما رأيت له أصلح من هذا .

9 ـ داء السرطان والداء العضال:

السرطان والداء العضال والمزمن

جاء في معجم الادباء –ياقوت الحموي- ص635″ أبو الفضل المنبجي ، ولد  في منبج  ومدح الملك العادل نور الدين زنكي ، وتوفي  ليلة الجمعة  سادس ذي الحجة  سنة أربع وخمسين  وخمسمائة ، وكان سبب موته أنه وجد في اُذنه ثقلاً ، فاستدعى طبيباً  من الطّرْقيّة ، فا امتص اُذنه ليخرج ما فيها  من أذى فخرج شئٌ من مخِّهِ فمات لوقته

عمران بن حُصين والمرض العضال:

ابتلي عمرانُ بن حُصينٍ رضي الله عنه بمرضٍ عُضالٍ أثبته على سريرٍ من الجريد ما يُقاربُ ثلاثين عاماً، حتى ذاب لحمه ووهن عظمه، وزاره مرةً أخوه فبكى ، فقال: مايبكيك؟ قال: هذه الحالُ العظيمة التي أنت فيها. قال : لاتبك ، فإنَّ أحبَّهُ إلى الله تعالى أحبّهُ إليَّ.

جمال الدين الأفغاني:مات في الآستانة(اسطنبول) بداء السرطان وكان ذلك في عام 1897م.

رمى السرطان الليث والليث خادر     وربّ ضعيف نافذ الرميات

خليل مطران بعد أن اخبره صاحبه أن ماريا بها داء عضال (الديوان ص95):

ولما تناهينا إلى الرُّشدِ بعد أن                          تساقى فؤادانا المدامعَ سُكَّبا

أهابَ فأورى كالزَّنادِ صبابتي                           بما خلتهُ أذكى الفضاء وألهبا

وإن هوَ الا قَولةُ متهدِّجاً                                 لقد ساءني من دار “مارية” نبا

فقلتُ أبِنْ علَّ المُنبئِ كاذبٌ                            وإلا أعِنْ أطوِ البلادَ توثُّبا

فعالجني حتى  إذا ما أقرَّني                            شجاني بأنكى ثُمّ راعَ بأنكبا

وقال: عَضالٌ ما بها ، فوددتُ لو                       ركبتُ إليها وامضَ الرقِ مُقربا

وآليتُ إلا ما حثثتُ لدارِها                                جناحيْ شِراعٍ أو بخاراً مؤهبا

فبادرني بالنصح ، قال لي: اتئدْ                          ولا تجعلنّ العقلَ للجهلِ مركبا

فإنّكَ إن وافيتها هاجَ داءَها                                 لقاؤُكَ فاستعصى وأصبحَ أعطبا

وإنّكَ إن ترحم شبابكَ فالذي                                يراهُ لكَ الوافونَ أن تتجنبا

وإنّكَ مرجُوُّ العزائمِ والنُّهى                              لترقى بها في ذروةِ المجدِ منصبا

وإنّكَ إن عَرَّضتَ مفسكَ مُوتِمٌ                           عُفاةً وأطفالاً وأُمكَ والأبا

خليليَ من لي بالتعقُّلِ والهدى                            فأقوى على نفسي به مُتَغلِّبا

سأمضي إليها وليُصبني نصيبُها                       ولا يرثني صحبٌ ولا يبكِ  أقربا

ولا أقضِ مذكوراً ذكائي وقد عفا                      ولا أمضِ مفقوداً مناري وقد خبا

لئن كان موتٌ في مُقَبَّلِ ثغرها                         سأرشُفهُ منهُ شهياً مُطيَّبا

خُلقنا لكي نحيا ونقضي في الهوى                     أليفين يأبى الحبُّ أن نتشعّبا

فإن ساءًنا دهرٌ اثيمٌ بفرقةٍ                              فزعنا إلى قبرٍ رحيمٍ فقرَّبا

وأحببْ بهذا الوصلِ بعد انفصالنا                        ويا موتُ أنت المستغاثُ فمرحبا

أحمد شوقي :

تباغيتم كأنكمو خلايا                     من السرطان لا تجد الضماما

احمد شوقي يرثي مصطفى كامل:

يتساءلون: أب”السُّلالِ” قضيت، ام                بالقلبِ، ام هل مُتَّ بالسرطان؟

الله يشهد أنَّ موتكَ بالحِجا                          والجدِّ والإقدامِ والعِرفان

شوقي:

عجبتُ لشارحِ سبب المنايا                            يسمي الداءَ والعللَ الوجاعا

ولم تكنِ الحتوف محلَ شكٍ                             ولا الآجالُ تحتملُ النزاعا

ولكن صُيَّدٌ ولها بزاةٌ                                   ترى السرطان منها والصداعا

حافظ ابراهيم يرثي الإمام محمد عبده الذي مات بالسرطان:

رمى السرطانُ الليثَ، والليثُ خادِرٌ                    ورُبَّ ضعيفٍ نافذِ الرّمياتِ

فأودى به خَتْلاً فمالَ إلى الثرى                          ومالتْ له الأهرامُ منحرفاتِ

علي محمود طه:

وباسمك لا يضام لمصر حقّ                                 وباسمك لا يضار بمصر شعب

وباسمك من عضال الداء تشفى                             وباسمك كل داء يستطبّ

المتنبي:

أرى المتشاعرينَ غَروا بذمي                         ومن ذا يَحمَدُ الداءَ العضالا

المتنبي:

أعيذها نظراتٍ منك صادقةً                          أن تحسب الشحمَ فيمن شحمهُ وَرَمُ

الشريف الرضي:

يأتي الحِمامُ فينسى المرءُ مُنيَتهُ                   وأعضلُ الداءِ ما يُلهي عن الأملِ

ونستلِذُ الأماني ، وهيَ مُرْوِيةٌ                      كشاربِ السّمِ ممزوجاً مع العسلِ

الشريف الرضي:

دعِ المرءَ مَطوياً على ما ذَممتهُ                       ولا تَنشُر الداءَ العُضالَ فتندما

ابن الرومي:

يُداوي الأطباءُ ذا علّةٍ                                   وأنّى يداوون داءَ عُضالا؟

أبو الفتح البستي:

وقد يلبس المرء حمر الثياب                               ومن دونها حالة مضنية

كما يكتسي خده حمرة                                      وعلتها ورم في الرية(الرئة)

احدهم:

ما خلتني زلتُ بَعَدكُم ضَمناً                                أشكو غليكمُ حُمُوّة الألم

(الضمن: المريض الذي به ضمانة في جسده من زمانة أو بلاء او كسر)..